صفحة 2 من 12 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 114
  1. #11
    لست أدري ...!

    رقم العضوية: 16808
    تاريخ التسجيل : 27 - 04 - 2007
    الدولة: بُعد آخر ...
    المشاركات: 6,120
    الجنس : فتاة
    العمل : مُعتزله ...!
    التقييم: 8484
    تم شكره 858 مرة في 460 مشاركة

    بالحديث عن الرقابة , رقابة المطبوعات لم تشرع في الكويت إلا قبل 4 سنوات تقريبا
    أعتقد أنها حقًا سقيمة تصادر الفكر دون مبرر حقيقي !! خصوصا السياسي منها والفلسفات
    ماذا يبقى للفكر إن تلوث بما لا يراه وهو مختلط ...؟ هكذا الحروف تُشبع الفكر بـ سموم لا يراها ملتهمها بوضوح حتى يستمع لما تقوله دون جدال معها إن أقنعته ليعتقد بها يقيناً ...! و اكبر مثال عصر اليوم الذي يُقال أنه مثقف لأنه زخرف الحروف دون أن يرى المعنى و موازينه ... و يكمن الأختلاف بين صانع الثقافة و بائعها و مشتريها أن صانعها من يضع صورتها بآرائه { والتي قد تكون خارج الدائره } ... وكم من كتاب غلافه مثير و عدد وريقاته بالمئات لكنه لا يستحق حتى المطالعة عليه ... و مصلحة العامة أقرب إلى الصواب ... و كم من قلم سياسي أردى بصاحبه إلى زوايا مساحتها { مترين في مترين } وليت أن غير السياسي يدخل في تلك المساحة متى ما سقم قلمه ...


  2. #12
    لست أدري ...!

    رقم العضوية: 16808
    تاريخ التسجيل : 27 - 04 - 2007
    الدولة: بُعد آخر ...
    المشاركات: 6,120
    الجنس : فتاة
    العمل : مُعتزله ...!
    التقييم: 8484
    تم شكره 858 مرة في 460 مشاركة

    ليس يحسن بالأديب أن يعمل في هذه الصحافة اليومية إلا إذا نضج وتم ... و أصبح كالدولة على الخريطة لا كالمدينة في الدولة في الخريطة ... فهو حيئذٍ لا يسهل محوه و لا تبديله ... قم هو يمدها بالقوة
    ولا يستمد القوة منها و يكون تاجاً من تيجانها لا خرزة من خرزاتها ... ويقوم فيها كالمنارة العظيمة تلقي أشعتها من أعلى الجو إلى مدى بعيدٍ من الآفاق ... لا كمصباح من مصابيح الشارع ... وحالة الجمهور
    عندنا تجعل الصحافة مكاناً طبيعياً لرجل السياسة قبل غيره ... إذا كان الرجل السياسي هو صوت الحوادث سائلاً و مجيباً ... ثم يليه الرجل شبه العالم ... ثم الرجل شبه الممثل الهزلي ... و الاديب العظيم
    فوق هؤلاء جميعاً ... غير أنه عندنا في الصحافة وراء هؤلاء جميعاً ...
    [align=left]الرافعي ...
    [/align]


    حينما تعود الذاكرة إلى قبيل الخمسين أو أكثر من التاريخ لأثبتت أقواله صورة تُعلن على أن البشر طيف له ألوان لا تتغير بمرور السنين ... سوابق الصحافة مؤرخة و لا تزال تكمل ما بقي لها من عُمر ... يكذب من يُحرف الكلم في ما ليس فيه إجحافاً ... فـ تأخذ الفتنة خط القربى حتى تفتك بوصالهم ... و كارثة حينما يدخل لفظ الشهادة زوراً في باب الوسيلة للمادة ... و مادام السكوت عن الجريمة جواب تمد القاتل فإن سؤاله عن القتل يُستجاب بـ الإباحة عند كل مرة يرى الباب مفتوح له للسؤال ...!

  3. #13
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 7741
    تاريخ التسجيل : 11 - 12 - 2005
    الدولة: الطــــــــــــائف
    المشاركات: 4,561
    الجنس : شاب
    العمل : نحو الأجيال الصاعده
    التقييم: 14163
    تم شكره 815 مرة في 346 مشاركة

    امممم هوَ أسهل في الاقتنَاء لكن بعض الضوء مجهد للعين وتلغي متعة البحث في أجواء المكتبة
    ربما لم أرتادها منذ سنة تقريبًا لا أذكر
    لعل البعض منا لا يريد ذلك .. ولكن مع تحديد الوقت لفترة ولو كانت بسيطة في قراءة جزئية من الكتاب االإلكتروني
    سيستفيد منه وكذلك سيستفيد من الوقت .. صحيح بأن الضوء سيأثر ولكن تحديد الوقت سيحد من هذا الشئ


    أعتقد أنها حقًا سقيمة تصادر الفكر دون مبرر حقيقي !! خصوصا السياسي منها والفلسفات
    بالفعل انها سقيمه .. والا لما يتم طباعة كتاب يحتوى على صفحات كثر ..
    ويكون الكاتب يقيد ما يكتبه بجهد كبير .. بما انه سيتم الحصول على الكتاب مهما كانت الطرق للوصول اليه ..

  4. #14
    لست أدري ...!

    رقم العضوية: 16808
    تاريخ التسجيل : 27 - 04 - 2007
    الدولة: بُعد آخر ...
    المشاركات: 6,120
    الجنس : فتاة
    العمل : مُعتزله ...!
    التقييم: 8484
    تم شكره 858 مرة في 460 مشاركة

    بالفعل انها سقيمه .. والا لما يتم طباعة كتاب يحتوى على صفحات كثر ..
    ويكون الكاتب يقيد ما يكتبه بجهد كبير .. بما انه سيتم الحصول على الكتاب مهما كانت الطرق للوصول اليه ..



    تتم لأن المنشأ الذي صدرت منه يسمح بكل ما هو مرغوب دون مرعاة تناسبها مع العقل بذاته و مع أدلة النقل و العقل ... و بـ شكل عام فإن تحديد التصنيف لبعض الروايين أو غيرها من المجالات الأدبية سيكون أقل كوارث ... و مهما حاول أحد الوصول لكتاب ما فإن الكثير منها لم تتوفر إلكترونياً ... قد يستصغر صاحب الفكر أن تُدمره أحرف مبعثره ثم يجد نفسه أو يجدها غيره أنها أصبحت منه لا عنه ...!


    شاهدت برنامج يعرض آراء و نِسب عند العرب و ثقافتهم ... و قد أظهر أن نصفهم أو معظمهم لا يتأسسون على معنى الثقافة بل أن ما أخذوه منها كان هامشها فقط ... و إن تسلسل بينهم الكلم بالبديع و إنطلق بـ فكرته منطق ... إذاً ماذا يُريد العربي من القرءاة إن كان بدأ بما لا يتوافق مع الأصول ...؟ و هل هي فضول للمعرفة فقط دون أن يكون هناك هدف آخر ...؟ و إذا كان بالإستطاعة على إقتناء الكتب بأي وسيلة متاحه ... فـ ليس الجميع يهوى لقطاء الأدب و إن قُدرت مؤلفاته بـ المئات ...

  5. #15
    لست أدري ...!

    رقم العضوية: 16808
    تاريخ التسجيل : 27 - 04 - 2007
    الدولة: بُعد آخر ...
    المشاركات: 6,120
    الجنس : فتاة
    العمل : مُعتزله ...!
    التقييم: 8484
    تم شكره 858 مرة في 460 مشاركة

    على خفيف ...


    مقال من كتاب يضم مقالات متنوعه قصيره ...
    كتاب يُعتبر من مقبلات الكتب ... لـ د/ ريتشارد كارلسون
    مثَل فيه واقع الإنسان في عصر السرعة ...





    لأول مرة أتعرض لفكرة أن الملل بين الحين والآخر يمكن ان يكون مفيداً لي ... كان ذلك عندما كنت أقوم بالدراسة مع طبيب في مدينة لاكونر بواشنطن و هي مدينة صغيرة ليس فيها ما يمكنك أن تفعله ... و بعد أن انتهينا من يومنا الأول سألت الأستاذ مذا يمكنك ان تفعل هنا في هذه المدينة أثناء الليل ...؟ فأجاب ما أريدك ان تفعله هنا هو أن تسمح لنفسك ألا تصاب بالملل ... لا تفعل شيئاً فهذا جزء من البرنامج التدريبي ... لقد تصورت أنه يمزح لأول وهلة ... فسألت وما الذي يضطرني لأن أختار الإحساس بالملل ...؟ فأجابني إنني إذا سمحت لنفسي أن أصاب بالملل ولو حتى لساعة أ أقل دون مقاومة ... فإن هذا الشعور بالملل سوف يحل محله شعور بالسلام والهدوء ... و بعد قليل من الممارسة سوف تتعلم كيف تسترخي ... وما أدهشني بعد ذلك أنه كان على حق تماماً ... في البداية كان من الصعب على أن أحتمل ذلك فقد كنت معتاداً فعل أي شيء في كل لحظة لدرجة أنني بذلت مجهوداً كبيراً كي أركن إلى الراحة ... و لكن بعد قليل اعتدت ذلك ولكني أخذت وقتاً طويلاً كي أستمتع بذلك ... إنني هنا لا أتحدث عن ساعات من الكسل ... ولكني أتعلم فن الإسترخاء ... أو فن كيف أركن ... ؟ وليس كيف أفعل و ذلك لعدة دقائق كل يوم ... و ليس هناك طريقة أخرى لذلك سوى أن أظل بدون فعل شيء ... فقط اجلس أو انظر من النافذة و لاحظ أفكارك و مشاعرك في هذه الأثناء ... في البداية قد يصيبك قليل من الضيق و لكن يوماً بعد يوم سوف تصبح المسألة أكثر سهولة و سوف تجد العائد مجزياً ... إن الكثير من الضيق و الصراع الداخلي ينتج من عقولنا التي لا تهدأ أبداً و التي تحتاج دائماً لـ شئ يرفه عنها ... أو شئ تفكر فيه ... و دائماً تتساءل هذه العقول {{ ماذا بعد ذلك ...؟ }} فبينما نتناول العشاء نسأل ماذا لدينا من الحلويات ... و بينما نتناول الحلويات ماذا يجب أن نفعل بعد ذلك ...؟ و بعد هذا المساء نسأل ماذا يجب أن نفعل في نهاية الأسبوع ...؟ و بعد أن نعود إلى البيت نفتح التليفزيون و نلتقط التليفون أو نفتح كتاباً أو نبدأ في تنظيف البيت و دائماً نبدو كما لو كنا خايفين من أن يفوتنا شئ ما لا نستطيع أن نفعله ... حتى لو لدقيقة واحدة ... إن أجمل شئ في عدم فعل شئ ... هو أن ذلك يعلمك كيف تصفي ذهنك وتسترخي ... كما يعطي لعقلك الحرية في ألا تعرف شيئاً و لو حتى لفترة قصيرة ... و عقلك مثل جسمك تماماً يحتاج إلى الراحة من نظامه المعتاد ... و عندما تُعطي إجازة لعقلك فإنه يعود أقوى و أحد و اكثر تركيزاً و اكثر قدرة على الابتكار ... و عندما تسمح لنفسك ان تصاب بالملل فإن ذلك يخلصك من قدر هائل من الضغط الناتج من قيامك بأشياء كل لحظة و كل يوم ...


    وكم مرة يا ترى ينسى الإنسان شراء راحته وسط جنون الحياة ...؟!!

  6. #16
    عضو متميّز

    رقم العضوية: 36432
    تاريخ التسجيل : 27 - 05 - 2009
    الدولة: ع ‘ ـندي .
    المشاركات: 1,181
    الجنس : فتاة
    العمل : ..~
    التقييم: 8711
    تم شكره 612 مرة في 226 مشاركة


    [align=center]
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجافيه مشاهدة المشاركة
    ماذا يبقى للفكر إن تلوث بما لا يراه وهو مختلط ...؟ هكذا الحروف تُشبع الفكر بـ سموم لا يراها ملتهمها بوضوح حتى يستمع لما تقوله دون جدال معها إن أقنعته ليعتقد بها يقيناً ...!
    [/align]





    لا أعتقِد أن دور الوصَايه علَى العقُول فِي بلدِي هُو خَوف مِن التلوثْ بِـ قَدر
    مَا هُو حفَاظ علَى الإنغلاق الذِي نعيْش فيْه .
    خُذِي علَى سبيل المِثَال حجبْ أحد كُتب الألبانِي رحمَه الله .



    ؛



    وكم مرة يا ترى ينسى الإنسان شراء راحته وسط جنون الحياة ...؟!!

    المقَال و فكرَة ماذا بعد ذلك ...؟ ، 100% تصب فِي الوَاقِع .
    مَا تعودنَا نسترخي ، يَا نسوِي شي يَا نفكر بـ شيْ .

    تعلمتِ فن الإسترخَاء يالجَافيْه ، وإلا مَاعندك وقت لِـ الإسترخَاء أصلاً ؟



    ؛


    يقُول عبدالله القصِيمي : الذَكَاء بلا سُرور هُو أبشَع عقُوبَات الحيَاة ، وَ السُرور بلا ذَكاء
    هُو أغبَى تصرُفات الحيَاة ، وَ الحيَاة بِلا قُدرة عَليْها أسوأ مِن المَوت . *

    * كتابْ العَالم ليْس عقلاً .





    لِـ الجميْع هُنَا .







  7. #17
    لست أدري ...!

    رقم العضوية: 16808
    تاريخ التسجيل : 27 - 04 - 2007
    الدولة: بُعد آخر ...
    المشاركات: 6,120
    الجنس : فتاة
    العمل : مُعتزله ...!
    التقييم: 8484
    تم شكره 858 مرة في 460 مشاركة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لـيلى مشاهدة المشاركة





    لا أعتقِد أن دور الوصَايه علَى العقُول فِي بلدِي هُو خَوف مِن التلوثْ بِـ قَدر
    مَا هُو حفَاظ علَى الإنغلاق الذِي نعيْش فيْه .
    خُذِي علَى سبيل المِثَال حجبْ أحد كُتب الألبانِي رحمَه الله .



    ؛



    وكم مرة يا ترى ينسى الإنسان شراء راحته وسط جنون الحياة ...؟!!

    المقَال و فكرَة ماذا بعد ذلك ...؟ ، 100% تصب فِي الوَاقِع .
    مَا تعودنَا نسترخي ، يَا نسوِي شي يَا نفكر بـ شيْ .

    تعلمتِ فن الإسترخَاء يالجَافيْه ، وإلا مَاعندك وقت لِـ الإسترخَاء أصلاً ؟



    ؛


    يقُول عبدالله القصِيمي : الذَكَاء بلا سُرور هُو أبشَع عقُوبَات الحيَاة ، وَ السُرور بلا ذَكاء
    هُو أغبَى تصرُفات الحيَاة ، وَ الحيَاة بِلا قُدرة عَليْها أسوأ مِن المَوت . *

    * كتابْ العَالم ليْس عقلاً .





    لِـ الجميْع هُنَا .





    لمفهوم الإنغلاق معانٍ كثيرة ... لكن حينما مُنعت مؤلفاته كان لذلك أسباب وليس سبب فقط ... فـ كما سمعت كذلك أن مؤلفات حسن البنا مُنعت ... و ما الغرض من ذلك إلا وضع حدود لبعض من يفهم ما في المجلدات بطريقة مغايرة عن واقعه ليظن أنه نابغة السطور بالفهم الكامل من كافة الجوانب وأنه الحاكم الذي يضع لنفسه الحد لما نُص ... و كما ظهر الخروج عن ولي الأمر لأن ما قبل عشرين عاماً كان للعلماء تنظير سليم من أصول الدين لكن ما لم يتوقعه أحد هو تطبيق ذلك بصورة همجية متوحشة بذلك أيضاً تكونت الأحزاب و الجماعات والتي لم تُعرف أغلبها إلى حاضرنا ... { و كما أقول دائماً المصلحة العامة أهم من الخاصة } فـ لو خرج واحد ليس كـ من خرجوا ألف ...


    ليلى ... شراء الراحة يحتاج إلى وقت و لا أحد يستطيع أن يمتلك معظم الوقت لنفسه أو لغيره و حتى لو كان المرء لديه هوس الساعة و نُظمها ... و لو كان هناك وقت فلا يمكن تمييزه بشكل واضح و إدراكه كما ينبغي تماماً فـ قد يأخذ الوقت ساعاته إلى مكان غير الذي خُطط له ...


    - جميلة هي المقوله ... لكن من يختار طريقة سيجد ضالته و إن كانت في أواخر العُمر وكيفما كان اختياره فـ إنه سيعلم أولاً وآخراً مسلكه و إن طال لكن ليس نهايته ...
    التعديل الأخير تم بواسطة الجافيه ; 16-11-2009 الساعة 03:18PM

  8. #18
    .. ريفيه ..

    رقم العضوية: 16074
    تاريخ التسجيل : 11 - 04 - 2007
    الدولة: ,
    المشاركات: 3,927
    الجنس : فتاة
    العمل : : )
    التقييم: 14676
    تم شكره 783 مرة في 295 مشاركة

    [align=right]
    بعض البُقع تُعجب بها من أول بدايتها ..
    مُتصفح أعجبني مُنذ البدايه , وخانني الكسل والنسيان أن أكون أول الهاطلين فيه ..
    الجافيه .. ..





    إبتسام .. ..
    عني لا أحبذ القراءة الإلكترونية , وإن إضطريت اقوم بطباعتها بورق ..







    ممممممم ..!
    بين كثرة الأرفف , وزحمة الكُتب وإستعراضها المُغري أمام ناظرنا ..
    تارة نكون بيدنا ورقةً دونا بها أسماء كُتب قد قرأنا نُبذةُ عنها ..
    وكثيراً نذهب بِلا ورق أو توصيه , فتعجبنا مبدئياً النُبذة المدونة عنها , غِلافها , إسلوب كاتبها ..
    في كِلتا الحالتين ..
    قد نوفق , وقد لا نوفق ..


    سؤالي الذي أبحث فيه عن فائدة اجنيها منكم ..
    ماهي طقوصكم في إقتناء الكُتب ..؟



    لكم .. ..

    .

    ,

    .
    [/align]

  9. #19
    لست أدري ...!

    رقم العضوية: 16808
    تاريخ التسجيل : 27 - 04 - 2007
    الدولة: بُعد آخر ...
    المشاركات: 6,120
    الجنس : فتاة
    العمل : مُعتزله ...!
    التقييم: 8484
    تم شكره 858 مرة في 460 مشاركة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهرة البراري مشاهدة المشاركة
    [align=right]










    ممممممم ..!
    بين كثرة الأرفف , وزحمة الكُتب وإستعراضها المُغري أمام ناظرنا ..
    تارة نكون بيدنا ورقةً دونا بها أسماء كُتب قد قرأنا نُبذةُ عنها ..
    وكثيراً نذهب بِلا ورق أو توصيه , فتعجبنا مبدئياً النُبذة المدونة عنها , غِلافها , إسلوب كاتبها ..
    في كِلتا الحالتين ..
    قد نوفق , وقد لا نوفق ..


    سؤالي الذي أبحث فيه عن فائدة اجنيها منكم ..
    ماهي طقوصكم في إقتناء الكُتب ..؟



    لكم .. ..

    .

    ,

    .
    [/align]
    أهلاً بكِ ...

    الطقس الغالب في اقتنائها الإدمان ... لا حد للشراء حتى لو لم أقرأ المجموعة التي اقتنيتها سابقاً ... و لا خسارة طالما يكون الكتاب صديق يحمل معه ساعة من حياة ...
    التعديل الأخير تم بواسطة الجافيه ; 22-11-2009 الساعة 01:46PM

  10. #20
    .. ريفيه ..

    رقم العضوية: 16074
    تاريخ التسجيل : 11 - 04 - 2007
    الدولة: ,
    المشاركات: 3,927
    الجنس : فتاة
    العمل : : )
    التقييم: 14676
    تم شكره 783 مرة في 295 مشاركة

    8

    8


    الإدمان جميل , والأجمل حينما يكون بلا خسائر ^.* ..

    للتو أنهيت كتاباً إقتنيته نهاية الإسبوع ..

    أحسست بخسارة شرائي له : ( ..

    لم يكن كما شدني عنوانه وصورة غلافه .. ..

    .. ..

    .

    ,

    .

صفحة 2 من 12 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 ... الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •