النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: صندوق فتاة !

  1. #1
    اقرئني كما تشاء

    رقم العضوية: 6721
    تاريخ التسجيل : 08 - 08 - 2005
    الدولة: كوبا
    المشاركات: 291
    الجنس : شاب
    العمل : انسان وجد فرصة للعيش
    الهوايه : كانت هي
    التقييم: 870
    تم شكره 34 مرة في 18 مشاركة
    SMS:

    صندوق فتاة !


    .

















    مدخل :
    أصدق شعور لليل . حين يكون بنكهة الوحدة وألم الفقد






    ليس هذا المكان لي . ولاهو هذا هو فضائي . ولا هي نفس السماء التي اعتدت التجوال بعينان بين نجومها !
    لا أعرف هذه الشجرة ولا تذكر طفولتي أغصانها بشيء . متى حضنتها متى جريت حولها ؟؟
    أيعقل بأن تكون هذه غرفتي ! أيعقل بأني كنت هنا أموت ميتةً صغرى !
    هل فعلا تصدق بأني بين هذه الجدران الأربعه ملكت العالم .. العالم كله وبتعته ؟!
    من الذي أفترى وقال بأني ضحكت وبكيت حلمت وشيدت الأمل بهذه الغرفة ولوحدي .مستحيل لم يكن كل هذا .
    من أنا ياسيدتي ؟؟
    ولكني أعرف . ولكني أذكر بأن عد سنين توقف بي عند العاشرة من العمر .



    هكذا سألتها هكذا كنت أتساءل .. وهكذا كنت أكذب ياصديقي .
    من يدري من يستطيع أن يفتش بين ركام قلوبنا وينقب بأعماقنا ؟ من يخبر الراحلون قصرا أو طوعا قلوبنا تريدهم ولا تمتلكهم
    وهكذا رحلت ( ياعبدالله )
    نستني وأنستني بأن الليل طويل جدا . وهذا أنا كعادتي أذهب أنسج خيوط الذكريات وذهب أجمع غبار الذكريات من فوق رفوفا الماضي الجميل .
    هم هكذا الراحلون ( ياعبدالله ) يستودعون كل ماضيهم معنا لكفوف اليتم . الحرمان . والحزن ولشعور الوحدة الذي لم يكن أكثر قساوة قبل رحيلهم .
    وهكذا أنا ياصديقي بعدهم .
    أصبح كصندوق فتاة . أنا كصندوق فتاة ( ياعبدالله )
    منغلق على قارورة عطر ذات ذكرى وعلى قصاصة ورقية أهلكتها أصابع يديها حتى أمست بالية . منغلق على مشط صغيرتعطر من شعرها . وعلى بعض المناديل التي تحمل بعض الألوان من أحمر شفتيها .وعلى خاتم رخيص ولكنه ذهبي .
    منغلق على قطعة حلوى . تمسكها هي دائما بيدها ولكنها لاتأكلها . بل تطعمها للحلم للأمل للحب وهي تعلم بأن هذه القطعة السكرية لاتشبع الشوق !
    والأهم من هذا كله . صندوق فتاة منغلق على دعائها بأن تتحقق كل الأحلام . وأصدق الأماني
    أغلقت بهذا الصندوق كل أسرارها . وأسمه .وصورته
    التي لم تمل من الحديث إليها . ولم تكل من توزيع القبل عليها .
    لم تخبر أمها ولا أختها ولا أعز وأقرب صديقاتها .
    أنا يا صديقي عبدالله
    كصندوق تلك الفتاة الذي أغلقته . على أمل أن تفتحه وهي تتبسم .. تضحك مع أحدهم الذي لاتخفي عنه شيئا .
    المفارقة الأصعب ياصديقي هو بأن الخيبات . بنفس الوقت الذي تشعرك به بالأسى تضحك عليك .
    وأذهب أرتب الليل بم يليق بوحدتي بخيبتي . بشيء من الجحود ببعض من نكران الذكريات والكذبة الكبرى حين أقول لقلبي لاتهتم !!
    أتعلم ياعبدالله ؟ لأحيان كثيرة كنت أضحك . بأني كنت سيد وقتها ومليك ليلها ووحيد حلمها .
    وكانت يا عبدالله . هي الأطيب هي الأنقى كانت هي الوفاء هي الأصدق .
    أتعلم ياعبدالله ؟ من هو أحقر الرجال ؟؟
    رجل ألبس فتاة ثوب حلم لم يستطع بأن يكمل حياكته لتخرج به متزينة للواقع !







    مخرج :
    أظن بأني حقير ياصديقي .

  2. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ بالغلــــط على المشاركة المفيدة:

    N a W a F (28-10-2014), عَزف منفرد (09-11-2014)

  3. #2
    برنس متفاعل

    رقم العضوية: 36126
    تاريخ التسجيل : 09 - 05 - 2009
    الدولة: فلسطين
    المشاركات: 71
    الجنس : ذكر
    العمل : موظف
    التقييم: 517
    تم شكره 5 مرة في 4 مشاركة

    رد: صندوق فتاة !


    شكرا على الموضوع المفيد

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •