صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 25
  1. #1
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 24200
    تاريخ التسجيل : 02 - 02 - 2008
    الدولة: Away
    المشاركات: 6,115
    الجنس : فتاة
    العمل : _
    الهوايه : ♥
    التقييم: 38022
    تم شكره 3,073 مرة في 1,167 مشاركة
    SMS:

    قليل من النّاس من يترك في كُل شيء مَذاق ..!

    المُحاضرَة الأخِيـرَة *


    ,



    السَلام عليكُم والرَحمة .


    مساالخَير , إممم مالِي علم بِ تنزِيل موضوع منذو مبطِي بَس هالكِتاب من كِثر ماأبهرنِي ,
    أجبرنِي على أيقونَة ( موضوعْ جديدْ )

    قَال أحد الكُتابْ : " كلّما أغلقنَا كِتابا ً، كُلما سَددنا النَوافذ وتركنَا عَالماً بِكاملِه يمَوتُ اختِناقَا
    أعجبتنِي كِثير هالجُملَة وموقنَه إنها صحيحْ , يمكِن لأنِي ماأمشِي إلا فيه كِتاب بِ حقيبَة يدي
    إمممم بِ صراحَه أي مكان أنا فِيه تلقَاه يحوي كُتب بِ جميع زوايَاه لأنِي غالبآ أقرا أكثَر من كِتاب بِ وقت واحد : )

    المُهم , نرجع لِ موضوعنَا ,
    ربِي يسعدكُم هذا كتاب مميزْ لِ الأستاذ الجامعِي Randy Pausch ويحكِي عن واقع مؤلم ولكِن حُكِي وتفاعل معه الكَاتب بِ ايقان ورِضا
    ومحاولَة عَيش أجمل لحظَات مُتبقيَة وإتمام ماتمناه ولم يفعلُه ! أنا تونِي شريتُه وإندمَجت كِثير معه , وإن شاء الله الليلَه بِ خلصُه ,
    وأتمنَى إنه يروق لكُم , وأنا ماحبيت أتحدث عنه عشان ماأخربه عليكم

    *مارَاح أطول عليكُم , هذا رَابط المحاضرَه الأخيرة والرابط الذي يليه ترجمتهَا النصيَة .




    4shared.com - document sharing - download ط§ظ„طھط±ط¬ظ…ط© ط§ظ„ظ†طµظٹط© ظ„ظ„ظ…ط*ط§ط¶ط±ط© ط§ظ„ط£ط®ظٹط±ط© .pdf




    *إممم طبعَآ الكِتاب بِ جرير بِ 45 رِيال
    ومرفق معه قرص لِ المحاضَرة .
    مُتابعَه ممتعَه ,



  2. 8 أعضاء قالوا شكراً لـ إبتِسَامَة ❥ على المشاركة المفيدة:

    !. خ ــآلــد .! (05-10-2010), Đєώч (07-04-2010), لؤلؤًا منثورًا (12-08-2010), المُتيّم (27-05-2010), البرااااق (07-04-2010), رمآد الشوق (07-04-2010), زَهْرَةُ الجَّلِيدْ (13-05-2010), عَزف منفرد (16-12-2010)

  3. #2
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 24200
    تاريخ التسجيل : 02 - 02 - 2008
    الدولة: Away
    المشاركات: 6,115
    الجنس : فتاة
    العمل : _
    التقييم: 38022
    تم شكره 3,073 مرة في 1,167 مشاركة

    مقالاَت تحدثت عنه ,







    ,



    ساري محمد الزهراني
    جريدَة المدينَه .



    • “ها هو مظهري الجسمانيّ قد غدا في حالة يُرْثى لها؛ وها هو كبدي وقد أصابه عشرة أورامٍ، ولم يبقَ لي في هذه الحياة سوى أَشْهُر معدودة”.
    • “لي من الأولاد ثلاثة، وقد فزْت بالزواج من امرأة لطالما راودني حلم الارتباط بها، وما من جدوى لرثاء حالي الآن؛ فلن يُغيّر من واقعي، ولا واقع أولادي وزوجتي شيئًا”.
    • “قلت لـ(جاي) هل لنا بنظرة على التّقارير الطبيّة؟ لم أجد حرجًا في أنْ أفعلَ ذلك، فقبل كلّ شيءٍ تلك التّقارير تخصني أنا، وليس أحدًا سواي”.
    • “نظرتُ حولي فوجدت التّقرير الخاص بتحليل الدّم؛ نظرتُ إليه فوجدت به ثلاثين قيمة غريبة؛ ولكن وقعت عيناي على قيمة أعرفها ca19-9- وتلك هي القيمة التي تدلّ على وجود الورم، وعندما نظرتُ وجدتُ الرّقم مرعبًا، فقد كان 208، مع العلم بأنَّ القيمة الطبيعيّة تكون أقلّ من 37.
    نظرتُ إليها أفكّر قليلاً.. ثمّ قلتُ لجاي: “قُضي الأمر يا حبيبتي!!”.
    • “وقفتُ أمام شاشة الكمبيوتر أعدُّ الأورام التي تظهرها أشعتي المقطعيّة: واحد، اثنان، ثلاثة، أربعة، خمسة......”.
    • “كيف لي أنْ أقضي ما تبقّى لي من أيامٍ في هذه الحياة؟!!”.
    بهذه الكلمات المختارة نلج إلى كتاب (المحاضرة الأخيرة) الصادر حديثًا في 271صفحة من القطع الصغير لـ(راندي بوتش)، الأستاذ في جامعة كارنيجي ميلون.
    وتعود قصة ذلك الكتاب إلى أنَّ من عادة الجامعات الغربيّة أن تطلب من الأساتذة الذين غدت مفارقتهم للحياة مسألة وقت أن يفصحوا عمّا يشغل تفكيرهم في تلك الآونة؛ بحثًا عمّا لم يقولوا به في ندواتهم، وأبحاثهم، وكتبهم، وعندما طُلب من صاحبنا (راندي بوتش) أن يُلقي محاضرته كان كتابه: (المحاضرة الأخيرة)، فأصبح بحق آخر ما قال به!!.
    قضيتُ أربع ساعات ونيفًا في صحبة (المحاضرة الأخيرة)، وعشتُ مع صاحبها وزوجه جاي، وأبنائه: ديلان، وولوجان، وكالوي، وتعايشت بصدق مع ما خَلُصَ إليه (راندي بوتش)، وما يعتوره من أحلامٍ، وآمالٍ، وأفراحٍ، وأتراحٍ؛ بجانب نفسٍ توّاقةٍ للحياة منغمسةٍ فيها حتّى النّخاع، وهو يعيش شهوره الأخيرة في نهاية معروفة سلّم بها قبل أن يُسلم بها الآخرون.
    إنَّ كتاب (المحاضرة الأخيرة) ليس رواية من الروايات الماسخة، أو الماجنة التي تسقط؛ فكرةً، وفنًّا، وبناءً من أول سطر تقرأه؛ بل قصة حلمٍ يحكيها مريضٌ شارف على الموت. إنَّها رواية إنسان كُتبت لا بأدوات القصّة أو الرواية بمقوماتها الفنية؛ ولكنَّها قصةُ حلمٍ تبسط ذراعيها كلّ البسط، وتمدُّ جناحيها كلّ المدّ في لغة محفورة لا بأقلام الرّصاص الباهت؛ ولكنَّها غائرة حتى القاع في لغة تستنطق اللّغة الإنسانيّة الخالدة مضامين وأفكارًا؛ غوصًا في أعماق التّجربة الفرديّة، تتصل بذات الرؤية الإنسانيّة من (راندي بوتش)، مستلهمًا أحلامه، ومباسط فكره، وقد شارف على الموت، ودنا منه دنوًّا.
    فمن أول سطر أَكْبرتُ الرّجل في صبره الذي تحلّى به بعد أن استفحل الورم، وأصبحت أيّامه معددة -كما يقول بذلك أطباؤه المباشرون لعلاجه-.
    وأكبرتُ فيه أيّما إكبار هيامه بزوجه وأولاده.
    وأكبرتُ فيه استنطاق الحكمة من واقعه وأحلامه، فكانت اللسان الناطق، حيث تتراءى في ثنايا ما يقول به.
    وأكبرت الرّجل وهو يباشر حياته مع مَن حوله يكسوهم حبه وصدقه، ويدثّرهم بلطفه وحنانه، مقدمًا خلاصة ذلك في مد يد المساعدة لكل مَن يحتاج إليه، وهو في وضع صحيّ في غاية الألم والحرقة جلّ من يقوم بذلك وديدنه مصارعة مرض مزمن تغلغل أحشائه: سرطان البنكرياس.
    ولقد أكبرتُ في هذا الرجل وهو يحكي قصّة أحلامه؛ أقرأُ: صبره في كل حرف. وأقرأُ: دأبه في كل فاصلة. وأقرأُ: حبّه للنّاس والتّطلع إلى مساعدتهم وتقديم العون لهم.
    إنَّني أقرأُ كلّ ذلك بكل تأكيد: إنَّّه رجل يثير الدّهشة.

  4. 5 أعضاء قالوا شكراً لـ إبتِسَامَة ❥ على المشاركة المفيدة:

    !. خ ــآلــد .! (05-10-2010), Đєώч (07-04-2010), لؤلؤًا منثورًا (12-08-2010), البرااااق (07-04-2010), رمآد الشوق (07-04-2010)

  5. #3
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 24200
    تاريخ التسجيل : 02 - 02 - 2008
    الدولة: Away
    المشاركات: 6,115
    الجنس : فتاة
    العمل : _
    التقييم: 38022
    تم شكره 3,073 مرة في 1,167 مشاركة

    مقَال آخر ,








    ,


    د. حنان حسن عطاالله
    جريدَة الرياضْ

    كنت أقف في مكتبة بوردرز Borders الشهيرة في مدينة سان فرانسيسكو ولفت انتباهي كيف ترجم كتاب "المحاضرة الأخيرة The Last Lecture لراندي باوشRandy Pausch " إلى العديد من اللغات.

    كتاب راندي أهدته لي صديقة وقرأته وكان رفيقي في رحلتي الطويلة إلي نيويورك. راندي البروفيسور الرائع المبدع والذي رسم لما تبقى من عمره معنى آخر. هذا الرجل الذي توفي يوم الجمعة 25يوليو الماضي حيث كانت قلوب كثيرة تتابعه من جميع أنحاء العالم ترى فيه تلك الشجاعة النادرة، وذلك التخطيط المتقن، والإعداد الجيد لكيف تعيش عائلته من بعده ؟.

    إنها درجة نادرة من النضج لرجل حل به مرض عضال نادر وبدلاً من أن ينزلق في متاهات الحزن والاكتئاب، أو حتى يفلت منه زمام المنطق وتأخذه مشاعر وخوف قرب النهاية المؤلمة.. كان العقل قائده والرحمة والخوف على زوجته وأولاده همّه الأكبر والأهم، كان يفكركيف يعيشون بعده كانت أسرته هي الإلهام الذي وجه حياته فيما تبقى له من شهور يعيشها.. لم يكن ذلك الرجل ذاهباً لرحلة قصيرة ويعود بعدها لتنعم عيناه برؤية زوجته وأطفاله بل كانت رحلته النهائية. ورغم ذلك قام بدوره كأب وكزوج مسؤول لم يكتف بقول "إنني أشفق على زوجتي وأحمل همّ تربيتها لأولادي الثلاثة بعد وفاتي" بل اشترى لأسرته بيتاً في فرجينيا حيث يقيم أهل زوجته ونقل الأسرة إلى هناك حتيى تنال زوجته المساعدة في تربية أطفالها بعد موته "رجل يحمل بين ضلوعه قلباً رحيماً وعقلاً متزناً. لم يشغله مرضه المؤلم والنادر عن التفكير في مستقبل أطفاله في مرحلة مرضية تدفع الفرد في أن يركز علي ذاته وآلامه.

    عرف راندي أنه ذاهب لامحالة وأن أبسط ما يمكن ان يعزي به زوجته وأولاده لبعده عنهم وعن المشاركة في حياتهم اليومية وفي تربية أطفاله هو ان يؤمن لهم مستقبلهم فيما تبقى له من وقت. كان راندي يشعر بالأسى والخجل والتعاطف مع زوجته لأنها ستتولى قيادة سفينة الحياة وحدها. وكأنه ولسان حاله يقول لها اعذريني أن كان الموت حتماً بالنسبة لي ولكنني سأفعل مايمكنني عمله فيما تبقى لي من وقت لأجعل حياتك وتربيتك لأطفالنا أسهل.

    كل من يقرأ كتاب راندي لايملك الا ان يحترمه ويحسد أطفاله وزوجته على ماخلف لهم من ثروة فكرية من خلال كتابه الذي قال إن مايهمه هو الثلاثة نسخ الأولى. يقصد النسخ التي سيملكها أطفاله الثلاثة من الكتاب. الكتاب بسيط اللغة رائع فيما تضمنه من حكم.

    ياتريى كم من رجالنا المرضى والذين يعرفون أنهم سيغادرون أعطى لما تبقى من عمره معنى وقيمة ؟ كم فكر في توفير مال لأطفاله من بعده؟ وكم حاول ان يمد يد العون لزوجته مادام فيه رمق حياة ليساعدها عليى دفع سفينة الحياة في أمواجها التي لاترحم.

    فعلاً النضج نعمة وحقيقة يعيشها الإنسان وهو في وسط متعة الحياة أو حتى وهو على شفا مغادرتها.

    هنيئاً لزوجة وأطفال راندي .. يكفيهم فخراً أن راندي كان الزوج والأب بكل ماتحمله الكلمة من معنى وأخيراً يعيش العظيم في قلب أسرته حتى وإن مات، ويموت الجاهل وهو على قيد الحياة.

  6. 4 أعضاء قالوا شكراً لـ إبتِسَامَة ❥ على المشاركة المفيدة:

    !. خ ــآلــد .! (05-10-2010), Đєώч (07-04-2010), البرااااق (07-04-2010), رمآد الشوق (07-04-2010)

  7. #4
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 24200
    تاريخ التسجيل : 02 - 02 - 2008
    الدولة: Away
    المشاركات: 6,115
    الجنس : فتاة
    العمل : _
    التقييم: 38022
    تم شكره 3,073 مرة في 1,167 مشاركة




    ,



    لاننسَى دائمَآ الأيمَان بِ القضَاء والقَدر , والرِضا بما كَتب الله ,
    وأن لا نجعل أي شَئ يُصيبنَا هم وغَم بَل نفعل ونعمَل .
    ولكِن ذلك لايمنع أن نغتنِم الفرص نحقق مانُريد ومانتمنَى بمايرضِي الله ,


    اعذرونِي على طريقَة طَرح الموضوعْ وركاكتِه ,
    بَس جد من زمان عن الكتابه وهالموضوع من طرى فبالِي جيت وكتبتُه يعنِي وليد اللحظَة

    ودمتم سالمينْ : )

  8. 5 أعضاء قالوا شكراً لـ إبتِسَامَة ❥ على المشاركة المفيدة:

    !. خ ــآلــد .! (05-10-2010), Đєώч (07-04-2010), لؤلؤًا منثورًا (12-08-2010), البرااااق (07-04-2010), رمآد الشوق (07-04-2010)

  9. #5
    إستِثْنَاءْ !

    رقم العضوية: 36829
    تاريخ التسجيل : 20 - 06 - 2009
    الدولة: صُنْدُوْقُ أُمْنِيآت
    المشاركات: 3,663
    الجنس : فتاة
    العمل : الأِخْتِنَآقْ فِـي أرْوَقَة ~ الجَامِعَة
    التقييم: 30365
    تم شكره 3,577 مرة في 1,415 مشاركة

    رد: المُحاضرَة الأخِيـرَة *


    .

    منْ جدّك انتِ ؟!
    هَذَا وانتِ مبطيَة عن طرح المواضِيع ،
    جاء الموضُوع بهالفخامَة والقيْمَة الادبيّة ،
    مارحْ اقولّك عجبني الكتابْ !
    بالعكسْ ماتحمّست اشتريه رغم انّ العنوان جذبنِيْ
    بسْ بعد الغُوص بهالمتصفّح حمّستيْني اضمّه لقائمَة مشتروَاتِيْ

    ،

    " كلّما أغلقنَا كِتابا ً، كُلما سَددنا النَوافذ وتركنَا عَالماً بِكاملِه يمَوتُ اختِناقَا "

    بعكسِك ، مستحيلْ ابدأ بكتابْ دون ما اخلّص اللي قبلَه ،
    واذا عجبني سطر / فقرة ، اعيد القرَاءة مرة ومرتين وثلاث
    مدري وش الهدفْ بس احسّ لما اتشرب الفكرة اوصل لمرحلة الرضَى : )

    ،


    لاننسَى دائمَآ الأيمَان بِ القضَاء والقَدر , والرِضا بما كَتب الله ,
    وأن لا نجعل أي شَئ يُصيبنَا هم وغَم بَل نفعل ونعمَل .
    ولكِن ذلك لايمنع أن نغتنِم الفرص نحقق مانُريد ومانتمنَى بمايرضِي الله ,


    ،

    احسَاسيْ ،
    اثقْ بذائقتِك كثيْر ولهالسببْ رح احاول اقتني الكتاب باقربْ فرصَة
    عندي إحساس رح يظلّ قريب من مخدّتي لايامْ طويلَة

    .

  10. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ Đєώч على المشاركة المفيدة:

    إبتِسَامَة ❥ (08-04-2010)

  11. #6
    إستِثْنَاءْ !

    رقم العضوية: 36829
    تاريخ التسجيل : 20 - 06 - 2009
    الدولة: صُنْدُوْقُ أُمْنِيآت
    المشاركات: 3,663
    الجنس : فتاة
    العمل : الأِخْتِنَآقْ فِـي أرْوَقَة ~ الجَامِعَة
    التقييم: 30365
    تم شكره 3,577 مرة في 1,415 مشاركة

    رد: المُحاضرَة الأخِيـرَة *


    .

    نسيْنا الـ 5 ستارز :$

    .

  12. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ Đєώч على المشاركة المفيدة:

    إبتِسَامَة ❥ (08-04-2010)

  13. #7
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 7741
    تاريخ التسجيل : 11 - 12 - 2005
    الدولة: الطــــــــــــائف
    المشاركات: 4,561
    الجنس : شاب
    العمل : نحو الأجيال الصاعده
    التقييم: 14163
    تم شكره 815 مرة في 346 مشاركة

    رد: المُحاضرَة الأخِيـرَة *


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    احساسي فوضوي

    متصفح راق لي وبحجم كبير من الفائدة المنتقاه ..
    سيكون لي فترة من الوقت استنهل من هذا الكتاب الكثير والكثير من القراءة ..

    رعاك الله وحفظك .

  14. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ البرااااق على المشاركة المفيدة:

    إبتِسَامَة ❥ (08-04-2010)

  15. #8
    لست أدري ...!

    رقم العضوية: 16808
    تاريخ التسجيل : 27 - 04 - 2007
    الدولة: بُعد آخر ...
    المشاركات: 6,120
    الجنس : فتاة
    العمل : مُعتزله ...!
    التقييم: 8484
    تم شكره 858 مرة في 460 مشاركة

    رد: المُحاضرَة الأخِيـرَة *


    و هذا مثال من الناس لا يتكرر كثيراً حولنا ...
    يتضح أنه كتاب لابد وأن يُقرأ ... فـ جم الشكر لكِ ...

  16. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ الجافيه على المشاركة المفيدة:

    إبتِسَامَة ❥ (08-04-2010)

  17. #9
    夢 の 女 少

    رقم العضوية: 19575
    تاريخ التسجيل : 26 - 07 - 2007
    الدولة: 日本
    العمر: 25
    المشاركات: 3,904
    الجنس : فتاة
    العمل : student
    التقييم: 15246
    تم شكره 1,646 مرة في 694 مشاركة

    رد: المُحاضرَة الأخِيـرَة *


    ،


    الكتاب رآئع جداً جداً ،
    طبعا بشهادةْ من قرآه
    صديقتي تجيبه وتقراه قدامي وتقول لي وش يقول ووش كان يحكيْ
    خسآره مات وهو كان على وشك الإسلآمْ

    شكراً إحساس

  18. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ رمآد الشوق على المشاركة المفيدة:

    إبتِسَامَة ❥ (08-04-2010)

  19. #10
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 24200
    تاريخ التسجيل : 02 - 02 - 2008
    الدولة: Away
    المشاركات: 6,115
    الجنس : فتاة
    العمل : _
    التقييم: 38022
    تم شكره 3,073 مرة في 1,167 مشاركة

    ^_^






    ,




    ياحَياالله بعثَرة , صباحِك سكر يانقيَة
    ومنورتنِي دايم
    وَ مُش يكونْ قريب من مخدتِك إلا مايفارقْ ايدكْ إلا لمن تختمينُه *_*

    أنا أبوي هو الي شَراه وختمُه بوقت قياسِي وحمسنِي لُه من كِثر ماجازلُه وسولف لِنا عنُه , وإن شَاء الله ماأخيب ظنِك
    ويجوزلِك الكِتاب , لأنه جدآ جدآ فريد من نوعِه
    وخَاصَة إنه تجربَه شخصيه لِ الكاتب ومؤلمَه بِ نفس الوقت
    بَس طريقَه طرحُه وتحويرْ الموضوعْ لِ كُل شَئ جميل ويملاه فَرح وسعادَه هو الي يبهِر كثير كثيرْ
    والسِي دي يخليِك تعيشين جَو أكثر لِ لمحاضَرة لمن تشوفينُه وهو يتكلم ويشرَح ويحكِي عن حياتُه والمَرض
    والأحدَاث الي صَارت معُه , غَصب تتعمقين بِ القصَه وبِ هالكِتاب




    بعثُورة , إطلالتِك بِ المُتصَفح أسعدتنِي كِثير , وأتمنَى ترجعين بعد ماتقرين الكِتاب وأشوف إنطباعِك عنُه
    وشُكرآ من عَ ال 5 : )
    ياسمينْ لِ هالروحْ المميزَة , ربِي يحفظِك .

  20. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ إبتِسَامَة ❥ على المشاركة المفيدة:

    Đєώч (09-04-2010)

صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •