النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 33189
    تاريخ التسجيل : 28 - 12 - 2008
    الدولة: إسـآلـوا الأمـآكن }
    المشاركات: 4,658
    الجنس : فتاة
    العمل : لازلت اتعلم ... من حقائق الحياة
    الهوايه :
    التقييم: 30002
    تم شكره 3,156 مرة في 1,418 مشاركة
    SMS:

    اللهم أشرح لي صدري .. ويسر لي أمري

    ْْ قصص للنجآآح .... تزينت ببذل الكفآآح ْْْ








    النجاح طريق محفوف بكثير من الصعاب ... يستلزم بذل الأسباب ..
    و الإستمرار ببذل الجهد دونما أي تذمر أو تخاذل ...
    طريق النجاح لا يكون مفروشا بالورود ... ولا سهلا ميسرا كما نريد ونتمنى
    بل هو محفوف بالمخاطر ... ويستلزم الكثير من الصبر والتروي
    وطولة البال وهدوء الأعصاب ...
    والأهم ... الإستمراريه وروح التحدي ... والثقه بالنفس مهما إتضح عكس مانريد ...


    طريق النجااح ... لم ولن يكن عبوره سهلا لكل من أراد ...
    ولكن الوصول لبر الأمان ... و بلوغ المراد ...
    يكون لمن بذل الكثير ... و تحمل المشاق ...


    ولكننا أحيانا نصاب في لحظات ضعف ... بحالات يأس
    تكدر صفو تفاؤلنا ... وتبعثر جهودنا ... وتبدد آمالنا ...
    لذا نحتاج من وقت لآخر ...
    لمصابيح تفاؤل ... وشموع عزيمة وإصرار ...
    من قصص نجاح لأشخاص سبقونا بوصولهم لشواطئ النجاح
    ينيرون دروبنا ... ويحفزون جهودنا ... ويباركون خطواتنا ....


    وهاهم هناا ... ليكونوا نواقيسا لنا في مهامنا للوصول لمبتغانا ...



    والقصص لاتنتهي ... فكلنا يملك الكثير ... لنتبادله معا ونستفيد ..





  2. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ خجـــوله على المشاركة المفيدة:

    البرنـــس (21-05-2011), إبتِسَامَة ❥ (22-05-2011)

  3. #2
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 33189
    تاريخ التسجيل : 28 - 12 - 2008
    الدولة: إسـآلـوا الأمـآكن }
    المشاركات: 4,658
    الجنس : فتاة
    العمل : لازلت اتعلم ... من حقائق الحياة
    التقييم: 30002
    تم شكره 3,156 مرة في 1,418 مشاركة

    رد: ْْ قصص للنجآآح .... تزينت ببذل الكفآآح ْْْ







    الإعاقة أن يعجز العقل عن التفكير والنجاح تصنعه الإراده




    إنه شاب يدعى (سلمان الدعجاني) الذي لم يتجاوز عمره العقد الثالث تعرض لحادث مروري عام 2001 م في مدينة الرياض، حيث أصيب حبله الشوكي الفقرة الرابعة بشلل رباعي نتيجة الحادث المروع، وحاول خلال تلك الفترة العلاج خارج المملكة وتحديدا في ألمانيا وجمهورية التشيك، ولم يستطع المشي على قدميه أو تحريك يديه.

    “التشيك” نقطة التحول:
    خلال السنوات التي قضاها في جمهورية التشيك لغرض العلاج من الشلل، تعلم اللغة التشيكية بسبب طول المدة التي قضاها في العلاج. ويشرح ذلك بقوله إنه أثناء تلقيه العلاج الطبيعي في جمهورية التشيك لاحظ معاناة الكثير من النساء والأطفال بسبب عدم الخصوصية والنظام المتبع في التشيك المخالف لعاداتنا وعقيدتنا، وكذلك معاناتهم في السفر وابتعادهم عن ذويهم لفترات تزيد على ثلاثة أشهر، كما أن المبالغ التي تدفع في تلك المصحات الخاصة بالعلاج الطبيعي باهظة.

    نقل التجربة التشيكية:
    ويستطرد: منذ تلك اللحظة حاولت أن أقدم تجربتي الطويلة في التشيك وأنهي معاناة هؤلاء المصابين من خلال افتتاح مركز متخصص للنساء والأطفال في المملكة ويكون مشابها لما يقدم في المصحات الخاصة بالعلاج الطبيعي في التشيك، وكذلك أن يحصل كل معوق على حصته المفترضة من العلاج على أيدي مختصين وبسعر مناسب.


    التمويل:
    يقول الشاب الدعجاني: التمويل تم بالفعل من خلال التقدم إلى البنك للحصول على قرض تمويلي لإنشاء المركز في وسط الرياض.
    ويضيف: التعامل الميسر من قبل إدارة البنك وخصوصا المسؤولين عن البرنامج الطبي كان جيدًا ورائعًا، ووافق البنك على مشروعي بعد إكمال الشروط والمستندات اللازمة من الجهات الأخرى وحصلت على تمويل بأربعة ملايين ريال.



    مركز العلاج الطبيعي:
    يتحدث الشاب الدعجاني عن مركزه للعلاج الطبيعي ويقول: “المركز يوجد به نحو 11 قسما، جميعها تندرج تحت اسم العلاج الطبيعي وهي خاصة بفئتي النساء والأطفال، وجميع الطاقم التمريضي نسائي ومن جنسيات مختلفة من جمهورية التشيك، وبولندا، والأردن، والسعودية.
    وأوضح أن أسعار العلاج في المركز تتناسب مع الطبقة الوسطى مقارنة بالعلاج خارج المملكة، حيث إن علاج شهر في جمهورية التشيك يعادل علاج خمسة أشهر في المركز. وأشار إلى أن المريض يحصل على علاج حسب حالته الصحية ونصائح الطبيب المختص، وعادة ما تكون فترة العلاج من ساعتين إلى أربع ساعات يوميا،
    ويستقبل المركز قرابة 240 مريضا من النساء والأطفال يوميا. ويؤكد الدعجاني أن المركز وجد الكثير من الإشادات من داخل المملكة وخارجها، حيث إن السفير التشيكي أشاد بإمكانات المركز وذكر أنها تنافس ما يوجد في المراكز في جمهورية التشيك،
    كما أن مسؤولي وزارة الصحة زاروا المركز وأشادوا بالخدمات المقدمة والنظام المتبع فيه. واختتم الدعجاني حديثه بالقول: أتمنى من الجميع أن نهتم بتلك الفئة الغالية علينا خصوصا أنه يوجد في المملكة نحو 147 ألف معوق حركي ولا بد من الاهتمام بهم ورعايتهم بشكل أكبر، وتقديم الرعاية الصحية لهم بشكل أوسع ..



  4. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ خجـــوله على المشاركة المفيدة:

    إبتِسَامَة ❥ (22-05-2011)

  5. #3
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 33189
    تاريخ التسجيل : 28 - 12 - 2008
    الدولة: إسـآلـوا الأمـآكن }
    المشاركات: 4,658
    الجنس : فتاة
    العمل : لازلت اتعلم ... من حقائق الحياة
    التقييم: 30002
    تم شكره 3,156 مرة في 1,418 مشاركة

    رد: ْْ قصص للنجآآح .... تزينت ببذل الكفآآح ْْْ









    .. قصة شيخة القحيز ..

    كانت (شيخة) – كما تقول عن نفسها – سلبية في بداية حياتها، تتوقع أن يبادرها الآخرون بالخير نحوها، وتلبية ما يجول في خاطرها دون طلب منها أو إيحاء ...

    تقول:
    "إن الناس في الحياة سائرون إلى الأمام لا يعيرون اهتماماً بمن خلفهم، فمن لم ينهض بنفسه فلن يمد إليه أحد يده لينهضه، لقد جربت ذلك فمن لم يستطع النهوض وهو يحاول، فليصرخ طالباً المساعدة عند ذلك سيقدم له المحبون الخير والعون والمساعدة . أما من ينتظر منهم المبادرة فمسكين ذلك الإنسان وسيبوء بالخيبة..!
    تفاجأ أهلي عندما أصبت بالشلل فلم يكونوا يعرفونه من قبل، ولم يدركوا خطورته على المصاب به، فاستعانوا بطب المعارف والجيران ولكن ذلك لم يفد، فذهبوا إلى المستشفيات، بيد أن الطب يعجز عن بعض الأمراض فبقيت مقعدة مدى الحياة.."


    ثم تضيف: "لقد كنت سلبية في بداية حياتي ساذجة النظرة أتوقع أن يبادرني الكل بالخير والمساعدة التي في خاطري دون طلب مني أو إيحاء، وظللت فترة طويلة بتلك الروح الاتكالية .. ولكن مضى العمر ولم أتقدم، وإخواني الذين هم أصغر مني سبقوني في كثير من الأمور الدراسية والاجتماعية والمالية، أما أنا فلا.
    وذات يوم حزنت على حالي وقررت أن أسأل أهلي عن سر إهمالهم وعدم اهتمامهم بمستقبلي، فلم أجرؤ إلا على أخي الصغير وهو في المرحلة الثانوية، فقلت له: أنتم لا تهتمون بي أو بمشاعري؛ فأنتم تخرجون للرحلات البرية والزيارات العائلية وغيرها.. ولم يقل أحد منكم يا أختي تعالي معنا؟ لماذا لم تفكروا بي؟ ألست مثلكم أحب المرح والتعرف على الآخرين؟ فقال: أنت لم تبد لنا رغبتك ولم تحتجي!! ولذا فقد توقعنا أنك راضية بهذا الوضع ولا تحبين تغييره فتركناك وما ترغبين !!

    بعد ذلك أصبحت أطالب بحقي وأسعى بكل ما أقدر في تحقيق أمانيّ وطموحاتي سواء عبر أهلي أو الآخرين، لا أبالي مادمت أسلك طريقاً ليس فيه ما يغضب الله تعالى، لكن الله لم يحرمني صحة العقل بل زادني عافية في الروح ونشاطاً في الهمة، واستصغار الصعب والحمد لله".

    وتواصل (شيخة) في سرد حكايتها وتقول: "استمرت الطموحات تنمو وتنضجها الأعوام فمن رغبة في معرفة الحروف ومدلولاتها والتلذذ بكتابة جمل وكلمات إلى خط الرسائل والمكاتبات وتطلعات دراسية، ثم وظيفة وزواج وبعدها غشاني بريق الإعلام والعلاقات العامة. أسأل وأبحث وأغامر وأدفع مالاً لمن يخدمني بسخاء على قدري، فحصلت على أشياء لم أكن استشرفها ولا أحلم بها، جاءتني بفضل من الله ونعمة، وكان دعائي دائما كلما أحسست بظلم أو تجاهل أو ضعف "ياحي يا قيوم برحمتك استغيث. أصلح لي شأني كله، ولا تكلني إلى نفسي أو إلى أحد من خلقك طرفة عين، اللهم آثرني ولا تؤثر عليّ، وانصرني ولا تنصر عليّ، وأكرمني ولا تهني، واجعل لي من كل هم فرجاً ومن كل ضيق مخرجا".

    هذه حكاية (الكاتبة شيخة القحيز) الإعلامية والمحرّرة في جريدة الجزيرة السعودية اليومية، والمجلة العربية، والطالبة في الثانوية العامة، وربة بيت وأسرة! تقص حكايتها المثيرة من على كرسيها المتحرك!

    وتلخص شيخة لأخواتها المعاقات تجربتها في نقاط هي:

    - لابد من الرضا بقضاء الله والصبر عليه.
    - الاعتراف بالإعاقة وعدم الحزن على العوق الجسماني مادام العقل واعياً سليماً ولا تغضب ممن يقول لك معاق، فهذا شيء حقيقي واقع فلم الحزن ؟!
    - العمل الدؤوب من أجل عفاف النفس وعدم انتظار مبادرتهم أو شفقتهم بل السعي في خدمتهم وتقديم الخير لهم، وترك احتقار النفس؛ فكل إنسان له قدرات.
    - العمل على تثقيف النفس بالعلم والقراءة المستمرة، وكسب العلاقات الطيبة مع الناس مهما كانوا.

    وتطرح (شيخة) حين سألناها عن طبيعة تجربتها تساؤلاً يتبادر لبعض الأذهان قد يكون له واقع يُلمس في بعض الحالات من ذوي الاحتياجات الخاصة، تقول شيخة: "لماذا المعاقة في الغالب بائسة محطّمة؟!" وأجابت عن سؤالها قائلة: "إن هذا من سوء ظنها بنفسها، فالناس في الحياة سائرون إلى الأمام لا يعيرون اهتماماً بمن خلفهم، فمن لم ينهض بنفسه فلن يمدّ إليه أحد يده ليعينه، فليصرخ طالباً المساعدة وعند ذلك سيقدم له المحبون الخير والعون والمساعدة"..



    تستحق كل تقدير ..


  6. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ خجـــوله على المشاركة المفيدة:

    إبتِسَامَة ❥ (22-05-2011)

  7. #4
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 33189
    تاريخ التسجيل : 28 - 12 - 2008
    الدولة: إسـآلـوا الأمـآكن }
    المشاركات: 4,658
    الجنس : فتاة
    العمل : لازلت اتعلم ... من حقائق الحياة
    التقييم: 30002
    تم شكره 3,156 مرة في 1,418 مشاركة

    رد: ْْ قصص للنجآآح .... تزينت ببذل الكفآآح ْْْ







    الشرطي الذي أبصر أبعد من عمله





    لا يختلف الشرطي الأمريكي الأسمر وين بيرتون Wayne Barton من الخارج عن أي شرطي مفتول العضلات تراه أمامك، ذلك لأن اختلافه يأتي من داخله، نابعا من قلبه الكبير. حين بدأ عمله كشرطي في عام 1980، فإنه تدرج من العمل على ظهر دراجة بخارية يجوب بها شوارع مدينة بوكا راتون Boca Raton بولاية فلوريدا، إلى العمل في قسم مكافحة المخدرات، حيث شاهد كيف حكم تجار الموت شوارع المدينة وأحيائها وأكثروا فيها الفساد.
    خلال عمله في عام 1985 تلقى بيرتون عدة شكاوى من قاطني حي ما أن الشرطة ترفض الاستجابة لبلاغات أهل هذا الحي من كثرة مشاكله والعنف المتفشي بين أرجائه. بحث بيرتون في الأمر فوجد أن هذا الحي يعاني من قلة الاهتمام به والرعاية، ومن انتشار الجريمة في شوارعه، ومن فقدان ساكنيه لافتخارهم بالسكن في حي مثل هذا الحي. نظر بيرتون ما الذي يمكن له أن يقدمه لأهل هذا الحي، فلم يجد سوى نفسه، ولذا قرر تنظيم حفل شواء في حديقة الحي، دعا إليها من يريد الحضور، شريطة أن يساهم في بعض أعمال النظافة، وفي تنظيف الحديقة بعد هذا الحفل.
    جاءت الوجبة المجانية بمفعول السحر، إذ حضر 190 مدعوا ليذوقوا كرم بيرتون، ولم يكن عليهم سوى تنظيف الحي، فرفعوا هياكل السيارات القديمة من الشوارع، وقصوا الحشائش العشوائية، ودهنوا الأسوار التي علتها الدهانات والألوان الفجة. لم يقف بيرتون عند هذا الحد، إذ بدأ يدق أبواب سكان الحي، وبدأ يسأل عما ينقصهم، فهذا البيت اشترى له مستلزمات المدارس، وهذا أعطاه بعض النقود، وهذا ذهب مع أهله للمتجر لشراء بعض البقالة… كل هذا من ماله ووقته الخاص!!
    بعد تنظيف قمامة الشوارع، جاء وقت تنظيف قمامة البشر، حيث عمد بيرتون إلى مطاردة تجار المخدرات النشيطين في هذا الحي، لكن هؤلاء التجار كانوا الآباء والإخوان والأولاد لسكان هذا الحي، الأمر الذي أكسب بيرتون عداوة أهل الحي، حتى أنه تلقى تهديدات بالقتل، وزج في السجن برجل شرع فعل في محاولة قتله، وبدأت عبارات التهديد والوعيد له تكتب على حوائط طرقات الحي.
    كاد كل ما قدمه يضيع هباء، لولا اجتماع مع سكان الحي حضره بيرتون، وشهد تعالي أصوات الحضور الغاضبة منه والراغبة في إبعاده، حتى تقدمت سيدة من الحضور وطلبت الكلمة، وحكت قصتها، التي تمحورت حول قدرتها الآن على الخروج من باب بيتها إلى الشارع دون خوف، وكيف أنها لم تعد تنام على الأرض اتقاء لشر طلقة رصاصة عابرة من جيران الشر، وأنها بدأت تعرف معنى الأمان في منزلها، وكل هذا بفضل هذا الرجل، الذي زج بالمجرمين خلف القضبان، وأبدل جحيم الحي الذي تسكنه مكانا يمكن العيش فيه بسلام وعزة نفس.
    هذه الكلمة شجعت آخرين ليتقدموا ويحكوا قصصا مماثلة، وبدأت روح العداء تتبدل إلى نظرة امتنان وعرفان، الأمر الذي ساعد بيرتون على تنفيذ بقية خططه، مثل افتتاح مركز الشرطة الذي يعمل فيه لمركز تدريب لصغار الحي يُلقي دروس العلم فيه متطوعون لمساعدة تلاميذ الحي على استذكار دروسهم، وبعدها افتتحوا معمل حواسيب / كمبيوترات، وأقاموا ندوات للآباء لمساعدتهم على التعلم ونيل الشهادات ليزيدوا فرصهم في الحصول على وظائف أفضل مما في عالم الجريمة.
    كان كلما عانى أهل الحي من مشكلة تقدم بيرتون لمحاولة حلها، وبعد مرور عام، تغيرت الصورة تماما، فما أن تظهر الشرطة في الحي حتى يحيها السكان بالامتنان، وبدأ أهل الحي يهتمون به وساعدوا الشرطة على القبض على فلول المجرمين الرافضين للتغيير. بعد قضائه 20 عاما في الخدمة، تقاعد بيرتون وبمساعدة رجال أعمال أسس مؤسسة لمساعدة الناس لكي يساعدوا غيرهم، وتولى رعاية التلاميذ ومكافأتهم على نبوغهم العلمي، وبدأ يعد البرامج التعليمية والثقافية لهم، وأرسل العديد منهم للجامعات، وأعد كذلك برامج تغذية لتوصيل الطعام إلى غير القدرين على شرائه…
    لا يختلف بيرتون عن أي شخص عادي، ولم يحصل على دعم مالي خارجي، اللهم إلا راتبه، ولم ينتظر الحكومة ولا الوزير، بل قضى وقته في مساعدة من حوله.كل هذا الخير كان لا بد وأن يجلب له التقدير والاهتمام، وهو ما حدث له بعدها.
    حل مشاكلنا يكمن دائما فينا، أن نبحث نحن عن حل يمكن تطبيقه، وأن نعتمد على الناس، وعلى مبدأ التطوع…
    في بلدي مصر، كان هناك رجل اسمه عمرو خالد، أراد فعل شيء مماثل، لكن حاكما اسمه حسني مبارك منعه، بل وطرده من بلده، خوفا من لمعان نجمه، فيغطي على ابنه الذي كان يعده ليحمل أوزار الرئاسة. اليوم، خاب مسعى الفرعون – كما هي عادة الفراعنة غير الصالحين – وعاد المطرود ليمارس عمله في الإصلاح، فاللهم بارك لكل مصلح وأيده وانصره وأعنه، وهيء لهم من يعينهم على الإصلاح، واللهم خيب مسعى كل فاسد مفسد، واجعل تدبيره تدميره، هو وكل من شايعهم وناصرهم وساعدهم على الظلم.

  8. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ خجـــوله على المشاركة المفيدة:

    مجرد زائر (22-05-2011), إبتِسَامَة ❥ (22-05-2011)

  9. #5
    برنس نشيط جداً

    رقم العضوية: 40885
    تاريخ التسجيل : 28 - 05 - 2010
    الدولة: وطني العزيز
    المشاركات: 851
    الجنس : شاب
    العمل : لاشي
    التقييم: 3614
    تم شكره 305 مرة في 199 مشاركة

    رد: ْْ قصص للنجآآح .... تزينت ببذل الكفآآح ْْْ


    السلام عليكم
    موضوع يستاهل التقييم
    قصة معبرة يجب ان نستفيد من تجارب الاخرين
    ونعم حل مشاكلنا يكمن دائما فينا، أن نبحث نحن عن حل يمكن تطبيقه، وأن نعتمد على الناس، وعلى مبدأ التطوع…

    بارك الله فيك ونفع بك اخية

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •