النتائج 1 إلى 10 من 10
  1. #1
    لست أدري ...!

    رقم العضوية: 16808
    تاريخ التسجيل : 27 - 04 - 2007
    الدولة: بُعد آخر ...
    المشاركات: 6,120
    الجنس : فتاة
    العمل : مُعتزله ...!
    الهوايه : عُزلة ... و حِداد ...!
    التقييم: 8484
    تم شكره 858 مرة في 460 مشاركة
    SMS:

    لا شريك في الألم ...

    وحي ضاحك من جهل حالك ...!


    بسم الله الرحمن الرحيم







    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته





    لـ نذهب في رحلة إلى امريكا لـ برهة من الزمن لعل المكان يُعطي ما فُقد ... فـ حين نُذكر الحرية تُرسم خارطة الولايات في المخيلة مع رفرفة العلم الأمريكي و مع ذلك التمثال الذي لطالما ضحكت عليه كثيراً ... لـ ندخلها حتى نرى مدى المسافة التي تسمح بها للأفراد وذلك أن بلادنا تُحب وتفتخر بشهادة و اعتراف امريكا و ما دونها لـ حضارتها و منشأتها ... و للأسف حين تُذكر الحرية يُنسى أن الإسلام كُتبت من أساساته على هذا المبدأ فـ يختفي الدين تحت لواء الأنظمة فقط ... و لكن من سـ يسمع لـ يُصدق ...؟ يُعرف أن الخيارات المتاحة للفرد ليست الحق المشروع الذي يتحكم به أحد غيره و لا لأن يمنعه عنه أو يسمح له به حتى يُحدد به عالمه ...! و يُعرف أنه متى ما كان الإنسان مميزاً كان له أن يسير بحسب ما يراه متوافقاً مع المحيط دون وضعه تحت دائرة الإستسلام المُكره أو الحكم البيوقراطي القذر بغير حق ...! لابد أن تؤمن بلادنا بـ حرية الأفراد حتى تعيش الجماعات و بدون حرية الفرد لن تتكون الجماعات و بدون الجماعات لن تتكون منظومة تمثل البلد كما هو مفترض عليه أن يكون حينها تسقط الدولة على رؤوس أحكامها العقيمة ... فـ حتى لو نشأت في التربية على اختيار ألوان حياتك بـ صغيرها و كبيرها و بـ مصيرها لن تجدي السباحة في هياج دكتاتوري متوحش خانق من بلد يُسمى بـ الإنساني و ما كانت الإنسانية إلا جزء من الحرية و التي هي مسلوبة الروح قبل الجسد في هذا البلد ... و إذا كان الفساد الاجتماعي و الاقتصادي و الإداري قد انتشر فإنه يرتبط بـ وجه الإمبريالية التي تسلطت بها الطبقية لـ تخفي موضع الخطأ في تكوين سياسة البلاد في إدارة جميع ملاحقها ... حين توضع النُظم كان على ناظمها أن يتحرى مدى فاعليتها على المعظم من الأفراد و على الفترة الزمنية و على المتغيرات من حوله حينها يستطيع أن يُنجح هذا النظام فـ يرتقي به المكان فـ ينهض به المجتمع ثم تقوم الدولة على الفخر بهذا العمل ... لكن أن تتخذ من القمع وسيلة لـ تسيير و تييسر الجماعات لـ تغفو على أن نظام الإكراه مجدي حينها لا يمكنه أن يبقى للمجتمع صوت ولا صورة سوى التبعية دون تصدير أي شيء من غياب الابداع أو يحصل الانقلاب عند انفجار ما بعد شدة الضغط ...! ليس على الجميع أن يتشابه حتى يسمو البلد و ليس على الجميع السير في تيار واحد حتى يرتفع في مداده ... لكن لـ نؤمن فعلاً لا قولاً و لو مرة بأن المجتمع في تباين و على هذا يتكون ...! لم أحب ابن خلدون و لم أحب علم العمران البشري أو الأجتماع و لا الجماعة لكن لـ مرة واحدة لـ يُستمع له في فلسفة الجماعات و الأفراد حتى تُعمر البلاد على مبدأ الحرية و الفردية ...!






    حين يُنفى الانتماء الروحي من البلد ...
    و حين تُعارض سياسة لا تُخلف سوى التبعية ...
    يمكن أن يُجاهد بـ طيب أبيات المتنبي ...
    يا أمة ضحكت من جهلها الأمم ...}
    التعديل الأخير تم بواسطة الجافيه ; 28-10-2010 الساعة 10:09AM

  2. 3 أعضاء قالوا شكراً لـ الجافيه على المشاركة المفيدة:

    لـيلى العلي ، (30-10-2010), منفي من الحرف (30-10-2010), Sweet Ontha (29-10-2010)

  3. #2
    مَُراقِبَةْ
    ![ المُنْتَـدَيَاتُ العَامَـةْ ]!
    !! ويـــــوي !!

    رقم العضوية: 16153
    تاريخ التسجيل : 13 - 04 - 2007
    الدولة: KSA
    المشاركات: 16,505
    الجنس : فتاة
    العمل : ^_^
    التقييم: 47330
    تم شكره 4,514 مرة في 1,673 مشاركة


    وهل وجدنا في بلادنا الحرية التي تجعلنا ننتقد آمريكا
    مع تمثالها الغبي و سيادة الآبيض على الأسود هناك
    هنا أعتنقنا الآسلام و قرآنا كم حافظ لنا على كرامتنا و حريتنا
    ولم نعيش هذا الالكرامة آو هذهـ الحرية .. (:

    الجافيه ..

    جميل آن نعيش حرية جزئية في بلد يسودهـ قانون دستوري من وضع الآنسان
    و صعب آن نتحدث عن حرية الآسلام في بلآد الآسلآم ولا نعيشها
    من الطبيعي آن نرى الفساد الآداري و الرئاسي و الآقتصادي في بلد
    تجعل للجنس الثالث كافة الحقوق في العيش كـ/ باقي البشر
    من الطبيعي آن نرى السرقات في بلد يشرب الخمر يتعرى على البحر
    لكن كمن الصعب آن تغرق مناطق و تتهدم جسور و تموت بشريه
    يفترض آنهم مسلمين في بلد مسلم و نرى الكثير من الفساد الآداري و الآقتصادي
    و تخيلي آن من ضمن المتهيمن بـ/ قضية الفساد قاضي .. ^_^
    يعني بـ/العربي وين عاقلكم يا (..... ) قالو هذاك المربط ...
    إذا هذا مطوعهم ماعلى سربوتهم شرها ..

    فـ/مازال الكثير ينظر للمرآهـ على آنها مملوكة لا حقوق لها
    و مازال الكثير يعتبر الخدم من ماملكت آيمانكم ولا يحسنون آستخدامهم
    آممممممممم آكثر واقعيه نحن نعيش عصر الجاهليه بـ/طريقة مودرن .. (:

    لا ننتقد ثقافه من وضع آنسان و نحن لم نعرف نعيش
    قانون و ثقافه وضعه لنا الرحمن ..


  4. #3
    ".مِحْرَابُ الْ حَرْفِ."

    رقم العضوية: 43202
    تاريخ التسجيل : 11 - 10 - 2010
    الدولة: أحْضَانُ مِحْبَرَتِي
    المشاركات: 154
    الجنس : شاب
    العمل : عَازِفُ حَرْفٍ..
    التقييم: 2034
    تم شكره 204 مرة في 88 مشاركة






    *



    لـ الْحُرِيَة أَوْجُهٌ و لُغَاتٌ كَثِيْرَة , وَلِـ الْحِرِيَةُ طقُوُسٌ لَا تَكُوُنُ إِلَا بِهَا وإلا لَن تَكوُن إِلَا أَقْنَعةٌ خَلْفَهَا " ظَلامٌ عَمِيقْ " يَهْوِي بِـ مُرْتَدِيْهِ إِلى أَرْذَلِ الْخَطِيئة البَشَرِيةْ ..!
    أَمْرِيْكَا لَا تَحْتَضِنُها الْحُرِية بِـ قَدْرِ الْ غَوْغَاء , الْتِي هِي أَحَدُ أَوْجُهُ الْحُرِية ..! وَسُحْقَاً لِـ حُرِيَةٍ تَجْرُفُ الْبَشَرْ لـ يَكُونُوا لِـ الْحَيَوَانِ مِرْآة ..!
    إِنْ كُنّا نَعِيشٌ [ أَضْغَاثَ ] الْحُرِيَةِ , فَلْمْ نَخْسَر إِنسَانِيَتَنَا عَلَى الْأَقَل .,








  5. #4
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 22392
    تاريخ التسجيل : 18 - 11 - 2007
    الدولة: الرياض جعلها السيل
    المشاركات: 4,525
    الجنس : فتاة
    العمل : طالبة
    التقييم: 32541
    تم شكره 2,239 مرة في 1,136 مشاركة

    .







    أبدا لاننكر ان امريكا بسياستها الداخليه تنصف الاخر في حقوقه

    و تتعامل معه حسب النظام المشروع بلا فساد ولاتدنيس ... لكن لو نظرنا الى نظامها لوجدناه مليئ بـ الاخطاء
    ويكون قابل لتعديل بعد مضي كل فتره زمنيه فتلك النظم وضعت من قبل عقل بشري محدود مهما أبدع و تتطور


    نظامهم الرأس مالي الذي يضمن حقوق الفرد بغوغائيه فهو أتى مضادا لنظام الشيوعي ..
    ونحن كـ / مسلمين لنا ان نتصور ونشاهد ظلم وقهر وإجحاف في حق بعضهم البعض في مجتمعهم الذي يضمن هلاكهم
    مهما طال الزمان أو قصر

    لأننا نباهي بنظام وسط يضمن حقوق الفرد والجماعة بعدل وإنصاف والذي تقووم عليه الامم
    والمبكي انه لا يطبق ولا يحتذى به في بلاد المسلمين .. بل ينعق الناعقوون لمماثلة أمريكا كي نصبح دولة للحريه مثلها
    تلك التي تجردهم من انسانيتهم من اجل المادهـ .. !!


    قد نننظر لهم بعين إعجاب لو اطلعنا على بعض انظمتهم في كيفية انصافهم
    لمن وقف يطــالب في حقوقه .. لكن لو انغمسنا في مجتمعهم
    لكرهناه من شدة وحالته ..





    الجافيه /


    ..

    التعديل الأخير تم بواسطة Sweet Ontha ; 29-10-2010 الساعة 05:21PM

  6. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ Sweet Ontha على المشاركة المفيدة:


  7. #5
    لست أدري ...!

    رقم العضوية: 16808
    تاريخ التسجيل : 27 - 04 - 2007
    الدولة: بُعد آخر ...
    المشاركات: 6,120
    الجنس : فتاة
    العمل : مُعتزله ...!
    التقييم: 8484
    تم شكره 858 مرة في 460 مشاركة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة !!.. الـ هآشمية ..!! مشاهدة المشاركة

    وهل وجدنا في بلادنا الحرية التي تجعلنا ننتقد آمريكا
    مع تمثالها الغبي و سيادة الآبيض على الأسود هناك
    هنا أعتنقنا الآسلام و قرآنا كم حافظ لنا على كرامتنا و حريتنا
    ولم نعيش هذا الالكرامة آو هذهـ الحرية .. (:

    الجافيه ..

    جميل آن نعيش حرية جزئية في بلد يسودهـ قانون دستوري من وضع الآنسان
    و صعب آن نتحدث عن حرية الآسلام في بلآد الآسلآم ولا نعيشها
    من الطبيعي آن نرى الفساد الآداري و الرئاسي و الآقتصادي في بلد
    تجعل للجنس الثالث كافة الحقوق في العيش كـ/ باقي البشر
    من الطبيعي آن نرى السرقات في بلد يشرب الخمر يتعرى على البحر
    لكن كمن الصعب آن تغرق مناطق و تتهدم جسور و تموت بشريه
    يفترض آنهم مسلمين في بلد مسلم و نرى الكثير من الفساد الآداري و الآقتصادي
    و تخيلي آن من ضمن المتهيمن بـ/ قضية الفساد قاضي .. ^_^
    يعني بـ/العربي وين عاقلكم يا (..... ) قالو هذاك المربط ...
    إذا هذا مطوعهم ماعلى سربوتهم شرها ..

    فـ/مازال الكثير ينظر للمرآهـ على آنها مملوكة لا حقوق لها
    و مازال الكثير يعتبر الخدم من ماملكت آيمانكم ولا يحسنون آستخدامهم
    آممممممممم آكثر واقعيه نحن نعيش عصر الجاهليه بـ/طريقة مودرن .. (:

    لا ننتقد ثقافه من وضع آنسان و نحن لم نعرف نعيش
    قانون و ثقافه وضعه لنا الرحمن ..


    ويوي ...

    لو تحدثنا عن هموم المواطن السعودي لـ تراكمت في مجلدات ... لا أحد يريد الدعارة و لا العادات الجاهلية منهم ولا أحد يفضل البهيمية على الانسانية لكن لو ظل كل مواطن يرى الجانب الجميل في موطنه فقط لـ كان من الحالمين المغشي على عقولهم ... لم يكن القائد قواداً إلا بوجود التابعين له و لكن إن انقلبوا عليه لأصبح المتشرد بينهم بفضل نفسه المكابرة ... فـ حينما يُحاج أي مسؤول عن هذا النظام الذي يرجع مصدره إلى ناظمه و عُيب فيه لـ ترامت الجماعات في الاعتراض عليه ... لكنه أيضاً مستعد على أن يكتم الأصوات كلها مقابل صوت واحد معه لأنه غني عن الحاجة على عكسهم ... و لو يُحاج هذا الناظم بـ أن الدين أباح هذا الأمر على عكس ما فرضه هو لـ قال بكل بساطه أن المكان هنا يخضع لـ هذه الأنظمة فقط { و كأنه لا يهتم بـ اليسر و لا بـ قضاء الحاجات } ...!

    جم الشكر ...

  8. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ الجافيه على المشاركة المفيدة:


  9. #6
    مَُراقِبَةْ
    ![ المُنْتَـدَيَاتُ العَامَـةْ ]!
    !! ويـــــوي !!

    رقم العضوية: 16153
    تاريخ التسجيل : 13 - 04 - 2007
    الدولة: KSA
    المشاركات: 16,505
    الجنس : فتاة
    العمل : ^_^
    التقييم: 47330
    تم شكره 4,514 مرة في 1,673 مشاركة

    ^


    وما نستفيد آن نضرنا إلى كل ماهو جميل
    بـ/ وطننا و نحن تنقصنا الكثيـــــــــــــــر من الآساسيات
    هل يكفي آن نعيش حالمين نصف في نعيم و نصف في فقر
    بكل تآكيد لا يا عزيزتي
    فـ/ زمن ارضا بـ/ القليل آنتهى و آصبحنا نريد كل ما يحق لنا بلا زيادة أو نقصان
    هذا آن تحدثنا عن الحاجيات ولكنا نتحدث هنا عن حريه
    فلا يجب آن ننكر آننا لا نعرف منها إلا آسمها ,, (:
    آما ذالك القائد الذي تتحدثين عنه هو لا يحتاج إلى تابعين
    فـ/ الظلم يخلق أتباع آتباع تابعين .. ^_^



  10. #7
    لست أدري ...!

    رقم العضوية: 16808
    تاريخ التسجيل : 27 - 04 - 2007
    الدولة: بُعد آخر ...
    المشاركات: 6,120
    الجنس : فتاة
    العمل : مُعتزله ...!
    التقييم: 8484
    تم شكره 858 مرة في 460 مشاركة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مُجَرَّدُ قَلَم مشاهدة المشاركة





    *



    لـ الْحُرِيَة أَوْجُهٌ و لُغَاتٌ كَثِيْرَة , وَلِـ الْحِرِيَةُ طقُوُسٌ لَا تَكُوُنُ إِلَا بِهَا وإلا لَن تَكوُن إِلَا أَقْنَعةٌ خَلْفَهَا " ظَلامٌ عَمِيقْ " يَهْوِي بِـ مُرْتَدِيْهِ إِلى أَرْذَلِ الْخَطِيئة البَشَرِيةْ ..!
    أَمْرِيْكَا لَا تَحْتَضِنُها الْحُرِية بِـ قَدْرِ الْ غَوْغَاء , الْتِي هِي أَحَدُ أَوْجُهُ الْحُرِية ..! وَسُحْقَاً لِـ حُرِيَةٍ تَجْرُفُ الْبَشَرْ لـ يَكُونُوا لِـ الْحَيَوَانِ مِرْآة ..!
    إِنْ كُنّا نَعِيشٌ [ أَضْغَاثَ ] الْحُرِيَةِ , فَلْمْ نَخْسَر إِنسَانِيَتَنَا عَلَى الْأَقَل .,







    لا يزال الغالبية يُنكر حقوق المواطن الأمريكي في الحرية ... فـ لديه ما يكفي لأن يكون له يداً تُسانده في وطنه و في خارجه و إن كان المدان في هذه القضية أحد بطانة الدولة ...! و أعتقد أن الرؤية العامة لا تزال على أن الحرية في امريكا في علاقة طردية مع الحيوانية و توابعها فقط ...! لكن لـ ننظر إلى وجه الحرية السعودية فـ لا هي طبقت الشريعة بحدودها ولا هي التي أظهرت الدستور البشري و طغيانه في كل الملاحق والمنشأت ... و الإنكار في تزايد على كمال الصورة و جمالها ...!

    جم الشكر ...

  11. #8
    { هوائي...

    رقم العضوية: 24636
    تاريخ التسجيل : 13 - 02 - 2008
    الدولة: صليب في صدر العذراء
    المشاركات: 802
    الجنس : شاب
    العمل : بحاراً في بحر القاحل .../!
    التقييم: 9753
    تم شكره 860 مرة في 344 مشاركة



    حــريــة ،،، سـعـادة ,,, سـلام ......
    نسمعها وكأنها أشياء لها نهاية
    أنـا شخصياً أصف الناس كـشيء كروي على حسب أتجاه الحكومات تذهب
    و أما تصيب أو تخيب
    ولكن لم أفكر لو مرا واحده حمل الولاء لأي مؤسسة كانت في هذا العالم
    لأنني لا أُأمن إلا في نفسي

    و حريتي و حرية أي شخص [ عبارة عن مُتطلبات شخصية لا أكـثـر ]

    ونحن الأن فـي عصر أُسمية عصر إمريكا [u . s . a ] وسـوف يختفي مثل ما ختفت العصور التي قبلها
    مثل الأتحاد السوفيتي , و العثماني , و الأموي , الأغارتيين , و الفراعنة


    أمـا موضوع البحث عن شخصُنا فعلينا معرفت نفسنا أولاً

    الجافية أطروحة جميلة
    أمسكِ

  12. #9
    لست أدري ...!

    رقم العضوية: 16808
    تاريخ التسجيل : 27 - 04 - 2007
    الدولة: بُعد آخر ...
    المشاركات: 6,120
    الجنس : فتاة
    العمل : مُعتزله ...!
    التقييم: 8484
    تم شكره 858 مرة في 460 مشاركة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Sweet Ontha مشاهدة المشاركة
    .







    أبدا لاننكر ان امريكا بسياستها الداخليه تنصف الاخر في حقوقه

    و تتعامل معه حسب النظام المشروع بلا فساد ولاتدنيس ... لكن لو نظرنا الى نظامها لوجدناه مليئ بـ الاخطاء
    ويكون قابل لتعديل بعد مضي كل فتره زمنيه فتلك النظم وضعت من قبل عقل بشري محدود مهما أبدع و تتطور


    نظامهم الرأس مالي الذي يضمن حقوق الفرد بغوغائيه فهو أتى مضادا لنظام الشيوعي ..
    ونحن كـ / مسلمين لنا ان نتصور ونشاهد ظلم وقهر وإجحاف في حق بعضهم البعض في مجتمعهم الذي يضمن هلاكهم
    مهما طال الزمان أو قصر

    لأننا نباهي بنظام وسط يضمن حقوق الفرد والجماعة بعدل وإنصاف والذي تقووم عليه الامم
    والمبكي انه لا يطبق ولا يحتذى به في بلاد المسلمين .. بل ينعق الناعقوون لمماثلة أمريكا كي نصبح دولة للحريه مثلها
    تلك التي تجردهم من انسانيتهم من اجل المادهـ .. !!


    قد نننظر لهم بعين إعجاب لو اطلعنا على بعض انظمتهم في كيفية انصافهم
    لمن وقف يطــالب في حقوقه .. لكن لو انغمسنا في مجتمعهم
    لكرهناه من شدة وحالته ..





    الجافيه /


    ..



    Sweet ...

    لا يوجد نظام في هذا العالم يتصف بـ الكمال أبداً و إن كان حاضر المسلمين الآن ...! و لا يكون هناك نظام يُنظر إليه بعين الرضا التامة ... لكن إن كان نهج المملكة هو شريعة الله و سنة رسوله فـ ليكن و إن كان غيره فـ ليكن أيضاً أما أن يُظهروا صورة على عكس ما هي عليه في جوهرها حينها يحق الاعتراض على سياسة الأنظمة الفاشلة في المرونة و المصداقية العامة وكما هي سياستهم في إدارة الأمور عادةً على هذا المنوال ...! و العيب ليس في الشريعة بل في أصحاب هذا الزمان المتناقضين ... و ما كانت الأنظمة هدفاً لـ شروع التعدد في المذاهب إلا و كانت غايتها الفشل و الفشل سبب يدعو إلى الرؤية و التمحص بدقة في إعادة المسائل لـ تغييرها كلياً أو تبديل البعض منها أو ترتيب الأولويات و يتبعها أُخر من النظم ...! لكن تظل الأمبريالية هي المستقبل الموعود لهذه الخطة الحاضرة طالما أنها تُخاطر بـ شعب بعضه و كُله و طالما استمرت في إنكار الخلل و استمرت في الاستبداد بـ وسيلة القمع ...!

    جم الشكر ...

  13. #10
    لست أدري ...!

    رقم العضوية: 16808
    تاريخ التسجيل : 27 - 04 - 2007
    الدولة: بُعد آخر ...
    المشاركات: 6,120
    الجنس : فتاة
    العمل : مُعتزله ...!
    التقييم: 8484
    تم شكره 858 مرة في 460 مشاركة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منفي من الحرف مشاهدة المشاركة


    حــريــة ،،، سـعـادة ,,, سـلام ......
    نسمعها وكأنها أشياء لها نهاية
    أنـا شخصياً أصف الناس كـشيء كروي على حسب أتجاه الحكومات تذهب
    و أما تصيب أو تخيب
    ولكن لم أفكر لو مرا واحده حمل الولاء لأي مؤسسة كانت في هذا العالم
    لأنني لا أُأمن إلا في نفسي

    و حريتي و حرية أي شخص [ عبارة عن مُتطلبات شخصية لا أكـثـر ]

    ونحن الأن فـي عصر أُسمية عصر إمريكا [u . s . a ] وسـوف يختفي مثل ما ختفت العصور التي قبلها
    مثل الأتحاد السوفيتي , و العثماني , و الأموي , الأغارتيين , و الفراعنة


    أمـا موضوع البحث عن شخصُنا فعلينا معرفت نفسنا أولاً

    الجافية أطروحة جميلة
    أمسكِ
    منفي ...

    زمن التفكير في الانتماء يُكفر به منذ يرجمك الوطن إلى دهاليز موحشة و لا يُخرجك منها حتى تموت أو تُنفى فقط ...! و كما ذكرت عن عصرنا فـ إنه الأجل الذي يستبدل فيه الشرق بـ الغرب و الغرب بـ الشرق ... و الإشارات بدأت واضحة منذ أن طغت على ما هي عليه من سابق العهد ...!

    جم الشكر ...

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •