النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    برنس جديد

    رقم العضوية: 43727
    تاريخ التسجيل : 22 - 11 - 2010
    الدولة: في ذاكرة النسيان
    المشاركات: 8
    الجنس : فتاة
    العمل : حاملة أسية
    الهوايه : الغوص في اعماق الاطلال
    التقييم: 36
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
    SMS:

    لي امنية معلقة بين السماء والارض 000اللهم فاكتب لها الحياة.....

    سكاكين التساؤلات00000 وألسنة لهب الفرص


    سؤال دائما يطرق رأسي احيانا يطرق حتى يصل سويداء قلبي فيهز ايماني وتفكيري

    هل نحن من نصنع انفسنا ام ظروفنا 000ألامنا000 مآسينا من تصنعنا ؟هل دمعاتنا المالحة سقطت من

    اهوال ماوجهناه من بحار الحزن والخيانة والغدر ام ان ذاكرة ادمغتنا لاتتسع تلافيفها للأمل والفرح؟

    هل من طعنونا هم من القسوة بمكان ام ان ضعفنا هو من اعطاهم القوة والجبروت ؟

    مثل اميركا هل هي من صنعت قوتها ام انه لايوجد من يوقفها ويخرج ضعفها ؟

    هل نحن المسؤولون عن حياتنا ام ان حياتنا تندب حظها اننا في طريقها ؟

    وهل سنتنا الجديدة ستكون هي سنة قديمة مقلدة برقم مختلف ؟




    اتمنى ان تكون هذه السنة مختلفة ولو في درسها ولكن فشلت في كل صفوف الحياة

    كنت اطمح بان تغير فرصها ولكن علمت في احد جنبات دروسها ان الفرص لاتمنح وانما هي سدادا لفاتورة ثمنها

    اغلى من الفرصة ذاتها ..................................

    ا

  2. #2
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 10770
    تاريخ التسجيل : 17 - 06 - 2006
    الدولة: في أعماق السُكُون
    المشاركات: 6,888
    الجنس : شاب
    العمل : مُدرب إحساس للمُبتدئيين
    التقييم: 6806
    تم شكره 787 مرة في 475 مشاركة

    رد: سكاكين التساؤلات00000 وألسنة لهب الفرص


    جميل ان يكون الإنسان إيجابي في همومه والأجمل ان تكون الفكره من وحي التجارب
    ربما تكون المأسي تترا ولكن يبقى لجمال الثقه وميض يسري في عروق المؤمنين
    اشكرك

  3. #3
    عضو متميّز

    رقم العضوية: 38388
    تاريخ التسجيل : 20 - 09 - 2009
    الدولة: <
    المشاركات: 1,137
    الجنس : فتاة
    العمل : <
    التقييم: 2754
    تم شكره 450 مرة في 285 مشاركة

    رد: سكاكين التساؤلات00000 وألسنة لهب الفرص


    الحياة بما فيها من خير أو شر
    إنما هي غراس أيدينا ونتاج أعمالنا وتصرفاتنا
    نحن من نصنع الأحداث ونحن من نصنع القوه لأنفسنا أو العكس
    الظروف تساعد على تحقيق الإراده وما نسعى اليه ولكنها ليست العامل الأصلي والمحرك في ما نحن فيه

    وأي عارض يمرنا نكون ساعدنا على حدوثه
    حين يستغفلنا أحدهم إنما نامت أعيننا عنه
    وحين يطعننا أحدهم نكون هيأنا له من قبل موضع الطعنة

    كيف تتقن الأحداث والمجريات دورها وكيف يصيب الهدف بدقة متناهيه
    إذا لم يكن هناك استعداد مُسبق وتهيئه له

    إذا أردنا لهذا العام أن يكون أجمل حتما سيكون
    وكل ما نريده سيتحقق لو أردنا له أن يتحقق
    وما الحياة الا وسائل تنقل ومساعده

    كوني بخير

  4. #4
    برنس جديد

    رقم العضوية: 43727
    تاريخ التسجيل : 22 - 11 - 2010
    الدولة: في ذاكرة النسيان
    المشاركات: 8
    الجنس : فتاة
    العمل : حاملة أسية
    التقييم: 36
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    رد: سكاكين التساؤلات00000 وألسنة لهب الفرص


    حلا الروح كلامك يحمل الكثير من الصحة ولكن اليس هناك ارادات امتلأت ثقة بتحقيقها ولكن الظروف حالت دون تحقيقها احيانا طعنة من هم بجانبك تشل كل اراداتك وتغير كل عوامل نجاحك لا تقوليلي انه فين الثقة والنظرة المسددة للهدف انتي تتحثين عن كتلة روحانية وليست قطعة حديدية مانحتاجه لتحقيق اراداتنا اكثر من الثقة والارادة هو على الاقل ان لانصدم بالخيانة ولا اقصد الخيانة بمعناها الدرامي اقصد بالخيانة هو تركك في نصف الطريق بدون اسباب تذكر ليصبح عقلك مشتت بين هل انت اخطات في قراراتك فأدى بمن حولك نصحك بطريقة الابتعاد هل طريقك او رغبتك ستحقق آمال مادية لتخسرارواحا واحاسيس كنت تظن انها تحمل مصطلح الصداقةفتخشى وتحيد عن حلمك لانك ترى من حولك يحيدون عنك وبمجرد ان تتاح لهم الفرصةوتلتفت اليهم لتبحث لتسأل عنهم ينقضون عليها و0000000 ليس هذا من ظروف الحياة فقط الحياة اعقد بكثير من انظرها بكلمات انا اكيدة بان اصحاب الارادة كان لهم بعض الحظ في جانب من حياتهم دعمهم اعانهم سواء كان جانبا حسيا او روحيا

  5. #5
    [ أضَغآثْ أحَلآمْ ]

    رقم العضوية: 16280
    تاريخ التسجيل : 16 - 04 - 2007
    الدولة: -
    العمر: 31
    المشاركات: 15,894
    الجنس : فتاة
    العمل : Secretary - Saudi Aramco
    التقييم: 24402
    تم شكره 1,746 مرة في 627 مشاركة

    رد: سكاكين التساؤلات00000 وألسنة لهب الفرص


    والله أغلب الأوقات نحن ندخل نفسنا ب حاله من التفكير و نعذب أنفسنآ . ..
    لو نشوف حلول الآمر للي نفكر فيه وندرسهم أفضل من إن ندخل نفسنآ ب حآله حزن و همَ و ضيفه و . . . ..
    التفكير الكثيير يجيب الكأبه ..
    للآسف . . لو نفكر ب عقل قبل مانفكر بالأمور ب حساسيه . . كل الأمور بتصير بخير . .
    الله يسعدكم ويبعد عنكم كل ضيقه . .

    شكراَ رفيقه النجمهَ /
    التعديل الأخير تم بواسطة Nora ; 30-11-2011 الساعة 06:59AM

  6. #6
    برنس جديد

    رقم العضوية: 43727
    تاريخ التسجيل : 22 - 11 - 2010
    الدولة: في ذاكرة النسيان
    المشاركات: 8
    الجنس : فتاة
    العمل : حاملة أسية
    التقييم: 36
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    رد: سكاكين التساؤلات00000 وألسنة لهب الفرص


    نورة الخالدي اسعدني مرورك وانت من له الشكر صحيح في احيان كثيرة نحن من ندخل دائرة اتفكير والتدقيق في صغائر نصنع منها كومة ذكريات تافهة وتضيع علينا لحظات ثمينة فتتحول الى ذكريات كريهة لاننا فشلنا في الحفاظ على حمايتها من التفكير الرخيص لكن انا لا اتحدث عن دخولنا بمحض ارادتنا ذلك مؤلم كثير ودليل على راكمت خلفتها السنين بغرس النكد والهم في باطننا انا اتكلم حينما تعتقدين انك تمتلكين اللحظة وتعتقدين انك ستصنعين منها عملا فنيا باهرا يخلد في ذاكرتك انتي ومن تحبين زوجك ابنك بنتك امك 0000 ولكن سرعان ماتحيط بك الظروف ليصبح من حولك داخل مصيدة الظروف الواقعة انتي فيها وبذلك تصبحين انتي من اوقعتهم في جروح الذكريات لاتقولي هذه ثمن المحبة هي مع الوقت ستتحول شيئا اخر اسواء من الكراهية ستصبحين رمزا لشيء ما لكنه ليس جميلا

  7. #7
    [] بآرجةُ أَلَـقْ []

    رقم العضوية: 30629
    تاريخ التسجيل : 13 - 09 - 2008
    الدولة: ][ غُـصَّــة ][
    المشاركات: 534
    الجنس : فتاة
    العمل : ][ الرَّسمُ بقلمِ الرّصاصْ ][
    التقييم: 2677
    تم شكره 200 مرة في 87 مشاركة

    .....


    ‘،

    لديْنا قاعدةْ عقدية مفادُها الحديث الشريف :
    ( اعقِلها وتوكَل)
    فنحن مندُوبون إلى قاعدة التوكل على الله ، بمطلق الاعتماد عليه في
    جلب المطلوب، ودفع المكروه مع الأخذ بالأسباب ... !


    نعم الفُرص تأتِي ، لكن كيف نتعامل معها؟ !!
    إذاً الخلل في تعاملنا .. !
    إن نعتمد على الأنا في استغلالها فقط،فحتماً سنفشل ،
    لكن مطلق التوكل مع العمل سيكون كفيلاً باستغلالها بشكل جيد.. !

    أيضاً للنظر مليّاً في قَاعِدةِ الرِّضا بِالقَضاءِ وَ القَدرْ ،
    فنحن نسعى ، وعَلى قدرِ السّعيِ يَكُون الرِّضا،
    وفِي كُلِّ الأَحوَالِ فَهُو مَطلُوب..


    ‘،


    رفيقة النجم :
    كلٌّ له من اسمهِ نصيب ..
    وبما أنك رافقتي النجم فهذا يعني أن طبقتك عالية جداً ،
    ولا يُحتمل أن تكون نظرتك بهذه الطريقة ..
    في حديث للعقاد كان قد قال أن النجمة نراها مضيئة فقط ،
    وهي في حقيقتها تحترق لتضيئ ،
    أنتِ كذلك ، فقط تفائلي ..


    لكِ أترجّةُ نقاء ..
    : )

    فَنَـــــار/
    كأنني ضللتُ طريق التَشكِيل


    ‘،


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •