ماذا تخشى ؟ هل تشك بي وبنقائي ؟
لم أجد من أحدثه عنك يا ( )) خيراً من قلبك …
قال قلبك : ــ تحدث عما تريد قوله
قلت : ــ ان حزني كالسكينة يتساقط إلى أعماقي ولست أدري هل يعود ذلك إلى لقائي بك الذي جاء متأخراً جداً أم هو ندمي على الألم الذي تركته يعبث في نفسي وأنا لم أكن أتخيل وجودك في هذه الدنيا ؟
أجاب قلبك : ــ ولكننا أخيراً التقينا وهذا يكفي
قلت : ــ له أنني أتلاشى في المدى البعيد لأعماق نفس تعلقت بها لأني وجدتها تختلف عن كثير من النفوس في عالم يملؤه الرياء ولكن أخشى ..
أجاب قلبك : ــ ماذا تخشى ؟ هل تشك بي وبنقائي ؟
قلت : ــ ما فقدت ثقتي بك أبداً أو بجمال نفسك أو بعمقها الزاخر بالصدق والصفاء ولكني أخشى أن أكون حمّلتك فوق همومك هماً جديداً ..
أجاب قلبك : ــ كيف وأنت تؤم روحي وشقيق نفسي ؟ قلت له : ــ لكني دوماً أفكر هل ستقف يوماً متسائلاً في حيرة : ــ أي رجل هذا الذي يتحدث بكل شفافيه في عالم قاسي الخطوات وتُداس فيه كل القيم ؟
أجاب قلبك : ــ إن إيماني بك لا يزعزعه أي تساؤل ..
قلت : ــ له لقد استطعت أن تستدر دموعي المجلّلة بأجمل المشاعر ..
حبيبتي أريدك بكل ما فيك من نبض بقلب امرأة …
هيم : ـــ
yahoo.@shjn2000.com
shjn2002@hotmail.com