صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11
  1. #1
    كل شي حولي يذكرني بشي

    رقم العضوية: 18754
    تاريخ التسجيل : 28 - 06 - 2007
    الدولة: الرياض
    المشاركات: 217
    الجنس : شاب
    العمل : على بابك يا كريم
    الهوايه : حب الزعيم
    التقييم: 164
    تم شكره 13 مرة في 9 مشاركة
    SMS:

    أبيك أنا لو كان غيرك يبيني

    مصطفى لطفي المنفلوطي


    مصطفى لطفي المَنْفَلُوطي (1876 ـ 1924م)
    هو مصطفى لطفي بن محمد لطفي بن محمد حسن لطفي أديبمصري من أم تركية قام بالكثير من الترجمة والاقتباس من بعض روايات الأدب الفرنسي الشهيرة بأسلوب أدبي فذ ,و صياغة عربية في غاية الجمال و الروعة.لم يحظى بإجادة اللغة الفرنسية لذلك أستعان بأصحابه الذين كانوا يترجمون له الروايات و من ثم يقوم هو بصيغتها و صقلها في قالب أدبي رائع . كتاباه النظرات والعبرات يعتبران من أبلغ ما كتب بالعربية في العصر الحديث.
    ولد مصطفى لطفي المنفلوطي في منفلوط إحدى مدن محافظة أسيوط في سنة 1289 هـ الموافق 1876م ونشأ في بيت كريم توارث اهله قضاء الشريعة ونقابة الصوفية قرابة مائتى عام ونهج المنفلوطى سبيل آبائه في الثقافة والتحق بكتاب القرية كالعادة المتبعة في البلاد آنذاك فحفظ القرآن الكريم كله وهو دون الحادية عشرة ثم أرسله ابوه إلى الأزهر بالقاهرة تحت رعاية رفاق له من أهل بلده وقد اتيحت له فرصة الدراسة على يد الشيخ محمد عبده وبعد وفاه أستاذه رجع المنفلوطى إلى بلده حيث مكث عامين متفرغا لدراسة كتب الادب القديم فقرأ لابن المقفعوالجاحظوالمتنبي و أبى العلاء المعري وكون لنفسه أسلوبا خاصا يعتمد على شعوره وحساسية نفسه.
    المنفلوطي من الأدباء الذين كان لطريقتهم الإنشائية أثر في الجيل الحاضر، كان يميل إلى مطالعة الكتب الأدبية كثيراً، ولزم الشيخ محمد عبده فأفاد منه. وسجن بسببه ستة أشهر لقصيدة قالها تعريضاً بالخديوي عباس حلمي وكان على خلاف مع محمد عبده، ونشر في جريدة المؤيد عدة مقالات تحت عنوان النظرات، وولي أعمالاً كتابية في وزارة المعارف ووزارة الحقانية وأمانة سر الجمعية التشريعية، وأخيراً في أمانة سر المجلس النيابي.

    أهم كتبه ورواياته

    للمنفلوطى أعمال أدبية كثيرة اختلف فيها الرأى وتدابر حولها القول وقد بدأت أعمال المنفلوطى تتبدى للناس من خلال ما كان ينشره في بعض المجلات الإقليمية كمجلة الفلاح والهلال والجامعة والعمدة وغيرها ثم انتقل إلى أكبر الصحف وهي المؤيد وكتب مقالات بعنوان نظرات جمعت في كتاب تحت نفس الاسم على ثلاثة أجزاء.

    من أهم كتبه ورواياته:
    • النظرات (ثلاث جزاء). يضم مجموعة من مقالات في الأدب الاجتماعي، والنقد، والسياسة، والإسلاميات، وأيضا مجموعة من القصص القصيرة الموضوعة أو المنقولة، جميعها كانت قد نشرت في جرائد، وقد بدأ كتبات بها منذ العام 1907.
    • العبرات. يضم تسع قصص، ثلاثة وضعها المنفلوطي وهي: اليتيم، الحجاب، الهاوية. وواحدة مقتبسة من قصة أمريكية اسمها صراخ القبور، وجعلها بعنوان: العقاب. وخمس قصص ترجمها المنفلوطي وهي: الشهداء، الذكرى، الجزاء، الضحية، الإنتقام. وقد طبع في عام 1916.
    • رواية في سبيل التاج ترجمها المنفلوطي من الفرنسية وتصرف بها. وهي أساسا مأساة شعرية تمثيلية، كتبها فرانسو كوبيه أحد أدباء القرن التاسع عشر في فرنسا. وأهداها المنفلوطي لسعد زغلول في العام 1920.
    • رواية بول وفرجيني صاغها المنفلوطي بعد ترجمتها له من الفرنسية وجعلها بعنوان الفضيلة وتسرد هذه القصة عدة احداث لعل من أهمها حب بول وفرجني لبعضهما جدا والمكافحة في سبيل أن يبقى هذا الحب خالدا للأبد. وهي في الأصل للكاتب برناردين دي سان بيير من أدباء القرن التاسع عشر في فرنسا وكتبت في العام 1788م.
    • رواية لشاعر هي في الأصل بعنوان "سيرانو دي برجراك" للكاتب الفرنسي أدمون روستان.
    وقد نشرت بالعربية في العام 1921.
    • رواية تحت ظلال الزيزفون صاغها المنفلوطي بعد ان ترجمها من الفرنسية وجعلها بعنوان مجدولين وهي للكاتب الفرنسي ألفونس كار.
    • كتاب محاضرات المنفلوطي وهي مجموعة من منظوم ومنثور العرب في حاضرها وماضيها. جمعها بنفسه لطلاب المدارس وقد طبع من المختارات جزءواحد فقط.
    أطواره

    كان مصطفى المنفلوطى ذكى بطبيعته يميل في نظرياته إلى التشاؤم، فلا يرى في الحياة إلا صفحاتها السوداء، فما الحياة بنظره إلا دموع وشقاء، وكتب قطعة (الأربعون) حين بلغ الأربعين من عامه، وقد تشائم فيها من هذا الموقف، وكأنه ينظر بعين الغيب إلى أجله القريب. وهذاالتشاؤم كان بسبب واقع الأمة العربية
    وفاته

    أصيب بشلل بسيط قبل وفاته بشهرين، فثقل لسانه منه عدة أيام، فأخفى نبأه عن أصدقائه، ولم يجاهر بألمه، ولم يدع طبيبًا لعيادته، لأنه كان لا يثق بالأطباء، ورأيه فيهم أنهم جميعًا لا يصيبون نوع المرض، ولا يتقنون وصف الدواء، ولعل ذلك كان السبب في عدم إسعاف التسمم البولي الذي أصيب به قبل استفحاله. فقد كان قبل إصابته بثلاثة أيام في صحة تامة لا يشكو مرضًا ولا يتململ من ألم، وفي ليلة الجمعة السابقة لوفاته، كان يأنس في منزله إلى إخوانه ويسامرهم ويسامروه، وكان يفد إليه بعض أخصائه وأصدقائه من الأدباء والموسيقيين والسياسيين، حتى إذا قضى سهرته معهم انصرفوا إلى بيوتهم ومخادعهم، وانصرف هو إلى مكتبه فيبدأ عمله الأدبي في نحو الساعة الواحدة بعد نصف الليل.
    في نحو الساعة الثانية عشرة من تلك الليلة انصرف أصدقاؤه كعادتهم وانصرف هو إلى مكتبه، ولكنه ما كاد يمكث طويلاً حتى أحس بتعب أعصابه وشعر بضيق في تنفسه، فأوى إلى فراشه ونام، ولكن ضيق التنفس أرقه، كتب عليه أن يختم بالتأوه والأنين، كما عاش متأوهًا من مآسي الحياة ساجعًا بالأنين والزفرات، وأدار وجهه إلى الحائط وكان صبح عيد الأضحى قد أشرقت شمسه ودبت اليقظة في الأحياء، فدب الموت في جسمه في سكون وارتفعت روحه مطمئنة إلى السماء بعدما عانت آلامها على الأرض سنة 1924 م.


  2. #2
    لا تضايقونها !

    رقم العضوية: 22332
    تاريخ التسجيل : 15 - 11 - 2007
    الدولة: فِيْ عِلّيِيِنْ !
    المشاركات: 7,559
    الجنس : فتاة
    العمل : .
    التقييم: 38186
    تم شكره 5,929 مرة في 2,211 مشاركة

    رد: مصطفى لطفي المنفلوطي


    .



    مصطفى لطفي المنفلوطي
    قيل عنه أنهُ أبلغ كاتب في العصر الحديث من حيث رشاقة العبارة و رقة التعبير
    و تصوير الحوادث تصويراً حقيقياً ..
    و هو صاحب القلم البديع الجذّاب المتفوق في جميع الأغراض و المقاصد
    حتى سمي بحق " أمير البيان " ..

    لِأسلوبه تأثير خاص على نفوس القارئين كأنه يكتب بكل لسان ..
    و يترجم عن كل قلب ..


    من آثاره /

    الشاعر ..
    و سأتحدث قليلاً عن ماجدولين : و هي قصص عربّها بالواسطة , و تتميز كتابته بِصدق
    العاطفة في آرائه و اندفاعه الشديد من أجل المجتمع ..

    و قد استطاع أن يُنقذ أسلوبه النثري من الزّين اللفظية و الزخارف البديعية , و لكن عُيّب
    عليه ترادفه و تنميقه الكثير , و اعتناؤه بِالأسلوب المصنوع دون المعنى العميق ..


    صفاته وأخلاقه /

    عن أخلاق المنفلوطي يقول الأديب الناقد حسن الزيات
    في كتابه تاريخ الأدب العربي : " إنه كان مؤتلف الخلق , متلائم الذوق
    متناسق الفكر , متسق الأسلوب , منسجم الزي , و كان صحيح الفهم في بطء ,
    سليم الفكر في جهد , دقيق الحسن في سكون , هيوب اللسان في تحفظ ,
    و هو إلى ذلك رقيق القلب , عّف الضمير , سليم الصدر , صحيح العقيدة ,
    موزع الفضل و العقل و الهوى بين أسرته و وطنيته و إنسانيته ..


    و عن وفاته /

    لم يُعمر المنفلوطي طويلاً , فقد وافته المنية يوم الخميس 10 ذي الحجة
    سنة 1342 هـ , يوم جرت فيه محاولة اغتيال الزعيم سعد زغلول
    حيث نجا من تلك المحاولة لكنه جرح جرحاً بليغاً فانشغل الناس بتلك الحادثة
    ولم يلتفتوا كثيراً الى مأتم المنفلوطي كما ينبغي ..

    و حين أُبلغ سعد زغلول بِوفاة الأديب الكبير حزن عليه أعمق الحزن
    و ذرف عليه الدموع السخية ..

    أما أحمد شوقي و حافظ ابراهيم فقد رثياه في مأتم مهيب أُقيم له في وقتٍ لاحق
    و لحق بهما كثير من شعراء الأقطار العربية في العراق والشام ولبنان
    فرثوه بأعذب الأشعار و أرق الكلمات ..





    الله يذكر بالخير اللي شبه أسلوبي بِأسلوب المنفلوطي !






    تسلم يدك يـ العبرود , طرح رائع و متميز
    عن شخصية عظيمة ..
    ألف شكر لك و لا تكفي ..



    .
    .

  3. #3
    برنس فعّال

    رقم العضوية: 37741
    تاريخ التسجيل : 08 - 08 - 2009
    الدولة: بـ أرض الله الوآسعه
    المشاركات: 1,261
    الجنس : فتاة
    العمل : بـدري علي .. :)
    التقييم: 9682
    تم شكره 1,413 مرة في 472 مشاركة

    رد: مصطفى لطفي المنفلوطي


    المنفلوطي قال عنه محمد عبدالفتاح في كتابه أشهر مشاهير أدباء الشرق :
    وطنّي يتهالك وجداً على حب وطنه ويذري الدمع حزناً عليه وعلى ما حل به
    من صنعة الحال وفقدان الأستقلال ..
    ليس له حزب خاص ينتمي إليه ولا جريدة خاصة يتعصب لها
    وليس بينه وبين جريدة من الجرائد علاقة خاصة حتى الجرائد التي كان يكتب
    فيها رسائله فلم يكن بينه وبينها أكثر مما يكون بين أي كاتب يكتب رسائله
    له مطلق الحرية في أي صحيفة يتوسل بانتشارها إلى نشر آرائه وأفكاره
    فإن لاقاها في شيء من مبادئها ومذاهبها لاقاها مصادفة واتفاقاً
    وإن فارقها في ذلك فارقها طوعاً واختياراً ..

    ولقد لاقت روايات المنفلوطي وكتبه الأدبية شهرة واسعة في جميع الأقطار العربية فطبعت مرات متعددة
    وتهافت الناس من كل الأعمار والأجناس على قراءتها ..
    لكن صاحبها لم يسلم من النقد ومن ألسنة النقاد وأقلامهم
    إذ انقسم الناس حوله بين مؤيد ومعارض وهذا شأن جميع الكبار في ميادين
    الأدب والفن والسياسة وغيرها ..

    أما الأديب اللبناني عمر فاخوري فكان أشد الناس قسوة على المنفلوطي فقد
    قال : إن مذهبه الأدبي غامض وآراءه في صنعة الأدب مبهمة ..
    إلى جانب هذا النقد الجارح اتفق مؤيدوه على أن انشاءه فريد في أسلوبه
    وأن ما كتبه كان له الأثر الكبير في تهذيب الناشئة أخلاقاً ولغة وسلوكاً ..

    فالدكتور طه حسين يقول إنه كان يترقب اليوم الذي تنشر فيه مقالات المنفلوطي
    الأسبوعية في جريدة المؤيد ليحجز لنفسه نسخته منها وكان يقبل
    على قراءتها بكل شغف ..

    وقد قال عنه العقاد إنه أول من أدخل المعنى والقصد في الإنشاء العربي ..
    ولقد أجمع الذين عرفوا المنفلوطي وعاشروه على أنه متحل بجميع الصفات التي كان يتكلم عنها
    كثيراً في رسائله وأن أدبه النفسي وكرم أخلاقه وسعة صدره وجود يده وأنفته وعزة نفسه وترفعه عن الدنايا وعطفه على المنكوبين والمساكين
    ورقة طبعه ودقة ملاحظاته ولطف حديثه إنما هي بعينه كتبه ورسائله
    لا تزيد ولا تنقص شيئاً ..





    يعطيك العافيه ..

    موضوع رائع ومميز عن اديب عربي معروف ..
    استمتعت بـ القراءه عنه ..

    ألف شكر لك ..

  4. #4
    يتمنى .!

    رقم العضوية: 36541
    تاريخ التسجيل : 04 - 06 - 2009
    الدولة: Riyadh
    العمر: 32
    المشاركات: 187
    الجنس : شاب
    العمل : just student
    التقييم: 3137
    تم شكره 353 مرة في 106 مشاركة

    رد: مصطفى لطفي المنفلوطي


    رجل عظيم هُو ..
    شكراً ..

  5. #5
    كبار الشخصيات
    الاحد 14/2/1426هـ

    رقم العضوية: 32361
    تاريخ التسجيل : 23 - 11 - 2008
    الدولة: جاسوس في وطني
    المشاركات: 4,157
    الجنس : شاب
    العمل : جندي مجهول ...
    التقييم: 21449
    تم شكره 1,620 مرة في 751 مشاركة

    رد: مصطفى لطفي المنفلوطي


    مصطفى لطفي المنفلوطي

    يكفي أن رواياته وكتبه تدرس الى الان

    ويكفي أن لأسلوبه رونق خاص لدقة ملاحظاته وجمال حديثه

    شكراً لكم
    الله يعطيكم العافيه

  6. #6
    برنس متفاعل

    رقم العضوية: 39841
    تاريخ التسجيل : 27 - 12 - 2009
    الدولة: بين أوراقــي
    المشاركات: 82
    الجنس : فتاة
    العمل : لا أجيد سوى الرقص على أعتاب الوجع
    التقييم: 52
    تم شكره 11 مرة في 9 مشاركة

    رد: مصطفى لطفي المنفلوطي


    مصطفى لطفــــي المنفولطـــي ...

    كاتب رائــــــــــــع ...

    بأسلوبه الجذااب يجبرك أن تقراء حتى النهايه


    من أروع ما قرأت له ماجدولين

    رغم إني لم أتمها بعد


    تحيتـــي لروعتك

  7. #7
    Eve

    رقم العضوية: 30580
    تاريخ التسجيل : 10 - 09 - 2008
    الدولة: بين آطلال الرياض }~
    المشاركات: 4,345
    الجنس : فتاة
    العمل : طالبة
    التقييم: 26601
    تم شكره 1,846 مرة في 966 مشاركة

    رد: مصطفى لطفي المنفلوطي




    ~

    مَعلوماتَ رائعهَ وَطرحَ اروعَ
    سَلمتَ يَمناكَ ..و عوآفي
    ونحنُ بـِ شغفً لـِ جَديدك

    ~


  8. #8
    برنس بارز

    رقم العضوية: 24012
    تاريخ التسجيل : 28 - 01 - 2008
    الدولة: ارض الله الواسعه
    المشاركات: 3,224
    الجنس : فتاة
    العمل : nothing
    التقييم: 434
    تم شكره 20 مرة في 12 مشاركة

    رد: مصطفى لطفي المنفلوطي


    يعطيك العافية

    للمعلومات

    الجزلة


    وشكرا لمجهودك

  9. #9
    برنس متفاعل

    رقم العضوية: 39383
    تاريخ التسجيل : 21 - 11 - 2009
    الدولة: في قلبهـا
    المشاركات: 100
    الجنس : شاب
    العمل : طالب
    التقييم: 176
    تم شكره 15 مرة في 13 مشاركة

    الله يعطيك الف عافيه على طرحك الرائع و المميز
    عن شخصية عظيمة مثل شخصيه مصطفى لطفي المنفلوطي

    فكل الشكر لك

  10. #10
    برنس نشيط

    رقم العضوية: 37403
    تاريخ التسجيل : 16 - 07 - 2009
    الدولة: رحالة بين الأوجاع
    المشاركات: 255
    الجنس : فتاة
    العمل : طالبه
    التقييم: 163
    تم شكره 40 مرة في 33 مشاركة



    رجل عظيم سطر اسمه في صفحات التاريخ بجدارة

    واحتل سماء الشهرة بشرف .. ورحل برواياته إلى الخيال البعييد

    كم أريد الســـــــعد لكن فـــــوق آمالــي إرادة
    جل مــــن يطلب الدنيا يعبـــد الدنـــيا عبــادة
    ولهذا غضـــــب الله فكان النـــــحس عــــــــــــادة
    وقضى في حكمه أن ليس في الدنيا سعادة


    هذه الأبيات من أروع ما قرأت لذاك المبدع ودائما ما أستشهد بهما ...

    العبرود .,. طرح منتقى و مميز

    ننتظر دائما روائع جديدك ,,,

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •