صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 11 إلى 19 من 19
  1. #11
    لست أدري ...!

    رقم العضوية: 16808
    تاريخ التسجيل : 27 - 04 - 2007
    الدولة: بُعد آخر ...
    المشاركات: 6,120
    الجنس : فتاة
    العمل : مُعتزله ...!
    التقييم: 8484
    تم شكره 858 مرة في 460 مشاركة

    رد: العرب .. وجهة نظر يابانية _ نوبواكي نوتوهارا


    كتاب موضوعي جميل لا يحمل التعصب و لا التهجم أو المبالغة ... لكن في آخر الكتاب بدأ ينحرف عن الطبيعة العربية و بدأ ينخرط مع شخصيات قابلها و أحب تصويرها معه و هذا قلل من ترابط الموضوع حيث خرج عن فكرة الحديث عن العرب و بدأ يتكلم عن أعمال بعض العرب عن بيئتهم ...



    اقتباسات فريدة منه ...}


    *...} ففي غياب العدالة الاجتماعية و سيادة القوانين على الجميع بالتساوي يستطيع الناس أن يفعلوا كل شيء ... ولذلك يكرر المواطنون دائماً كل شيء ممكن هنا و أضيف كل شيء ممكن لأن القانون لا يحمي الناس من الظلم ...!


    *...} تحت ظروف غياب العدالة الاجتماعية تتعرض حقوق الانسان للخطر و لذلك يصبح الفرد هشاً و مؤقتاً و ساكناً بلا فعالية لأنه يعامل دائماً بلا تقدير لقيمته كانسان ... و استغرب باستمرار لماذا يستعملون كلمة الديموقراطية كثيراً في المجتمع العربي ...

    *...} أعتقد أن القمع هو داء عضال في المجتمع العربي و لذلك فأي كاتب أو باحث يتحدث عن المجتمع العربي دون وعي هذه هي الحقيقة البسيطة
    الواضحة فإنني لا أعتبر حديثه مفيداً وجدياً ... إذ لابد من الانطلاق بداية من الاقرار بأن القمع - بكافة أشكاله - مترسخ في المجتمعات العربية ... هل هناك فرد مستقل بفردية في المجتمع العربي ...؟ المجتمع العربي مشغول بفكرة النمط الواحد على غرار الحاكم الواحد و القيمة الواحدة و الدين الواحد و هكذا ...! و لهذا يحاول الناس أن يوحدوا أشكال ملابسهم و بيوتهم و آرائهم و نحن هذه الظروف تذوب استقلالية الفرد ... و خصوصيته و اختلافه عن الآخرين ...! أعني يغيب مفهوم المواطن الفرد لتحل مكانه فكرة الجماعة المتشابهة المطيعة للنظام السائد ...

    *...} في هذه المجتمعات يحاول الفرد أن يميز نفسه بالنسب أو العشيرة أو بالثروة أو بالمنصب أو بالشهادة العالية في مجتمع تغيب عنه العدالة و يسود القمع و تذوب استقلالية الفرد و قيمته كانسان ... يغيب أيضاً الوعي بالمسؤولية و لذلك لا يشعر المواطن العربي بمسؤوليته عن الممتلكات العامة و لذلك يدمرها الناس اعتقاداً منهم أنهم يدمرون ممتلكات الحكومة لا ممتلكاتهم ...!

    *...} و في مجتمع كمجتمعنا نضيف حقائق جديدة بينما يكتفي العربي باستعادة الحقائق التي قد اكتشفها في الماضي البعيد ...!


    *...} وعينا خطأنا أولاً ثم عملنا على تصحيح الخطأ و هذا كله احتاج إلى سنوات طويلة و تضحيات كبيرة ... كان علينا أن نعي قيمة النقد الذاتي قبل كل شيء و دون انجاز النقد الذاتي بقوة لا نستطيع أن نجد الطريق لتصحيح الأخطاء ...!


    *...} المشكلة ليست في أن نكره أمريكا أم لا ... المشكلة في أن نعرف دورنا بصورة صحيحة ثم أن نمارس نقداً ذاتياً بلا مجاملة لأنفسنا ... بعدئذٍ نختار الطريق الذي يصحح الانحراف و يمنع تكراره في المستقبل ...! اما المشاعر وحدها فإنها مسألة شخصية محدودة لا تصنع مستقبلاً ...

    *...} كانت ترافقني أسئلة بسيطة و صعبة ... لماذا لا يستفيد العرب من تجاربهم ...؟ لماذا لا ينتقد العرب أخطائهم ...؟ لماذا يكرر العرب الأخطاء نفسها ...؟ نحن نعرف ان تصحيح الأخطاء يحتاج إلى وقت قصير أو طويل فلكل شيء وقت و لكن السؤال هو كم يحتاج العرب من الوقت لكي يستفيدوا من تجاربهم و يصححوا أخطائهم و يضعوا أنفسهم على الطريق السليم ...؟


    *...} إنني أرى القمع عضالا مقيماً في الوطن العربي و العالم و ما لم نتخلص منه فستفقد حياتنا كبشر الكثير من معانيها ...


    *...} الأفكار الجاهزة تخرب البحث و تخرب فهمنا للواقع ... لذلك أؤكد باستمرار على ضرورة الاعتماد على التجربة المباشرة ... أي أن نبدأ البحث من مادة ملموسة و أن نرى تلك المادة في بيئتها الثقافة عبر علاقاتها و تواصلها و علينا أن نحذر من استعمال النتائج القائمة على الأفكار المسبقة الجاهزة فالاعتماد على المادة الملموسة وحده يكَون الفكرة السليمة نفسها ... هذا الموقف مهم جداً عندما نواجه ثقافة أخرى ...! و بهذه الطريقة نكون إدراكنا للآخر خطوة خطوة بأنفسنا و اعتماداً على التجارب المعيشة و بهذه الطريقة نستطيع أيضاً أن نتجنب الإدراك الخاطئ للآخر عندما نناقش ثقافته ...
    أي عندما نناقش وجهات نظر لآخرين تختلف عن وجهات نظرنا ...


    *...} اذكر من تجربتي الشخصية حادثة صغيرة لا أنساها ... كنا في زيارة لليمن في تموز 1970م و كانت اليمن تعاني وقتئذٍ تعاني من الجوع و عندما توقفنا في قرية صغيرة بين عدن و صنعاء اقترب مني صبي لا يتجاوز عمره عشر سنوات و مد يده دون أن ينبس بكلمة واحدة كان صامتاً مضطرباً و بسهولة يستطيع المرء أن يرى الحرج الشديد الذي يعانيه ... لقد قدرت عندئذٍ أنه يمد يده للمرة الأولى ... تلك الحادثة بقيت حية في نفسي وما عداها من تلك الزيارة ذهب في الضباب لأنني فهمت من ذلك المنظر معنى التوتر الحاد الذي يعانيه الانسان عندما يطلب شيئاً من الآخرين ... إنه يجتاز حاجزاً روحياً و لذلك لابد من وجود سبب قوي يهدد حياة السائل و إلا لما استطاع اختراق الحاجز الداخلي ... فما هو هذا الشعور الحرج الذي يطلع من داخلنا عندما نطلب شيئاً من الآخرين ...؟

    *...} في البلدان العربية يوجد الخوف الذي يستفيد منه بعضهم و يوجد أشخاص كثيرون يستغلون خوف الناس وهذا كله مرتبط بغياب العدالة الاجتماعية في البلدان العربية ما أريد أن أؤكد عليه هو أن مواجهة الخوف مختلفاً اختلافاً كبيراً بين اليابان و البلدان العربية ...

    *...} عرفنا أن الفلاحين لا يحبون الشرطة و هذا امر مفهوم لأن هناك مخالفات لا نهاية لها و لكن ما هو غير مفهوم هو الاحترام الكاذب الذي يظهره أؤلئك الفلاحون لرجال الشرطة و الكرم الباذخ في المآدب التي يقيمونها لهم ...! تلك الازدواجية سببها الأول و الأخير هو القمع و الخوف الثابت من بطش السلطة و المسؤولين وما أكثر النكات و الطرائف التي يتداولها الناس عن اختفاء فلان أو تبخر علان لأنه تفوه بكلمة ضد مسؤول ...!


    *...} وصلت إلى البناية التي يسكن فيها ذلك الصديق ... المدخل كان قذراً و الدرج أيضاً و لكن لدهشتي فقد وجدت عالماً آخر خلف باب صديقي ... كان البيت نظيفاً للغاية و كان مرتباً و أنيقاً و مريحاً لقدفهمت أن كل ما يخص الملكية العامة يعامله الناس كأنه عدو فينتقمون منه ...


    *...} لقد فكرت طويلاً في ظاهرة تخريب الممتلكات العامة و فهمت أن المواطن العربي يقرن بين الاملاك العامة و السلطة و هو نفسياً في لاوعيه على الأقل ينتقم سلبياً من السلطة القمعية فيدمر بانتقامه وطنه و مجتمعه بدلاً من أن يدمر السلطة نفسها ...!

    *...} عندما تريد الشرطة أن تراقب شخصاً أو رقم هاتف فأنها تحصل على إذن رسمي من المحكمة ... أما في البلدان العربية فإن أجهزة الأمن تراقب الهواتف و الأفراد و البيوت و حتى الهواء بلا إذن و لا محكمة ولا قانون ...! ذلك هو القمع الذي أعتبره كارثة مقيمة في المجتمعات العربية ...

    *...} الحاكم في البلدان العربية يبقى حاكماً مدى الحياة سواءً ملكاً أو سلطاناً أو أميراً أو رئيس دولة أو رئيس جمهورية إلا إذاً أغتيل أو حصل انقلاب مسلح ضده ... على أي حال نحن لا نقهم هذا في اليابان ... نحن نظن أن الحاكم يجب أن يشعر بالمسؤولية تجاه شعبه و عليه أن يعطي مجالاً لغيره لكي يخدم هذا الشعب ... أما في الوطن العربي فالسلطة و الشخص شيء واحد لا يمكن الفصل بينهما ...!

    *...} من الصعب أن ينجو أحد إذا ارتكب جريمة الفرد هنا لا يحميه شيء إذا كان مذنباً ... أما في البلدان العربية فإن القانون يجري تطبيقه على الشعب رغم أن القانون نفسه من وضع السلطة ... فرجال السلطة و أرباؤهم و التابعون لهم من الحاشية فوق القانون و لذلك يخرب كل شيء و تضيع العدالة و يسيطر القمع ...

    *...} لقد كررت زياراتي للمدارس العربية و غالباً كنت احصل على النتيجة نفسها ... هكذا يبدأ القمع من سلطة الأب في المنزل إلى سلطة المعلم في المدرسة و هكذا يألف الطفل القمع كجزء من وجوده ...!

    *...} المجتمع العربي عامة ليس عنده استعداد ليربي المواهب و يقويها ... في مجتمع البدو مستقبل الأطفال واضح الولد يصبح راعياً و البنت عروسا ...اما في مجتمع الفلاحين فالأمر متروك للمصادفة ... ربما كان أفضل قليلاً في المدن العربية و لكن الصورة العامة دون المستوى المطلوب من الشعور بالمسؤولية عن مستقبل الطفل ...!

    *...} وما دمنا في مجال التعليم فإن علينا أن نقر بأن وضع المعلمين في الدول العربية غير النفطية لا يُحسدون عليه ... فالمرتبات متواضعة للغاية و العلاوات غائبة و التشجيع غير موجود بالإضافة إلى غياب التقدير الإجتماعي لمكانة المعلم و هذا كله عكس ما هو عندنا في اليابان ... فمثلاً لا يحق لأحد أن يفصل معلماً أو مدرساً أو أستاذاً جامعياً من عمله حتى البرلمان ليس له هذه الصلاحية و المعلم محمي بقوة القانون و قوة تقدير المجتمع ما لم يرتكب جريمة بالمعنى القانوني ... نحن نتشدد في اليابان في التعليم إلى درجة ارهاق التلميذ أحياناً خاصة في المراحل ما قبل الجامعية ...


    *...} اكتشفت أن الكُتَاب النجوم يتكلمون كأنهم سلطة في البداية لم أصدق فهمي و لذلك كنت أستمع و أستمع و لكن بكل أسف لم أسمع شيئاً جوهرياً يختلف عن السائد ... إنني شبعت جداً من كلمة الديموقراطية و هذا الشبع الزائد الزائف يدل بوضوح على غياب الديموقراطية ... فمثلاً تجلس مع كاتب يتحدث عن الديموقراطية بلا تعب ثلاث ساعات و لا يعطي مجالاً لأحد من الحاضرين بالكلام ...! عملياً هو يمارس الدكتاتورية أو على الأقل سلطة النجم و مع ذلك يشكو من غياب الديموقراطية ...!

    *...} إن معظم الرجال العرب الذين قابلتهم لهم قيمتان ... واحدة في البيت و أخرى في الحياة العامة ... الرجل العربي في البيت يلح على تثمين قيمته و رفعها إلى السيطرة و الزعامة ... أما في الحياة العامة فإنه يتصرف وفق قدراته و ميزاته و نوع عمله ... وهذان الوجهان المتناقضان غالباً ينتج عنهما أشكالاً لا حصر لها من الرياء و الخداع و القمع ...




    *...} على ضوء تجربتي المتواضعة في البلدان العربية أن مفهوم الشرف و العار يحل محل مفهوم الثقة في مجالات واسعة من الحياة الاجتماعية العربية ...

    *...} إنني أعتقد أن البشر جميعاً مسؤولون عن أي جريمة تحدث على كوكبنا ... و لذلك فالعالم كله مسؤول عن الجريمة التي ارتكبت بحق الشعب الفلسطيني ...


    *...} المستقرون يبحثون عن الكمية ... و البدو يبحثون عن الكيفية ... البدوي يسأل كيف ...؟ و المستقر يسأل كم ...؟ و بناءً على طبيعة السؤال و الاهتمام تختلف الأهداف و الغايات ...

    *...} المهم هو حق الاستخدام و ليس الملكية ... من يستخدم و متى يستخدم ...؟

    شخصية كتب عنها - اللعبي - قال ... لا تعتبر الماسأة التي تحدث لك شيئاً استثنائياً غير عادي يخصك وحدك من الضروري أن تفكر بماسأتك في ارتباطها مع مآسي الآخرين ... فإذا قمت بالمقارنة فإنك ستعرف أن مأساتك ليست مطلقة و ليست استثنائية ... عندئذٍ تستطيع أن تراها في نسبيتها و تستطيع أن
    تواجهها بهدوء ...
    التعديل الأخير تم بواسطة الجافيه ; 15-05-2011 الساعة 01:10AM

  2. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ الجافيه على المشاركة المفيدة:


  3. #12
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 24200
    تاريخ التسجيل : 02 - 02 - 2008
    الدولة: Away
    المشاركات: 6,115
    الجنس : فتاة
    العمل : _
    التقييم: 38022
    تم شكره 3,073 مرة في 1,167 مشاركة

    رد: العرب .. وجهة نظر يابانية _ نوبواكي نوتوهارا


    ,


    الجَافيَة اقتباسَات جدآ جميلَة وواقعيَة
    ل اللحين ماخَصلت من الكِتاب , قرائتِي له جدآ متقطِعه , وب اذن الله اخلصه قريب وارجع ب اقتباسَاتي
    ربِي يسعدك , جدآ سعيدة ب عودتك وماعُدتِي به لنَا



  4. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ إبتِسَامَة ❥ على المشاركة المفيدة:


  5. #13
    زوجه الامير

    رقم العضوية: 36027
    تاريخ التسجيل : 03 - 05 - 2009
    الدولة: حيثما طاب لي الوجود
    المشاركات: 2,990
    الجنس : فتاة
    العمل : دكتوراه في الحياة
    التقييم: 7008
    تم شكره 678 مرة في 403 مشاركة

    موضوع رد: العرب .. وجهة نظر يابانية _ نوبواكي نوتوهارا


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    أكثر من حبي لقراءة كتب للشعوب المختلفة ومخاطبة أفكارهم واهتماماتهم ، أحب أن أقرأ الكتب التي تتحدث عن العرب وحياتهم
    لكن .. عندما يكون الكاتب ليس عربيًا وعاش فصلاً من عمره مع العرب ، يكون للكتاب آفاق أكثر اتساعًا وبُعدًا

    كتاب رائع
    وكل اقتباس أقرأه يزيد من فضولي وشغفي لقراءة المزيد المزيد ..
    لا كسر الله لك قلمًا يا جميلة


  6. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ ضي السحر على المشاركة المفيدة:


  7. #14
    مُشرفَة قِسم نَفحات إيمانِيّه , روحَانيّة

    رقم العضوية: 43602
    تاريخ التسجيل : 12 - 11 - 2010
    الدولة: السعوديه
    المشاركات: 1,360
    الجنس : فتاة
    العمل : طالبه
    التقييم: 16721
    تم شكره 572 مرة في 356 مشاركة

    رد: العرب .. وجهة نظر يابانية _ نوبواكي نوتوهارا


    انتقاء رااائع..
    جميل ان نرى انفسنا من منظور مختلف ومحايد ..
    تعجبني كثيرا" مثل هذه الكتب..
    اتمنى لو اجده في احدى المكتبات .. ارهقتني الكتب الألكترونية..

    تم التحميل..
    ولي عودة ان شاء الله بعد قراءته..
    شكرا" لك..

  8. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ يولاند على المشاركة المفيدة:


  9. #15
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 24200
    تاريخ التسجيل : 02 - 02 - 2008
    الدولة: Away
    المشاركات: 6,115
    الجنس : فتاة
    العمل : _
    التقييم: 38022
    تم شكره 3,073 مرة في 1,167 مشاركة


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ضي السـ ح ـر مشاهدة المشاركة
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    أكثر من حبي لقراءة كتب للشعوب المختلفة ومخاطبة أفكارهم واهتماماتهم ، أحب أن أقرأ الكتب التي تتحدث عن العرب وحياتهم
    لكن .. عندما يكون الكاتب ليس عربيًا وعاش فصلاً من عمره مع العرب ، يكون للكتاب آفاق أكثر اتساعًا وبُعدًا

    كتاب رائع
    وكل اقتباس أقرأه يزيد من فضولي وشغفي لقراءة المزيد المزيد ..
    لا كسر الله لك قلمًا يا جميلة


    أهلآ أهلآ , الكتاب جدآ فريد ومثل ماذكرتي متسع كثير ,
    ربِي يسعدكْ ياروحْ



  10. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ إبتِسَامَة ❥ على المشاركة المفيدة:


  11. #16
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 24200
    تاريخ التسجيل : 02 - 02 - 2008
    الدولة: Away
    المشاركات: 6,115
    الجنس : فتاة
    العمل : _
    التقييم: 38022
    تم شكره 3,073 مرة في 1,167 مشاركة


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يولاند مشاهدة المشاركة
    انتقاء رااائع..
    جميل ان نرى انفسنا من منظور مختلف ومحايد ..
    تعجبني كثيرا" مثل هذه الكتب..
    اتمنى لو اجده في احدى المكتبات .. ارهقتني الكتب الألكترونية..

    تم التحميل..
    ولي عودة ان شاء الله بعد قراءته..
    شكرا" لك..

    أهلآ يولاندْ ,
    أتوقع تلاقينُه لأنه قديم بس روحي ل المكتبات الي تكون اختيارات كثيرة فيها مش الصغيره
    ب انتظَارك ياروحْ



  12. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ إبتِسَامَة ❥ على المشاركة المفيدة:


  13. #17
    مُشرفَة قِسم نَفحات إيمانِيّه , روحَانيّة

    رقم العضوية: 43602
    تاريخ التسجيل : 12 - 11 - 2010
    الدولة: السعوديه
    المشاركات: 1,360
    الجنس : فتاة
    العمل : طالبه
    التقييم: 16721
    تم شكره 572 مرة في 356 مشاركة

    رد: العرب .. وجهة نظر يابانية _ نوبواكي نوتوهارا



    لم انتهي من قراءته بعد
    ولكن استوقفتني بعض العبارات احببت مشاركتها معكم..






    الفطرة السليمة .. والقوة الأيمانية..





    فعلا" للأسف مازال هذا الأعتقاد سائد الى يومنا هذا ..




    ياليتنا نقتدي بمثل هذا العامل.. الشغل بأمانه .. والأقتداء بقول النبي حب لأخيك ماتحب لنفسك..
    دحين لو جهاز تودية لمحل.. عشان عطل بسيط.. تلاقي نص اللي فالجهاز ملطوش وعمرة ماراح يرجع زي ماكان..
    نحتاج لمثل هذي الأمانه..





    من اجمل مايتصف به البدو..















    الله يهيديهم بعض المغتربين العرب..
    اما الأزدواجية فأعتقد انها توجد فيكل مكان..
    الأب يحب ان يظهر امام ابناءة على انه قدوة صالحه دائما"..











    اشياء يصعب على غير المسلمين فهمها ..
    الرضاء بالقضاء والقدر..
    واحتساب الأجر..









    نسيء لأسلامنا حينما نكون مسلمين بالأسم فقط..
    في وسط المشاكل والفقر والجوع مع ضعف الأيمان ينسون ان الدين المعاملة..

  14. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ يولاند على المشاركة المفيدة:


  15. #18
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 24200
    تاريخ التسجيل : 02 - 02 - 2008
    الدولة: Away
    المشاركات: 6,115
    الجنس : فتاة
    العمل : _
    التقييم: 38022
    تم شكره 3,073 مرة في 1,167 مشاركة


    ,



    يولاند اقتباسَات ب الصمييييمْ
    راجعه راجعه ان شاء الله عاد بدَت الصيفيه والفضاوه تاخذ من وقتنا الكِثير , وان شاء الله استلمُه عدِل وارد لكم ب اقتباساتِي
    يولاند ماننحرم من هيك حظور ربي يسعدِكْ

  16. 3 أعضاء قالوا شكراً لـ إبتِسَامَة ❥ على المشاركة المفيدة:

    يولاند (27-06-2011), صَمْتِ الخُطَى (27-06-2011), سكون مشاعر (04-08-2011)

  17. #19
    برنس جديد

    رقم العضوية: 38284
    تاريخ التسجيل : 13 - 09 - 2009
    الدولة: بعثـره مشــأعرً
    العمر: 29
    المشاركات: 5
    الجنس : شاب
    العمل : مشـتـأق لهًـأ
    التقييم: 10
    تم شكره 4 مرة في 4 مشاركة

    رد: العرب .. وجهة نظر يابانية _ نوبواكي نوتوهارا


    مقتطفات جملية من كتاب اجمل ..

    استوقفني استغراب الياباني من عدم فهم لماذا يدفع لـ ذلك الشاعر المادح للسلطة ..

    ولعله لم يفهم انـه كان يشحث من السلطه بطرق جميلة ..َ!

    ويا لـه من غباـء بتلك السلطة التى تريد من الشاعر مدحها ولو كان المدح مبتذلاَ ..


    احسـأس فوضوي مبدعة كما عهدتكَـ هنَـاك ..

    لك كل الود والاحترام

  18. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ سكون مشاعر على المشاركة المفيدة:

    إبتِسَامَة ❥ (04-08-2011)

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •