صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 22
  1. #1
    لست أدري ...!

    رقم العضوية: 16808
    تاريخ التسجيل : 27 - 04 - 2007
    الدولة: بُعد آخر ...
    المشاركات: 6,120
    الجنس : فتاة
    العمل : مُعتزله ...!
    الهوايه : عُزلة ... و حِداد ...!
    التقييم: 8484
    تم شكره 858 مرة في 460 مشاركة
    SMS:

    لا شريك في الألم ...

    مكتبات آل البـرنس ... { الجـافيـه } ...


    بسم الله الرحمن الرحيم






    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




    عُرفان ...}
    جُل الشكر لـ هذه الدعوة الطيبة ... و لـ جميع من ساهم في هذه الفكرة و صورَها و طوَرها و أقامها ...





    فاتحه ...}
    رجاء لن يعود خائب بلا رد ...
    أرجو أن نكون ممن يزيدهم الله في العلم و الفضل مع تواضع غير مُذل ...





    في أحيان كثيرة أو في معظم الوقت تظهر صورة الجهل في قلب المعرفة ... فـ ليس كل من قرأ صفحة و كتاب أو كَتَبَ وزخرف حرفاً أصبح في درجة القارئ أو الكاتب أو حتى المثقف أو العالم ... و يا للحظ الجميل الذي قيد جميع حواسي إلى صديق إلى كتاب ...! و يا للأسف أن جهلي يزيد كلما قرأت ... و لا يزال طريقي إلى المعرفة طويل طويل جداً وقد لا يحين بلوغه ... فـ في كل مرة أقرأ أجد في رحلة عقلي أن معظم كل شيء لا يزال عالق في إحدى زوايا الجهل ... و كلما زدت في التعرف أكثر كلما وجدت مسافة بلوغي إلى الهدف تزداد بُعداً عن ذي قبل ... لكن يبقى الجهل أحياناً نعمه و أحياناً يكون الباعث الحقيقي لك في خلق حياتك ...




    كانت بداية القراءة كما ذكرت في أصدقاء المكتبة ...}


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجافيه مشاهدة المشاركة

    كانت بدايتي مع القراءة الفعلية هي الفضول في مرحلة المتوسطة فكان لدى والديَ كُتب أثرية منها شعرية ومنها دينية و قصص وروايات و تاريخية و فلسفية لم يقرأو منها سوى أقل من الربع ... و للأسف أنهم في وقتها قد وضعوها كـ فائض لا يُهتم لأمره فلم يكن لها مكتبة تحويها إلى رفوفها ... فـ أخذت أبحث بين سرائر الكتب ذات يوم و أتصفحها في شغف فـ بدأت على ما يعقله عقلي آنذاك بقصة قديمة جداً في طبعتها الأولى و في أوراقها الصفراء فكان عدد صفحاتها 194 و اسمها { البراءة المفقودة } لـ هند صالح باغفار ...









    في ذلك الأسبوع الذي كنت أقرأ فيه كنت لا أنام حتى لا تقطع الأحلام أحداث القصة ... كُنت أغلق الأضواء و أُبقي على مصباح تكاد تراه سواد لولا أني أكمل القراءة فقط فـ كنت أراه كـ شمسٍ ضياء ... و ذلك أن النوم في ذلك الوقت { مرحلة المتوسطة } شيء نُلزم عليه في الساعة العاشرة كـ أقصى حد لهذا كانت حيلة الظلمة ناجحة ... إلى أن أكتشفت والدتي طول سُهادي لكن لم تعرف لماذا لم أنم في ذلك الأسبوع ... وهذا لأنني كُنت أضع الكتاب بسرعة تحت الوسادة حتى لا تراه فـ أُعاقب بعدم قراءته ... بعدها انتقلت إلى الكتاب الثاني و كان أيضاً قصة لـ ميخائيل نعيمة { اليوم الأخير } و التي كانت الأفضل و الأروع في السرد و التفاصيل الصغيرة رغم أجنبية محتواها ...







    بعد أن أدركت العلاقة مع الكتب بـ الفضول و القبول كنت قد بدأت بما هو أكثر من القصص فقط ... فـ توسعت في القصص فـ كنت أقرأ القصة لكن في الجانب الديني { قصص الأنبياء } ... و المشكلة التي واجهتني و لم أجد لها حلاً آنذاك أنني كنت أسأل كثيراً عن محتوى الكتاب مع من هم حولي ولم أكن أجد جواب فـ اتجهت إلى أستاذاتي في المدرسة الثانوية و للأسف لم أجد جواب يُشفي فضولي عن موضوع أختص به الكتاب ...! لكن أكملت قراءته و أنتهيت منه و جعلتني أنسى ما كان يُعيق مواصلة القراءة طالما أنه ما من أحد لديه تأكيد للجواب ... و بحق و إلى الآن وجدت أن لدينا نقص في النساء العالمات فـ من النادر جداً أن تجد إمرأة تُزيدك بـ معلومة مجهولة بـ النسبة لك ...!







    انتقلت بعدها إلى مرحلة أكبر من مجرد قراءة أحداث أو المعرفة أو من أجل أخذ العظة والعبرة أو حتى صُنع الخيالات ... فـ صرت أقرأ الكُتب الأدبية فـ كان كتاب { وحي القلم } هو البداية لمعرفة الأسلوب الأدبي الفلسفي الديني ... أُعجبت بما خُط بالمعنى قبل الشكل ... شعرت حينها كأنني سُحرت من حروف تنفث شعوذتها على من يقرأها حتى لا يبرح عنه ... فـ كان في المدرسة مكتبة و كنت أتردد عليها عند وقت الفراغ أو في وقت الإفطار فقط لأكمل أجزائه قبل انتهاء الدراسة ...











    بعد أن رأيت حالي مع القراءة و كيف أنها أثرت في حياتي جال في خاطري أن أبدأ في الأستقلال بـ إنشاء مكتبتي الخاصة ... حصل بعض التردد من والديَ حفظهما الله للتعارض بين تفكيري و شخصي فـ ظنوا و كما يرون أنها أمنية لحظية عرضية و سـ تنتهي في اليوم التالي دون أن العودة لها ... لم أعطي لـ حُكمهم بالاً و لم أتيح لهم فرصة إحباط تحقيق ما هو مهم و كبير بـ النسبة لي فـ كنت متأكده مما أريد و بعد أن رأى كل منهما إصراري ذهبت لأحظى بـ فرصة اختيار المكتبة و قمت بتركيبها معهما ووضعت عليها الكتب والتي لم تكن أكثر من عشرة كُتب ...! لم أرضى بـ المظهر الخالي للرفوف فـ كنت أخطط بـ وضع قائمة للكتب بـ شكل دقيق و في وقت محدود ... حتى انتشرت رائحة الكُتب في المكتبة عندما بدأت بـ التلاصق مع بعضها البعض و لكن لا أزال لم أرضى عنها بعد طالما أنها لم تصل بـ طول و عرض الحُجرة أو أكثر ... و لا أخفي سراً أنه عند إعارة كُتبي أخاف عليها كأنها طفل تاه عني ... و أغار عليها إن كانت بيدٍ غير يدي ... و أُعجل الأيام حساباً حتى يعود لي ... ونادراً ما أُعير كُتبي حتى أطمئن فـ أفضل عندي أن أُهدي أحداً نفس الكتاب على أن أعيره ما لدي ...!





    مزاجية القراءة ...}

    مزاجي القرائي غير متوقع و نادر ما أجد ما يرضيه ... فـ قبل شراء الكتاب أقرأ عنه أو أقرأه مقتطفات منه حتى لا أهجره قبل أن أتمه ... و عند قراءة كتاب مرة لا أعود له أخرى إلا لـ حاجة أو مراجعة لـ معلومة ما ... و من النادر جداً أن اشتري الكُتب الشعرية و من الصعب أن أجد ذائقة روائية فـ الكثير من الروايات كـ بالون باطنه هواء و محيطه هواء و عند أقرب لمسة من حدوده تلاشى و اندثر فـ هكذا غالباً فكرة الرواية حينما تكون حشو كلام و عواطف بلا مغزى أو حبكة مبدعة ... لكن من رأيي أن الثقافة لا تُحدد فـ كلما كان التنوع في القراءة حاصل كلما تحقق المطلب من المعرفة بشكل خاص و عام ... و لا أحب تحديد فكري نحو اتجاه معين لذلك أقرأ في الدين و السياسة و الإدارة و الفلسفة والأدب و العلوم بكافة ألوانها و بحسب لحظة الميل نحو شيء منها ... و بـ الطبع أرى في القراءة المتنوعة شيئاً من العموم و التي لا تمكن المرء من التعمق في مجال واحد للتعرف على معظم جوانبه ... لكن أن تعلم شيئاً صغيراً من كل شيء أفضل من أن تعرف أشياء كثيرة عن شيء واحد فقط فتكون جاهل في كل شيء غيره ...!






    في غير ميعاد ...}




    ذ!ت يوم في المكتبة و كـ عادتي بدأت بتمحص الكُتب التي قرأت عنها ... و بعدما انتهيت من اختيار الكتب التي سـ أدفع ثمنها كنت قد فكرت و بما أن أخي الأصغر معي أن أهديه كتاب يختاره هو ... بدأ بـ البحث و بحث إلى أن وجد رواية { الإخوة الأعداء } ... سألته عن ماهية القصة فذكرها بـ شكل مختصر ... خرجنا بعدها و توالت الأيام و أراه يقرأ فيها و أسعدني ذلك لكن حينما وصل للصفحة 42 من أصل 760 توقف عن القراءة و أعاد لي الكتاب ...! سألته لما ...؟
    قال ... أنها رواية جميلة لكن مللت من القراءة ...
    قلت ... تدرج فـ ليس عليك أن تقرأها كل يوم كـ دين يجب قضاؤه ...!
    قال ... أعتبريها هدية مني لكِ ...
    قلت ... الهدية لا تباع و لا تُرد ...! ثم إن عليك أن تنتظر حتى يعود مزاج القراءة حتى ترى النهاية فيها ...
    قال ... من أجل الأخوة خذيها كـ هدية و اعتبري أنني قرأتها إذا أنتِ قرأتيها ...
    قبلتها و قرأتها و رغم سعادة انتهائي منها إلا أنني تمنيت لو أنه هو من ختمها ...!






    طقوس القراءة ...}
    الهدوء ثم الهدوء ثم الهدوء و لو حصل أن أقرأ في مقبرة فلا أكترث طالما يعمها السكون ... فـ مجلس يضج به أحد يعني أنك سـ تترك كتابك و عقلك و روحك و عالمك و وقتك و عمرك و استرخائك من أجل ثرثرة تستمر ...!




    من الذاكرة ...}

    كُتب لها رائحة جميلة من الماضي ...
    البراءة المفقودة ...
    اليوم الأخير ...
    وحي القلم ...
    قصص الأنبياء ...
    خداع المرايا ...
    و سـ تزيد القائمة مع كل لحظة يسير فيها العمر متقدماً ... فـ تُخلد الذكراة عوالق الألوان و الروائح خلف العين في صورة مقدسة عن الماضي ...!






    من أجمل ما قرأت حديثاً ومما أذكر ...}

    عقل غير هادئ ...
    شوبنهاور و فلسفة التشاؤم ...
    العـطـر ...
    الرحيق المختوم ...
    هذا الحبيب يا محب ...
    لقــاء ...
    زاد المعاد ...
    ديوان إيليا أبو ماضي ...
    الأعمال الشعرية لـ فاروق جويدة ...
    الأخوة الأعداء ...
    ما وراء الخير و الشر ...
    الغربال ...
    المراحل ...
    أخبار الحمقى و المغفلين ...
    طريق الهجرتين و باب السعادتين ...
    عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين ...
    حكومة الظل ...
    عالم بلا خرائط ...
    سأخون وطني ...
    الزهايمر ...


























    خاتمة ...}

    حتى لا أظلم نفسي ... مهما كنت تجهل معنى العلم و الثقافة فإن من المتشابهات اللغوية و المعرفية ما تستبصره يقيناً بأنه حقيقة كل شيء ...
    فـ دائماً ما يكون القرآن الكريم مبلغاً في كل وقت لـ أي غرض و حاجة في النفس و العقل ... و عظمة كـ آياته لا تحتاج إلى بشر يُشير إليها أو يشهد عليها ...







    عذراً إن أقصرت أو أطلت في الطرح ...


    التعديل الأخير تم بواسطة الجافيه ; 17-10-2010 الساعة 04:40PM

  2. 11 أعضاء قالوا شكراً لـ الجافيه على المشاركة المفيدة:

    ! خيال الروح ! (17-10-2010), !. єℓмżη..!! (25-10-2010), لؤلؤًا منثورًا (17-10-2010), مِيم (17-10-2010), اشراقة فجر (18-10-2010), تـــــرف (17-10-2010), دمعه بلا لمعه (17-10-2010), Miss.Mek Mek (18-10-2010), رنيم المشاعر (17-10-2010), Sweet Ontha (23-10-2010), إبتِسَامَة ❥ (17-10-2010)

  3. #2
    قصب السُكَّر .

    رقم العضوية: 27505
    تاريخ التسجيل : 20 - 04 - 2008
    الدولة: Riyadh
    المشاركات: 2,298
    الجنس : فتاة
    العمل : student
    التقييم: 26061
    تم شكره 3,018 مرة في 1,038 مشاركة

    رد: مكتبات آل البـرنس ... { الجـافيـه } ...









    مع اني ممنوعة من الكمبيوتر بس ماقدرت
    اقاوم ومافتح واستنى موضوعك ,
    لي عودة بعد التثبيت .

  4. 3 أعضاء قالوا شكراً لـ مِيم على المشاركة المفيدة:

    ! خيال الروح ! (17-10-2010), دمعه بلا لمعه (17-10-2010), إبتِسَامَة ❥ (17-10-2010)

  5. #3
    برنس بارز

    رقم العضوية: 20506
    تاريخ التسجيل : 26 - 08 - 2007
    الدولة: السعوديه (L)
    المشاركات: 6,185
    الجنس : فتاة
    العمل : طالـبه
    التقييم: 13947
    تم شكره 878 مرة في 350 مشاركة

    ماشاء الله عليييك ,
    ربّي يحفظكْ ويسعدكْ ويحقق لكْ مرادكْ


    منسجمه جِداً جِداً , بدايتك كانت مغامره ,
    يوم انكْ تدسين الكتاب تحت المخدّه

    الله يزيدكْ ويتمم عليكْ حبّ القراءه ,
    وتألفين لنا كِتابْ
    سيرة الجافيه

  6. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ دمعه بلا لمعه على المشاركة المفيدة:

    مِيم (19-10-2010), إبتِسَامَة ❥ (18-10-2010)

  7. #4
    Eve

    رقم العضوية: 30580
    تاريخ التسجيل : 10 - 09 - 2008
    الدولة: بين آطلال الرياض }~
    المشاركات: 4,345
    الجنس : فتاة
    العمل : طالبة
    التقييم: 26601
    تم شكره 1,846 مرة في 966 مشاركة


    ابداع
    .
    أرتشف من البدر سناهـ
    ومن الزهـرطيفه وشذاهـ


    الجافية

    مكتبة رائعه كذاتك الجميلة
    أتمنى أن لايجف نهر عطائك ولاينضب





  8. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ رنيم المشاعر على المشاركة المفيدة:

    مِيم (19-10-2010)

  9. #5
    رُوحٌ خَــآواهــآ الشموخ

    رقم العضوية: 37712
    تاريخ التسجيل : 06 - 08 - 2009
    الدولة: بجوار المصطفى
    المشاركات: 1,548
    الجنس : فتاة
    العمل : طالبه
    التقييم: 12754
    تم شكره 985 مرة في 610 مشاركة

    رد: مكتبات آل البـرنس ... { الجـافيـه } ...




    دَوحه قَيّمه مُلئَتْ إِبْداعًا وفِكْرا /
    رَائِعه يَ الجَافِيه /


  10. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ لؤلؤًا منثورًا على المشاركة المفيدة:

    مِيم (19-10-2010), إبتِسَامَة ❥ (18-10-2010)

  11. #6
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 24200
    تاريخ التسجيل : 02 - 02 - 2008
    الدولة: Away
    المشاركات: 6,115
    الجنس : فتاة
    العمل : _
    التقييم: 38022
    تم شكره 3,073 مرة في 1,167 مشاركة



    ,



    مساكْ خَير الجَافيَة , تقريرْ وعَرض بَطل وربي
    وبدايتكْ كانت عكس توقعاتِي بَس حلوة وحلو اصراركْ وتأييد أهلك لكْ ,
    وإختياراتك مرَه مميزَة , البعضْ مرَ علَي والقليلْ قرأتٌه لكِن البَقية لم يحالفنِي الحَظ بِها

    تدرين كِثير أغبطكم على تواجد مكتبَة فِي مدارسكم ماكان فيه عندنا ! أتوقع لو كانت فيه كان فادت كِثير وغَيرت التفكير واشغلت وقت الفراغْ .
    والمزَاج و جَو القراءة جدآ جدآ جدآ مهم ,
    بَس من تَالي لأن غالبآ ماالاقِي جَو هادِي الا مانَدر فَ بديت أتعود على القراءة بِ الأزعاجْ بَس شوي شوي صرت مااحس فيه
    لأندماجِي التَام


    حظور جدآ جميل ومميزَ الجَافية , هذا حظور خفيفْ وإن شاء الله لي عَودة لأختياراتك بَس يتعدل الأتصال عندي ومايقطع
    ياسمينْ لِ هالمسَاحَة الجميلَة .





  12. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ إبتِسَامَة ❥ على المشاركة المفيدة:

    مِيم (19-10-2010)

  13. #7
    لست أدري ...!

    رقم العضوية: 16808
    تاريخ التسجيل : 27 - 04 - 2007
    الدولة: بُعد آخر ...
    المشاركات: 6,120
    الجنس : فتاة
    العمل : مُعتزله ...!
    التقييم: 8484
    تم شكره 858 مرة في 460 مشاركة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مِيم مشاهدة المشاركة







    مع اني ممنوعة من الكمبيوتر بس ماقدرت
    اقاوم ومافتح واستنى موضوعك ,
    لي عودة بعد التثبيت .
    شكراً لكِ ... و أهلاً بكِ متى جئتِ ...

  14. #8
    لست أدري ...!

    رقم العضوية: 16808
    تاريخ التسجيل : 27 - 04 - 2007
    الدولة: بُعد آخر ...
    المشاركات: 6,120
    الجنس : فتاة
    العمل : مُعتزله ...!
    التقييم: 8484
    تم شكره 858 مرة في 460 مشاركة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دمعه بلا لمعه مشاهدة المشاركة
    ماشاء الله عليييك ,
    ربّي يحفظكْ ويسعدكْ ويحقق لكْ مرادكْ


    منسجمه جِداً جِداً , بدايتك كانت مغامره ,
    يوم انكْ تدسين الكتاب تحت المخدّه

    الله يزيدكْ ويتمم عليكْ حبّ القراءه ,
    وتألفين لنا كِتابْ
    سيرة الجافيه
    أظنها كانت أياماً جميلة بـ كل ما فيها طالما أنها ماضي لن يعود ...! و اتمنى أن يحدث هذا حقيقة لكن ما أنا إلا جافيه من العامة ...
    و إياكِ يا شذيَه ... جم الشكر ...

  15. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ الجافيه على المشاركة المفيدة:

    دمعه بلا لمعه (22-10-2010)

  16. #9
    لست أدري ...!

    رقم العضوية: 16808
    تاريخ التسجيل : 27 - 04 - 2007
    الدولة: بُعد آخر ...
    المشاركات: 6,120
    الجنس : فتاة
    العمل : مُعتزله ...!
    التقييم: 8484
    تم شكره 858 مرة في 460 مشاركة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رنيم المشاعر مشاهدة المشاركة

    ابداع
    .
    أرتشف من البدر سناهـ
    ومن الزهـرطيفه وشذاهـ


    الجافية

    مكتبة رائعه كذاتك الجميلة
    أتمنى أن لايجف نهر عطائك ولاينضب




    و لكِ عين ما تمنيته ...
    جم الشكر ...
    التعديل الأخير تم بواسطة الجافيه ; 20-10-2010 الساعة 08:42PM

  17. #10
    لست أدري ...!

    رقم العضوية: 16808
    تاريخ التسجيل : 27 - 04 - 2007
    الدولة: بُعد آخر ...
    المشاركات: 6,120
    الجنس : فتاة
    العمل : مُعتزله ...!
    التقييم: 8484
    تم شكره 858 مرة في 460 مشاركة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ملاك الإحساس مشاهدة المشاركة


    دَوحه قَيّمه مُلئَتْ إِبْداعًا وفِكْرا /
    رَائِعه يَ الجَافِيه /

    جم الشكر لـ هطولكِ ...

  18. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ الجافيه على المشاركة المفيدة:


صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •