صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 27

الموضوع: [...نسيان.com ....!! ]

  1. #1
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 15224
    تاريخ التسجيل : 24 - 03 - 2007
    الدولة: صَدَرُ السَماءَ...!
    المشاركات: 7,264
    الجنس : فتاة
    العمل : خلف قضبان الصمت أقيم ...!
    الهوايه : تتبع خطى الفرح...!
    التقييم: 1340
    تم شكره 59 مرة في 46 مشاركة
    SMS:

    كلُ الأشياء معك على موعد إلا أنا ...!

    [...نسيان.com ....!! ]


    يحظر بيع هذا الكتاب للرّجال







    نسيان.com











    أحبّيه كما لم تحبّ امرأة و انسيه كما ينسى الرجال




    http://upload.albrens.com//uploads/i...609e5824f6.gif



  2. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ نَغـمُ الَمَساءْ على المشاركة المفيدة:

    إبتِسَامَة ❥ (21-06-2010)

  3. #2
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 15224
    تاريخ التسجيل : 24 - 03 - 2007
    الدولة: صَدَرُ السَماءَ...!
    المشاركات: 7,264
    الجنس : فتاة
    العمل : خلف قضبان الصمت أقيم ...!
    التقييم: 1340
    تم شكره 59 مرة في 46 مشاركة


    إهداء أوّل


    أهدي هذا الكتاب أوّلا إلى قراصنة كتبي.


    فلا أعرف أحدًا انتظر إصدارًا جديدًا لي كما انتظروه.


    أنا مدينة لهم بانتشاري. فلولاهم ما فاضت المكتبات


    بآلاف النسخ - المقلّدة طبق الأصل - عن كتبي.


    إلى صديقتي تلك .إلى نبل ترفّعها أرفع هذا الكتاب.

    إلى النساء اللواتي عقدن قرانهن على الانتظار و إلى "


    الرجال الرجال " الذين بمجيئهم تتغيّر الأقدار.



    http://upload.albrens.com//uploads/i...609e5824f6.gif



  4. #3
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 15224
    تاريخ التسجيل : 24 - 03 - 2007
    الدولة: صَدَرُ السَماءَ...!
    المشاركات: 7,264
    الجنس : فتاة
    العمل : خلف قضبان الصمت أقيم ...!
    التقييم: 1340
    تم شكره 59 مرة في 46 مشاركة

    هكذا تورطت في هذا الكتاب

    أغبطك نعمة الخشب، نعمة النسيان

    أيّها الباب

    سوف تحيا من بعدي

    فقيد الشعر بسام حجّار




    http://upload.albrens.com//uploads/i...609e5824f6.gif

  5. #4
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 15224
    تاريخ التسجيل : 24 - 03 - 2007
    الدولة: صَدَرُ السَماءَ...!
    المشاركات: 7,264
    الجنس : فتاة
    العمل : خلف قضبان الصمت أقيم ...!
    التقييم: 1340
    تم شكره 59 مرة في 46 مشاركة





    وقرأة ممتعة برفقة سيدة الحرف أحلام مستغانمي


    http://upload.albrens.com//uploads/i...609e5824f6.gif

  6. #5
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 15224
    تاريخ التسجيل : 24 - 03 - 2007
    الدولة: صَدَرُ السَماءَ...!
    المشاركات: 7,264
    الجنس : فتاة
    العمل : خلف قضبان الصمت أقيم ...!
    التقييم: 1340
    تم شكره 59 مرة في 46 مشاركة

    الكاتب مرشدًا عاطفيًّا


    بماذا يفيد الأدب إن لم يعلّمنا كيف نحبّ؟

    كامي لورانس


    للشاعر ريلكه كتاب عنوانه "رسائل إلى شاعر شاب".


    يشرح فيه لمن يريد القبض على نار الشعر كيف يصبح


    شاعرًا. و أيّ جحيم عليه أن يعبر قبل بلوغه فردوس


    القصيدة. و مؤخرًا أصدر الروائي البيروفي - الوسيم شكلًا


    و قلمًا - ماريو بارغاس يوسا كتابًا بعنوان "رسائل إلى


    روائي شاب". هبّ من خلاله لنجدة الروائيّين الشباب


    الحائرين أمام الكيمياء المعقّدة للإبداع التي تتفاعل في


    دهاليز النفس المعتمة و القصيّة، مثل فن لا يمكن القبض عليه.


    أمّا المفاجأة الأخيرة فكانت القصيدة التي تركها محمود


    درويش قبل رحيله كوصيّة لشاعر شاب. كمن يترك آخر


    تعاليمه و يُهدي أخطاءه لمن سيواصل الطريق بعده،


    مختصرًا عليه عمرًا من الهفوات.


    حدث كثيرا أن تمنّيتُ لو أنّي أملك الوقت و الصبر


    اللازميْن لكتابة "رسائل إلى عاشقة شابة".


    لا أحد يعلّمنا كيف نحبّ.. كيف لا نشقى.. كيف


    ننسى.. كيف نتداوى من إدمان صوت من نحبّ.. كيف


    نكسر ساعة الحبّ.. كيف لا نسهر.. كيف لا ننتظر..


    كيف نقاوم تحرّش


    الأشياء بنا.. كيف نحبط مؤامرة الذكريات..
    و صمت الهاتف.


    كيف لا نهدر أشهرًا وأعوامًا من عمرنا في مطاردة وهم


    العواطف.. كيف نتعاطف مع جلّادنا من دون أن نعود إلى


    جحيمه.. كيف ننجو من جحيمه من دون أن نلقي


    بأنفسنا في تهلكة أوّل حبّ.. كيف نخرج من بعد كلّ


    حبّ أحياء و أقوياء.. و ربما سعداء.


    هل من يخبرنا و نحن نبكي بسبب ظلم من أحببنا أنّنا


    يومًا سنضحك ممّا اليوم يبكينا؟


    سنندم كثيرًا لأنّنا أخذنا الحبّ مأخذ الجدّ. فلا أحد قال


    لنا أنّه في الواقع أجمل أوهامنا و أكثرها وجعًا.


    لسبب بسيط: قدر الحبّ الخيبة. لأنّه يولد بأحلام شاهقة


    أكبر من أصحابها. ذلك أنّه يحتاج أن يتجاوزهم ليكون حبًّا.
    لا يمكن حصر عدد الكتّاب الذين عبر الأزمنة و


    الحضارات و بكلّ اللغات عملوا مرشدين عاطفيّين


    للتائهين من العشاق في الأزقة و الشوارع الجانبيّة للحبّ.


    ليس لي هذا الإدعاء. أنا مجرّد ممرضة لا تملك سوى


    حقيبة إسعافات أوليّة لإيقاف نزيف القلوب الأنثويّة عند


    الفراق.
    مع القطن و السبيرتو و الضمّادات, أحمل لكنّ كثيرًا من


    الضحك.هل تعرفن علاجًا أفضل ؟


    + كتبت " دليل النسيان " هذا بسخرية كبيرة. أريدكن


    أن تضحكن. لا شيء يستحقّ الأسى. " هل ثمّة ما هو


    أكثر سعادة من الفراق؟ " تسأل غادة السمّان. أو


    بالأحرى هي تجزم بذلك.



    http://upload.albrens.com//uploads/i...609e5824f6.gif


  7. #6
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 15224
    تاريخ التسجيل : 24 - 03 - 2007
    الدولة: صَدَرُ السَماءَ...!
    المشاركات: 7,264
    الجنس : فتاة
    العمل : خلف قضبان الصمت أقيم ...!
    التقييم: 1340
    تم شكره 59 مرة في 46 مشاركة



    في النهاية، ما النسيان سوى قلب صفحة من كتاب العمر.

    قد يبدو الأمر سهلًا، لكن ما دمت لا تستطيع اقتلاعها

    ستظل تعثر عليها بين كلّ فصل من فصول حياتك. ليس

    نظرك هو الذي يتوقف عندها، بل عمرك المفتوح عليها

    دومًا، كأنّها مستنسخة على كلّ صفحات حياتك . لذا

    يعلّق مالك حداد بتهكّم مرّ " يجب قلب الصفحة، هل

    فكرتم في وزن الصفحة التي نقلبها؟ ".

    دور الكاتب تخفيف وزن هذه الصفحة ما استطاع، و

    قلبها نيابة عنكم. دعوني أحاول. ربما استطعت قلب

    صفحتكم هذه. ذلك أنّه من الأسهل قلب صفحة

    الآخرين !

    الفصول الأربعة.. للحبّ

    كتبتني

    باليد التي أزهرت في ربيعك

    بالقبلات التي كنت صيفها

    بالورق اليابس الذي بعثره خريفك

    بالثلج الذي سرت على ناره حافية


    قبل أعوام عَلِمْتُ أنّ بعض الجمل التي جاءت في كتبي,

    يتبادلها العشّاق في ما بينهم كرسائل هاتفيّة.


    ما كان يضاهي سعادتي إلّا ذعري أمام هذا الخبر. أيّة


    مسؤوليّة أن أصبح شيخة طريقة في الحبّ, و أن يغدو لي


    أتباع و مريدين يسيرون على مذهبي العاطفي, و يروون


    عني أقوالًا لست واثقة تمامًا من صحّتها. و نصائح ما


    خبرت عواقبها. فأنا لا أملك لهم فتاوى و لا مواعظ


    و لا أحكام شرعيّة. الحبّ لا شرع له و لا مذهب.


    لكنّي دومًا وجدتني متورّطة في قصص حبّ قرّائي. حتى


    الرجال كانوا يستنجدون بي لحلّ مشاكلهم العاطفيّة.


    [ حين صدرت ذاكرة الجسد قبل خمس عشرة سنة


    التفّت حولي كلّ طوائف العشاق. أذكر أنّني قضيت


    أسابيع على الهاتف أحلّ مشكلة ضابط في الجيش


    يحبّ فتاة من غير

    طائفته. و مشكل شاعر حجبوا عنه حبيبته - تمامًا كما في

    العصر الجاهلي - منعوها من مغادرة البيت و منعوا عنها

    الهاتف و ما عاد يعلم عنها شيئًا. و كان عليّ أن أتنكّر و

    أن أتقصّى أخبارها بعد أن جاءني بهاتف أهلها.

    أحدهم بعث لي مرّة رسالة من الأردن يطلب منّي أن

    أهاتف حبيبته في عيد ميلادها لأنّها ترفض الردّ على

    هاتفه. كان يريد أن أبلغها أنّه يحبّها و يعتذر منها لأنّه

    أخطأ في حقّها. أو لعلّه خانها.

    قال أنّه ما وجد طريقًا إليها سواي لعلمه كم تحبّني. و كم

    بإمكاني أن أؤثّر على قرارها. من حسن حظّه أنّني مررتُ

    بمكتب البريد يومها. فقد وصلت الرسالة في يوم عيدها.

    و قضيت وقتًا على الهاتف أقنعها بالدفاع عن حبّها. و

    منح هذا العاشق فرصة أخرى.


    http://upload.albrens.com//uploads/i...609e5824f6.gif


  8. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ نَغـمُ الَمَساءْ على المشاركة المفيدة:

    Nora (21-06-2010)

  9. #7
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 15224
    تاريخ التسجيل : 24 - 03 - 2007
    الدولة: صَدَرُ السَماءَ...!
    المشاركات: 7,264
    الجنس : فتاة
    العمل : خلف قضبان الصمت أقيم ...!
    التقييم: 1340
    تم شكره 59 مرة في 46 مشاركة


    و في أحد معارض الكتاب بالجزائر. قصدني أحدهم

    سعيدًا برؤيتي قال أنّه تردّد على المعرض عساه يصادفني

    لأنّ حبيبته طلبت منه مهرًا كتاب عابر سرير بتوقيعي

    الذي كان قد صدر لتوّه. فتركتُ لها قبلة على الكتاب و

    حدّثتها على هاتفه و وعدتهما يوم زواجهما بثلاثة أيام

    إقامة في أيّ فندق يختارانه في الجزائر. فقد كان واضحًا

    أنّهما طالبان جامعيّان لا يملكان إلّا ثراء الحبّ. كانت

    تلك أجمل وعودي على الإطلاق. ككاتبة متورّطة في حياة

    قرّائها حدّ التحول إلى وكالة زواج و تأمين مراسيم الأفراح

    للعرسان منهم. لكنّهما ما عاودا الاتصال بي. لعلّهما

    افترقا.. أو لعلّها ما أحبّت الكتاب !


    على مدى عمر من الكتابة. كم استودعتني النساء من


    أسرار. و كم تجمّعت لديّ قصص عن الحبّ. و كم


    امتلأت دفاتري بأفكار و مقولات في الحبّ يصعب


    حشرها جميعها في أعمالي الروائية. كانت نيّتي الأولى


    جمعها في كتاب واحد. لكنّها غدت أكبر من أن يضمّها


    كتاب. و حين رحت أفكّر في تقسيمها حسب المواضيع.


    غدت مقسّمة حسب مراحل الحبّ.

    أيّ حسب فصوله الأربعة:


    فصل اللقاء و الدهشة

    فصل الغيرة و اللهفة

    فصل لوعة الفراق

    فصل روعة النسيان


    إنّها رباعيّة الحبّ الأبديّة بربيعها و صيفها و خريفها و


    أعاصير شتائها. وحده إبراهيم ناجي استطاع أن يختصرها


    في قصيدة واحدة هي رائعته " الأطلال ".


    حين وُلدَتْ هذه الفكرة أثناء حديث جمعني بصديقتي


    الغالية المطربة جاهدة وهبي. فكّرنا أن يكون كلّ كتاب


    مرفقًا بأغانٍ تناسب فصله العاطفيّ. فجاهدة التي لحّنت و


    غنّت لي أربعة عشر نصًّا شعريًّا. تملك لي أرشيفًا غنائيًّا


    يغطّي الفصول الأربعة و يزيد.


    و هكذا تحوّل المشروع من كتاب إلى سلسلة من أربعة


    كتب عن الحبّ. لن تكون جميعها موجّهة حصريًّا للنساء،


    في الفصول القادمة سيكون للرجال مساحة أكبر.


    http://upload.albrens.com//uploads/i...609e5824f6.gif

  10. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ نَغـمُ الَمَساءْ على المشاركة المفيدة:

    Nora (21-06-2010)

  11. #8
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 15224
    تاريخ التسجيل : 24 - 03 - 2007
    الدولة: صَدَرُ السَماءَ...!
    المشاركات: 7,264
    الجنس : فتاة
    العمل : خلف قضبان الصمت أقيم ...!
    التقييم: 1340
    تم شكره 59 مرة في 46 مشاركة



    وإن كان هذاالفضاء سيظلّ بالدرجة الأولى نسائيًّا بنيّة رفع


    الغبن العاطفيّ عنهن بصفتهن أولى ضحايا الحبّ !


    لقد تحمّسْتُ لهذا المشروع إلى حدّ سَرَقْتُ من عملي


    الروائيّ ( الذي أصبح جاهزًا تقريبًا ) ثلاثة أشهر لكتابة


    هذا الكتاب. إن بقيت على هذا الحماس ربما تمكّنت في


    حدود السنة إنجاز هذه السلسلة ( قولوا إن شاء الله ).


    لماذا اخترت النسيان فصلًا أوّلًا و ليس اللقاء؟


    لأن على النسيان يُؤسّس الحبّ ذاكرته الجديدة. و من


    دونه لا يمكن لحبّ أن يولد. [ و لأنّه الفصل الذي يتفوّق


    فيه علينا الرجال, و يذهلوننا بقدرتهم على التعافي


    والشفاء. بينما تترك بعض النساء سنوات من أعمارهن،


    فائض قيمة إضافيّة.. ثمنًا لنسيان رجل سبق لحبّه أن أخذ


    منهن سنوات أخرى ].


    كتبْتُ هذا الكتاب و حولي نساء يخضن معارك بالسلاح


    الأبيض مع الماضي. صديقات يستنجدن بي لفضّ


    الاشتباك بينهن و بين الذكريات. كما لو كنت " رجال


    القبعات الزرقاء" المكلّفين من جمعيّة الأمم بالفصل بين


    طرفي نزاع.


    لأولئك النساء المعذّبات, ما كان يمكن أن أقدّم كتابًا في


    الحبّ و هنّ ينزفن بجروح الماضي كان لا بدّ أن يتعافين


    تمامًا - كما الرجال - أن يتقبّلن فكرة أن ينسين أخيرًا


    مثلهم, ما دام النسيان في متناول الجميع. كي يغادرن


    شتاء الحبّ إلى ربيعه.



    http://upload.albrens.com//uploads/i...609e5824f6.gif

  12. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ نَغـمُ الَمَساءْ على المشاركة المفيدة:

    Nora (21-06-2010)

  13. #9
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 15224
    تاريخ التسجيل : 24 - 03 - 2007
    الدولة: صَدَرُ السَماءَ...!
    المشاركات: 7,264
    الجنس : فتاة
    العمل : خلف قضبان الصمت أقيم ...!
    التقييم: 1340
    تم شكره 59 مرة في 46 مشاركة



    [ طلب أستاذ ياباني من تلاميذه تعريف الثلج. أحدهم

    أجاب " إنّه بداية الربيع ". كان التلميذ مشروع شاعر.

    و كان بذلك التعريف يختصر لنا ميلاد الحبّ من صقيع

    النهايات و الخيبات. أيّ ممّا سيذيبه النسيان غدًا

    و يغذّي بجداوله مروج الحبّ الجديد ]



    * * *


    واذا التأم جرح جد بالتذكار جرح

    فتعلم كيف تنسى و تعلم كيف تمحو

    ابراهيم ناجي


    http://upload.albrens.com//uploads/i...609e5824f6.gif

  14. #10
    [ أضَغآثْ أحَلآمْ ]

    رقم العضوية: 16280
    تاريخ التسجيل : 16 - 04 - 2007
    الدولة: -
    العمر: 31
    المشاركات: 15,895
    الجنس : فتاة
    العمل : Secretary - Saudi Aramco
    التقييم: 24402
    تم شكره 1,746 مرة في 627 مشاركة

    يآآآآه يآ نغمْ
    أنا أكررهَ القراءهً .. بس هالكتآب جذبنيْ كثييرَ وبجدَ حسيت إني محتآجهَ له .. : (



    قبلَ يومينْ جأبته ليْ صديقتيْ ..
    وبديتَ اقراءهْ .. لسهَ في البدآيه .. مذهله هالكآتبهَ والله
    آكمليَ وأنا معكَ .. إختيآرَ موفقَ

  15. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ Nora على المشاركة المفيدة:


صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •