عقارب ساعة تجري خلف عقل منهك
هاربة دقاتها كدقات قَلبـ♡ــيے عن لحظات غير متزنة الافكار ....
اقنعة مزيفة سقطت
ليسقط معها دمعي
وعظمي .......
لارى خيفة وجوه ظلما سميت وجوه بشر
ليمشي ضميري المتعب فوق خط رفيع فصل مابين الخير والشر ومابين الابيض والاسود ومابين الماضي والمستقبل ....
لا أعلم صراحة لما هجرت خطي الاسمر ونبذت قلمي الاحمر ولما تحوم اليوم من دون الايام حول قدمي قطة سوداء كنت ابعدها الامس خيفة....!!!! ألتعلمني بأن ما افعله صواب أو ماهي سوى أشاره الكون لأمراءه غير مثقفة وأمية لثقافة البشر والحبر ....امممم نضرتك ايتها القطه بأن اللمسك اهو طلب لأتعلم بانكم ارواح بريئة منا..... قد يكون وقد لاتكون ... العمر يجري لهدف اللاهدف ...
والقلب يجري لقدر لاقدري.....
قلبي يعصرني شوقاً لحب لاينتمي سوى لرحم امراءة أخرى ... حبه هز كياني لملمني وأهداني محبرة لاكتب بها ماتبقى من أثار انوثتي فوق جلده لانسى زمن اخرس مضى .... أعشقه لحد الجنون بتراب وطني .... فسامحيني ايتها الارض المجروحة وهبتني الحياة ولم احن لكي سوى لاجل رجل عشقته فأمتلكني وأمتلك تاريخي .... سجنتني روحا مابين جلدك وحبك واني امراءة متعصبة لعقيدة حريتي وعقلي الذي لايقيده.... فكر ولارجل .... فرغم القيود وكثرتها ورغم الوعود وخيباتها ورغم عقدي ... احببتك ياسيدي وتعمقت معك بصحراء العشق خلف عطش الاشتياق و سراب اللقاء ... أضعتني من جديد ولم يرتوي جلدي سوى بقطرات البعد وحبك اللذيذ فهو ينعشني ... ياليتني ألّـيُــّوُم كنت رداء يرمى فوق جسدك ... فوق جلدك ... لليلة واحدة مجنونة تزور حلمي ...
قد يكون حبا محرم وقد اكون امنية محرمة له .... لكنه نصفي المفقود ... وياكثر السنين التي ضاعت وانا ابحث عنه مابين انوثتي وعقارب عمري لاجده بيوم ضائع التاريخ في رزنامة وهمي ...
ياليتني هي ... تلك المراءة التي تنتضرها ياحبيبي فوق موانئ عمرك القادم لتسكنها صدرك الدافئ ولتبحر معها بحور المستقبل وتمضي بعيدا برجولتك عنهم..... فياليتني كنت هي وياليتك كنت هو ...