العطاء

هبه من هبات الذات

نهبها لذاتنا

من فيض أموالنا

لا تشعر بلذته

إلا ما كان من أطيب ما لدينا

العطاء

جزء من مواردنا

نختزنه في دورنا

وخزائننا

نحافظ علي بشدة

ونخاف إن يجتاحنا غدا فنحتاجه

كمثل

الظمأ المخيف

الذي يجتاح حناجرنا

فنحتاج إلى كأس من ماء

أمتزج بداخلة مكعبات من ثلج بارد

نعطي لكن

هيهات من يعطي لأجل الشهرة واللذة

فصاحب الشهرة مخيف وتذهب عطاياه بلا فائدة

أرواح طاهرة تعطي ما لديها اليوم

ولا تعلم ماذا سيأتي غدا ويحمل
فهؤلاء أصحاب الموارد الطيبة

واللذة الصادقة

إن كنت أعطي لأفرح ففرحي سيعود على ذاتي

وإن كنت أعطي وروحي تتألم فالألم سيعود لها

فما أجمل تلك العطايا التي لا تعرف الألم ولا يسعون خلف الفرح

ولا يرغبون بالمديح

وإذاعات فضائلهم

فهم بحق

كعطر الإزهار في وادي جذاب

فالسماء تتزخرف ابتهاجا بهم

والأرض تبتسم من صنيعهم