صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11
  1. #1
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 10770
    تاريخ التسجيل : 17 - 06 - 2006
    الدولة: في أعماق السُكُون
    المشاركات: 6,888
    الجنس : شاب
    العمل : مُدرب إحساس للمُبتدئيين
    الهوايه :
    التقييم: 6806
    تم شكره 787 مرة في 475 مشاركة
    SMS:

    من سير عظمـــــاء أمتنا في القرن الواحد والعشرون


    تتبعثر الأوراق والمصطلحات ومنابت الأفكار
    حتى تفيض على الحروف كشلال
    تضيع الجمل والمفردات في أروقة السطور
    كالشهد إذا تعاظم على الشفاه وانغمست به الأنامل قبل العيون
    لا عجب أن الجمال في التعبير لا يُقاوم بين العاشقين
    وأن صعود الجبال يُشعل التفكر في صُنع الله ومافيه من إنبهار
    ولكن عندما نُخاطب أنفسنا بالجمال الشامل
    وبعيدا عن سفاسف الأعمال السفلية الدنيوية
    سرعان ما تنكمش بعض النفوس خلف أضواء الشهرة
    لمعرفتهم بأن السيرة لن تدوم بعد الممات !!
    والنزع لو توغل بهم فسيترك على السنتهم الكثير من العلامات
    وتفيض الروح بكُل فكرة أومعتقد قد حبسه الخبث وانتزعت منه الشهادات
    وحالهم
    يوم تبلى السرائر !!
    وهذه من سُنن الله في خلقه

    في أمتنا من سطر بالدمع المداد
    ومن اسرف على نفسه بالسهر ليُقاوم الفساد
    ومن إنبرى لهذا الدين ليحصد بعده المغفرة والسداد

    هنا الكثير ممن حملو هذا الدين على أجنحة ارواحهم
    وعلى اكفهم وعلى رؤوسهم ومافترو وما إستكانو وجزعو

    فهم أعلام ونجوم يهتدي بهم الكثير
    ليتركو أثرا لن ولن ينساه لهم تاريخهم
    تربو على خدمة الدين وأهله وقاسمو أمتهم في أفراحهم وأحزانهم
    وامتلكو الكثير من الملذات ولكن سرعان ما نفضو أيديهم عنها
    لأن لهم الحُسنى وقد علمو بأن الدنيا
    كرجل
    إستظل تحت ظل شجرة وتركها
    فهم في سفر ومشقة حتى يصلون بسلامة القلب
    إلى سدرة المنتهى عندها جنة المأوى
    فالسفر بعيد والزاد قليل
    وماتوفيقي إلا بالله

    سأجلب بعضا من نماذج أمتنا
    ومن يقاسمني النماذج
    فله المثوبة والشكر الجزيل
    فليس الموضوع
    قائم وحصري للذئب الأزرق

    وفي الختام

    حتى يرى الناس عِظم هذا الدين وأهله
    فهو زاخر بالرجال والنساء معا
    ولن يُعدم الخير في هذه الأمة

    شكر موصول للأخت عناقيد الدوح
    فقد نبهتني
    لجعل مثل هذه النماذج في موضوع مستقل
    حتى يعم النفع وتصل الرسالة
    فجزاها الله خيرا

    سأجلب لكم
    رجلا حارب الشيطان حتى إندحر
    وتلفع به المرض حتى إستنجد بخالقه
    كي يعينه على السير نحو الهدف وما وهن !
    وحط رحله في قارته السوداء وكأنها مسقط رأسه وما فتر
    فله الفضل والمثوبة على ماقدم من تضحيات
    حتى فتح الله على يديه الكثير والكثير من الخير
    وأسلم الملايين على يده

    فهو رجل بأمه


    الدكتور

    عبد الرحمن السميط

    من أراد المشاركة فله ذالك

    كان هنا
    الذئب الأزرق
    كما سمتني أمي


    التعديل الأخير تم بواسطة الذئب الأزرق ; 06-06-2010 الساعة 06:26PM

  2. 4 أعضاء قالوا شكراً لـ الذئب الأزرق على المشاركة المفيدة:

    لؤلؤًا منثورًا (09-08-2010), البرااااق (06-06-2010), Sweet Ontha (06-06-2010), •عناقيد الدوح• (06-06-2010)

  3. #2
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 7741
    تاريخ التسجيل : 11 - 12 - 2005
    الدولة: الطــــــــــــائف
    المشاركات: 4,561
    الجنس : شاب
    العمل : نحو الأجيال الصاعده
    التقييم: 14163
    تم شكره 815 مرة في 346 مشاركة

    طبت وطاب يومك وتليها ايامك بعموم السعادة
    ايه : الذئب الأزرق ..

    موضوع يستحق التواصل والمكوث به بكل قوى تزخر بما نثرته من عظماء لهذه الامه .
    احببت ان اكون الاول في التصدر لموضوعك وسأعود بما تريد ..

    شكرا لله تعالى ثم لك .
    وايضاً لأختنا : عناقيد الدوح
    على الموضوع الذي انفجر به هذا المتصفح
    التعديل الأخير تم بواسطة البرااااق ; 06-06-2010 الساعة 06:54AM سبب آخر: لك انت خاصة

  4. 4 أعضاء قالوا شكراً لـ البرااااق على المشاركة المفيدة:

    لؤلؤًا منثورًا (09-08-2010), الذئب الأزرق (06-06-2010), Sweet Ontha (06-06-2010), •عناقيد الدوح• (06-06-2010)

  5. #3
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 22392
    تاريخ التسجيل : 18 - 11 - 2007
    الدولة: الرياض جعلها السيل
    المشاركات: 4,525
    الجنس : فتاة
    العمل : طالبة
    التقييم: 32541
    تم شكره 2,239 مرة في 1,136 مشاركة

    ..






    يكفنا فخر واعتزاز وجود مثل تلك الرمووز في امة محمد
    كرسود حياتهم لدعوه ونشر دين الاسلاام الصحيح ..


    دكتور سميط من اوآئل تلك الرموز الذين جهادو في مجاهل افريقيا
    وادغالها لدعوه وتصحييح بعض من عقاائدهم ..


    احيانا يتملكنا العجب من بعض القصص التي يذكرها في بعض رحاله ..
    عن شعوب افريقيا ..


    حقيقة كثرا الله من امثاله ومتعه الله بالصحة والعاافيه
    وقيض من امثاله الكثييييييييير لحمل مشعل الهدايه للبشريه




    الذئب كل الشكر لك هذا المتصفح ..
    والشكر موصولا لعزيزتي عنااقييد الدووح ..



    ستكوون لي عوده لرمز من رموز الامه بعد حين ..








    ..

  6. 3 أعضاء قالوا شكراً لـ Sweet Ontha على المشاركة المفيدة:


  7. #4
    [] بآرجةُ أَلَـقْ []

    رقم العضوية: 30629
    تاريخ التسجيل : 13 - 09 - 2008
    الدولة: ][ غُـصَّــة ][
    المشاركات: 534
    الجنس : فتاة
    العمل : ][ الرَّسمُ بقلمِ الرّصاصْ ][
    التقييم: 2677
    تم شكره 200 مرة في 87 مشاركة



    قَبلَ قَرابَة العَامينْ- إِنْ أَكُن دَقيقةْ -كَانَ للدكتُور سُليمانْ العَلِي
    المُدرب والمُستشار فِي تطْوير الذَّاتْ، وَ إِطلاقِ القُدراتْ
    فِي بَرنامجْ لِتطويرِ الذَّاتْ بِقناةِ المَجدْ
    وَقَفاتْ مَع نَماذِج لِلْهمَّةْ ،
    وَ ذَكرَ الدُّكتُور عَبدالرّحمنْ السِّمِيطْ كَنُموذَجْ حَدِيثْ لِلْهِمّة
    فَقَدْ تَخرّج مِنَ الثَّانويّة العَامَّة بِإِمتِيازْ عَلى مُستوى الكُويتْ ، وَكانَ مِن ضِمنِ عَشرةْ طُلَّابْ
    تَمَّ تَرشِيحُهمْ لِلإبْتِعاثْ لِأَمرِيكا ،
    وَ ذَكر أنَّ الدكتُورْ السِّميطْ قَال :
    عِندَما تَوجَّهت لِلخارجِيَّة لِأُراجِعَ أَوراقِي ، سَمعتُ حَدِيثَاً بَينَ شَابَّيْنْ ،
    عَنْ صُعوبَةِ الدِّراسَةْ فِي كُليّة الطِّب بِجَامِعةِ بَغدَادْ ،
    وَ أَن أَمرَ التَّفوقِ فِيها نَادِرْ ..!
    الْأَمر الذِّي قَدَحَ فِي ذِهنِي الرَّغبَة فِي تَحدِّي هَذِه الصُّعوبَة ،
    فَتوجَّهتُ فوراً لِتحويلِ أَوراقِ دِراسَتِي لِرائِدةِ العلمِ عربيَّا آنَذَاكْ جَامعةُ بَغدادْ ..
    وَ كَانَ يَدرسُ بِرفقةِ أَخِيهِ مِن الرِّضاعَة الدُّكتور مَحمد الفَقِيه كَبير جَرَّاحِي القَلب فِي المَمْلكَة ،
    وَ ذكرَ الدُّكتُور أَنَّ السَّنة الْأُولَى لَمْ يَجْتزِ الإِمْتِحانَاتْ بِنجَاحْ ،
    لِيُعوِّضَ إِخْفَاقَهُ نَجاحَاً فِي بَاقي سَنواتِ دِراسَتِه ..!
    وَ أَتبعَ النَّجاحَ نَجاحاتٍ عَلى طَريقِ الدَّعوةْ ،
    وَ هِمَّتهُ تُطاولِ الجِبالَ رُسوخاً ،
    وَ بَصَرهُ يُناغِي نَعيمَ الجِنانِ فِي حياةِ الدَّوامْ ..!
    ‘،
    بَدَأَ حَياتهُ بِهمَّةْ ،
    وَ سَارَ بِهَا لَا يَبتغِي سِوى رِضا الله ، وَ نَشر دِينهْ ..!
    مَوطِنُهُ {الكُويتْ} ، لَكِنّه آثَرَ البَقَاءْ فِي مَوطنه الجَدِيد {مُدغَشقرْ} بَين قبائِل الأَنتيمُور ،
    وَ التِّي كَانت مُسلمَة قَبل تَنْصِيرِها ، لِيُعِيدَها سِيرتَها الْأُولَى ..!
    ‘،
    بِرغمِ اعْتلالِ صِحتهْ لَكنّه مَاتَوانَى أَبداً ، أَو تَقاعَس عَن نشْرِ الإسلامْ ،
    فِي حَديثٍ لهُ قالْ :
    [ هَل أَبْقَى مَع أولادِي ورَسولنا صَلى الله عَليهِ وسلَّم يَقول :
    "لَئنْ يَهدِي الله بِك رَجُلاً وَاحِداً خَيرٌ لَك منَ الدُّنيا وَ مافِيها " ..
    وَ أَدعو الله أَن يَكونَ ذَلك الرَّجل مِن قَبائِلِ { الْأنْتيمورْ } التَّي أعملُ وسَطها حَاليَّاً ،
    وَ التَّي أَسلم فِيها عشَراتُ الْأُلوف يُنقذنُي من النَّار ، وَ يكُون سَبباً لِدخُولِي الجنَّة ] .. !
    ‘،
    وَ قَال [ يُؤلمُني كَثيرَاً أنَّنِي أتَأخَّر فِي الوُصولِ إِلَى القُرى فِي أَفْريقيَا ،
    فسَيَّارتِي تَتعطَّلْ ، وَ أُواجِهُ العَقباتِ الكَثيرَة ، بَينَما أَجِدُ قَبلِي مُنصِّراً وَصلَ بِطائِرة ] .. !
    ‘،
    عِندما يَسردُ قِصَص الدَّعوةِ فِي أَفريقِيا:
    * تَزدَادُ يَقِينيَّتُنا بِعظَمة هَذا الدِّينْ .
    * يَزدَادُ عُلُوُّ قَدرِ هّذا الرَّجُل الحَامِل لِهمِّ دِينهِ ، وَ مَسْؤوليّة تَبليغِه .
    * يَنفطِر القلبُ حَسْرَةً عَلى حَالِ شُعوبِ القَبائِل المُعدمةِ فِي أَفْرِيقيا .
    * يَتَضاعفُ شُعورُنا بِالخَجلِ لِتقاعُسِنا فِي مدِّ يدِ العَونِ تَبرُّعاً عَلى الْأَقَلْ ..!
    ‘،
    لَنْ أَسْتَأثِرَ بِالحدِيثْ فَيقِينِي أَنَّ سَردَ القِصَصِ المُتعلِّقة بِخَادمِ فُقراءِ أَفرِيقِيا سَيكونُ
    بِيراعِ الذِّئب أَجملْ ،
    وَ بِمِدادِ أَحرفِ البقيِّةِ أَعْذَبْ ..
    ‘،

    الذِّئبُ الْأَزْرقْ ..
    الشُّكرُ لله أَولّا ،
    وَ الشُّكرُ لِمسَاحتكِ هُنا ثَانياً ،
    نَرَى هُنا وَ هُناكْ أَقلامَاً تَتهافَتُ لِلحدِيثِ عن لَاعبِينْ ، مُغنِّينْ ، مُمّثلينَ وووو
    مِمَّن لَا نَزيدُ مَعرفةً بِمعرفتِهم ،
    وَ مَا قَدَّمُوا لِلْأُمَّةِ شَيئاً يُذكرْ ،
    بلْ يُلمَّعُون قَليلَ وقتٍ ، ثُمَّ يهرمُون، وَ يُستبعَدُونْ ، لِينتهِي ذِكرُهم ،
    لَكنّك هُنا مَنحتَنا فُرصة الحَديثِ عمَّن يَنبغِي أَن نتحدَّث عَنهمْ ،
    نَقتِدي بِهمْ ،
    نُخلِّدُ ذِكرهمْ وَفاءْ ، وَ هُوَ مُخلَّدٌ لكِنّنا عنهُ غافِلُونْ..!
    فَجُزيتَ أَعالِي الجِنانْ ،
    وَ يَبقى اليَراعُ قَفراً عنْ بُلوغِ مَايجبُ أن يُقال لكْ ،
    وَ تقديرْ ،
    وَ الشُّكرُ أَفانِينُ وَدٍّ لِـ البرَّاقْ ، وَ سويتْ أُنْثى ..

    ‘،
    فَنَـــارْ /
    حَرِيٌّ بِالجمِيعِ أَنْ يَتواجدُوا هُنا ،
    قِراءةً ،
    إِضَافةً ،
    وتَعقيبْ ..!
    وَ الله المُستعانْ ..!


    .

  8. 3 أعضاء قالوا شكراً لـ •عناقيد الدوح• على المشاركة المفيدة:

    لؤلؤًا منثورًا (09-08-2010), الذئب الأزرق (07-06-2010), Sweet Ontha (08-06-2010)

  9. #5
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 10770
    تاريخ التسجيل : 17 - 06 - 2006
    الدولة: في أعماق السُكُون
    المشاركات: 6,888
    الجنس : شاب
    العمل : مُدرب إحساس للمُبتدئيين
    التقييم: 6806
    تم شكره 787 مرة في 475 مشاركة

    في البداية لن اتحدث عن رحلات الشيخ
    ولن أتحدث عن نشأة الشيخ ومتى كانت ولادته

    لكن بتصوري قبل البدء في شحن الطقات نحو صيد الكرامات
    واسمحو لي بهذه الكلمة
    فقد من الله على الشيخ بالكثير من الكرامات وليست إنجازات
    كما فهمها الكثير
    وأذكر مقولة للشهيد الرائع ونحسبه كذالك
    الدكتور عبد الله عزام
    وقد القى محاضرة قيمة بالرياض
    وعلى مسمع الكثير من العلماء
    وقال
    اتحمل وزرها أمام الكثير من علماء الدين
    يقول
    والله الذي لا إله غير
    لقد اعطى الله للمجاهدين الأفغان من الكرامات
    أضعاف ما اعطاه للصاحبة الكرام
    برغم مايفعلونه من بعض الشركيات جهلا !

    والبون شاسع
    للكثير من الأسباب ليس هذا محل إستطراد

    رجل يسير بنفسه وماله وزوجه إلى هدف في غابات أفريقيا الغبراء
    ويتحمل العناء والمخمصة
    هذا من عظيم الجهاد
    فالجهاد بالكلمة واللسان والسيف والمال
    وما شرع الجهاد إلا لإعلاء كلمة الله ورفع راية الإسلام
    والرجل نشر الدين بعون من الله
    باللسان والمال وبسطة الوجه !
    فالدين المعاملة
    لو بقيت عُمري اتكلم عن محاسن الدين
    وأنا بين باحات المساجد اتربع
    كم سيتوب على يدي فضلا عمن سيدخل في هذا الدين
    فالرجل قام وجاهد بنفسه من اجل إحياء انفس
    وزحزحتها عن جهنم والعياذ بالله
    فقد فاز ورب الكعبة
    ومن قوة إيمانه انه ما وجد على هذه البسيطة عبثا
    فهو سائر إلى الله
    ولا نتكلم عن رجل في زمن الخلافة الراشدة !
    ولا في زمن الفتوحات
    بل في زمن الذل والإنبطاح للأسف
    قدوته رسوله الحبيب
    فهو خير من القى كلمة وهذب فكره وسطر في القلوب الصبر والمصابرة
    وغرس اليقين وسلامة الصدر في قلوب أصحابه
    فقد أسلم على يد الصديق
    ستة من العشرة المبشرين في الجنة
    كُلُهم في ميزانه يوم القيامة
    فكيف بالشيخ وقد اسلم على يده الملايين
    المسألة عظيمة والتفكير بها يشحن الهمم
    هذا بمفرده وبالقليل من المال
    والعجيب الغريب
    أن هذا الرجل لا يعمل وحده !!
    لولا الله وزوجه لما وصل لهذا المستوى من الكرامات !!
    فالزوجة الصالحة خير معين في هذه الحياة

    وكما قيل
    وراء كُل رجل عظيم إمراءة

    فلا تقل عنه بالمجاهدة والمصابرة والإحتساب !!

    هذه فقط تذكره لي ولكم

    ولي عودة
    التعديل الأخير تم بواسطة الذئب الأزرق ; 07-06-2010 الساعة 04:26PM

  10. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ الذئب الأزرق على المشاركة المفيدة:

    Sweet Ontha (08-06-2010)

  11. #6
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 10770
    تاريخ التسجيل : 17 - 06 - 2006
    الدولة: في أعماق السُكُون
    المشاركات: 6,888
    الجنس : شاب
    العمل : مُدرب إحساس للمُبتدئيين
    التقييم: 6806
    تم شكره 787 مرة في 475 مشاركة

    سألقي عصا الترحال يوم أن تضمن الجنة لي

    هذه المقولة للدكتور أجزل الله له المثوبة والعطاء
    وصدق والله
    فمن يضمن الجنة ولا حتى نبي مرسل !
    إلا برحمته سبحانه
    هكذا يتوحد الصفاء وتشتعل الغيرة وترتكز الروح على أمل أن تصل
    بأهدافها إلا ربها نظره مخضرة ليس فيها ما يكدر صفوها
    الدكتور
    زرع الكثير من التفاؤل فهي كرامات منه سبحانه
    والسعيد من وفق للخير
    والشقي من طال عمره وقصر عمله

    عشعشت القارة السوداء في قلبه واقضت مضجعة ونالت منه الكثير
    واسفر ولم يتوانى عن نصرة هذا الدين
    فقد أيقن بأن الخير لا يدركه إلا ثلة من المؤمنين
    ويرجو الله أن يكون منهم ونكون نحن منهم على مابنا من تقصير وقصورفي الهمم
    أتخيل هذا الرجل لو ملك الكثير من العتاد والمال
    كأضعف جمعية تنصير في أفريقيا !!
    كيف ستكون إنجازاته وأعطياته وأهدافه !!
    في أنظمة التشغيل وصيانة المعدات
    تعلمت قاعدة تقول
    توقف ثم فكر ثم إفعل الشئ الذي لم تكن معتادا عليه بقدر معرفتك به
    فالشيخ في سلك الدعوة
    قد توقف عند الكثير من المحطات
    لكنه للأسف كانت تنقصه لا أقول الخبرات !
    بل الأعطيات فقد كان يفكر بعُمق ويفل الكثير من الأشياء وبكُل مرونه
    لأنه كان فقيههم بها !
    فتح الكثير من القرى !
    بفكره وحُسن منطقه وإسلامه الذي إعتز به
    فتح الكثير من القرى
    بمنطقه الحكيم وبرسالته السماوية وبزاده اليسير !
    فتح الكثير من القرى
    بنيله درجة الرضا من زعماء القرى لأنه أصاب قلوبهم !
    نجا وأنجى
    رفع الله قدره وملئ قلبه بالإيمان والحكمة وأعطاء الأجر على صبره
    ورزقه الفردوس


    لي عوده
    التعديل الأخير تم بواسطة الذئب الأزرق ; 10-06-2010 الساعة 03:25AM

  12. #7
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 10770
    تاريخ التسجيل : 17 - 06 - 2006
    الدولة: في أعماق السُكُون
    المشاركات: 6,888
    الجنس : شاب
    العمل : مُدرب إحساس للمُبتدئيين
    التقييم: 6806
    تم شكره 787 مرة في 475 مشاركة

    إقتبست لكم القليل جدا من سلوكيات الشيخ
    ولن اعقب
    فمن اراد التعقيب على جزئية أو موقف أو حتى خاطره فله ذالك
    لم اقتبس زياراته للقرى بل إقتبست الأجمل !

    أتركُكم




    سألوه عن شعوره لما تعلن قرية كاملة او قبيلة اسلامها؟
    رد أبكي، ليس فرحاً فقط بإسلامهم ولكني اتذكر حسابي امام الله يوم القيامة بل وحساب المسلمين كلهم على ماذا قدموا في حياتهم، فالله سبحانه وتعالى لم يخلقنا كي نأكل ونشرب وننام، وانما كي نتقرب الى ربنا، جل شأنه عن طريق خدمة هؤلاء الفقراء والايتام، فقد ذهبت انا وزوجتي وبنينا بيتاً في مدغشقر وجلست هناك عامين ونصف، لكن مع الاسف اثارت الكنيسة البروتستانتية الكثير من المشاكل لنا، فتركنا المكان .

    زوجته أم صهيب


    ـ سألوه لاحظنا انك تحرص على ملازمة زوجتك ام صهيب لك في رحلاتك: هل هي حالة حب خاصة ام انها تساهم معك في انشطتك؟
    ـ انا طبيب واخصائي وكان بامكاني ان ابقى هنا وافتح عيادات وابني عمارات مثل طلابي وتلاميذي الذين كانوا معي، كلهم عندهم خير من الله وأسأل الله ان يبارك لهم هم يبحثون عن السعادة في هذا لكنني وجدت سعادتي بعيدا عن المال وحسابات البنوك.
    سعادتي اجدها في بسمة يتيم او انقاذ انسان ضال وهدايته للاسلام فكنت اقضي كل وقتي في افريقيا لدرجة ان اولادي الصغار كانوا يهربون مني عندما اعود ويعتبروني غريبا ثم ابقى يومين او ثلاثة ثم اعود فقررت ان يأتوا معي في الصيف الى افريقيا حيث يعيشون في الغابات والمساجد الطينية وينامون على الطين ووسط البعوض وبالقرب من المستنقعات، وكان يحدث هذا سنويا.
    ولم تشك زوجتي ام صهيب من العبء الثقيل لتربية الابناء، بل ما شكت منه هو كثرة النساء اللواتي كن يأتين اليها ويقلن: هل تصدقين ان زوجك يذهب بالفعل الى افريقيا من اجل الدعوة؟! المؤكد انه متزوج زوجة ثانية في السالمية او مصر او ما ادري وين؟!
    ايضا كانت تمر علي ازمات واوقات اضعف فيها، فكانت هي تشجعني وتحثني على المضي في طريق الخير، وتقول لي: لا تفكر فينا، والحقيقة انني حتى هذه اللحظة لم اشتر ثوبا لي، بل هي تقوم بكل شيء بالنسبة لي ولبيتها، فكفتني الجبهة التي هنا.
    وفي المدة الاخيرة عندما كبر اولادي وتخرجوا قالت لي ام صهيب: هل تذكر في بداية زواجنا كنا نفكر في الهجرة الى ماليزيا واندونيسيا للدعوة، انا كمدرسة وانت طبيب، لماذا لا نقوم بهذا في افريقيا الان بعد ان تيسرت لنا؟
    وعلى اثر ذلك بدأت اخذها معي الان الى افريقيا.
    وسألوه رغم حيويتك التي نراها فإننا نلاحظ زحف السنين على جسدك.. فما الحكاية؟
    ـ اظن ان هذا احد اسباب مرافقة ام صهيب لي الان، فأنا مصاب باربعة عشر مرضا منها السكري والضغط وعندي جلطات بالقلب اكثر من مرة، جلطة بالمخ وشلل نصفي شفاني الله منه وجلطة بالساق اعالج منها، واصاب بداء النسيان ولذلك فهي تذهب معي لتهتم بي اولا، وتقوم بالدعوة ثانيا، فقد القت عشرات المحاضرات على الافريقيات عندما ذهبنا الى توجو وغانا وبنين، وفرح الافارقة بها جدا لانه يكاد يكون شبه معدوم ان امرأة عربية تأتي اليهن وتكلمهن عن الاسلام وتجيب على اسئلتهن الخاصة وام صهيب تقوم بهذا النشاط طاعة لله سبحانه، والان بدأت تشعر بالسعادة بعد كل هذه السنين التي قضتها في هذا النوع من العمل هي تعيش معي في ظروف قد لا تكون مثالية ولا طبيعية فقد لا نأكل يوما كاملا، او لا نستطيع الاغتسال طوال الاسبوع لعدم وجود الماء او ننام بالصحراء وسط الافاعي واللصوص والاسود لكنها تستلذ بذلك، والحمدلله ان الله رزقني خمسة اولاد ساروا في طريق الخير، فرغم انهم في وظائفهم ووسط اسرهم ولكنهم يدعمون العمل الخيري واتوقع ان الغالبية العظمى منهم يتبرعون بنصف دخلهم للعمل الخيري.
    وابني الاصغر وهو طبيب بيطري حدث امه بانه يريد التفرغ للدعوة في افريقيا ويقوم في كل اجازاته بتجميع مبالغ من دخله والذهاب الى هناك والمشكلة التي نواجهها الان انه لا يريد ان يأخذ من اللجنة اي رواتب وانا ارفض ان يبقى بدون راتب او دخل حتى لا يندم في يوم من الايام على انه اصبح اقل دخلا من زملائه او انهم تقدموا وبقي هو في مكانه وقد عرض علي بعض الاخوة الافاضل ان يتحملوا ذلك لكنه رفض وقال: هذه الاموال خاصة بالايتام والفقراء فكيف اكل منها انا وزوجتي واولادي، ونبحث الان عن حل لهذا الموضوع .


    زوجتي الثانية

    وبعد سألوه هالسؤال بصراحة : ألم تفكر في الزواج للمرة الثانية خاصة وانك تجوب افريقيا منذ 27 سنة؟
    ـ انا متزوج من اثنتين بالفعل واذكر انني قلت لزوجتي ام صهيب بعد كتابة العقد انت الزوجة الثانية فصعقت لانها لم تكن تعرف ذلك فابتسمت وقلت لها: اذا قطعت شراييني فلن يخرج منها دماء ولكن ستجدين حب الدعوة فالدعوة هي زوجتي الاولى والاخيرة، وانت زوجة اضافية فهدأت لكنني اضفت: اعلم ان هناك رجالا صالحين والله موفقهم في الدنيا تقدموا اليك فلازال امامك فرصة للتراجع والزواج من احدهم. فأنا انسان دخلت السجن اكثر من مرة وسأدخل بعد ذلك، وهناك احتمال كبير الا اموت في فراشي وانما على المشنقة او في الدعوة نتيجة للخط الذي اخترته لكنها اصرت على الارتباط بي رغم كل المخاطر واعتقد انني ظلمتها ظلما شديدا خلال فترة زواجنا ففي الفترة الاولى كنت ادرس بالخارج وكطبيب كنت اخرج بعد الفجر مباشرة واعود قرب منتصف الليل، واحيانا كنت انام بالمستشفى، والحقيقة انني اهملتها هي واولادي وانشغلت بالدعوة في افريقيا، فلا يعقل لاي انسان كريم ان يقابل زوجة بهذا الحب والتفاني بان يتزوج عليها، كما انني لست من النوع الذي يهتم بشهواته والا فقد كنت استقررت في بلدي واجمع فلوسا وابني بيوتا وعمارات .

  13. #8
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 10770
    تاريخ التسجيل : 17 - 06 - 2006
    الدولة: في أعماق السُكُون
    المشاركات: 6,888
    الجنس : شاب
    العمل : مُدرب إحساس للمُبتدئيين
    التقييم: 6806
    تم شكره 787 مرة في 475 مشاركة

    في إحدى المنتديات
    قام أحد الأعضاء وكتب جملة إسمية وفعلية عن الشيخ
    فكان هناك
    تسعون مشاركة !!
    مصيبة أن نجد هذا العزوف في هذا الصرح عن كوكبة الدعاة
    صدقوني
    الموضوع لا ينتمي لي شخصيا !!
    بل هو للأمة قاطبة

    أين الخلل !!

    بحة

    متى نستوفي شروط الصفاء وندخل اجواء هذا الدين بقلوب مطمئنة !!
    ربي يسعدكم


    بحة

    إحنا إللين دحين بعلم واحد
    التعديل الأخير تم بواسطة الذئب الأزرق ; 10-06-2010 الساعة 03:24AM

  14. #9
    برنس جديد

    رقم العضوية: 39956
    تاريخ التسجيل : 18 - 01 - 2010
    الدولة: فلسطين
    المشاركات: 9
    الجنس : فتاة
    العمل : no
    التقييم: 10
    تم شكره 5 مرة في 5 مشاركة



    لَفته طيبه منك َ اخي الذب الازرق
    لتعرفنا أكثر بطيب الذكر والأفعال الدكتور عبد الرحمن السميط
    فامتنا تزخر بعظماء كأمثال دكتورنا عبد الرحمن
    قدموا للدين عليمهم وحياتهم ،، قدموا ارواحهم من اجل الدعوه
    وخير مثال ،، الدكتور عبد الرحمن السميط

    الذي ترك ض عمله في وزارة الصحه
    وآثر عليه حبه لعمل الخير ووهب نفسه للدعوه
    واشتهر باسم خادم فقراء افريقيا ،، فهو عظيم في عمله
    فارس في اقدامه على فعل الخير والوقوف بجانب الجوعى
    والشعور بهم ،، وانقاذهم

    تقبل الله منك ،، واتم الله عليك الصحه والعافية لتكمل الرساله


    تقبل مروري اخي الذب الأزرق

    فكلمة شكر قليله هنا ،،


    بورك َ فيك

  15. #10
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 16817
    تاريخ التسجيل : 27 - 04 - 2007
    الدولة: [ السماء الثامنة ]
    المشاركات: 9,316
    الجنس : فتاة
    العمل : سـأمضي بدربي إلى ما لا نهاية ..
    التقييم: 7712
    تم شكره 504 مرة في 245 مشاركة


    .

    .

    مسَــآحة حقآ مُضِيئة ..

    فـ حريُّ بنآ أن نتَعرف عَلى تلكْ الرموز .. التي كآن لهآ الدور الأعْظَم في شَتى المَجآلآت ..

    شُكرآ .. الذئب الأزرق ..

    ولكل من شَآركَ هنآ .. من القَلبْ شُكرآ

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •