لسلام عليكم
كتب الاعلامي سلطان المحيطب يقول عبر صحيفة عاجل
كشف أحد المواطنين بمدينة بريدة عن عدم دقة نظام (ساهر) وتسببه بالظلم المكشوف للعديد من قائدي المركبات حيث أوضح لصحيفة (عاجل) أنه تفاجأ بسطوع ضوء مركبة (ساهر) على سيارته معلنة فرض مخالفة السرعة عليه رغم أنه كان يسير تحت الخط السرعة المسموح بها (70 كلم) ولكونه متأكد من ذلك تماما سارع إلى إيقاف سيارته والاتجاه لسيارة (ساهر) لطلب الاستفسار عن تسجيل مخالفة ظلمة عليه حيث كان يسير بسرعة (60 كلم) فقط والسرعة المحددة للطريق(70 كلم) وجاهد السائق كثيرا للحصول على إجابة شافية مستعينا برجل أمن كان يحرس سيارة ساهر وكانت المفاجأة الكبيرة صاعقة عندما اعترف السائق الاسيوي لسيارة (ساهر) بأنه نسي تعديل ضبط السرعة حيث كان مضبوطا على شارع سابق (50كلم) ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟واعتذر وحاول لملمة الموضوع وتمسك المواطن بحقه حتى تم مسح المخالفة ..!!


هذا الخطأ الفادح لم يدفع ثمنه السائق الفطين لكن هناك من دفعوا ثمنه ولايزال المزيد يدفع في ظل الفوضوية التي يداؤرها هذا النظام العالمي الذي شوهته إدارة المرور عبر تعميد تشغيله دون وجود لوحات كافية للتوعية بالطرقات ( أمير تبوك رفض تشغيل النظام قبل تكامل اللوحات ) وهو الحق الأدنى للمواطن الذي ضربت إدارة المرور عرض الحائط باحترامه عكس الدول القريبة والعالمية التي تعرف كيف تضبط النظام بوعي واحترام وليس بنهم شديد للمخافات..!!

(عاجل) التقطت أمس صورة لسيارة (ساهر) وهي تقف بشكل مخالف بطريق الملك عبد الله ببريدة ويحاول من خلالها سائق ساهر التمويه على المواطنين بوضع علامة تحذير (عطل) وكأن سيارته تحتاج للتصليح وهو تعامل غريب وغير حضاري يدل على الافلاس الثقافي لإدارة المرور في التعاطي مع شعب تدفع له القيادة المليارات من أجل ابتعاثه وعالميته .





( سلطان المحيطب) -



طالب عضو مجلس الشورى الدكتور طلال بكري إلى إيقاف العمل بنظام ساهر لمخالفته الأنظمة والإجراءات المتبعة، حيث لم يصدر مرسوم ملكي بهذا الشأن حتى الآن ، مبينًا أن نظام ساهر تم تطبيقه وإقراره من قبل لجنة فنية غير متخصصة بسن الأنظمة وإقرارها.

وطرح بكري تساؤلات بشأن النظام وقال : هل نظام ساهر يهدف إلى التوعية وحماية الأرواح أم أنه لتصيد الأخطاء وجباية الأموال؟، هل وجدت البنية التحتية لاستخدام ساهر الكثير من الشوارع تخلو من اللوحات الإرشادية بل من لوحات السرعة؟، مبينًا أن غير المفاجئ للسرعات في بعض الشوارع تعرقل حركة السير.

من جانب آخر يروى أحد المواطنين لقناة العربية ، وهو يقود سيارة أجرة، تفاصيل امتلاكه هذا الجهاز قائلاً: "حصلت عليه من صديق جلبه هدية لي من أمريكا، وبعد تجريبي له اكتشفت قدرته على كشف كاميرا ساهر الثابتة والمتنقلة سواء كانت في السيارات الصغيرة أم الكبيرة".

وأضاف: "أصبح بإمكاني أن أنجو من مصيدة "ساهر" بكل بساطة؛ إذ إن الجهاز يستطيع الكشف عن أي كاميرا للنظام قبل الوصول إليها بـ350 إلى 400 متر تقريباً".
</B></I>