كما كنتِ .. شذى الزهر
عبير الورد .. ودهن العود
دائماً لا تغيبين
بكِ الأوقات وكل الحظات
إذا خطرتِ على البال سرور
روضة غناء ..
تحتويني بين اشواقك ورقي حسك
ترقص النبضات على همساتك
وتشرق الأنوار ..
مع كل ابتسامة من محياكِ
كيف بمن تحتوين كل افكاره
وكنتِ ونيسة روحه التي لا تغيب
ولايمل أطيافها كل ليله
حتى لو اخرس الحياء لسانه
ورفعة قدرك الّجمة جماحه
لن تهمس لِك إلا روحه
لتقول لكِ مشاعره
كل عام وعيدِك سعيد
يا فرحة كل عيد
.,.,
.,.
بقلمي :
عبدالله الفهمي