صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 47

الموضوع: سأخون وطني !

  1. #21
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 2455
    تاريخ التسجيل : 20 - 02 - 2004
    الدولة: شرق عدن ، غرب الله .
    العمر: 29
    المشاركات: 11,671
    الجنس : فتاة
    العمل : med student
    التقييم: 996
    تم شكره 81 مرة في 42 مشاركة






    شجار عائلي


    الأول: لماذا تختبىء في هذا البرميل؟ وفي مثل هذه الساعة المتأخرة من الليل؟ قل الحقيقة وإلا أبلغت عنك الحارس أو منظمة " أوبيك" .

    الثاني: وأين أختبىء اذن؟

    الأول: ومم أنت هارب؟

    الثاني: من الصحفيين والسياح الأجانب.

    الأول: لماذا؟

    الثاني: في الحقيقة. منذ ان احتلت اسرائيل سيناء والجولان والضفة الغربية، وأعلنت القدس عاصمة أبدية لها، وعزلت مصر، وضربت المفاعل النووي العراقي، ووصلت إلى بيروت، وشردت المقاومة بحراً وبراً وجواً، وألحقت بها الحركة الوطنية، ولم تتحقق أهدافها، كما يؤكد لنا الاعلام العربي بكل اعتزاز وفخر، صار هدفي الوحيد كعربي أن أتوارى عن الأنظار حتى لا يصيبني أحد بالعين، أو يقتطع أحد ثوار أمريكا اللاتينية وايرلندا خصلة من شعري أو مزقة من ثيابي للتبرك بها في معاركهم الدائرة هناك. أو أن يحاصرني الصحافيون والسياح الأجانب بالأسئلة أو ينوموني مغناطيسياً، ليعرفوا السر الذي يجعل العربي يحقق الانتصار تلو الانتصار في جميع الظروف والمناسبات وهو يتثاءب في المقاهي، فالموضوع يحتاج إلى كثير من الحيطة والحذر.

    الأول: بل تحتاج إلى لطمة على هذا الوجه، وهل شعوب أوروبا وأمريكا وروسيا عديمة انتصارات أيها المغفل؟

    الثاني: طبعاً. لقد حقق المساكين كلهم مجتمعين، انتصاراً يتيماً واحداً على ألمانيا منذ أربعين سنة وانتهى الأمر. بينما نحن العرب، نحقق كل يوم عشرات الانتصارات دون ملاجىء وصفارات إنذار ومشوهي حرب كما كان عندهم. ولذلك فهم يغارون منا، ويحاولون المستحيل لمعرفة السر الكامن وراء هذا الاسهال في الانتصارات المتلاحقة، وهذا يفرض علينا أن نكون كتومين ومقتضبين في أحاديثنا معهم، وأن لا نبوح بأية كلمة عن أسرار هذه الانتصارات لأنها ملك للمستقبل وللأجيال اللاحقة.

    الأول: اطمئن، فكل محاولاتهم ستتحطم على صخرة الصمود والمقاومة العربية ..

    الثاني: ومع ذلك، حذار من أية كلمة هنا أو هناك.

    الأول: لا توصي حريصاً، فعندي مكان لكل أسرار العالم، ولكن ليس عندي مكان أنام فيه.

    الثاني: انزل إلى جانبي في هذا البرميل، ماذا تنتظر؟

    الأول: وهل يتسع لاثنين؟

    الثاني: إنه يتسع لمؤتمر قمة، أفلا يتسع لاثنين من رعاياه؟

    الأول: افسح لي مكاناً إذن؟

    الثاني: تفضل على الرحب والسعة. وقهوتك المرة جاهزة.

    الأول: شكراً. أنا لا أشرب إلا الفودكا.

    الثاني: أنت يساري اذن؟

    الأول: ومتطرف أيضاً.

    الثاني: وماذا تفعل عندي في هذا البرميل اذن؟

    الأول: وأين أنام في هذا البرد القارس؟

    الثاني: في قلوب الجماهير.

    الأول: وإذا تكشفت في الليل؟

    الثاني: تغطيك الدولة اعلامياً.

    الأول: أنا لست موظفاً ولا علاقة لي بأية جهة رسمية. أنا مناضل قطاع خاص، ومتفائل أيضاً.

    الثاني: أما أنا فيائس ومتشائم قطاع عام.

    الأول: لولا هذا البرد المريع لما بقيت معك لحظة واحدة.

    الثاني: هناك أزمة طاقة.

    الأول: اذن نحن نجلس في أزمة الطاقة.

    الثاني: وأين أزمة الطاقة؟

    الأول: في البرميل.

    الثاني: وأين البرميل؟

    الأول: في الوطن.

    الثاني: وأين الوطن؟



    الأول: في قلوبنا، في قلوب الجماهير.

    الثاني: وأين الجماهير؟

    الأول: في البرميل، اذن دحرجونا إلى فلسطين، إلى حيفا ويافا.

    الثاني: اخفض صوتك، جاءت الدورية.

    الأول: إلى الناصرة، إلى بيت لحم.

    الثاني: إذا لم تسكت، فلن يدحرجوك إلا إلى بيت خالتك.

    الأول: أعظم برد في العالم هو برد روسيا، هناك حيث تظل متجمداً باستمرار أمام عظمة الانجازات التي حققتها الشعوب.

    الثاني: نحن والحمد لله، دون ثلج أو صقيع أو أوحال، متجمدون منذ الجاهلية حتى الآن.

    الأول: أعظم وحل في التاريخ هو وحل روسيا. هناك حيث تنزلق أقدام المجتمع من الاقطاع إلى الاشتراكية إلى الشيوعية دون أن يشعر أحد بذلك. إنه وحل صبور وداهية.

    الثاني: أما الوحل العربي، فهو عصبي وانفعالي جعل الأمة العربية بكاملها تتزحلق خلال شهور فقط من تحرير فلسطين وضرب مصالح الشرق والغرب إلى تحرير النبطية وسوق الغرب وتصبح على خير.

    الأول: كل هذا الذي حدث ويحدث لأن الشكل النهائي لخريطة النضال العربي لم يكتمل بعد.

    الثاني: إذا بقيت مفاهيم النضال العربي كما هي عليه الآن، فإن الشكل النهائي لخريطته، وخريطة الوطن العربي نفسه، لن يكون في المستقبل إلا كشكل الخنفس بعد أن يقول له حلاق السجن " نعيماً " وتصبح على ألف خير.

    الأول: هل تنام؟

    الثاني: نعم وشراع الحق حطام.

    الأول: إلى متى؟

    الثاني: حتى تنتهي مفاوضات خلدة.

    الأول: ولكنها لن تنتهي كما تريد أمريكا.

    الثاني: ولا روسيا.

    الأول: لا تقرن اسم صديقة الشعوب بعدوة الشعوب.

    الثاني: اهدأ قليلاً ستقلب بنا البرميل.

    الأول: لينقلب العالم بأسره، لن تنتهي المفاوضات كما يحلو لأعداء هذه الأمة. فالخلافات قائمة على قدم وساق فيما بينهم. أين الراديو؟ أريد أن أسمع الأخبار.

    الثاني: بدون راديو أو صحف أو تلفزيون. أنا أقول لك آخر الأخبار وأول الأخبار منذ النكبة حتى الآن.
    كل طبخة سياسية في المنطقة، أمريكا تعدها، وروسيا توقد تحتها، واوروبا تبردها، واسرائيل تأكلها، والعرب يغسلون الصحون.





  2. #22
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 18287
    تاريخ التسجيل : 13 - 06 - 2007
    الدولة: بوركينا فاسو
    المشاركات: 4,300
    الجنس : شاب
    العمل : موظـف
    التقييم: 18183
    تم شكره 1,280 مرة في 614 مشاركة

    رد: سأخون وطني !


    الله يذكرك بالخير يا اعدام ميت
    كنت زمان افكر أروح الكلية الامنية و ابلغ عليه
    قلت يمكن أوصل نقيب بسبب إني ببلغ عليه
    <- - كان كاتبها في عنوان الاقامه

    المممم هممم

    عجني الكتاب و مضمونه
    و بحاول كل يوم اجي أقرأ رد -خاصة رقم 10 -

    شووكرا ابتسآم

  3. #23
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 2455
    تاريخ التسجيل : 20 - 02 - 2004
    الدولة: شرق عدن ، غرب الله .
    العمر: 29
    المشاركات: 11,671
    الجنس : فتاة
    العمل : med student
    التقييم: 996
    تم شكره 81 مرة في 42 مشاركة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة N a W a F مشاهدة المشاركة
    الله يذكرك بالخير يا اعدام ميت
    كنت زمان افكر أروح الكلية الامنية و ابلغ عليه
    قلت يمكن أوصل نقيب بسبب إني ببلغ عليه
    <- - كان كاتبها في عنوان الاقامه

    المممم هممم

    عجني الكتاب و مضمونه
    و بحاول كل يوم اجي أقرأ رد -خاصة رقم 10 -

    شووكرا ابتسآم
    ^_^ -
    لإعدام ميت

    لك


    وأهلًا ملء الفضـا ومن رقم عشر وماقبل وبعد .. دائمًا



  4. #24
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 2455
    تاريخ التسجيل : 20 - 02 - 2004
    الدولة: شرق عدن ، غرب الله .
    العمر: 29
    المشاركات: 11,671
    الجنس : فتاة
    العمل : med student
    التقييم: 996
    تم شكره 81 مرة في 42 مشاركة








    مستعمرة الجذام





    التوتر الحالي الذي تعيشه المنطقة أو الظروف العصبية التي تمر بها أو الخطر الصهيوني أو الاستعماري أو الامبريالي (سمه ما شئت) والذي يتهدد الوجود العربي من أكبر رأس إلى أصغر رأس في جميع أرجائها.

    العرب يعزونه إلى وجود اسرائيل.
    واسرائيل تعزوه إلى الاستعدادات العربية لازالتها من الوجود.
    وأمريكا تعزوه إلى رغبة روسيا في الهيمنة على المنطقة.
    وأوروبا تعزوه إلى التواجد الفلسطيني على أراضي لبنان.
    والفلسطينيون يعزونه إلى طردهم من لبنان.
    والأمم المتحدة تعزوه إلى عدم التحلي بالصبر وضبط النفس.
    ومصر تعزوه إلى تجميد اتفاقيات كامب ديفيد ومفاوضات الحكم الذاتي.
    وإيران تعزوه إلى حرب الخليج.
    والدول الثورية تعزوه إلى عدم التمسك بأهداف الجماهير.
    والدول المحافظة تعزوه إلى عدم التمسك بحبال الاسلام.
    والاقتصاديون يعزونه إلى الفائض النفطي.
    والخبراء يعزونه إلى أطماع اسرائيل التاريخية في المياه العربية.
    والعسكريون يعزونه إلى زيادة التسلح في المنطقة.
    والغربيون يعزونه إلى صواريخ "سام 6" والشرقيون إلى "أف 16".
    والأقمار الصناعية تعزوه إلى تزايد الأساطيل الأجنبية في المنطقة.
    وقد يذهب البعض ويلف ويدور ليصل إلى تلوث البيئة والغواصات في أعماق البحار، أو القمر والزهرة وعطارد في أعماق الفضاء، لطمس السبب الحقيقي والتاريخي ألا وهو الارهاب العربي وانعدام حرية الرأي والتعبير في هذه المنطقة.

    ولذلك فكل هذه الاتصالات والمشاورات التي تجري هنا وهناك وهذه الحيرة التي تعم العواصم العربية والأجنبية حول أي القضايا الأكثر إلحاحاً للبدء بحلها. قضية الجنوب. قضية الجبل. وهل القضية اللبنانية مرتبطة بحل قضية الشرق الأوسط أولاً، أم أن حل قضية الشرق الأوسط مرتبط بحل القضية اللبنانية، لا تثير في النفس إلا الأسى والحزن، لأن العرب يعرفون وأمريكا تعرف وروسيا تعرف وجزر القمر تعرف واسرائيل أول العارفين أنه لا يمكن حل لا أزمة الجنوب ولا أزمة الشمال ولا أزمة المقاومة ولا أزمة المستوطنات ولا أزمة الحكم الذاتي ولا أزمة الحرب العراقية - الإيرانية ولا حتى أزمة بقعة الزيت الطافية في بحار الخليج، قبل حل أزمة الإنسان العربي مع السلطة، وانهاء أحكام المقاطعة العربية المطبقة عليه بنجاح منذ عام 1948 قبل الميلاد حتى الآن.

    أليس من العار بعد كل هذا التطور العلمي والحضاري الذي حققته البشرية وبعد مئات الجمعات وآلاف المدارس التربوية والفنية والأدبية والمسرحية والفندقية التي تغطي أرض الوطن العربي أن تظل لغة الحوار الوحيدة بين السلطة والمواطن هي الرفس واللبط وشد الشعر؟

    ترى لو أن اسرائيل منذ نشأتها وزرعها في قلب الوطن العربي بدأت بكم الأفواه وبناء السجون وتجويع العمال وسرقة الفلاحين، وكلما احتج طبيب اعتقلته، أو ارتفع صوت أخرسته، ثم انصرفت إلى التهريب والاصطياف والاستجمام وتنقيط الراقصات في ربوع اوروبا ... هل كانت تحتل الضفة الغربية وسيناء والجولان، وتدمر المفاعل النووي العراقي وتعزل مصر وتجتاح لبنان وتتطلع إلى الهند وباكستان؟

    من تنشق زهرة برية أو طارد فراشة أو سمع سعال عصفور عند الفجر منذ سنوات؟

    من تأمل القمر أو الغروب أو شرب الماء براحتيه من ساقية منذ قرون؟

    من سمع ضحكة عربية من القلب منذ بدء التاريخ؟

    لا شيء غير القتل والنهب وسفك الدماء.
    لا أحد يفكر أن هناك طفولة يجب أن تنمو.
    شفاهاً يجب أن تقبل.
    عيوناً يجب أن تتلاقى.
    أصابع يجب أن تتشابك.
    خصوراً يجب أن تطوق بغير القنابل والمدى والانفجارات.

    أيها العرب، استحلفكم بما تبقى في هذه الأمة من طفولة وحب وصداقة وأشجار وطيور وسحب وأنهار وفراشات.
    استحلفكم بتحية اعلامها عند الصباح وإطراقة جبينها عند المساء، لقد جربتم الارهاب سنين وقروناً طويلة وها أنتم ترون إلى أين أودى بشعوبكم.
    جربوا الحرية يوماً واحداً لتروا كم هي شعوبكم كبيرة وكم هي اسرائيل صغيرة.



  5. #25
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 2455
    تاريخ التسجيل : 20 - 02 - 2004
    الدولة: شرق عدن ، غرب الله .
    العمر: 29
    المشاركات: 11,671
    الجنس : فتاة
    العمل : med student
    التقييم: 996
    تم شكره 81 مرة في 42 مشاركة








    أنا الحاوي



    أنا العرب دون نفط.
    وعبد الناصر دون ميكروفونات.
    أنا المؤامرة على لبنان ولا أستطيع فضحها.
    مجازر حرب الخليج ولا أستطيع وقفها.
    المقاومة الفلسطينية تنهار ولا أستطيع دعمها.
    البطون الجائعة في كل بيت ولا أستطيع إطعامها.
    الأجساد العارية على كل رصيف ولا أستطيع سترها.
    الجراح العميقة في كل قلب ولا أستطيع تضميدها.
    الخناجر المغروسة في كل ظهر ولا أستطيع نزعها.
    الدموع على كل وجه ولا أستطيع تجفيفها.
    الوحدة القاتلة في كل سرير ولا أستطيع تخفيفها.
    الجثث المبعثرة في كل خطوة ولا أستطيع دفنها.
    النسور الحبيسة في كل قفص ولا أستطيع اطلاقها.
    الحقوق المهدورة في كل مكان ولا أستطيع لمسها.

    أي أن جميع الطاقات السياسية والفكرية والاقتصادية والعاطفية كالحب والخير والجمال والصداقة والخبرة والوفاء وطرافة الحديث وشدة الانتباه يجب أن تجد نفسها أمام العجز الكامل.

    أي أن الإنسان العربي لا يستطيع في هذه الظروف العصبية التي تمر بها أمته أن يلعب أي دور سياسي أو ثقافي أو اجتماعي أو نضالي ولو غناء مثل عبده الحامولي أو صالح عبد الحي.

    ولكن، من جهة أخرى، لقد دربت الدببة على الرقص.
    والقردة على الغناء.
    والبلابل على النعيق.
    والنمل على الفوضى.
    والماعز على النظام.
    والثعلب على الوفاء.
    والكلب على الغدر.
    والسنونو على الاقامة.
    والدجاج على الهجرة.
    والذئب على التسامح.
    والبجع على الحقد.
    والحملان على الصمود.
    والأرانب على التهور.
    والضفادع على الصمت.
    والببغاء على الخطابة.
    والسمك على النوم.
    والجراد على الزحف.
    والسلحفاة على القفز.

    ولم أستطع تدريب إنسان عربي واحد على صعود الباص من الخلف والنزول من الأمام، فكيف بتدريبه على الثورة.

    ولذلك زودت أطفال الشرق منذ الآن بعناوين الأونروا ووكالات غوث اللاجئين، ودربتهم على الوقوف في طوابير الاعاشة وآداب النوم في الملاجىء والاستلقاء في المقابر الجماعية، ودربت قاصراته على آلام الاغتصاب وضرورة التمسك بلعبهن، بحصالات نقودهن، بثياب الموتى من حولهن، أن لا يأخذن أبداً بالشعار الذي أطلقته اسرائيل عام 1948 : "العرض قبل الأرض" لأن الأرض قبل العرض والطول.

    قبل بيارات البرتقال وبساتين الليمون، قبل زرقة البحر وغناء الصيادين ومواويل الفلاحين، قبل الزراعة والصناعة والفن والعلم والمعرفة واليمين واليسار، والماضي والحاضر والمستقبل ولكنها



  6. #26
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 2455
    تاريخ التسجيل : 20 - 02 - 2004
    الدولة: شرق عدن ، غرب الله .
    العمر: 29
    المشاركات: 11,671
    الجنس : فتاة
    العمل : med student
    التقييم: 996
    تم شكره 81 مرة في 42 مشاركة








    أنا الحاوي



    أنا العرب دون نفط.
    وعبد الناصر دون ميكروفونات.
    أنا المؤامرة على لبنان ولا أستطيع فضحها.
    مجازر حرب الخليج ولا أستطيع وقفها.
    المقاومة الفلسطينية تنهار ولا أستطيع دعمها.
    البطون الجائعة في كل بيت ولا أستطيع إطعامها.
    الأجساد العارية على كل رصيف ولا أستطيع سترها.
    الجراح العميقة في كل قلب ولا أستطيع تضميدها.
    الخناجر المغروسة في كل ظهر ولا أستطيع نزعها.
    الدموع على كل وجه ولا أستطيع تجفيفها.
    الوحدة القاتلة في كل سرير ولا أستطيع تخفيفها.
    الجثث المبعثرة في كل خطوة ولا أستطيع دفنها.
    النسور الحبيسة في كل قفص ولا أستطيع اطلاقها.
    الحقوق المهدورة في كل مكان ولا أستطيع لمسها.

    أي أن جميع الطاقات السياسية والفكرية والاقتصادية والعاطفية كالحب والخير والجمال والصداقة والخبرة والوفاء وطرافة الحديث وشدة الانتباه يجب أن تجد نفسها أمام العجز الكامل.

    أي أن الإنسان العربي لا يستطيع في هذه الظروف العصبية التي تمر بها أمته أن يلعب أي دور سياسي أو ثقافي أو اجتماعي أو نضالي ولو غناء مثل عبده الحامولي أو صالح عبد الحي.

    ولكن، من جهة أخرى، لقد دربت الدببة على الرقص.
    والقردة على الغناء.
    والبلابل على النعيق.
    والنمل على الفوضى.
    والماعز على النظام.
    والثعلب على الوفاء.
    والكلب على الغدر.
    والسنونو على الاقامة.
    والدجاج على الهجرة.
    والذئب على التسامح.
    والبجع على الحقد.
    والحملان على الصمود.
    والأرانب على التهور.
    والضفادع على الصمت.
    والببغاء على الخطابة.
    والسمك على النوم.
    والجراد على الزحف.
    والسلحفاة على القفز.

    ولم أستطع تدريب إنسان عربي واحد على صعود الباص من الخلف والنزول من الأمام، فكيف بتدريبه على الثورة.

    ولذلك زودت أطفال الشرق منذ الآن بعناوين الأونروا ووكالات غوث اللاجئين، ودربتهم على الوقوف في طوابير الاعاشة وآداب النوم في الملاجىء والاستلقاء في المقابر الجماعية، ودربت قاصراته على آلام الاغتصاب وضرورة التمسك بلعبهن، بحصالات نقودهن، بثياب الموتى من حولهن، أن لا يأخذن أبداً بالشعار الذي أطلقته اسرائيل عام 1948 : "العرض قبل الأرض" لأن الأرض قبل العرض والطول.

    قبل بيارات البرتقال وبساتين الليمون، قبل زرقة البحر وغناء الصيادين ومواويل الفلاحين، قبل الزراعة والصناعة والفن والعلم والمعرفة واليمين واليسار، والماضي والحاضر والمستقبل ولكنها



  7. #27
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 2455
    تاريخ التسجيل : 20 - 02 - 2004
    الدولة: شرق عدن ، غرب الله .
    العمر: 29
    المشاركات: 11,671
    الجنس : فتاة
    العمل : med student
    التقييم: 996
    تم شكره 81 مرة في 42 مشاركة








    طفح جلدي



    تكتب عن دول الخليج فتتحسس إيران.
    تكتب عن إيران فتتحسس دول الخليج.
    تكتب عن اليسار في الوطن العربي فيزعل اليمين.
    تكتب عن اليمين فيزعل اليسار.
    تكتب عن جماعة عرفات فتأخذ جماعة أبو موسى على خاطرها.
    تكتب عن جماعة أبو موسى فتأخذ جماعة عرفات على خاطرها.

    فالكل حساس وشاعري. وبشرته السياسية لا تحتمل النسيم العليل في هذه المرحلة. والكل له حساباته الداخلية والخارجية والاقتصادية والأمنية والدينية والتاريخية وتكتكاته الاعلامية والمرحلية والستراتيجية التي يجب مراعاتها والتوفيق فيما بينها عند كل كلمة يكتبها كاتب أو تمثيلية يخرجها مخرج أو أغنية يغنيها مطرب، أو نكتة يلقيها مهرج.

    وبما أنني لست الشاذلي القليبي لكي أوفق بين آلاف الامزجة والطباع والتناقضات، وأنا أبتسم فان الرد الوحيد والجاهز لدي على أول حرف يحذف لي مرة أخرى هو فوراً وبدون تردد:

    جميع الأنظمة العربية على رأسي.
    ودول الخليج على عيني.
    وإيران على عيني الثانية.
    ومنظمة التحرير على ظهري.
    والجيوش العربية على صدري.
    ومنظمة أوبيك على بطني.
    والحريات العامة على رجلي.

    فمنذ زمن بعيد وأنا أشعر بأنني وقفت أكثر مما يلزم إلى جانب الإنسان العربي الذي هو نفسه لا يقف إلى جانب نفسه، وبأنني ظلمت الأنظمة العربية وتجنيت عليها أكثر مما يجب عندما ركزت على ما عندها من سلبيات على حساب ما قدمته لشعوبها من ايجابيات لا يمكن لأي حضري أو بدوي مهما دفن رأسه تحت الرمال أو تحت الوسائد أن ينكرها ويتجاهل أثرها في الحياة وفي المجتمع.

    فناهيك عن شق الطرقات وتشجير الصحارى وتحلية مياه البحر واستصلاح الأراضي وتوسيع المدن وإنارة القرى، وإلزامية التعليم، ومجانية الطب، ومكافحة التسيب والفساد والبغاء، واستقلالية القضاء، وعن تحديث المجتمع العربي بأسره، ونقله من ظلمات الجهل والتخلف إلى مستويات ظهرت مراراً على أغلفة " التايم " و "النيوزويك" و "الموند" وكبريات الصحف والمجلات العالمية.

    فهناك الايجابيات الكبرى على الساحة العربية والقومية واسمحوا لي أن أعدد بعضاً منها على سبيل المثال لا الحصر:
    نسف مقر المارينز والوحدة الفرنسية في بيروت.
    نسف مقر الحاكم العسكري الصهيوني في صور.
    تصعيد المقاومة اللبنانية في الجنوب المحتل.
    واستئنافها في داخل فلسطين المحتلة.
    رفض مشروع الرئيس ريغان والتمسك بمقررات قمة فاس.
    اسقاط حكومة بيغن وربما اسقاط ريغان نفسه.
    قرب عودة العلاقات بين الاتحاد السوفياتي ومصر وبين مصر والعالم العربي.
    وقطعها مع السلفادور وكوستاريكا.
    تقديم كافة المساعدات المادية والمعنوية للدول الفقيرة ولحركات المقاومة في ايرلندا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية وافغانسان.
    * * *
    حتى الارهاب العربي الذي غطى المنطقة وخارجها بالدماء والجماجم والمخطوفين والمفقودين، وبكل ما قام به من اغتيالات سياسية وتصفيات جسدية ومقابر جماعية هو ارهاب ايجابي وجزء أساسي من الخطة العربية المتكاملة منذ الخمسينات حتى الآن في صراعنا مع العدو الصهيوني ولكنه جزء سيكولوجي أو بيولوجي كما سيتضح للسذج وقصيري النظر في المستقبل. واسمحوا لي بأن أوضح لكم ذلك: فالمعروف تاريخياً أنه كلما لاح في الأفق شبح معركة أو حرب جديدة بين العرب واسرائيل يهب الاعلام الصهيوني والمتعاطفون معه في جميع أنحاء العالم ويبدأون بالصراخ والعويل والاستهزاء وتأليب الرأي العام العالمي ضدنا:
    مائة وخمسون مليوناً على ثلاثة ملايين؟
    أين التكافؤ؟ أين الشهامة؟
    أين الفروسية في مثل هذ المعركة؟
    ولقطع الطريق عليهم نهائياً ونزع هذه الورقة من أيديهم مستقبلاً فقد صمم الارهاب العربي على متابعة تصفياته الجسدية حتى لا يبقى من المائة والخمسين مليون عربي سوى ثلاثة ملايين فقط، أي بعدد سكان اسرائيل تماماً. وعندما تبدأ المعركة الفاصلة لا تستطيع هي وعملاؤها والمتعاطفون معها في الخارج أن يسخروا من العرب والادعاء بأن المعركة غير متكافئة.
    والآن اسمحوا لي أن أضع عشرين شريطاً لناظم الغزالي واغلق الباب على نفسي حتى الأسبوع القادم.





  8. #28
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 2455
    تاريخ التسجيل : 20 - 02 - 2004
    الدولة: شرق عدن ، غرب الله .
    العمر: 29
    المشاركات: 11,671
    الجنس : فتاة
    العمل : med student
    التقييم: 996
    تم شكره 81 مرة في 42 مشاركة








    ملكة النحل


    إذا كان لكل من القوى والاحزاب والطوائف والميليشيات المسلحة في لبنان خط أحمر أو أخضر أو أصفر تنسحب إليه عند الضرورة. فالمواطن اللبناني العادي، إلى أين ينسحب. وليس له في وطنه سوى خط تلفون ومقطوع أيضاً؟

    ثم لبنان الذي فتح لنا حدوده في يوم من الأيام لنطمئن، وصحفه لنكتب، ومدارسه لنتعلم، وقدم لنا خبزه لنأكل، وينابيعه لنشرب، وشواطئه لنسبح، وجباله لنصطاف، وثلوجه لنتزلج، وشمسه لندفأ، وذراعه لننام، ونواقيسه لنصحو، وحاناته لنلهو، وجوامعه لنتعظ، ومقاهيه لنتحاور، ومنابره لنصرخ، ولياليه لنحب، وحتى روشته لننتحر... لماذا يعامل بكل هذه القسوة والسادية والتشفي، محلياً وعربياً ودولياً؟

    هل هو المسؤول عن وعد بلفور وتقسيم فلسطين؟
    هل هو المسؤول عن العدوان الثلاثي؟
    هل هو المسؤول عن تحويل روافد نهر الأردن؟
    هل هو المسؤول عن حرب اليمن؟
    هل هو المسؤول عن نكسة حزيران؟
    هل هو المسؤول عن أيلول الأسود؟
    هل هو المسؤول عن بناء المستوطنات؟
    هل هو المسؤول عن زيارة السادات للقدس؟
    هل هو المسؤول عن تهويد القدس؟
    هل هو المسؤول عن حرب الخليج؟
    هل هو المسؤول عن اتفاقية سيناء؟
    هل هو المسؤول عن اتفاقيات كامب ديفيد؟
    بل ماذا يأخذون عليه في المنطقة. ولا يوجد عندهم منه أضعاف ما عنده؟
    ظلم اجتماعي؟ أين عدالتهم الافلاطونية؟ تمثيل نيابي غير متوازن؟ وعندهم لا يوجد تمثيل لا متوازن ولا غير متوازن. تحكمه عقليات متخلفة؟ حتى اسرائيل التي تدعي أنها في المنطقة واجهة للتقدم والحضارة الالكترونية، لا يزال نصف شعبها وحكامها يؤمنون بيأجوج ومأجوج.

    يريدون أن يعود له وجهه العربي الأصيل: وهل الوجه لا يكون عربياً وأصيلاً إلا إذا كان ملفوفاً بالضمادات ومغطى بالجروح والقطب والمراهم؟ ثم ما فائدة الوجه إذا كان عربياً، والقفا أمريكياً أو انكليزياً أو فرنسياً؟

    ولذلك، فيا أيها المسلحون الأكارم، أياً كانت انتماءاتكم وطوائفكم وأهدافكم وأنواع اسلحتكم، تابعوا أعمالكم ولا تبقوا على شيء في لبنان.
    غيّروا وجهه وحدوده وخريطته.
    دمروا المعامل والمصانع والمقاهي والفنادق ودور السينما ودور اللهو ودور السكن.
    اقصفوا حنجرة فيروز ووديع الصافي وزكي ناصيف، وألحان الرحابنة وتوفيق الباشا ووليد غلمية.
    لوحات رفيق شرف وتماثيل الفريد بصبوص.
    قصائد سعيد عقل وأنسي الحاج وطلال حيدر ومحمد علي شمس الدين.
    مؤلفات سعيد تقي الدين وجبران والشرتوني وعبد الله العلايلي.
    مسرحيات شوشو ونبيه أبو الحسن ونضال الأشقر ورضا كبريت.
    احرقوا الصحف والمجلات، ودمروا المطابع الحديثة والقديمة، ودار الفكر، ودار القلم، ودار العلم، ودار التقدم، ودار الحكمة، ودار الأديب، ودار الآداب، ودار العودة، ودار الكلمة، ولا تتركوا في لبنان إلا الدخان والخرائب والأبواب المتأرجحة على مفاصلها. ولكن فقط ترفقوا بالأطفال والتلاميذ الصغار، فما جريمتهم إذا ولدوا في لبنان وفي هذه المرحلة؟

    ولذلك، إذا ما قتل بعد اليوم رضيع على صدر أمه، أو تلميذ في طريقه إلى مدرسته في لبنان وغير لبنان، فلسوف أطلب من جميع المحافل الدولية ألا تقبل بعد الآن أي عضوا أو مبعوث أو سفير من هذه المنطقة، إلا إذا كانت عصابة الريش حول رأسه، وجعبة السهام والرماح في كتفه، وأوراق الشجر على عورته.



  9. #29
    إستِثْنَاءْ !

    رقم العضوية: 36829
    تاريخ التسجيل : 20 - 06 - 2009
    الدولة: صُنْدُوْقُ أُمْنِيآت
    المشاركات: 3,663
    الجنس : فتاة
    العمل : الأِخْتِنَآقْ فِـي أرْوَقَة ~ الجَامِعَة
    التقييم: 30365
    تم شكره 3,577 مرة في 1,415 مشاركة

    رد: سأخون وطني !


    .


    كل طبخة سياسية في المنطقة، أمريكا تعدها، وروسيا توقد تحتها، واوروبا تبردها، واسرائيل تأكلها، والعرب يغسلون الصحون.


    ؛

    اختنقْتُ كَثِيْرًا عِندَ مسْتَعْمَرةِ الجُذَامْ

    .

  10. #30
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 2455
    تاريخ التسجيل : 20 - 02 - 2004
    الدولة: شرق عدن ، غرب الله .
    العمر: 29
    المشاركات: 11,671
    الجنس : فتاة
    العمل : med student
    التقييم: 996
    تم شكره 81 مرة في 42 مشاركة

    رد: سأخون وطني !


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بعثرة شعور مشاهدة المشاركة
    .





    ؛

    اختنقْتُ كَثِيْرًا عِندَ مسْتَعْمَرةِ الجُذَامْ

    .
    هيَ حقًا صفعة واقع في زمن الانهزَام نحوَ الكلام
    فلحْظة صمت وتأمل كفاية لتوقظ الإدراك بمدى ألمها

    وثمة المزِيد
    فعذرًا على التّأخر ، وممتنة لمتابعتكِ



صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •