النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 16817
    تاريخ التسجيل : 27 - 04 - 2007
    الدولة: [ السماء الثامنة ]
    المشاركات: 9,316
    الجنس : فتاة
    العمل : سـأمضي بدربي إلى ما لا نهاية ..
    الهوايه : أدمنت الشتاء , والبرد , والحزن , والمطر
    التقييم: 7712
    تم شكره 504 مرة في 245 مشاركة
    SMS:

    عِندَ المَطرْ .. تَعلمْ أنّ تَرفَعْ رأسَكَ !

    ][ كَآئِنـآتْ إسْطُوريّة .. مَصآصِيّ الدِمَـآء .. ][


    [ALIGN=CENTER][TABLE1="width:95%;background-color:black;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]
    .

    .


    .


    .


    .

    [/ALIGN][/CELL][/TABLE1][/ALIGN]


  2. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ مـآء السمـآء على المشاركة المفيدة:


  3. #2
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 16817
    تاريخ التسجيل : 27 - 04 - 2007
    الدولة: [ السماء الثامنة ]
    المشاركات: 9,316
    الجنس : فتاة
    العمل : سـأمضي بدربي إلى ما لا نهاية ..
    التقييم: 7712
    تم شكره 504 مرة في 245 مشاركة


    [ALIGN=CENTER][TABLE1="width:95%;background-color:black;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]

    ،



    دراكولا , و اسمه الحقيقي فلاد تيبيس , هو شخصيه حقيقة وليست اسطوريه , نسجت حوله الكثير من الحكايات و نسبت له الكثير من الافعال المرعبه التي نقلته الى عالم الشخصيات الأسطوريه .


    ولد (فلاد تيبيس) في رومانيا في شهر نوفمبر 1431 م , وفي نفس العام, قام الامبراطور (سيغيسمند) بتعيين والده (دراكول) كحاكم عسكري ل (ترانسلفانيا) .
    تم اطلاق اسم (دراكولا) عليه نسبة الى والده (دراكول) حيث ان كلمة دراكولا تعني ( ابن دراكول) .
    في عام 1436م , أصبح والده (دراكول) أميرا على احدى الاقاليم الرومانية الثلاث , عاش فلاديمير مع والده ست سنوات في القصر الأميري. حتى كان العام 1442م حيث تم احتجاز دراكولا و أخيه الاصغر(رادو) كرهائن عند السلطان مراد الثاني , بقي دراكولا في تركيا حتى عام 1448م بينما بقي أخيه هناك حتى عام 1462م , عموما , أطلق الاتراك سراحه منذ العام 1447م حيث أبلغوه بأن والده قد اغتيل بنفس العام بتخطيط من (فلادسيلاف الثاني) , كما علم أيضا عن مقتل أخيه الاكبر بدفنه حيا.

    عندما أصبح فلادتيبيس في السابعة عشر من عمره, انطلق مدعوما من الباشا مصطفى حسن بقوات من فرسان الاتراك , وتحركه الرغبة بالانتقام , وقام باحتلال الاقليم الذي تم اغتصابه من والده , و حاصر (فلادسيلاف الثاني) لمدة شهرين حتى استطاع هزيمته و قتله. و بهذا تحققت أولى امنياته وهي : الانتقام من قاتل والده! .


    بدأت بعدها مرحلة الانتقام من قتلة أخيه حيث قام بأسر كل من له علاقه بمقتله مع عوائلهم ولم يستثن أحدا منهم , قام بتعليق كبار السن منهم على الخوازيق و أمر الباقين بالرحيل الى منطقه تبعد خمسون ميلا حيث أمرهم ببناء قلعة عظيمه له , مات الكثير منهم اثناء بنائها , وتعرف الآن ب ( قلعة دراكولا).

    اصبح دراكولا معروفا بتطبيقه العقاب الوحشي على أعدائه , مثل سلخ جلودهم , القائهم في الماء المغلي , قطع اعناقهم , فقأ أعينهم , حرقهم , شوائهم و دفنهم أحياء ...الخ . كما كان يهوى قطع أنوفهم و أذانهم و أطرافهم . غير أن أسلوب التعذيب القاتل المحبب بالنسبة له و الذي اشتهر فيه هو: الخازوق , حتى أصبح لاتراك يطلقون عليه اسم (أمير الخوازيق) .

    كان صارما جدا في تطبيق عقوبة الخازوق , حيث يطبقها على أي خطأ يرتكبه أحدهم مثل أن يكذب او يسرق او حتى يقتل , فإن مصيره هو الخازوق. وبلغ من شدة صرامته و خوف الناس منه , أن وضع كأسا من ذهب في الميدان الرئيسي لعاصمته , بدون أي حراسه , ليشرب به المسافرون و عابروا السبيل الماء , وطبعا لم يجرؤ أي أحد على سرقته طوال فترة حكم دراكولا.

    كان ينظر الى الفقراء و المشردين على أنهم مجرد لصوص , قام مره بدعوة جميع فقراء مدينته الى قلعته لحضور وليمة عظيمة أعدها خصيصا لهم , وطبعا لبى الجميع دعوته حيث أكلوا و شربوا كل ما يشتهون وهم لا يصدقون أعينهم! , وبعد أن انتهوا من الأكل سألهم دراكولا قائلا: هل تريدون أن تتخلصوا من فقركم و الآمكم الى الابد؟ , فصاحوا بحماس: نعم !! , فخرج مع جنوده من قلعته و أقفل أبوابها على هؤلاء المساكين, ثم أمر جنوده بإيقاد نار عظيمه و حرق كامل القلعه! وبالطبع , لم ينج منهم أحد ! وكانت هذه نهاية مشاكلهم الى الأبد كما وعدهم دراكولا!!.

    في عام 1462م , بدأ دراكولا حملة عسكرية ضد الاتراك على امتداد نهر الدانوب , كانت مخاطرة كبيره حيث أن قوات السلطان محمد الثاني كانت أكثر عدة و عتاد من قواته , على أي حال , استطاع دراكولا ان يحقق الكثير من الانتصارات , مما اثار غضب السلطان محمد الثاني و قرر معاقبته باحتلال كامل الاراضي التي يسيطر عليها , فقام بتجهيز جيش بقوات تفوق جيش دراكولا بثلاث مرات , و عندما وجد دراكولا نفسه وحيدا أمام هذا الجيش بدون أي مساعده من حلفائه , اضطر الى الانسحاب , واثناء انسحابه قام بحرق القرى التي كانت تابعه له كما قام بتسميم الآبار , حتى يصعب على الاتراك أن يجدوا شيئا ليأكلوه أو يشربوه. وعندما وصل السلطان محمد الثاني الى عاصمة أمارة دراكولا, واجه منظرا بشعا : الآلاف من الاوتداد تحمل بقايا الاسرى الاتراك المقدر عددهم ب 20 ألفا !

    قام السلطان محمد الثاني بتسليم راية المعركه الى (رادو) , الأخ الاصغر لدراكولا , حيث كان الاتراك يفضلون تسليمه عرش الاقليم بدلا من دراكولا المتمرد عليهم . قام (رادو) بمطاردة أخيه حتى حاصره في قلعه على نهر الأرغيس , هناك , قامت زوجة دراكولا بالانتحار خوفا من وقوعها بالاسر بيد الاتراك حيث رمت بنفسها الى النهر و غرقت. أما دراكولا , فلم يكن من صنف الرجال الذين يستسلمون بسهوله , حيث استطاع الهرب عن طريق نفق سري و طرق وعره بين الجبال المحيطه حتى استطاع الوصول الى (هنغاريا) وقام بطلب المساعده من ملكها ( ماثياس كورفينوس) الذي قام بأسره بدل مساعدته !.

    كان دراكولا في الأسر يقضي وقته بسلخ الحيوانات حيه , أو يضع الطيور على الخوازيق , وفي النهاية لقي نهايته على يد الاتراك في ديسمبر 1476م , وقد قام السلطان التركي بغرس رأس دراكولا على رأس رمح و عرضه على الناس حتى يتأكد الجميع من موته , ثم دفنت جثته في مكان مجهول في جزيرة (سناجوف).


    مصاصي الدمآء في الخيآل ..
    و من هنا بدأ الكاتب برام ستوكر فى تأليف أشهر قصة عن مصاص الدماء ألا و هى دراكولا عام 1897 و هذا بعد دراسة شديد لأساطير أوروبا الشرقية المخيفة و الربط بينها و بين الشخصيات التاريخية البغيضة و كان أولها فلاد تبين.
    مصاص الدماء هو رجل ميت يعيش فى تابوت الموتى يفيق ليلا ليمتص دماء ضحاياه سواء كانت بشرية أو حيوانية بواسطة نابيه الطويلان فهذا الكائن لا يستطيع التعرض لضوء الشمس لأن عند التعرض له يحترق ، و ربط العديد من الناس بين مصاص الدماء و الخفافيش ربما لأنهم لا يستطيعون مواجهة الضوء و لتغذيتهم على الدماء فعندما تمتص الخفافيش الدماء تسبب فقر شديد فى الدم أما مصاص الدماء فيحول ضحيته إلى دراكولا آخر هذا الكائن الميت لا يظهر إنعكاسه فى المرآة و يكره رائحة الثوم لأنها تؤذيه و لقتل مصاص الدماء يوجد عدة طرق أشهرها غرس وتد فى قلب مصاص الدماء و حرقه ، الإمساك بصليب حتى لا تتعرض للأذى و إذا حاول التعرض لك قم بضربه بالصليب فيحترق إما برش المياه المقدسة عليه.
    نشر أحد مواقع الإنترنت دراسة نشرها نيل أوستروبل أكد فيها أن أسطورة مصاص الدماء مستندة إلى أساس طبى و تقول الدراسة أن الكاتب برام ستوكر فى وصفه لمصاص الدماء "دوك دراكولا" قال إنه يملك حاجبين غليظين و شعر كثيف فى أماكن متعددة فى جسده و به أسنان ناصعة البياض و بارزة جدا و كل هذه الصفات تعتبر أعراض لمرض جينى نادر إسمه بودفيرا كوتانا تاردا.
    فإن المصابين بهذا المرض تبدو عليهم أعراض مشابهة للأوصاف التى يطلقها مؤلفين قصص مصاصا الدماء مثل :
    يفقد المصاب بهذا المرض لون جلده عند تعرضه لضوء الشمس و المعروف أن مصاصى الدماء لا يتعرضون للشمس حتى لا تصاب لثة المرضى بمرض يؤدى إلى بروز أسنانهم بشكل واضح و الثوم يسبب تدهور حالة المرضى بشكل كبير و الثوم يستخدم كسم لقتل مصاص الدماء .
    يسبب هذا المرض النقص فى كرات الدم الحمراء لدى المريض مما يجعل المريض فى إحتياج دائم لنقل الدم أما مصاص الدماء يعتمد على شرب دماء ضحاياه ليقدر على مواصلة حياته. فإذا كان هذا المرض يدمر كل من يمرض به و يطلق عليهم الجهلة وحوش و لكن فى حقيقة الأمر هو مسكين يعانى من مرض نادر و مدمر.



    مصآصي الدمآء في الوآقع
    من ناحية أخرى ينتظر مصاص الدماء المصرى أمر إيداعه فى مستشفى الأمراض العقلية للخضوع للعلاج بعد إكتشاف أنه مصاص دماء.
    بداية السيد الدرينى هو شاب تحول إلى الإصلاحية بعد محاولته السرقة بالإكراه فهو شاب طيب كما قال زملاءه واجه مشاكل عديدة مع والده فقام بطرده من البيت فلم يجد السيد دراكولا سوى مأوى واحد و هو العيش فى المقابر فقال أنه فى بداية الأمر كان يشعر بالخوف و لكن بعد فترة ما بدأ يشعر بأشياء غريبة فاعتاد على هذه الحياة فذهب إلى والدته ليشرح لها ما كان يشعر به فقالت للأب يأخذ السيد لطبيب أمراض عصبية للإطمئنان عليه فكان الأب قاسى القلب و كذلك الطبيب فبدأوا فى معالجة السيد عن طريق جلسات الكهرباء التى كانت تؤلمه للغاية حتى كف عن زيارة الطبيب.
    فأخذت الأم إبنها و ذهبت به إلى أحد أصدقائها ليرى هناك دجال و يقول إن العلاج الوحيد للسيد هو مص دماء الطيور و الحيوانات فخافت الأم و أخذت إبنها و عادت إلى المنزل عندما شعر السيد بالحالة التى كانت تحصل له بين الحين و الآخر و هى حالة مثل التشنج ففتح قفص العصافير و أخذ عصفور و بدأ فى مص دمه و لم يهدأ إلا عندما ملأ فمه بالدم و مات العصفور فى يده فهرب من المنزل و دخل المؤسسة العقابية و فى إحدى المرات دخل عليه أحد زملائه ليجده يمص دم قطة و لكن لم يستطع أحد تخليص القطة منه حتى ماتت فقاموا بإبلاغ المسئولين فأمر مساعد وزير الداخلية مدير إدارة رعاية الأحداث بتحرير محضر و عرضه على النيابة لتحويل السيد دراكولا كما لقبه زملاؤه للعلاج و مازال الموضوع معلقا إلى أن تصدر محكمة جنوب الجيزة حكمها.



    مما يثير الإستغراب هو وجود إحتفالا سنويا يقام فى ألمانيا تحت رعاية جمعية إسمها أنصار مصاص الدماء و الهدف من هذه الإحتفالية هو إطلاق الجوانب المظلمة فى داخل كل من المشاركين فى هذه الإحتفالية ، و أضافت و كالة الأنباء النمساوية أن الهدف من فكرة المؤتمر هذا العام هو مصاصو الدماء فى الواقع و الخيال ففى وقتنا الحالى يوجد مصاص الدماء و لكن ليس بالمعنى نفسه و لكن يفعل ما يفعله مصاصين الدماء من إرهاب و دمار لضحاياهم.

    [/ALIGN]
    [/CELL][/TABLE1][/ALIGN]
    التعديل الأخير تم بواسطة مـآء السمـآء ; 22-07-2010 الساعة 08:06PM

  4. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ مـآء السمـآء على المشاركة المفيدة:


  5. #3
    رُوحٌ خَــآواهــآ الشموخ

    رقم العضوية: 37712
    تاريخ التسجيل : 06 - 08 - 2009
    الدولة: بجوار المصطفى
    المشاركات: 1,548
    الجنس : فتاة
    العمل : طالبه
    التقييم: 12754
    تم شكره 985 مرة في 610 مشاركة

    رد: ][ كَآئِنـآتْ إسْطُوريّة .. مَصآصِيّ الدِمَـآء .. ][




    ^

    يممممه يخوفو وربي

    شهالتوحش والهمجيه يلي فيهم والله شي يقههههر لما حرق العالم الفقيره مع القلعه

    شكلو من أعراض المرض بعد ..{ إنعدام الإحساس }


    ماء السماء

    بتفيدينا وتمتعينا وتخرعينا بنفس الوقت

    ابتداء من المستذئبين ودحين مصاصي الدماء - - - > الله يعافينا

    عسانا ما ننحرم



الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •