النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    لَآزِلْت أَتَنَفَّس..!

    رقم العضوية: 29285
    تاريخ التسجيل : 18 - 06 - 2008
    الدولة: غَــصٌة حَنيٍن..
    المشاركات: 2,565
    الجنس : فتاة
    العمل : ....؟!
    الهوايه : همّس الحروف الصامتهً.:
    التقييم: 15009
    تم شكره 1,189 مرة في 510 مشاركة
    SMS:

    إذآ أتْعبتكَ آلآآإْم الدُنيآإ فلآ تَحّزنْ ..! فَرُبمآإ أحبْ خَآإلِقُكَ سَمآإعْ صَوتُكَ وَأنتْ تَدعُو

    {..نَسـُــــآءَ عبٌر بوابةً التآريخّ


    صباحكم / مسائكم ...عبق يحمل بين طياته انفاس الزهر

    هذا وجه آخر لمثال النعومه عندما تتحول إلى كائن شرس
    ..*

    التي تتحول فيها المرأة من مخلوق وديع لطيف إلى ثعبان شرير يلدغ وقد
    تكّوم فوق قبر معد لدفن أحدهم


    تعالوا معي عبر بوابة الشر .. استمتعوا واحذروا !!


    كاثرين إمبراطورة روسيا القيصرية



    تزوجت كاثرين ببيتر الثالث واكتشفت أنه عقيم واتخذت من أحد حراسها
    طريق للإنجاب فحملت منه وأثمرت صبي وحملت من حارسها الأخر بصبي
    ثاني * وثار شك الإمبراطور وواجهها بأنهم ليسوا أبناءه وبضبط نفس شديد
    وهدوء امتصت غضبه واعده إياه بشرح كل شيء له وما ينقذ الإمبراطورية
    بعد العشاء وأعدت كل شيء وأمرت الحراس والخدم بمغادرة القصر ووضعت
    ساق على أخرى وهي ترى بيتر يتلوى نازفاً من أنفه وفمه حتى الموت وكان
    أنينه يرافق ضحكاتها الرنانة حتى أزهقت روحه * وفي الصباح أمرت أحد
    حراسها بدفنه وعندما انتهى قتلته وأمرت آخر بدفن الحارس ثم قتلت الأخر
    وأصابتها الهستيريا حتى قتلت مائه حارس أخر إلى أن هدئت !!



    هبة سليم



    لولا الكاتب صالح مرسي وبطلة فيلم الصعود إلى الهاوية مديحة كامل لم يكن
    الكثير ليسمع بهبة سليم فتاة الطبقة المخملية المصرية .. كرهت كل ماهومصري ..
    ومن صغرها شبت مختلفة عن أقرانها ببغضها للعادات والتقاليد والحياة في
    القاهرة .. كانت تحلم بأوروبا والحرية رغم أنها كانت منحله منذ البدء * كان
    أمامها فرصة الزواج من الضابط فاروق فقي والحصول على أسرة ورجل
    يعشقها حتى النخاع لكنها كانت محلقة إلى البعيد وهكذا كان * سافرت إلى
    باريس للدراسة وانحلت أكثر بأن صادقت فتاة يهودية هناك ومن هذه النقطة
    بدأ تجنيدها لتحطيم مصرفي حربها مع إسرائيل واندفعت لخدمة الشعب اليهودي
    أكثر من اليهود أنفسهم وجلبت لهم كثير من المعلومات بعد أن جددت علاقتها
    بالمقدم فاروق المتيم والذي أصبح فيما بعد عشيق السرير والخادم المطيع * وعلى
    ضوء المعلومات ضربت إسرائيل منصات الصواريخ وقتلت الكثير
    من الجنود المصريين في ذهول منالجيش المصري * بعد فترة اكتشفت
    المخابرات المصرية الأمر وتم القبض علىفاروق واعترف بكل شيء
    وجعلوه يستمر بتزويد إسرائيل بالمعلومات المزيفةوالتي مهدت لنصر أكتوبر
    وفكروا كيف يتم جلب هبة التي للتو عادت من إسرائيلمكرمة من رئيستها
    التي أحبتها جولدا مائير وكبار ضباط الجيش الصهيوني * أوفدت مصر ضابطين
    لأبوها الساكن في طرابلس وقالوا له أن هبة معرضة للخطروجيب أن يبرق
    لها بأنه مريض وتم الإبراق لها وأرسلت لأبيها تقول أن باريسأفضل للعلاج
    وطلبت منه القدوم وأرسل لها أنه في حالة خطرة ولا يرد سوى أنيودعها * وتم
    حجز غرفة في مستشفى طرابلس وتم الاتفاق مع حكومة ليبيا وكما توقع
    الضابطين جاءاثنان خفية يسألون عن والد هبة وذهبوا عندما تأكدوا أنه
    موضوع في العناية المركزة وبعد يوم نزلت طائرة هبة في المطار وفوراً
    نقلت وسط ذهولها إلى القاهرة * وحين علمت جولدا مائير التمست العفو لها
    من الإعدام عند الساداتالذي لم يرد على طلبها فما كان من كاسنجر إلا أن يزور
    القاهرة بشكل مفاجئ وحين طلب بصيغة مباشرة من السادات أن يسلمه هبة
    في بادرة شخصية لن ينساها له قال أنور فوراً : ياخبر أسود طب مش
    كنت تقول من زمان * هبة أنعدمت النهاردة الصبح ..وطبعا كانت حية ترزق
    تلك اللحظة ولكن وزير الدفاع الموجود فهم الرسالة ونفذ حكم الإعدام خلال نصف ساعة في الجاسوسين
    !





    زوجة الفيلسوف سقراط






    كانت سليطة اللسان سيئة *
    قوية جبارة .. جعلت زوجها يهرب من البيت قبل
    الفجر ليعود بعد مغيب الشمس .. قال يوماً يصف حياته معها : أنا مدين لهذه
    المرأة لولها ماتعلمت أن الحكمة في الصمت وأن السعادة في النوم .. الرجل
    مخلوق مسكين يقف محتاراً بين أن يتزوج أو أن يبقى عازباً وفي كلا الحالتين
    هو نادم !
    كان صوتها يصل إلى مكان جلوسه مع تلاميذه وهي تشتمه وتهينه * وفي إحدى
    المرات كانت تناديه وهو مأخوذ بحديثه مع التلاميذ وفجأة انهمر الماء على
    رأسه بعد أن سكبت الجردل عليه ومسحه عن وجهه وأكمل يخاطب
    الحاضرين : بعد كل هذه الرعود لابد أن نتوقع هطول المطر!











    الكونتيسه اليزابيث باثوري




    من أراد أن يرى النسخة الأنثوية من داركولا فليقرأ سيرة كونتيسة الدم

    اليزابيث باثوري * تلك الأميرة المجرية لم تكتفي بشرب دماء 600 من فتيات الشعب
    بل ذهبت تبحث عن دم أزرق ملكي يقيها الشيخوخة فقتلت 25 من فتيات الأسرة المالكة !

    ولدت في القرن السادس عشر بوجه جميل وقوام حسين *
    وحين قامت ثورة المزارعين رأت بأم عينها اغتصاب وقتل أختيها فيما نجت هي من المجزرة *
    تزوجت من الكونت فرنسيس ناداستي وهو من علمها أساليب التعذيب قبل القتل في دروس حيه بأن جعلها تقطع أوصال ثم رؤوس الأسرى الأتراك *
    وكان يلاحظ استمتاعها وابتكارها لأساليب جديدة * عندما أبتعد عنها زوجها لظروف العمل وجدت في نفسها شهوة للفتيات *
    فأخذت تلهو مع الخادمات الصغيرات وبعد أن تمارس معهن الجنس تقوم بتعذيبهن وتمزيق لحمهن وفي النهاية ذبحهن وكان يساعدها في التعذيب والتقاط الفتيات من الريف
    خادمها الأعرج وسيدة سوداوية شريرة أسمها آنا دارفوليا وكانت الكونتيسه تتمتع بتجويع الفتيات أسبوعاً كاملاً
    ثم غرز الدبابيس في الشفتين وتحت الأظافر وحرق مناطقهن الخاصة وبعدها قتلهن والاستحمام في حمام من دمائهن !!







    امرأة لوط




    أي قدر هذا الذي تحمله المرأة التعيسة زوجة النبي لوط* لعنت في كل
    الكتب السماوية وكانت ضرب مثل للمرأة السوء * كانت جاسوسة على زوجها * تأكل
    من طعامه ويصرف لها الأموال وتنام تحت سقف بيته * وكل ما رأت عنده
    ضيوف أو عابري سبيل ذهبت تسعى كأفعى تخبر قومها حتى يأتوا ويمارسوا
    اللواط معهم * وقد ولد هذا النوع من الجنس في أرضهم وكانت مورفة مخضرة
    ذات بساتين وفواكه وكثر العابرون الذي يتوقفون ليقطفوا من ثمارهم التي
    تزيد ولا تنقص فاجتمعوا وقالوا يجب أن نضع حداً لهم هكذا سوف يحل علينا

    الفقر وأشار أحدهم بأن يفعلوا معهم شيئاً كريها حتى لايعودوا وأقترح مثل هذا
    الفعل * وبعد مدة أعجبهم مايقومون به وزين لهم الشيطان اللواط وأنتشر بينهم
    وأخذوا يبحثون عن أناس جدد يفعلوه معهم * وهنا جاء دور زوجة النبي التي
    لم يكن ينبغي لها ذلك وقد حذرها لوط من فعلها ولم تنتهي ونصحها ولم

    تستمع فحق عليها العذاب وأن تكون من الغابرين !


    في الصوره
    * كهف سيدنا لوط .. عندما أمره الله عز وجل بالخروج من سادوم دون أن يلتفت التجئ هو وبناته إلى هذا الكهف بالقرب من البحر الميت .








    ريا وسكينة




    - بلاغ بأختفاء " نظلة أبو الليل " العمر 25 .. أخر من رأها ريا
    - بلاغ بأختفاء زنوبة حرم حسن محمد زيدان .. أخر من رأها ريا وسكينة
    - بلاغ بأختفاء زنوبة عليوة " بياعة البط " العمر 36 .. أخر من رأها سكينة
    - بلاغ أختفاء فاطمة عبد ربه .. العمر 50 سنة .. اخر من رأها سكينة


    ومع هذا لم يخطر ببال محافظ الأسكندرية أن ريا وسكينة هن السفاحات
    صاحبات الجرائم المتسلسلة في مصر والتي أحرجت الشرطة كثيراً ولم
    يستطيعوا فك لغزها .. ومع توالي أكتشاف الجثث وكثرت بلاغات الأختفاء
    اليومية كشف بخور ريا المستخبي * فقد شك المخبر أحمد البرقي بكمية
    البخور الهائلة التي تحرقها ريا وعندما سألها أرتبكت ثم أعترفت له أنها
    تؤجر غرفتها كماخور وعندما تعود لها تجد بها رائحة لاتطاق ولاحظ أن
    هناك قطع من الخشب قد ركبت كسرير وخزانة للملابس وعند نزعها من قبل

    الشرطة وجدوا أن هناك بلاط جديد وضع وهنا كان على ريا أن تعترف بدل
    أن تظهر كل الجثث التي دفنتها في غرفة نومها لكنها أستمرت ممثله دور
    ربة المنزل البريئة حتى تم حفر الأرض وأخراج كل الجثث التي كانت تنام
    فوقها كل ليلة * * كانت قصة ريا وسكينة ولازالت يقشعر لها الأبدان فقد
    نزحن من الصعيد للأسكندرية ومع زوج ريا " عبد العال " الذي وجد
    ختمه في قبر أحدى الضحايا دون أن يدري أنه سقط منه كونوا فرقة خطف
    وسرقه وقتل ذاع صيتها وأرتعب منها الشعب المصري كله !

    * شادية وسهير البابلي قدمن السافحتين بصورة مضحكة وكأنهن ضحايا
    والحقيقة عكس ذلك تماماً * مازال ضرب الدفوف في تلك الأغنية الجنائزية تقرع رأسي .





    الملكة ماري تيودور




    إذا وقفت أمام المرآة في الظلام وقلت أسم ماري تيودور عدة مرات سيظهر
    لك وجهها المشوه وأن لم تسارع بإضاءة النور والهرب ستحاول أن تشوه
    وجهك أو تسحبك من خلال المرآة * هذا لأن الأسطورة تقول أن من شدة دموية
    الملكة الحمراء وبشاعتها فهي منذ مائه عام لم تستلقي مع جسدها بل هي
    تطوف العالم تثير الرعب كما كانت تفعل من قبل !
    هي ماري الأولى " تيودور " لقبت بماري الدموية لأنها أحرقت 300 من

    شعبها بتهمة الهرطقة * وأخمدت كل الفتن بطريقة وحشية ولم ينجو أحد من
    مقصلتها *
    وبعد أن أستقر حكمها طاردت معتنقي الطوائف غير الكاثوليك وقامت
    بتعذيبهم ثم قتلهم * ويروي التاريخ أنها كانت تجمع بعد كل حين ثلة من
    الفلاحين وتقوم بشنقهم شخصياً وكل ماكانوا بريئين من أي تهمة فهذا يجعلها
    أكثر سعادة لأن صراخهم حينها وملاح تعاستهم تبدو جليه واضحة * يقال أنها
    كانت تقتل " العذارى " لتستحم بدمائهن بين الفينة والأخرى * وحتى مرور
    كل هذه القرون مازالت أوروبا خاصة والعالم أجمع يروي جرائمها وينشر
    الأساطير حولها * ومن أراد أن يستحضر روحها عليه إشعال مجموعة من
    الشموع وترديد أسمها حتى تأتي وان لم تحضر يقول بصوت عالي :
    " Bloody Mary .. I Killed Your Baby"











    امرأة النبي نوح




    يذكر القرطبي أن زوجة نوح تدعى " والغة " وهي أول من أطلق على زوجها
    لقب " المجنون " الذي ذكره القرآن والتوراة ولم تكتفي بأن أصبحت تناديه
    في مسكنهم بهذا الاسم بل نشرته عند جميع قبيلتها والقبائل المجاورة * كانت
    تنظر إليه دائماً باستحقار بسبب دعوته الجديدة وسألته ذات مساء : يانوح
    متى ينصرك ربك هذا ؟ فقال عليه السلام : إذا فار التنور . فرنت ضحكتها بتهكم
    وخرجت لنادي قومها وقالت : ألم أقل لكم أنه مجنون !! ** وجعلت لنفسها وظيفة

    سيئة بأن وشت بكل من أتبع زوجها وأخذت ترصد كل داخل وخارج على

    نوح وذهبت إلى قومها بكل المعلومات ليقوموا بصده وأعادته وأن لم يستجب
    بتعذيبه وقتله ** وقامت برد أبنها " ريام - كنعان - " عن الحق بركب الدعوة
    وقامت بنصحه واستجاب لها * وطالما سمع جٌمل التهكم والاستهزاء كلما مرت
    عليه وهو يبني السفينة * وعندما فار التنور وصعد نوح والثمانون الناجون
    وأنواع من الحيوانات والنباتات وزوجته وأبنه جرفهما الطوفان وأغرقهما

    مع بقيه القوم






    دامت ارواحكم بود لاينتهي













    التعديل الأخير تم بواسطة رذاذ الخريف ; 13-12-2009 الساعة 02:59AM

  2. #2
    لا تضايقونها !

    رقم العضوية: 22332
    تاريخ التسجيل : 15 - 11 - 2007
    الدولة: فِيْ عِلّيِيِنْ !
    المشاركات: 7,559
    الجنس : فتاة
    العمل : .
    التقييم: 38186
    تم شكره 5,929 مرة في 2,211 مشاركة

    رد: {..نَسـُــــآءَ عبٌر بوابةً التآريخّ


    .



    و صباحكِ فرحٌ لا ينقطع و لا تُحصى أيامه !
    لا أُنكر أنّيْ اِستمتعتُ هنا : ضحِكت على بعضهن و أخافني بعضهن و اشمئزيت
    من تصرفاتِ البعض منهن !
    بِوديْ أن أُعلّق على كل واحدة منهن , لكن لدّيْ إضافة على أولئك
    الشخصيات الغريبات / الشريرات من النساء و اللاتي لم يحملن من الأنوثة حتى الاسم !
    و لا أُريدْ أن أُطيلَ عليك ..

    .
    .
    .

    ماري تود لنكولن :

    السيدة الأولى في أمريكا كانت مكروهة من الشعب كله و لم تكن تُبالي بذلك لأنها مشغولة
    بِاستمرار بِالسخرية من زوجها فـ كتفاه متهدلتان و مشيته تنقصها الرشاقة و إذناه كبيرتان
    و أنفه كارثة فهو معوج و غير متناسق و شفته السفلى مدلاة و يداه و ساقاه كَـ هيئة القرد ,
    و لم تكن تصفه بينها و بينه فقط بل أمام زواره و ضيوفه و أصدقاءه !
    حيث ذكرت مسز جاكوب آرلي التي كانت تسكن في جزء من منزلها : لقد كُنّا نتناول الفطور ,
    و ذكر لنكولن أمراً تافهاً لم يعجبها فقذفته بـ كوب القهوة الساخن , لكنه لم ينطق و بدلاً
    من ذلك أخذ يتجنبها و أختار عملاً خارج المدينة و عند عودته كان ينام في غرفة مؤجرة
    و لم يكن ابراهام جباناً , بل كان يدخل مصارعات شبابية و يهزمهم جميعاً
    و لكنه لم يكن يستطيع مواجهه تنغيص زوجته لِـ حياته كل يوم فـ أحب السياسة
    و برع بها و حرر الرق و بعد اغتياله نبذها الشعب الأمريكي و لم يعطف عليها ..


    كريستيان غيلبرت :

    حصلت في محاكمتها على حكم مخفف , فـ قد أنقذها محاميها من حبل المشنقة لكنه رماها
    في حياة كئيبة مملة , فـ ستمكث في السجن مات بقى من عمرها مضاعف أربع مرات ,
    و كان هذا حكمها السجن مدى الحياة لأربع مرات متتالية ..
    هيْ صبية اشتهرت بِـ لقب " ملاك الموت " , كانت ممرضة مرحة و شابة صغيرة و الحياة
    كلها تبتسم لها , و أهم ميزة فيها أنها " عديمة الصبر " فـ كانت تجن من أنين مرضاها
    لذا لا تتعجب أن غرزت حقنة في يد أحدهم لِـ قتله و ليس لِـ تسكين ألمه ,
    و هكذا كان فقد كانت تتخلص من مرضاها الذين يتسببون لها بقلة الراحة و النوم
    بأن تحقنهم بـ مادة مخدرة تؤدي إلى توقف نبضات قلوبهم و مفارقتهم للحياة فوراً ..
    و لقد أشتهر عنبرها بـ كثرة المتوفين فيه و كان هذا موضوع المزاح بينها
    و بين زميلاتها و هن لا يدرين أنها كانت تتسبب في وفاتهم فعلاً ,
    فـ في إحدى الليالي التي تشرف فيها على أحد العنابر تلقت اتصال من حبيبها
    الذي أخبرها أنه لايستطيع ملاقاتها بعد انتهاء نوبتها و لكنه متفرغ الآن ..
    فـ ما كان منها إلا أن غرزت إبرة سامة في ذراع المريض كيث كاتينغ حتى تلحق
    على حبيبها الذي كان يعمل رجل آمن في نفس المستشفى
    و الذي قتلت في بداية معرفتها به ثلاثة مرضى لِـ يكون لها عذر في استدعاءه
    لِـ نقل الميت إلى الثلاجة !

    .
    .
    .

    رذاذ الخريف , لكِ كلَ الشكر ..
    أنرتِ الواحة بِطرحٍ شهيْ كَهذا , فَـ لا تحرميني من هذا الحضور ..



    .

  3. #3
    برنس فعّال

    رقم العضوية: 37741
    تاريخ التسجيل : 08 - 08 - 2009
    الدولة: بـ أرض الله الوآسعه
    المشاركات: 1,261
    الجنس : فتاة
    العمل : بـدري علي .. :)
    التقييم: 9682
    تم شكره 1,413 مرة في 472 مشاركة

    رد: {..نَسـُــــآءَ عبٌر بوابةً التآريخّ



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

    طرح جميل أختي رذاذ الخريف ,, تسلم يدك عليه ..
    قصص خيالية عن نساء عرفهم التاريخ شدتني كثير والله وقريت
    الموضوع وكلي عجب منهم ..

    عندك مثلاً قصة هبه سليم أعجبني فيها سرعة بديهة وزير الدفاع
    و فهمه للرسالة بسرعه لما أعدم هبه ..

    ورحمت سقراط مره عليه زوجه أعوذ بالله ..
    أحس أني كرهتها وأنا توني أعرفها وأقرأ عنها ..

    أما اليزابيث استغفر الله بس وش تعلقين عليه و وش تخلين
    حياتها مقرفة بشكل فضيع ..

    تدرين أني كنت أحسب ريا وسكينة بريئات لين قبل
    فترة قريت عنهم !
    مدري كيف وصل لنا عكس حياتهم الحقيقية ..

    وماري ذي الله يستر منها ..
    عاد أنا أخاف من الظلماء كيف بعد ماقريت عنها ..


    تسلم يدك ..

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •