النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    برنس بارز

    رقم العضوية: 24012
    تاريخ التسجيل : 28 - 01 - 2008
    الدولة: ارض الله الواسعه
    المشاركات: 3,224
    الجنس : فتاة
    العمل : nothing
    الهوايه : الأشغال الفنية
    التقييم: 434
    تم شكره 20 مرة في 12 مشاركة
    SMS:

    ماكل ما يتمنه المرء يدركه **تجري الرياح بما لايشتهي السفن

    جامعات التعليم الالكتروني


    مدير جامعة المدينة العالمية الدكتور محمد بن خليفة التميمي

    جامعات التعليم الالكتروني واقع ملموس وخيار مطروح في العديد من دول العالم



    قال مدير جامعة المدينة العالمية الدكتور محمد بن خليفة بن علي التميمي: إن هذا النوع من التعليم سوف يشهد تطوراً ملموساً في الأعوام المقبلة، باعتباره جيلاً ونمطاً جديداً من أنماط التعليم الحديث، مشيرا إلى أن تقنية المعلومات فرضت إيقاعها على شتى جوانب الحياة، وأصبحت الآن تؤثر في كثير من جوانب حياتنا اليومية، كما أصبحت تؤدي الجانب الأكبر من تعاملاتنا اليومية، سواء التعاملات البنكية أم غيرها. وقال التميمي: إن الجامعة كونت مكتبة الكترونية جمعت إلى الآن أكثر من 4500 مصنف من أمهات الكتب والمراجع الإسلامية والعربية. وأوضح أن العلوم الشرعية هي العلوم الأساسية التي يجب على كل مسلم أن يتعلمها، سواءً فيما يخص عقيدته، أم في تعاملاته في الحياة الدنيا، وحرصت جامعة المدينة العالمية على أن تولي عناية خاصة للعلوم الإسلامية وبين أن الجامعة بها تخصصات تطبيقية في فروع من العلوم الحديثة التي تمس حاجة الإنسان في العصر الراهن. وهذا نص الحوار:

    < الهيئة التدريسية لأي جامعة تعد عنوانا لنجاح الجامعة من عدمه فمن هم أعضاء الهيئة؟، وما المعايير التي تم اختيارهم على أساسها؟

    - لدى الجامعة طاقم أكاديمي من عدد من الخبرات الأكاديمية التي تم استجلابها من داخل ماليزيا وخارجها ويعملون بتفرغ مع الجامعة، كما يوجد لديها طاقم رديف متعاون مع الجامعة ينتمي إلى العديد من المؤسسات الأكاديمية المرموقة سواء في ماليزيا أم في منطقة الشرق الأوسط، ووصولاً إلى أوروبا والدول الغربية، ومن أبرز الجهات التي تتعاون معها الجامعة بهذا الخصوص في ماليزيا، جامعة الـ (multi media) واختصارها (MMU)، والجامعة الإسلامية العالمية ماليزيا (UAIM)، أما على صعيد الشرق الأوسط فالجامعة تتعاون مع بعض المؤسسات الأكاديمية كجامعة الأزهر، والجامعة الإسلامية بالمدينة، وجامعة الكويت، وجامعة القاضي عياض بالمغرب وغيرها.



    أما المعايير التي يتم في ضوئها اختيار الكوادر الأكاديمية، فإن لدينا معاييرنا الخاصة التي تركز على عنصري الأهلية العلمية والخبرة الأكاديمية، كما أن لدينا معايير وضعتها لنا هيئة الاعتماد الأكاديمي الماليزية (MQA)، ووزارة التعليم العالي الماليزية؛ إذ توجد قوانين محددة يجب علينا الالتزام بها من قبيل المؤهل الدراسي الذي يحمله الأستاذ الجامعي، والتخصص الدراسي، وعدد سنوات الخبرة، والتدريب والتأهيل، وأيضاً توجد قوانين محددة من ناحية التناسب ما بين أعضاء الهيئة التدريسية والطلبة، ويتحتم على الجامعة تطبيق تلك القوانين في كل برنامج دراسي تقدمه على حدة، وكل المعايير تصب بالجملة في ضمان الجودة الأكاديمية لمخرجات تلك البرامج. ويلاحظ أن غالبية الهيئة الأكاديمية التي قامت بتأسيس هذه المناهج والعمل على وضعها وتسجيلها هم من الحاصلين على درجة الأستاذية في الجامعات.



    الانتشار الواسع

    < في ظل هذا الانتشار الواسع الذي ذكرته من اليابان إلى كندا, كيف حصل هذا الانتشار الهائل للجامعة خلال هذه المدة البسيطة؟

    - أولاً وقبل كل شيء يعود الفضل في هذا لله سبحانه وتعالى, ثم إلى البرامج التي اعتمدتها الجامعة من نظام الحرم الجامعي الإلكتروني (CMS), ونظام خدمات العملاء المطور (CRM)، ونظام إرسال إشعارات القبول (RPS), ونظام الإدارة التعليمية التفاعلي (عليم)، كل هذه البرامج المتميزة ساعدت في الانتشار، بالإضافة إلى التعاون مع المكاتب الخدمية التي تقوم بتأدية بعض الخدمات البسيطة, والمكاتب التعاونية, والتي تمثل مؤسسات تعليمية مرموقة وتتعاون معها الجامعة وفق اتفاقيات تعاونية. كما أن المكاتب التعليمية تلعب دوراً كبيراً حيث تقوم هذه المكاتب بتوفير خدمات مباشرة للطلبة في حال حضورهم إلى المركز، وتم الأخذ في الحسبان توفيرها خاصة في المناطق التي ينخفض فيها مستوى الخدمات التقنية من أجهزة حاسوبية وإلكترونية أو ينخفض فيها مستوى الدخل العام للطلبة.

    < هل تعتمدون على حملة إعلامية للتسويق للجامعة؟

    - في الواقع كانت الجامعة مشغولة في الفترة السابقة بأعمال استكمال كافة استعداداتها الداخلية، والتي ستوفر لها القدرة على التوسع الشامل والكبير، واعتمدنا استراتيجية أن يكون توسعنا مدروساً بناءً على إمكانياتنا المتوافرة. وقد حققت الجامعة حضوراً مقبولاً بجميع المعايير الأكاديمية، إذ بلغ عدد زوار موقعها على الإنترنت ما يزيد عن 324000 زائر، وبلغ عدد المتقدمين فيها أكثر من 5240 متقدما، كما بلغ عدد المسجلين فيها أكثر من 2015 طالبا منتظما مما يزيد عن 62 دولة من اليابان إلى كندا.

    كما أن الرقعة المستهدفة من الجامعة واسعة جداً؛ إذ تزيد دول العالم الإسلامي وحدها على 50 دولة، فضلا عن دول العالم الأخرى، وإذا طبقنا أي استراتيجية تسويقية احترافية فلن يكون بإمكان مواردنا المالية تحمل النفقات التسويقية العالية جداً. وتجدر الإشارة إلى أن سياستنا التسويقية الحالية تقوم على التركيز على التسويق عبر العلاقات الشخصية والأكاديمية، والتعاون المتبادل، مع التوسع التدريجي في التسويق التجاري بحسب الأهداف المرحلية المشار إليها مسبقاً.



    تقليدي وحديث

    < في هذا العالم العريض نوعان من الجامعات: جامعات أكاديمية تقليدية-إذا صح وصفها بذلك- تعتمد على اللقاء المباشر والحضور الجسدي، وجامعات أخرى حديثة تعتمد على الإنترنت والدراسة عن بعد.. هل تعتقدون أن المستقبل سيضع مساحة واسعة للنوع الثاني الذي تقومون عليه مقابل النوع الأول الذي تعتمده المؤسسات الرسمية، والوظائف الحكومية، وأشياء أخرى كثيرة؟

    - نعم أعتقد أن النوع الثاني من الجامعات سوف يشهد تطوراً ملموساً في الأعوام المقبلة، باعتباره جيلاً ونمطاً جديداً من أنماط التعليم الحديث، فلقد فرضت تقنية المعلومات إيقاعها على شتى جوانب الحياة.

    لقد أصبحت جامعات التعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد، واقعاً ملموساً، وخياراً مطروحاً في العديد من دول العالم، ولم يعد هناك مجال للتقليل من دور تلك المؤسسات التعليمية في التأثير على ساحة التعليم العالي؛ ولذا فقد سعينا إلى إيجاد نموذج إسلامي احترافي يشارك مشاركة ملموسة في توفير خيار الدراسة باستخدام التقنيات الحديثة ليكون خياراً مطروحاً أمام أبناء العالم الإسلامي الذين قد تعوقهم أوضاعهم الاجتماعية، أو إمكانياتهم الاقتصادية، أو ظروفهم العملية عن الالتحاق بجامعات التعليم التقليدي المباشر.



    سوء التطبيق

    < ولكن بعضهم شكك في أهلية خريج الجامعة من الناحية الأكاديمية، نظراً لغياب كثير من عناصر العملية التعليمية الموجودة في الجامعات التقليدية، فبمَ تردون على الادعاءات، وما المعايير التي وضعتها الجامعة لضمان جودة العملية التعليمية بها؟.

    - من أهم أسباب التشكيك سوء تطبيق بعض الجامعات المفتوحة لمثل هذا النوع من التعليم، فالتعليم الالكتروني المقنن «الذي يجمع بين التعليم الافتراضي والتقليدي»، والمحكوم بقوانين وأنظمة ومعايير معتبرة ومنتظمة قد يكون مساوياً في الجودة للتعليم التقليدي وبشكل منافس. والنظام المعتمد لدى جامعة المدينة العالمية، يتميز بأنه نظام مقنن بحسب المعايير التي وضعتها وزارة التعليم العالي الماليزية، وهيئة الاعتماد الأكاديمي الماليزية، هذا من جهة. ومن جهة أخرى فإن المنظومة المعتمدة لدى الجامعة للتعليم الإلكتروني، يعتمد على عناصر تفي بالاحتياجات التعليمية، كالتفاعل العالي ما بين المعلم والطالب، والوفاء بالاحتياجات التربوية والأكاديمية من قبيل: الواجبات، والمنتديات التعليمية، واللقاءات المباشرة عبر الإنترنت، والامتحانات الالكترونية.



    المكتبة الرقمية

    < لقد كونتم -حسب ما تذكر- مكتبة رقمية (الكترونية).. فكيف يتم الاستفادة من هذه المكتبة، سواء من المنتسبين للجامعة أم من غيرهم؟

    - نعم، وبتوفيق من المولى عز وجل فقد كونت الجامعة مكتبة إلكترونية, جمعت إلى الآن أكثر من 4500 مصنف من أمهات الكتب والمراجع الإسلامية والعربية، وهي في نمو وازدهار مطرد في هذا المجال, وكل هذا كان بفضل الله ثم بفضل رعاية محسنة كريمة من دولة الكويت لهذا المشروع الكبير. ولقد حرص القائمون على مشروع المكتبة الرقمية أن تكون هذه المكتبة مكتبة معيارية يمكن الاستفادة منها والاعتماد عليها من قبل الباحثين والمحررين وطلاب الدراسات العليا، وعامة الناس من الراغبين في التزود بالعلم والمعرفة, وإن هذه المكتبة هي مكتبة عامة لمنتسبي الجامعة، وغيرهم من الراغبين في الاطلاع والتزود بالعلم والمعرفة، وهي متاحة منذ فترة تجاوزت الثلاث سنوات للعامة للاشتراك فيها مجانياً، وبحمد الله فقد بلغ عدد المشتركين في هذه المكتبة أكثر من (14850) مشتركاً، يمثلون (150) دولة حول العالم، هذا بغض النظر عن عدد الزوار الذين قاموا بزيارتها الذين تجاوز عددهم 324000، وهي ما زالت متاحة للجميع للاشتراك فيها بتسجيل بسيط عبر الموقع. MEDIU DIGITAL LIBRARY - Main Page.

    وقد قامت الجامعة بتطوير نسخة جديدة من المكتبة تابعة للجامعة، ومفهرسة حسب الفهرسة العلمية المعتمدة لدى الجهات العالمية، ويحصل المشتركون فيها من الطلاب وغيرهم على خدمات إضافية فيما يتعلق بإمكانات البحث والتصفح وغيرها.



    التعليم الإلكتروني

    < كيف تنظرون لمستقبل خريجي الجامعة في ظل عدم اقتناع سوق العمل في المنطقة العربية بخريجي هذه الجامعات؟

    - فيما يتعلق بهذا الأمر، فإننا نعتقد أن مسألة الاعتراف بالتعليم الإلكتروني هي مسألة وقت، وقد تحتاج إلى بعض الأنظمة والقوانين التي تضبطها، ولكن الجامعة قد سبقت إلى ذلك من خلال اعتمادها للقوانين والأنظمة الماليزية التي تعد متطورة في هذا المجال. وعلى كل حال فلم يعد التعليم الإلكتروني نظرية قابلة للصواب أو الخطأ، وإنما هو واقع ملموس ومطبق في العديد من الدول العالم الأكثر تقدماً. أما قضية الاعتراف بالمؤهلات، فمع كون جامعة المدينة العالمية معترفا بها ومسجلة ومعتمدة من دولة ماليزيا وبالأخص من وزارة التعليم العالي الماليزية، وهيئة الاعتمادات الأكاديمية الماليزية التي تمتلك مصداقية دولية، فإن لدينا مساعي حثيثة لتمهيد الطرق للاعتراف من قبل المزيد من الدول والمؤسسات التي تعنى بأمور الاعتراف والمعادلات؛ لنذلل السبل أمام خريجي الجامعة في المستقبل القريب حتى يمكنهم الانخراط والمنافسة في بيئة العمل.

    < يحضر القارئ العادي هنا سؤال مشروع: هل الجامعة معتمدة دولياً؟

    - هناك ثلاثة مصطلحات يجدر التمييز بينها هي: (الاعتراف) و(الاعتماد) و(المعادلة): فأما (الاعتراف): فنعني به أن تكون الجامعة مسجلة في وزارة التعليم العالي في البلد الذي يقع فيه مقر الجامعة، وبالنسبة لجامعة المدينة العالمية فقد استكملت هذا الجانب.بفضل من الله.

    وهذا يعني أن بمقدور الطالب بعد أن يتسلم شهادته ويصادق عليها من قبل الجامعة، أن يصادق عليها من وزارة التعليم العالي الماليزية، ومن ثم بإمكان الطالب أن يصادق عليها من وزارة الخارجية الماليزية، وبعدها من سفارة بلاده في دولة ماليزيا. وأما (الاعتماد): فنعني به الاعتماد الأكاديمي للبرامج الأكاديمية والعملية الدراسية بالجامعة، وبموجب الأنظمة الماليزية فإن جميع البرامج التي يتم عرضها على الطلبة يجب قبولها والموافقة عليها من الهيئة الماليزية الاعتمادات والأهلية الأكاديمية قبل طرحها. وأما (المعادلة): فهي مرحلة غالباً ما تكون بعد تخرج الطلبة في الجامعة، وهي مسألة سيادية تختص بالدولة التي يرغب الطالب الحصول على المعادلة لشهادته الجامعية فيها، بحيث يتم التقدم من الدفعات الأولى للخريجين للحصول على المعادلة، وفي حال الحصول عليها، فإن الدرجات العلمية للجامعة ستكون معادلة في تلك الدولة، مع العلم بأن الجهد الأكبر في هذه المسألة يقع على الطلبة من الخريجين للتقدم بطلب المعادلة في الدولة المقصودة، وسوف تبذل الجامعة قصارى جهودها في سبيل تذليل العقبات وتسهيل عملية الحصول على المعادلة.



    خبرات عملية

    < هذه الجامعة الإسلامية تستغل المعطيات التكنولوجية لصناعة مادة علمية عالية المستوى.. فهل هذه المادة والتخصصات داخلها تقف عند حدود المواد الشرعية والإسلامية.. وهل تعتقد بأن فتح الباب للتخصصات العامة وعلوم التقنية مثلاً.. والعلوم الإنسانية.. بتوسع شريحة الطلاب؟

    - نعم إن جامعة المدينة العالمية تستغل إمكانيات التقنيات الحديثة لصناعة وصياغة قوالب يتم من خلالها تقديم المناهج الدراسية تقديماً يوفر عناصر الاستفادة العلمية، وتفاعل المتلقي مع المادة، وبقاء أثرها، فضلاً عن تزويد الطالب بخبرات عملية تطبيقية تساعده على تطبيق ما يتلقاه من علوم في حياته العملية.

    ولا شك أن العلوم الشرعية هي العلوم الأساسية التي يجب على كل مسلم أن يتعلمها، سواء فيما يخص عقيدته، أم تعاملاته في الحياة الدنيا، وكذلك ما يخص حياته الأخروية؛ ولذا فقد حرصت جامعة المدينة العالمية على أن تولي عناية خاصة للعلوم الإسلامية نظراً لأهميتها أولاً، ولأنها علوم تطبيقية حياتية تساعد على تنمية التفكير وتدريب الذهن ثانياً، ولشموليتها شتى الجوانب الحياتية التي يحتاج إليها الإنسان المعاصر. وبالرغم من ذلك فقد انتهجت جامعة المدينة العالمية مبدأ التنوع الأكاديمي عن طريق توفير إمكانية الدراسة في تخصصات تطبيقية في فروع من العلوم الحديثة التي تمس حاجة الإنسان في العصر الراهن؛ ولذا فإن جامعة المدينة العالمية، تعمل على بناء مناهج خاصة في كل من تخصصات العلوم المالية والإدارية، وعلوم الحاسب الآلي والتكنولوجيا الحديثة، والعلوم التربوية، هذا فضلاً عن برامج الدبلومات والدورات القصيرة المتعلقة بها، وسيتم بدء الدراسة فيها بإذن الله في القريب العاجل.

    < حدثنا عن برامج البكالوريوس لدى الجامعة ما مدة الدراسة فيها بالتفصيل؟

    - لقد وفرت جامعة المدينة العالمية برامج عديدة في البكالوريوس وهي: برنامج درجة البكالوريوس في العلوم الإسلامية (تخصص القرآن الكريم وعلومه). برنامج درجة البكالوريوس في العلوم الإسلامية (تخصص الحديث الشريف وعلومه). برنامج درجة البكالوريوس في العلوم الإسلامية (تخصص الفقه وأصوله). برنامج درجة البكالوريوس في العلوم الإسلامية (تخصص الدعوة وأصول الدين). برنامج درجة البكالوريوس في اللغات (تخصص اللغة العربية وآدابها). وتعمل الجامعة على إضافة المزيد من البرامج حالياً، مثل برنامج البكالوريوس في تقنية المعلومات وغيرها.

    < نريد المزيد من التفاصيل عن دراسة الماجستير, ما مدة الدراسة, وكم تبلغ التكلفة؟

    - بالنسبة لدراسة الماجستير فقد وفرت الجامعة بحمد الله برامج عدة في الماجستير, منها: ماجستير في الفقه. ماجستير في فقه السنة. ماجستير في أصول الفقه. ماجستير في التفسير وعلوم القرآن. ماجستير في اللغة العربية. وكما أخبرتك فإننا في الجامعة نعمل على إنشاء المزيد من البرامج الأكاديمية بالتوازي مع مخرجات كليات الجامعة.



    حفل التخرج

    < في جامعتكم الالكترونية كيف تقومون بتقديم الشهادات للطلاب بعد تخرجهم؟


    - بخصوص الشهادات، فإنه يتم إصدارها بعد استكمال إجراءات التحقق من النتائج واعتمادها من المقر الرئيس للجامعة بشاه بماليزيا، ثم يتم استدعاء الطلاب لحضور حفل التخرج الذي يتم إقامته بحسب الكثافة الطلابية في المراكز الإقليمية أو التعليمية الكبيرة التابعة للجامعة.

    < في مثل هذه الجامعة العالمية التي تتيح لك الدراسة وأنت في بيتك أمام شاشتك، دون أن تستقيل من عملك، أو تضطر لتشغيل سيارتك، أسألك أخيراً: ماذا بإمكان هذه الجامعة الإسلامية العالمية أن تعدنا في المستقبل؟

    - نعد - وبإذن الله - أن نبذل قصارى جهودنا في هذه الجامعة لنقدم لأجيالنا المسلمة في جميع أنحاء العالم، تعليماً جامعياً نموذجياً يتسم بالأصالة والمعاصرة، والفاعلية والتطبيق، والرسوخ وبقاء الأثر، ضمن منظومة متكاملة من إمكانيات التعلم والتفاعل، والتخصص العلمي، فضلاً عن سعينا الحثيث لتوفير تخصصات أكاديمية متنوعة في شتى فروع العلم والمعرفة النافعة. ونحن نسعى إلى تحقيق ما تعهدنا بتنفيذه، وذلك من خلال تشغيل الجامعة، وبلوغها المستوى المأمول من مستويات التشغيل في القريب العاجل بإذن الله.

  2. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ estabrag على المشاركة المفيدة:


  3. #2
    برنس فعّال

    رقم العضوية: 37741
    تاريخ التسجيل : 08 - 08 - 2009
    الدولة: بـ أرض الله الوآسعه
    المشاركات: 1,261
    الجنس : فتاة
    العمل : بـدري علي .. :)
    التقييم: 9682
    تم شكره 1,413 مرة في 472 مشاركة

    رد: جامعات التعليم الالكتروني


    الفكرة جميلة جداً ,, خصوصاً أن الشخص
    يقدر يدرس الماجستير بعد من خلال الجامعة..



    تسلم يدك استبرق ..

  4. #3
    أصـــــــــ الحرف ـــالة

    رقم العضوية: 38924
    تاريخ التسجيل : 21 - 10 - 2009
    الدولة: Al Madinah Al Munaww
    العمر: 24
    المشاركات: 243
    الجنس : فتاة
    العمل : طالــــــــــــــــــبة
    التقييم: 541
    تم شكره 64 مرة في 54 مشاركة

    رد: جامعات التعليم الالكتروني


    استبرق
    شكرا لك على هذا الموضوع المفيد
    تحيتي لك..........

  5. #4
    لعنة امرأة

    رقم العضوية: 37748
    تاريخ التسجيل : 09 - 08 - 2009
    الدولة: في رحم الأنين
    المشاركات: 203
    الجنس : فتاة
    العمل : طفلة حتى الرمق الأخير
    التقييم: 605
    تم شكره 134 مرة في 97 مشاركة

    رد: جامعات التعليم الالكتروني


    موضوع معاصر للتقدم الحضاري والقفزة المعلوماتية التكنولوجية في آن واحد ..

    بصفتي شخصياً مؤيدةلهذا النظام ..

    وطالبة تعليم عن بعد كما يقال ~

    الدراسة ممتعة وتتميز بالأريحية التامة لا سيما إن وثقنا أنها من جامعة حكومية راقية لها صيتها العالي


    بالتوفيق لي ولكم

    كل الود

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •