النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    لست أدري ...!

    رقم العضوية: 16808
    تاريخ التسجيل : 27 - 04 - 2007
    الدولة: بُعد آخر ...
    المشاركات: 6,120
    الجنس : فتاة
    العمل : مُعتزله ...!
    الهوايه : عُزلة ... و حِداد ...!
    التقييم: 8484
    تم شكره 858 مرة في 460 مشاركة
    SMS:

    لا شريك في الألم ...

    افتراض بين العُهر و الدين ...!


    بسم الله الرحمن الرحيم





    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته








    بين العُهر و الدين فيصل خفي يُرابط بينهما في اختلاف نقطة الالتقاء فقط ...! كـ تعارض المظهر و الجوهر حين يكون لكلاهما مادة تختلف عن بعضهما ومع ذلك يكونان شيء واحد لا يتجزأ ... الكثير من الناس لم يجدوا اللذة في معناها و إلا لما وجدت المجاملة والنفاق أو عاطفة تحتل مكان العقل عند وجوب استدعائه ... فـ لم تكن الحياة إلا سلسلة تترابط أجزائها مع بعضها البعض و لكن من يصدق ذلك ...؟ فـ حينما تربط العُهر في المظهر و الدين في الجوهر يعني أنك لم تفهم المعنى العام للوجود و للحياة و لم تفهم أن الاختلاف خاص له في النهاية مآل ...! و حين يُشبه أن شعبونه في مكان ما أنها عاهرة فإنها في مكان آخر تكون المبجلة المتطوعة العاكفة ...؟!!! كيف يمكن حل التضارب طالما فكرة الربط مقطوعة بين سلسلة تؤدي بين حياة و حياة لـ تصير حياة واحدة و إن اجتمع بها بعض الأضداد ...! في الفرضية الأولى نحسب أن شعبونه عاهرة لكن لا يمكن أن تحمل روحانية تجاه الحياة لأن الحياة في اعتقادها هي نفسها تكمن في قوت الروح ... في الفرضية الثانية نحسب أن شعبونه عاهرة و تحمل روحانية لكنها لا تصل إلى الدمج بينهما في كل وقت بل إنها تضع الأولوية للمتعة في الحياة و إن بقي وقت كان لها أن تعتكف فيه لـ تصل إلى الروحانية و إن كانت لم تبلغ الذروة ...! و في الفرضية الثالثة نضع صورة قد لا تُحسب في البال بـ أنه ما من روحانية فيها بل إنها تستمر في اللذة حتى اللذة دون أن تفكر أن لهذه اللذة مقابل - و هي في الأمر المضاد لها { الروحانية } - و قد تعتقد أن اللذة هي الكفاية و هذا ما يُسمى بـ الجهل و الخطأ في إدراك المفاهيم أو عمى الأبصار والقلوب ... و في الفرضية الرابعة أنها عاهرة كاذبة تصنع من النفاق مهنة للكسب من وراء التقاء الأرواح تحت منهج ديني لـ حاجة تبتغيها ... و في الفرضية الخامسة أنها تحمل الروحانية و ذات طيب ندي في داخلها لكنه لا يكفي لأن يجتمع مع ذلك المظهر العاهر و لا يشفع أن تكون لها حسنة الجوهر مع ذلك المظهر الساقط ...! و تزيد الفرضيات طالما يزيد حجم الجماعة و تلك خمسة فرضيات و كل واحدة تُظهر معنى و سبب و لكن الحقيقة لا تزال ضائعة و من يدري أيهم الجواب هذا و إن كان الجواب مُعللاً في الحقيقة تحت مسمى تلك الفرضيات ...!





    *...} الاسم و الفرضيات المنشورة خيالية للتفكر تُمثل وجهة نظر المجتمع تجاه الفرد وليس بالضرورة أن تُمثل الرأي الرسمي للكاتب ...

  2. 3 أعضاء قالوا شكراً لـ الجافيه على المشاركة المفيدة:

    !!.. الـ هآشمية ..!! (14-10-2010), مُجرَّد قَلم .! (14-10-2010), Sweet Ontha (14-10-2010)

  3. #2
    مَُراقِبَةْ
    ![ المُنْتَـدَيَاتُ العَامَـةْ ]!
    !! ويـــــوي !!

    رقم العضوية: 16153
    تاريخ التسجيل : 13 - 04 - 2007
    الدولة: KSA
    المشاركات: 16,505
    الجنس : فتاة
    العمل : ^_^
    التقييم: 47330
    تم شكره 4,514 مرة في 1,673 مشاركة





    و عليكم السلآم و رحمة الله و بركاته ..


    مآ الجـدوى يآ عزيزتي من تعدد الفرضيآت

    طآلمآ هنآلك خلل في أسآسيات العقيدهـ
    عند لفظ تلك الكلمة النزيلة على فتاة مـآ لا يمكن أن

    نستفيد من تلك الفرضيآت .. (:
    عزيزتي هنالك فرق بين مآ تكون الفتآة مقصره في آمور دينها

    ولكنهآ لآ تصل للكبآئر و في دآخلهآ خشية من الله
    وفرق بين من يتجآوز الكبآئر و يرتبط بـ/الدين







    الجافيه ..


    بين الرذيلة و الدين فآصل قوي يرآهـ قوي الآيمان .. (:




  4. #3
    ".مِحْرَابُ الْ حَرْفِ."

    رقم العضوية: 43202
    تاريخ التسجيل : 11 - 10 - 2010
    الدولة: أحْضَانُ مِحْبَرَتِي
    المشاركات: 154
    الجنس : شاب
    العمل : عَازِفُ حَرْفٍ..
    التقييم: 2034
    تم شكره 204 مرة في 88 مشاركة







    .
    .





    كما قلتِ فرضيآت , لا مجالَ لـ القطع , وإنما كلٌ يغني بـ ألذَّها على لسانه , ولايزال الجميعْ يرى الأشياء كما يريد لا كما هي . ولو إستدعى الأمر أن تكون الرذيلة الخآلصة قمةُ الروحانية .,
    + ما زال إلى قبل قلته " مهاتما غاندي " يدافعْ عن قدسية البقرة وعبادتها وهو الأقرب و يعلم أنهُ بالمشرق وما يقوله بـ المغرب .. بالرغم من عظيم عقله وفكره .!

    " القرْدُ بعينِ أمهِ غزآل " .. مَثَلٌ ساخر ولكنْ يحمل بنَ أحرفِهِ الكثير .


    الجآفية .,
    لـ أحرفكِ قدسية في القرآءة , قلَّ ما أغنيها حولي .,













  5. #4
    لست أدري ...!

    رقم العضوية: 16808
    تاريخ التسجيل : 27 - 04 - 2007
    الدولة: بُعد آخر ...
    المشاركات: 6,120
    الجنس : فتاة
    العمل : مُعتزله ...!
    التقييم: 8484
    تم شكره 858 مرة في 460 مشاركة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة !!.. الـ هآشمية ..!! مشاهدة المشاركة




    و عليكم السلآم و رحمة الله و بركاته ..


    مآ الجـدوى يآ عزيزتي من تعدد الفرضيآت

    طآلمآ هنآلك خلل في أسآسيات العقيدهـ
    عند لفظ تلك الكلمة النزيلة على فتاة مـآ لا يمكن أن

    نستفيد من تلك الفرضيآت .. (:
    عزيزتي هنالك فرق بين مآ تكون الفتآة مقصره في آمور دينها

    ولكنهآ لآ تصل للكبآئر و في دآخلهآ خشية من الله
    وفرق بين من يتجآوز الكبآئر و يرتبط بـ/الدين







    الجافيه ..


    بين الرذيلة و الدين فآصل قوي يرآهـ قوي الآيمان .. (:



    تتعدد الفرضيات بتعدد الأفراد ... فـ كل فرضية تُحمل بـ لسان صاحبها فقط ...!
    ويوي ... لو كان الفرق مميزاً لما كانت الأحكام الهوجاء تصدر حتى من من يُقال عنهم عُقلاء ...! و لما كانت تلك الأحكام باقية على أصول الجهل بين الناس ...!
    و بحق الله أن الفرق ليس مهماً بقدر القضية المتحايدة مهمة بـ النسبة لهم ... فـ هواية الفارغين دائماً إيجاد الفروق العشرة بـ الافتراض ...!


    جم الشكر ...

  6. #5
    لست أدري ...!

    رقم العضوية: 16808
    تاريخ التسجيل : 27 - 04 - 2007
    الدولة: بُعد آخر ...
    المشاركات: 6,120
    الجنس : فتاة
    العمل : مُعتزله ...!
    التقييم: 8484
    تم شكره 858 مرة في 460 مشاركة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مُجَرَّدُ قَلَم مشاهدة المشاركة






    .
    .





    كما قلتِ فرضيآت , لا مجالَ لـ القطع , وإنما كلٌ يغني بـ ألذَّها على لسانه , ولايزال الجميعْ يرى الأشياء كما يريد لا كما هي . ولو إستدعى الأمر أن تكون الرذيلة الخآلصة قمةُ الروحانية .,
    + ما زال إلى قبل قلته " مهاتما غاندي " يدافعْ عن قدسية البقرة وعبادتها وهو الأقرب و يعلم أنهُ بالمشرق وما يقوله بـ المغرب .. بالرغم من عظيم عقله وفكره .!

    " القرْدُ بعينِ أمهِ غزآل " .. مَثَلٌ ساخر ولكنْ يحمل بنَ أحرفِهِ الكثير .


    الجآفية .,
    لـ أحرفكِ قدسية في القرآءة , قلَّ ما أغنيها حولي .,













    الحياة الفردية لم تنفصل بعد عن الجماعات في الوطن العربي و الإسلامي ... و في افترضات المجتمع تجاه الفرد لا يحتاج إلى القطع و لا يهم الحق ...! فما أن تُقال كلمة إلا و شاعات كـ انتشار النار في الهشيم ...! وهلم جراً بـ عُقد من تلك الوجوه للافتراضات في حضرتها و غيابها و أثرها و أسبابها و معناها و كيفيتها و نوعها ...!

    جم الشكر ...

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •