صفحة 1 من 4 1 2 3 4 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 31
  1. #1
    زوجه الامير

    رقم العضوية: 36027
    تاريخ التسجيل : 03 - 05 - 2009
    الدولة: حيثما طاب لي الوجود
    المشاركات: 2,990
    الجنس : فتاة
    العمل : دكتوراه في الحياة
    الهوايه : قصة عشق " ورقة وقلم "
    التقييم: 7008
    تم شكره 678 مرة في 403 مشاركة
    SMS:

    * زُرْ غَبًا تَزْدَدْ حُبًا *

    موضوع ** ملف العودة للمدارس **


    سلام الله عليكم ال برنس ..
    بمناسبة عودة المدارس
    اقدم لكم
    هذا الملف الرآآئع لتستفيدوا منه
    << طبعًا منقووول

    ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

    استعدادات العودة للمدارس* ‬ مفهومها شامل وهي* ‬نمط لحياة صحية
    كتبت* - ‬سماح علام*:‬
    الاستعداد لدخول عام دراسي* ‬جديد لا* ‬يتمثل فقط في* ‬توفير متطلبات الدراسة من زي* ‬مدرسي* ‬او دفاتر او اقلام ومواصلات وغيرها،* ‬بل هو استعداد بمعناه الاشمل* ‬يفوق حدود الاستعدادت المادية ليغطي* ‬الجانب النفسي* ‬والمعنوي* ‬والاجتماعي*.‬

    الاستعداد للعام الجديد وشعار العودة للمدارس الذي* ‬لا نكاد نمر في* ‬شارع تجاري* ‬الا ورأيناه معلقاً* ‬يحمل في* ‬طياته معاني* ‬وجوانب لابد من تغطيتها*.. ‬فكيفية التعامل مع المشاكل المدرسية وكيفية التغلب على العادات السلبية واستبدالها بالايجابية والاهتمام ببعض القيم الحياتية التي* ‬تعود بالنفع على كل من الطفل والاسرة معا كانت هي* ‬محور حديثنا في* ‬هذه الوقفة مع كل من د*. ‬أمل الجودر رئيسة قسم التثقيف الصحي* ‬ود*. ‬خيرية موسى استشارية التغذية ورئيسة قسم التغذية بوزارة الصحة اللتين تتطرقان الى مواضيع جديرة بالوقوف عندها واستعراضها،* ‬خاصة اذا ما علمنا ان مشكلة السمنة بدأت تطال ابناءنا في* ‬المراحل الدراسية المختلفة حيث بلغت *74‬٪* ‬من الطلبة،* ‬هذا الى جانب تسليط الضوء على جهود وزارة الصحة الجادة في* ‬توفير نمط من انماط الحياة الصحية في* ‬حياة ابنائنا في* ‬المدارس،* ‬والتي* ‬تندرج ضمن خطة وطنية شاملة*.‬

    د*. ‬أمل الجودر استشارية طب العائلة ورئيسة قسم التثقيف الصحي* ‬تصف بداية العام الجديد بالأيام التي* ‬تنتهي* ‬فيها العطلة الصيفية ليبدأ عام* ‬يحتوي* ‬عى كل ما هو جديد،* ‬ففي* ‬هذه المرحلة الانتقالية من موسم الاجازة الى موسم العمل ومن اللعب الى الجد ومن الراحة الى المثابرة ندعو ابناءنا وبناتنا للعودة الى النوم المبكر وعدم السهر استعداداً* ‬للمدرسة والتحصيل العلمي،* ‬كما ويجب على الابناء والأمهات ان لا* ‬يغفلوا أهمية المدرسة فهي* ‬ليست مجرد مكان* ‬يقضي* ‬فيه الطفل ساعات معدودة ثم* ‬يعود الى منزله ليعيش حياته الطبيعية بل هي* ‬المكان الذي* ‬سيحدد اصدقاءه خارج نطاق العائلة وهي* ‬ذاته المكان الذي* ‬سيمارس فيه أنشطته* ‬التعليمية والاجتماعية والرياضية،* ‬فالمدرسة بالنسبة للطفل هي* ‬محور حياته،* ‬وبهذا المحور* ‬يتم ملء فراغه وبالتالي* ‬استثمار وقته خير استثمار*.‬

    وتشدد د*. ‬الجودر على ضرورة ان* ‬يشعر الطفل باهتمام* ‬والديه بما* ‬يفعله فقد* ‬يصيبه الملل من الواجبات المدرسية،* ‬ولذلك* ‬يكون لاهتمام الوالدين بسماع أناشيده او مشاهدة حركاته الرياضية او قراءة كلماته التي* ‬كتبها ذات تأثير ايجابي* ‬على شعوره وأدائه*.‬

    وتنبه الى انه* ‬غالباً* ‬ما* ‬ينسى الأهل أهمية المدرسة لأبنائهم اذ أنها سرعان ما تتحول الى أمر روتيني* ‬أو واقع مفروض،* ‬فما* ‬يعرفه الوالدان هو أن طفلهما داخل المدرسة ومن السهل جداً* ‬عليهما نسيان تلك الساعات* ‬غير المنظورة بالرغم من أنها الساعات التي* ‬سيكون طفلهما علاقته مع الآخرين بل وينفتح على العالم الخارجي* ‬ويمارس الأنشطة المختلفة التي* ‬لا* ‬يمكنهما القيام بها بدلاً* ‬عنه،* ‬لكن بالطبع بامكانهما مساعدته للقيام بها بنفسه*.‬

    وفي* ‬السياق نفسه توضح د*. ‬الجودر أهمية رسم خط فاصل دقيق بين التدخل في* ‬عمل المدرسة وعدم الاكتراث،* ‬فاصرار الوالدين على معرفة كل صغيرة وكبيرة من أطفالهما مثال للتدخل،* ‬كما ان اهمال الاستماع الى الطفل وعدم حضورالوالدين للايام المفتوحة عادة تبين عدم الاكتراث،* ‬والحل بين التدخل وعدم الاكتراث هو اشعار الطفل بالاهتمام والمتابعة والمساندة المتسمرة فضلاً* ‬عن احترام العلاقة بين كل من الطفل والاسرة والمدرسة*.‬



    تنبه د*. ‬الجودر انه في* ‬حالة وجود مشكلة خاصة بالطفل لابد من اخبار المدرسة بها فيجب ان تكون بطريقة منفردة دون ذكر تفاصيل لا حاجة لها،* ‬حفاظاً* ‬على مشاعر الطفل وعدم زعزعة ثقته بنفسه*.‬
    عزيزتي* ‬الأم
    تدعو د*. ‬الجودر الامهات للتعامل الايجابي* ‬مع المشاكل التي* ‬قد* ‬يشتكي* ‬منها الطفل مثل نوبات البكاء او اعراض صحية كالصداع او ألم البطن او القيء او الرفض الصريح للمدرسة،* ‬فغالباً* ‬ما تكون هذه الاغراض ردود فعل طبيعية لافتراقه عن بيته خاصة اذا كان ذلك* ‬يحدث للمرة الأولى*.‬

    وتنوه الى ضرورة ان* ‬يعي* ‬الطفل ان افتراقه عن والدته لا* ‬يعني* ‬فقدانه اياها،* ‬وذلك عن طريق التأكيد على معرفتك التامة بالمكان الذي* ‬هو فيه علـى الرغم من كبر حجم المبنى الذي* ‬يعج بمئات الأطفال،* ‬الى جانب التأكيد علـى معرفتك لارقام هواتف المدرسة واسم المدرسة والصف بحيث* ‬يمكن الوصول اليه في* ‬اي* ‬وقت،* ‬وحبذا ان* ‬يتم التشديد على ان الوالد او المربية او السائق سوف* ‬يكونوا متواجدين حين انتهاء الدوام*. ‬

    بالاضافة الى ذلك حبذا لو* ‬يتم تجنب الكلمات او الجمل السلبية التي* ‬قد تصدر من احد الوالدين دون قصد كأن* ‬يقال للطفل* ‬لا بأس عليك من المدرسة فهي* ‬ليست سيئة*)‬،* ‬بل لابد من استبدال ذلك بالتشجيع على الذهاب للمدرسة بطريقة تجعله متشوقاً* ‬لها من خلال جعله* ‬يشعر بأنه سيستمتع بها،* ‬وسيكون صداقات جديدة ويمارس أنشطة وألعاب مختلفة أو قد* ‬يعود رفض المدرسة لأسباب تغيير المدرسة أو نتيجة عقاب تعرض له الطفل أو الغياب عن المدرسة لفترة بسبب المرض أو* ‬غيره.وتوصي* ‬د*. ‬الجودر بالتقدير ما اذا كانت الأعراض التي* ‬يشكو منها صادقة أولاً* ‬ومن ثم ملاحظة المظهر العام للطفل ودرجة حرارته ومعرفتهما بطفلهما لاتخاذ القرار وبالتالي* ‬أخذه للمدرسة إذا لم تكن الحالة مرضية فعلا،* ‬واذا لم تفد هذه الطريقة فقد تكون عندها الحاجة الى استشارة طبيب العائلة او الطبيب النفسي* ‬ضرورة*.‬

    وعن المشاكل الصحية التي* ‬قد* ‬يتعرض لها الطلبة،* ‬تقول*: (‬الجروح والكدمات والكسور هي* ‬المشاكل التي* ‬يمكن ان* ‬يتعرض لها الطفل نتيجة الحوادث المدرسية،* ‬وقد وجد ان هذه الحوادث تكثر بين الطلبة الذين لا* ‬يتناولون وجبة الافطار أو لا* ‬يتناولون قسطاً* ‬وافراً* ‬من النوم وعليه* ‬يجب على الوالدين التأكد من ساعة نوم أطفالهم والحرص على ان* ‬يتناول جميع افراد الاسرة الفطور قبل خروجهم للمدرسة أو العمل،* ‬كما ولابد من إدارة المدرسة التأكد من سلامة البيئة المدرسية والعمل على خلق مجتمع مدرسي* ‬منضبط لمنع الأعمال العدوانية بين الطلبة*.‬
    أهمية الفطور
    تعد وجبة الفطور من الوجبات الأساسية التي* ‬تمد الجسم بالطاقة اللازمة لبدء* ‬يوم جديد من النشاط والحيوية،* ‬وجبة الفطور حسب د*. ‬خيرية موسى رئيسة قسم التغذية بوزارة الصحة تكفل منح الجسم قدرة خاصة على الحركة والانتاج بل وتساعد على تنشيط الجسم وتنبيه الذهن وفتح الشهية،* ‬هذا الى جانب المساعدة على التركيز في* ‬فترة الدوام المدرسي* ‬وذلك من خلال إمداد الطفل بالسعرات الحرارية اللازمة لحركته وتركيزه*.‬

    وعن محتويات هذه الوجبة توضح د*. ‬خيرية انها توفر ثلث الاحتياجات اليومية من الطاقة والعناصر الغذائية المهمة للجسم،* ‬فوجبة الفطور* ‬يجب أن تكون وجبة متوازنة وصحية أى تحتوي* ‬على جميع العناصر الغذائية التي* ‬يحتاجها الجسم من بروتين ونشويات وكمية قليلة من الدهون خاصة الدهون المشبعة وفيتامينات ومعادن وأهمها الكالسيوم الموجود في* ‬الحليب ومشتقاته من الأجبان والتي* ‬تساعد على نمو العظام وتقويتها،* ‬الى جانب الفيتامينات والعناصر المعدنية الاخرى الموجودة في* ‬كل أنواع الفواكه والخضراوات*.‬

    وتزيد قائلة لكي* ‬نكون* ‬وجبة* ‬غذائية متكاملة* ‬يجب أن* ‬يشتمل الفطور على كوب من الحليب مع قليل من السكر إضافة الى شريحة من الخبز مع الجبن أو البيض وعصير الفواكه ولا تختلف وجبة الفطور عند الطفل عن وجبة المراهق أو البالغ* ‬فالحليب* ‬يبقى دائماً* ‬مرافقاً* ‬للإنسان خلال كل فترات النمو وحتى الشباب والشيخوخة.وكما ذكرنا تعد وجبة الفطور أولى الوجبات اليومية التي* ‬تستقبلها المعدة فعن طريق الهضم تدخل المواد الى الامعاء والى الكبد الذي* ‬يعتبر المعمل الرئيسي* ‬لتحويل المواد المهضومة الى دم* ‬يسري* ‬في* ‬العروق ومنه الى جميع خلايا الجسم ومن هنا وجب الاهتمام بوجبة الفطور لإمداد الجسم بكل ما* ‬يحتاجه لتجنب كافة المتاعب التي* ‬قد تصيبه*.‬
    رفض وجبة الافطار
    الكثير من الأمهات* ‬يشتكين أطفالهن الذين لا* ‬يقبلون تناول وجبة الافطار في* ‬الصباح،* ‬وعنها توضح د*. ‬خيرية ان المشكلة تتركز في* ‬أن الطفل الذي* ‬يعتاد على السهر بالليل ويصحو متأخراً* ‬في* ‬الصباح تكون شهيته قليلة وبالتالي* ‬فانه لا* ‬يقبل تناول الفطور،* ‬ومن المهم تعويد الطفل على النوم المبكر والالتزام بالصحو مبكراً،* ‬ليكون لديه الوقت الكافي* ‬لتناول وجبة* ‬الفطور فتعويد الطفل وتشجيعه على تناول هذه الوجبة مهم جداً* ‬وللأسرة دور أساسي* ‬في* ‬ترسيخ ذلك*.‬

    وفي* ‬توضيح عن الاضرار التي* ‬يسببها اهمال وجبة الفطور تقول د*. ‬خيرية انها اضرار تمس نمو الجسم* ‬والعقل بدرجة كبيرة وقد تؤدي* ‬عند الطفل الى نقص في* ‬السكر والى فقدان التوازن والاصابة بالدوار ولهذا* ‬يجب ان* ‬يكون الفطور متوازناً* ‬يشمل كل البروتينات والسكريات*.. ‬ولابد من التنويه الى ان الاطفال الذين* ‬يفطرون جيداً* ‬ويتناولون مواد تحتوي* ‬على الكالسيوم والفيتامينات* ‬يكونون أكثر نشاطاً* ‬وحيوية في* ‬فترة الدوام المدرسي* ‬اما الذين لا* ‬يتناولون وجبتهم او* ‬يتناولونها بشكل* ‬غير جيد فإنهم* ‬يتعرضون لنوع من الاعياء والتعب وعدم التركيز في* ‬المدرسة*.‬
    المحظورات
    ثمة محظورات* ‬ينبغي* ‬الامتناع عن تناولها كأحد عناصر وجبة الفطور،* ‬هذه المحظورات تتحدث عنها د*. ‬خيرية بقولها تتصدر هذه المحظورات المشروبات الغازية حيث انها لا تحتوي* ‬على أية عناصر* ‬غذائية مهمة للجسم الإنساني* ‬بالاضافة الى أنها تحتوي* ‬على نسبة عالية جداً* ‬من السعرات الحرارية والسكريات والاحماض التي* ‬تؤثر على عصارات المعدة وتؤدي* ‬الى حموضة المعدة او القرحة كما انها تقلل من شهية تناول الأغذية المغذية*.‬

    وتوضح* ‬اهمية الامتناع عن تناول السكاكر والحلويات وذلك لاحتوائها على كميات عالية جداً* ‬من الدهون والسعرات الحرارية العالية مما تؤدي* ‬الى الاصابة بالسمنة وكذلك زيادة فرص التعرض لأمراض القلب نتيجة استهلاك كميات عالية جداً* ‬من الدهون مما* ‬يؤدي* ‬الى ارتفاع كوليسترول الدم وتصلب الشرايين*.‬

    يشاع بين الناس أهمية تناول كمبيات كبيرة من الماء بمجرد الاستيقاظ كما وينصح تناول ملعقة عسل أو أطعمة تحتوي* ‬القمح،* ‬وعنها تبين د*. ‬خيرية انه لا مانع من شرب الماء بمجرد الاستيقاظ لكن* ‬يجب أن لا* ‬يكون هذا على حساب تناول المواد الغذائية المهمة للجسم مثل الحليب،* ‬ويراعى ان* ‬يكون الماء فاتراً* ‬لأن الماء البارد* ‬يمكن ان* ‬يسبب تقلص في* ‬جدار المعدة وآلام فيها،* ‬اما بالنسبة لتناول ملعقة عسل على الريق أو العسل بالحليب بدلاً* ‬من السكر،* ‬فانه امر مفيد بشرط ان لا* ‬يكون الشخص* ‬يعاني* ‬من السمنة أو من مرض السكري*.‬

    للعسل فوائد كبيرة نظراً* ‬لاحتوائه على معظم الفيتامينات وخاصة فيتامين* ( ‬أ* ) ‬و* (‬ب*) ‬وحمض الفوليك،* ‬ويعتبر مصدر* ‬غني* ‬للطاقة لاحتوائه على نسبة عالية من السكريات بحيث* ‬يحتوي* ‬على سكر الفركتوز والسكروز،* ‬لذلك لا* ‬ينصح باعطائه لمرضى السكري*.‬

    وعن تناول الأطعمة التي* ‬تحتوي* ‬القمح توضح د*. ‬خيرية انها تعتبر أطعمة مفيدة جداً* ‬نظراً* ‬لاحتوائها على الألياف الغذائية حيث أثبتت الدراسات العلمية أهمية الألياف للجسم الإنساني* ‬حيث* ‬يقي* ‬الانسان من الامراض السرطانية خاصة سرطان القولون عند الرجال وسرطان الثدي* ‬عند النساء،* ‬اضافة الى تنظيمها لمستوى السكر في* ‬الدم،* ‬لذلك* ‬ينصح مرضى السكري* ‬بتناول الألياف بكميات عالية،* ‬اضافة الى استخدامه كعلاج للامساك وقيامه بالتقليل من مستوى الكوليسترول في* ‬الدم*.. ‬لذا* ‬يجب علينا استخدام الحبوب والقمح الغني* ‬بالألياف وكذلك القمح الغني* ‬بفيتامينات* (‬ب*) ‬المركبة*.‬

    توصي* ‬د*. ‬خيرية بممارسة الرياضة خاصة واننا نعاني* ‬من مشكلة السمنة عند طلبة المدارس بنسبة *12‬٪* ‬عند البنين و26‬٪* ‬عند البنات* ‬والتي* ‬تعد نسبة عالية بمقارنتها بالنسب العالمية،* ‬هذا الى جانب وجود عدد من طلبة المدارس الذين تتراوح أعمارهم بين6 ‬الى *81 ‬سنة* ‬يعانون من ارتفاع ضغط الدم والكولسترول الامر الذي* ‬يعد مؤشراً* ‬يدق ناقوس الخطر بأهمية التوجه الجاد لمكافحة السمنة ومن ثم التقليل من خطر هذه الامراض*.‬

    وتشدد د*. ‬خيرية على أهمية تشجيع الابناء على ممارسة الرياضة سواء كان داخل المدرسة او خارجها ومحاولة مساندة الجهود الوطنية في* ‬مكافحة السمنة،* ‬وحسب منظمة الصحة العالمية فان انتشار السمنة وتغيير العادات الغذائية وعدم ممارسة الرياضة والتدخين تعد من أهم الاسباب المؤدية للاصابة بالامراض الامر الذي* ‬يجعلنا امام مسئولية كبيرة* ‬يتشاركها المجتمع بمؤسساته الرسمية والأهلية للوقوف والحيلولة دون تفشيها*.‬
    جهود وزارة الصحة
    لقسم التغذية بوزارة الصحة جهود دؤوبة لترسيخ أسس التغذية السليمة وذلك بالعمل المشترك مع وزارة التربية والتعليم في* ‬توفير الأغذية الصحية في* ‬مقاصف المدارس الابتدائية كخطوة أولى بدأت منذ ثلاثة أعوام والتي* ‬ستستكمل خلال السنوات القادمة لكي* ‬تغطي* ‬جميع المدارس*.‬

    * ‬حول هذه الجهود توضح د*. ‬خيرية موسى أهمية دعم الأسر للتوجه الجديد لمتعهدي* ‬المقاصف،* ‬كما تناشد الأهالي* ‬ابلاغ* ‬الصحة عن اي* ‬تجاوز لاتخاذ الاجراءات اللازمة*.‬
    * ‬اثمرت هذه الجهود استبدال المشروبات الغازية بالعصائر الطبيعية او شراب الفاكهة المدعم بالفيتامينات اضافة الى توفير سندويشات الجبن والكبدة لاحتوائها على العناصر الغذائية الاساسية،* ‬ومنع بيع انواع* (‬الجبس*) ‬والحلويات والسكاكر*.‬
    لأجل صحة أفضل
    هدف المحافظة على صحة الطلبة هدف* ‬يتقاسمه كل من الأسرة والمدرسة،* ‬هذه المسئولية التي* ‬لابد ان تقوم على أساس الالتزام بالغذاء المتوازن السليم المحتوي* ‬على كافة العناصر الغذائية خاصة الفيتامينات والمعادن،* ‬مع الحرص على المحافظة على وجبة الافطار الصباحي،* ‬وعدم التدخين بكافة أنواعه او استنشاق دخان الآخرين*.‬

    هذا الى جانب ممارسة الرياضة بانتظام وعدم الاختلاط بالمرضى،* ‬والوعي* ‬بمدى خطورة مشاركة الآخرين* ‬أدواتهم الشخصية،* ‬فضلاً* ‬عن التأكد من نظافة الأيدي* ‬قبل تناول الطعام والمحافظة على التطعيمات حسب الأعمار وعدم الانخراط في* ‬المنازعات وتحاشيها قدر الامكان*.‬
    جريدة الايام البحرينية / 8 سبتمبر 2004

  2. #2
    زوجه الامير

    رقم العضوية: 36027
    تاريخ التسجيل : 03 - 05 - 2009
    الدولة: حيثما طاب لي الوجود
    المشاركات: 2,990
    الجنس : فتاة
    العمل : دكتوراه في الحياة
    التقييم: 7008
    تم شكره 678 مرة في 403 مشاركة

    موضوع التغذية الـمدرسية :


    التغذية الـمدرسية :

    بداية الطفل في المدرسة هي نقلة في التأثير على سلوكيات الطفل من المنزل إلى المجتمع المدرسي الذي يبدأ بالتأثير على سلوكيات الطفل والتي تؤثر سلبيا أو إيجابيا على الحالة الصحية للطفل من حيث حصوله على احتياجاته الغذائية خصوصاً أن هذه الفترة تمثل نمو الجسم والعقل والتي يتعلم ويكتسب فيها الطفل المعلومات والعادات وتنظيم أسلوب حياته التي تهيئه لمستقبله…يعتبر طلاب المدارس أكثر الفئات تعرضاً للإصابة بسوء التغذية بسبب النقلة من العناية المنزلية إلى المدرسية.


    إن دور التغذية خلال هذه المرحلة مهم ففيها يتم بناء الجسم وتأقلمه مع الوضع المحيط به لذلك ما يتم في هذه المرحلة قد يكون من الصعب إن لم يكن من المستحيل علاجه لذلك يجب الأخذ بمبدأ الوقاية خير من العلاج .. وكمثال على ذلك فهذه المرحلة قد تحدد فيما إذا كان هذا الطفل بديناً أم لا حيث فيها يتم ازدياد عدد وحجم الخلايا الدهنية وهي العامل المهم والمسبب للسمنة.


    إن أمكن التحكم بحجم الخلايا بالحمية الغذائية فإنه من المستحيل التحكم بعددها إلا بالعمليات الجراحية، وبقدر محدد مع ما قد يصاحبها من مضاعفات خطيرة.


    مثال آخر تسوس الأسنان يعتمد على استهلاك الحلوى و بطريقة عشوائية، ولها دور حيث أنها مصدر كبير للطاقة لما تحتويه من ألوان ونكهات و لما لها من أضرار.
    يوجد تفاصيل للموضوع بكتابي الصحة والغذاء وكذلك لمواضيع التغذية الاخرى وعلاقتها بالمرض

    ------------------------------------
    د.عبدالعزيزالعثيمين استشاري تغذيةعلاجية

  3. #3
    زوجه الامير

    رقم العضوية: 36027
    تاريخ التسجيل : 03 - 05 - 2009
    الدولة: حيثما طاب لي الوجود
    المشاركات: 2,990
    الجنس : فتاة
    العمل : دكتوراه في الحياة
    التقييم: 7008
    تم شكره 678 مرة في 403 مشاركة

    موضوع المخاطر التى تشكلها الحقائب الثقيلة ~


    المخاطر التى تشكلها الحقائب الثقيلة ~
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ولان المدارس على الابواب
    (شنطة المدرسة وكيف هذه الصغيرة بتحملها )
    وحبيت ان افيد بهذا الموضوع الى قرائتة في منتدى .......



    حذر باحثون من المخاطر التى تشكلها الحقائب الثقيلة على سلامة وصحة طلاب المدارس داعين الى تقليل وزن الحقائب لتحقيق عنصرى الراحة والامان.

    وقال فريق الباحثين من كلية طب سان دييجو بجامعة كاليفورنيا فى دراستهم التى نشرت اليوم الثلاثاء ان الضغط الزائد على الكتفين من حقائب الظهر الثقيلة قد يؤدى الى شعور الطلاب بالام فى الكتف كما ان التوزيع غير المتوازن لمحتويات الحقيبة قد يؤدى الى الام فى اسفل الظهر.

    وقال رئيس فريق الباحثين "بناء على هذه الدراسة وبيانات حديثة غير منشورة خرجنا بتوصيات أربعة هى ان حقيبة الظهر يجب ان توضع عالية على الظهر ويجب ان يكون شريطا حمل الحقيبة فوق الكتفين كليهما كما يجب تخفيف وزن محتوياتها الى أدنى حد ممكن وان يكون لحقائب الظهر شرائط حمل عريضة".

    وأورد الباحثون فى دراستهم التى نشرت فى دورية ارشيف طب الاطفال ان تقديرات لجنة سلامة المنتجات الاستهلاكية تشير الى وقوع حوالى 7500 اصابة سنويا لاطفال المدارس تستدعى نقلهم الى المستشفى ناتجة عن حقائب الظهر او حقائب الكتب.

  4. #4
    زوجه الامير

    رقم العضوية: 36027
    تاريخ التسجيل : 03 - 05 - 2009
    الدولة: حيثما طاب لي الوجود
    المشاركات: 2,990
    الجنس : فتاة
    العمل : دكتوراه في الحياة
    التقييم: 7008
    تم شكره 678 مرة في 403 مشاركة

    موضوع قبل الدراسة صححي أخطاء الإجازة :


    لأن البيت العربي ما زال يرى في الإجازة نومًا للظهر، وراحة، ومشاهدة مستمرة للتليفزيون، وأيامًا بلا نظام محدد، فإن هناك مجموعة أخطاء يقع فيها أولادنا في الإجازة، وتؤثر علي أدائهم الدراسي حين يعودون إلي المدرسة.
    حاولي ، منذ الآن وقد بقي حوالي شهر أو أقل على بدء الدراسة، علاج هذه الأخطاء حتى لا يصبح الأسبوعان الأولان من الدراسة أو أكثر منهما شدًا وجذبًا وتوترًا وعصبية.

    في الإجازة لا يستيقظ الأولاد في وقت معين، وينامون كما يروق لهم، فهل يمكن أن تلزميهم بالنوم مبكرًا والاستيقاظ مبكرًا عندما تبدأ الدراسة؟ ـ لا طبعًا ـ لأنهم سيقاومون هذه النقلة الفجائية، ولذلك عليك بالتدرج.. اجعليهم ينامون قبل نصف ساعة من موعدهم المعتاد كل يوم والاستيقاظ قبل موعدهم بنصف ساعة أيضًا، ويومًا بعد يوم سيعودون للنوم والاستيقاظ المبكر.

    في الإجازة غالبًا يتناول الأطفال وجبتي الغداء والعشاء، أو يكتفون بالمثلجات والشطائر؛ ولذلك لن يلتزموا بتناول الإفطار قبل الذهاب إلي المدرسة، وأنت تعلمين قدر أهمية وجبة الإفطار في تحقيق التركيز والحيوية أثناء اليوم الدراسي.
    وحتى تتغلبي على هذه المشكلة.. أيقظي أولادك لتناول الإفطار، وصممي على ذلك. وإن رفضوا اقترحي عليهم تناوله ثم النوم مرة أخرى، أو ارفضي أن يتناولوا أي شيء بعد استيقاظهم حتى موعد الغداء، وإذا قرصهم الجوع.. سيفطرون بعد ذلك.

    اجعلي شراء مستلزمات الدراسة، والحديث عن العام الجديد، وأسلوب وخطة المذاكرة من بدائل التليفزيون الذي يسرق وقت الأبناء، وبالتدريج ـ ومع توافر بدائل أخري.. كالنزهات الأسرية والزيارات العائلية، ومسابقات القراءة وغيرها ـ ستقل ساعات المشاهدة ويخف الإدمان التليفزيوني الذي يؤثر على ساعات مذاكرة الأولاد، خاصة في بداية العام الدراسي.

    لا تهملي هذه الأخطاء التي يفسد استمرارها عليك وعلى أبنائك بداية العام الدراسي، وذلك حتى نفهم ويفهم أبناؤنا أن الإجازة لا تختلف عن الدراسة سوى في تغيير نوع النشاط، وأنها لا تعني عدم القيام بأي نشاط.




    (الشبكة الاسلامية )

  5. #5
    زوجه الامير

    رقم العضوية: 36027
    تاريخ التسجيل : 03 - 05 - 2009
    الدولة: حيثما طاب لي الوجود
    المشاركات: 2,990
    الجنس : فتاة
    العمل : دكتوراه في الحياة
    التقييم: 7008
    تم شكره 678 مرة في 403 مشاركة

    موضوع عام دراسي جديد بدون مشاكل


    عام دراسي جديد يقتحم علينا الأبواب.. اشتاق البعض له ليتخلصوا من إزعاج الفراغ الذي عاشه أبناؤهم في الإجازة؛ أملا أن تشغلهم الدراسة بالحق.. وآخرون يخافون ما يحمل قدومه من مسئوليات ومشكلات وتبعات... إلخ. وأيا كانت المشاعر تجاه هذا الضيف الإجباري فلا بد من إعداد جيد لاستقباله ليمر بسلام..

    قبل قدوم الضيف

    يحتاج الأبناء أن يتهيئوا لاستقبال عامهم الدراسي التالي باستبشار وشوق؛ لذا فمن المفيد اتباع التالي:

    1- اجعل استعداد البيت لهذا الحدث أمرا يختلط بالفرح والاستبشار لينتقل هذا الشعور للأبناء.

    2- اطلب من أبنائك إعداد قائمة بالإجراءات اللازمة قبل بدء العام، وضعها في جدول زمني؛ لإثارة اشتياقهم لكل خطوة ليقبلوا عليها بلهفة للعام السعيد الجديد.

    مثلا:


    قبل الدراسة بأسبوع سنتعرف على مدرسي الفصل الجديد ومكانه ونتسلم الكتب. أما الحقيبة فسنشتريها يوم كذا، والملابس والأدوات... إلخ.

    3- أشرك أبناءك بسعادة واستبشار في تنفيذ الإجراءات السابقة التي تم وضع الجدول الزمني لها.

    4- تصفح الكتب المدرسية مع أبنائك بشكل سريع ومجمل؛ فهذا يساعدهم على التعرف على ما سيتم دراسته، وما إذا كان هناك موضوعات يعرفون عنها مسبقا من خلال القراءة أو بعض البرنامج التلفزيونية... إلخ؛ ليشعروا بالألفة مع ما سيتم دراسته، ويستعدوا نفسيًا ويتشوقوا لاكتشافه.

    5- من المفيد كذلك قراءة الموضوعات الأولى من كل مقرر دراسي ولو بشكل سريع؛ ليكون لدى الأبناء فكرة مسبقة تساعدهم على المشاركة في الفصل بشكل قوي من أول يوم، ويدعم صورتهم عند مدرسيهم ويشعرهم بالثقة ويشجعهم على الاجتهاد من البداية.

    6- عود أبناءك النوم والاستيقاظ مبكرا بشكل تدريجي من الأسبوع السابق للدراسة؛ بحيث لا يسبب لهم تغيير نظام الاستيقاظ والنوم فجأة والإرهاق والتعب.

    أول يوم دراسة


    1- أشرك أسرتك كلها في جو من البهجة في تجهيز مستلزمات أول يوم دراسي (الملابس: رصها وكيها، الحقيبة والأدوات، والشطائر... إلخ).

    2- تذكر أن تقليل المفاجآت التي يمكن أن يتعرض لها الطفل في يومه الأول واجب؛ لأن الانطباعات الأولى غالبا يستحيل محوها بسهولة من ذهن الطفل؛ فتذكر ضرورة أن يتعرف الطفل على مدرسيه والمناهج التي سيدرسها قبل المدرسة بأسبوع على الأقل.

    3-من اللطيف أن يعد الطفل بنفسه بعض الهدايا البسيطة لمعلميه وأصدقائه من الأقلام أو الورود أو الأعمال الفنية المبتكرة من صنع يديه.

    4-شجع طفلك على أن يعد قائمة بآماله للعام الجديد.. ومشكلاته في العام الماضي، ومقترحاته في التغلب عليها؛ مما يجعل اليوم الدراسي الأول سعيدا ومحملا بالمطامح والروح العالية.



  6. #6
    زوجه الامير

    رقم العضوية: 36027
    تاريخ التسجيل : 03 - 05 - 2009
    الدولة: حيثما طاب لي الوجود
    المشاركات: 2,990
    الجنس : فتاة
    العمل : دكتوراه في الحياة
    التقييم: 7008
    تم شكره 678 مرة في 403 مشاركة

    موضوع تابع عاد دراسي بدون مشاكل :الواجبات المدرسية


    تابع عاد دراسي بدون مشاكل :الواجبات المدرسية
    تكمل المقال لكن بموضوع جديد عن الواجبات المدرسيه وكيف نهيء الطفل لهذه المسؤوليه


    دراسة.. سعيدة

    لا شك أن التفوق والشعور بالنجاح يمنح الأبناء السعادة بالانهماك في الدراسة، ويخلق لديهم دافعية للمزيد؛ وهو ما يجعل أيام المدرسة تمر بسعادة، ويحتاج الأمر لمجهود منظم لتحقيق ما يلي:

    1- خلق الدافعية لدى الأبناء لإحراز ما يرضي من نتائج.

    2- إفهام الأبناء مفهوم ومعنى التفوق.

    الدافعية والحماس للدراسة:


    فلا بد أن يشعر الطفل بالرغبة والقدرة على العمل الجاد والمثابرة، والارتباط بأي مهمة، إلى أن يتم إكمالها؛ لأنه لو اكتسب هذا المفهوم الأخلاقي للعمل فسينفعه في حياته المستقبلية كلها، وليست المدرسية فحسب، وإليك بعض المقترحات لتحقيق هذا الهدف:

    1- إذا لم تكن علاقتك بطفلك إيجابية فابدأ بتحسينها أولا، ثم افتح معه حوارا حول مستقبله والمهنة التي يود العمل بها، واتركه يتحدث عن أحلامه واستمع إليه بإيجابية، ثم توصل معه إلى أن الاستذكار هو وسيلة تحقيق هذه الأهداف، وليس هدفًا في حد ذاته.

    2- ساعده على تجزئة واجباته المدرسية إلى مهام صغيرة، وعند إنجازه لكل مهمة أثنِ على ما أنجزه.
    3- لا بد من تذكير الابن بهدفه باستمرار لتمتلئ حياته بهذا الهدف؛ فالتفكير في الأهداف يمنح الفرد دافعية وقوة في أداء مهامه لتحقيقها.

    4- من المفيد أن يفسح المجال للطفل ليقيس بنفسه معدلاته في إنجاز هدفه، وكيفية وخطوات تحقيقه، والتغلب على عوائق تحقيقه. ولا بد أن يشترك معه الوالدان في التخطيط لتحقيقه، وفي وضع جدول لمتابعة أدائه لها، وتفاصيل تطبيقها.

    ومثال لهدف: (أن أحيا سعيدا متفوقا مرموقا)

    خطوات وأدوار لتحقيقه:

    أ- حب الآخرين وتقوية العلاقة معهم.

    ب- تنظيم الوقت والاجتهاد في الاستذكار.

    ج- التعاون مع أفراد الأسرة ومع الآخرين.

    د- مشاركة المجتمع آماله وآلامه بالمشاركة في العمل التطوعي.

    هـ- التفاؤل والإيجابية.

    وعلى هذا المنوال يمكن بناء باقي الأهداف

  7. #7
    زوجه الامير

    رقم العضوية: 36027
    تاريخ التسجيل : 03 - 05 - 2009
    الدولة: حيثما طاب لي الوجود
    المشاركات: 2,990
    الجنس : فتاة
    العمل : دكتوراه في الحياة
    التقييم: 7008
    تم شكره 678 مرة في 403 مشاركة

    موضوع الخوف من المدرسة :


    سـنـة أولـى مـدرســـــة... تفزع الأطفال !!




    تعتبر حالة رفض المدرسة من المخاوف المرضية المنتشرة بين تلاميذ المدارس الابتدائية غالباً... وقد أشارت الدراسات إلى أن حوالي 2% من الأطفال في سن 6-10 سنوات يعانون هذه المشكلة، كما أشارت الدراسات إلى أنها عند الإناث أعلى منها عند الذكور، وأنها عادة ما تظهر عند الأطفال المبتدئين في مرحلة الروض والابتدائي...


    أعراض رفض المدرسة


    تتعدد أشكال حالة رفض المدرسة ولكنها إجمالاً تبدو في :
    * بكاء الطفل وصراخه بصوت مرتفع معلنا رفضه الذهاب للمدرسة
    * يظهر على الطفل القلق الشديد المتمثل في اختلاف لونه ( شحوب) ، وبرودة أطرافه.
    * قد يصاحب ذلك ألم في البطن، وهذا العرض كثير الظهور في العيادة النفسية، ولعله أكثر مع الحالات الأكبر سناً من المبتدئين.
    * الأرق أثناء النوم.
    وجدير بالذكر أن كل هذه الأعراض تختفي عندما يعود الطفل للمنزل، وتظهر قبل ذهابه للمدرسة أو بذهابه فعلاً..


    الأسباب:


    أجريت بعض الدراسات على الأطفال الذين تظهر لديهم حالة رفض المدرسة واتضح أن العوامل التي قد تساعد في ظهور مثل هذه الحالات ما يلي:
    1- التدليل الزائد للطفل: فاستخدام أسلوب الحماية الزائدة والحرص على الطفل بصورة مرضية تولد لديه تعلقا شديدا بوالديه أو أحدهما مما ينتج الاتكالية التامة، ويشعره بالقلق عند انفصاله عن المنزل..
    2- تزامن المدرسة ( الروضة ) مع خبرة مؤلمة: كتعرض الطفل للعقاب الشديد أو التخويف من المدرسة، وقد يتأثر الطفل بالنقلة الفجائية فبعد أن كان يقضي يومه بين لعب ونوم تستجد عليه مسؤوليات جديدة كالاستيقاظ مبكرا وأداء الواجبات المدرسية بكثرتها، وغير ذلك من التزامات لم يعهدها من قبل.
    3- معاناة الطفل من القلق: قد يتزامن الالتحاق بالمدرسة أو خلالها مع تعرض الطفل لحالة قلق شديد نتيجة لمشاكل أسرية أو خلافات عائلية مما قد ينتج عنه حالة عدم رغبة استمتاع عامة تفرز في حالة رفض الذهاب للمدرسة..


    العلاج :


    علاج حالة رفض المدرسة يتطلب تعاون وتكاتف بين ثلاث جهات أساسية هي المدرسة والمنزل والعيادة.. ويتم ذلك من خلال:
    * التأكد من إزالة قلق الطفل الأساسي حتى لا يتعرض أثناء ذهابه للمدرسة لردة فعل عكسية قوية.
    * طمأنة الطفل وتشجيعه، وعدم إشعاره بأن ذهابه للمدرسة وسيلة للارتياح منه.
    * ربط المدرسة بأشياء محببة ومرغوبة لدى الطفل.
    * عدم إرغام الطفل على الذهاب بالضرب أو التوبيخ.

  8. #8
    زوجه الامير

    رقم العضوية: 36027
    تاريخ التسجيل : 03 - 05 - 2009
    الدولة: حيثما طاب لي الوجود
    المشاركات: 2,990
    الجنس : فتاة
    العمل : دكتوراه في الحياة
    التقييم: 7008
    تم شكره 678 مرة في 403 مشاركة

    موضوع الخوف من المدرسة صداع في رأس الأسرة


    [align=center]الخوف من المدرسة .. صداع في رأس الأسرة
    الشبكة الإسلامية)القاهرة - حمدي سعد
    - الخبراء: المشكلة بسيطة ولكن إهمالها قد يؤدي إلى أمراض خطيرة
    - الأم أهم من الطبيب، والحل يكمن في الحديث مبكرا عن إيجابيات المدرسة ودعوته لزيارتها
    - الخبراء ينصحون بتبادل الخبرات العالمية بين الآباء، والتنقيب عن أصل المشكلة
    في بداية كل عام دراسي جديد تظهر أزمة للأسرة اسمها "خوف الابن من دخول المدرسة" حيث يخشى الطفل الدخول إلى هذا المجتمع الجديد عليه بكل مفرداته -المدرس وزملاء الصف والمذاكرة والخروج في الصباح الباكر-، وغيرها من المستجدات التي تطرأ على حياة هذا الطفل الذي تعود في بيته على الحياة
    في عالم مستقل، وتزداد المشكلة تعقيدا إذا كان الطفل لم يذهب إلى حضانة أو روضة للأطفال قبل المدرسة..
    ورغم أن الخبراء يعتبرون الخوف من المدرسة مرضاً نفسياً إلا أنهم يؤكدون أن علاجه بسيط وليس معقداً حيث يمكن تلافيه بعدد من الإجراءات الخفية من قبل الأسرة.
    وفي محاولة للتعرف على جوانب هذه المشكلة العارضة تقول د. إبتسام عطية استاذ ورئيس قسم التربية النفسية بكلية البنات جامعة الأزهر إن الخوف يرجع إلى الصورة الذهنية السلبية التي تتكون عند الطفل منذ صغره عن المدرس أو المدرسة حيث يقدمان له -عن طريق الأبوين أو الأقارب أو وسائل الإعلام- على أنهما سلطة لها صلاحيات التحكم وضبط السلوكيات المعوجة، كما أن دخول المدرسة يتواكب مع قهر آخر تمارسه الأسرة في البيت لضبط مواعيد المذاكرة والاستيقاظ والنوم، و كل هذا يساهم في تكوين صورة سلبية عن المدرسة يصعب تصحيحها فيما بعد.
    الأم هي الطبيب
    وتضيف د.ابتسام: باعتبار الأم أقرب الأشخاص إلى نفس طفلها فإنها يمكنها أن تتغلب على هذه المشكلة ببساطة، باستمرار الحديث -بشكل مبسط- عن إيجابيات المدرسة مثل تكوين صداقات جديدة وعديدة، والخروج اليومي من المنزل، ووجود أماكن للعب والأنشطة، إضافة إلى أنها ستجعل منه شخصية متعلمة ومحترمة في المجتمع، أما المدرس فعليها أن تقدمه له على أنه شخص عطوف طيب لا يضرب أحدا، وأنه ينبغي علينا أن نحبه ونتعامل معه باحترام.
    أما الدكتورة سهام فتحي أستاذ الطب النفسي بكلية طب القاهرة فتقول: إن خوف الطفل من المدرسة شئ طبيعي لأنها أول مكان يبعده عن ارتباطه بأمه أقرب الناس إليه أو عن من تقوم بتربيته كجدته مثلا، ولذلك فإن المدرسة بالنسبة له تعد -من وجهة نظره- مكاناً غير مطمئن لأنه انفصل عن (الحضانة الأسرية) التي عاش فيها فترة طويلة.
    شعور طبيعي
    وتقول الدكتورة سهام إن هذا الشعور بالقلق وعدم الاطمئنان أمر طبيعي، ولا ينبغي اعتباره ظاهرة مرضية، فحتى الكبار يخافون من الأماكن التي لا يعلمون عنها شيئاً، فما بالنا بالصغار؟!
    وتضيف أن تعبير الطفل عن قلقه من المدرسة لا يتوقف عند حد الرفض أو افتعال الحجج حتى لا يذهب إلى المدرسة، فأشكال التعبير متنوعة ويمكن أن تكون البكاء أو الشكوى من الصداع والغضب ويمكن أن تصل لدرجة التبول اللا إرادي وبطبيعة الحال فإن هذه الأعراض قد تؤدي إلى انزعاج الأسرة.
    وتتفق د.سهام مع الدكتور ابتسام في أن الأمر يحتاج من الأسرة إلى تركيز خاص للتقليل من حدة هذا الخوف عن طريق تهيئة البيئة المحيطة بالطفل وإعداده لدخول المدرسة بكثرة الحديث عن مميزاتها أو اصطحابه لزيارتها مع تشويقه لهذه الزيارة بأنه سيرى المكان الذي سيجعل منه إنساناً كبيراً يخرج ويعود وحده ويأخذ المصروف كما ستجعل منه في يوم من الأيام طبيباً أو مهندساً أو حتى مدرساً.
    وتلفت د.سهام الانتباه إلى ضرورة عدم إبداء الأسرة للقلق من أعراض الخوف المدرسي فعليهم أن يقابلوا هذه الأعراض على أنها شئ عارض سرعان ما سيزول، لأن تضخيم الأمر قد يؤدي إلى صعوبة التغلب عليه، ويمكن أن يؤدي هذه التضخيم للمشكلة إلى إصابة الطفل بالاكتئاب وهو ما يشكل خطورة شديدة عليه وعلى حياته.
    تبادل الخبرات العملية
    ويؤكد محمد سعيد مرسي الخبير التربوي، وأحد مؤلفي الكتب التي تركز على هذه المشكلة على ضرورة التركيز في هذه القضية على الجانب العملي في الموضوع بمعنى الاستماع إلى تجارب الآباء الآخرين في التغلب على هذه المشكلة، كما عليهم أن يعرفوا منهم أسباب خوف أبنائهم من المدرسة، ومن هذه الأسئلة ربما يكتشفون أن خوف الطفل الأصغر من المدرسة ربما يعود إلى خوف وكراهية كامنة لدى الطفل الأكبر لها، وبالتالي فإن العلاج يبدأ بتغيير نظرة الطفل الأكبر وليس الأصغر.
    ويؤكد مرسي أيضا على أن ذهاب الطفل إلى الحضانة في وقت مبكر يساهم إلى حد كبير في تخفيف مشكلة الخوف من المدرسة، فالحضانة مبهجة للطفل، ولا يسمع عنها من المحيطين حديثا سلبيا، وهي بالنسبة إليه عالم مليئ بالسحر والخيال والألوان والألعاب والقصص والحكايات، وسيتوقع أن تكون هذه هي صورة المدرسة، لينتقل شيئا فشيئا إلى عالم أكثر جدية
    [/align]

  9. #9
    زوجه الامير

    رقم العضوية: 36027
    تاريخ التسجيل : 03 - 05 - 2009
    الدولة: حيثما طاب لي الوجود
    المشاركات: 2,990
    الجنس : فتاة
    العمل : دكتوراه في الحياة
    التقييم: 7008
    تم شكره 678 مرة في 403 مشاركة

    موضوع لماذا يخاف الأطفال من الحضانة


    لماذا يخاف الأطفال من الحضانة
    غالبا ما تقف الأم العاملة حائرة أمام طفلها عندما تريد أن تأخذه إلى الحضانة قبل أن تتوجه إلى عملها إذ تواجهها عيون باكية وبعدها تبدأ حالة من الصراخ والتعلق بالملابس لتنتهي بنظرات لوم وتأنيب..
    وتتكرر هذه الحالة كل يوم أمام باب الحضانة.. فالطفل يرفض الدخول.. والأم ترغب في الانتهاء من إجراءات تسليمه إلى المشرفة بسرعة حتى تلحق بموعد عملها.. وينتهي الأمر بدخول الطفل مجبرا وتتركه الأم وهو يبكي وتظل طوال اليوم تعاني الإحساس بالقلق وتأنيب الضمير.. فماذا يمكن للأم أن تفعله لكي تعد طفلها لتقبل أمر التحاقه بالحضانة بسهولة؟
    تقول د. أنيت تريتزل أخصائية علم النفس الألمانية إن هناك بعض الخطوات التي يمكن للأم اتباعها للتغلب على مثل هذه المواقف أهمها:
    ـ أن تظهر الأم دائما بشكل الواثقة بنفسها، المتماسكة أمام بكاء طفلها حتى لا يشعر أنه يستطيع أن يؤثر عليها ببكائه.
    ـ الوعد بمكافأة في نهاية الأسبوع أو في يوم الإجازة وذلك عن طريق التخطيط لقضاء هذا اليوم في مكان يحبه الطفل.
    ـ ترغيب الطفل في لقاء أصدقائه بالحضانة.
    ـ اختصار لحظة الفراق وعدم الإطالة فيها.
    ـ الأطفال غالبا ما يتصرفون وفقا لما تتوقعه الأم، فهم مرآة لما تفكر هي فيه لذا فإن عليها أن تكون متفائلة ولا تجعل القلق يسيطر عليها لأن الطفل حتما سوف يبكي إذا ما شعر بأن ضمير الأم يؤنبها.
    ـ الاستعداد النفسي والعملي لمثل هذه المواقف عن طريق الاستيقاظ مبكرا وعدم التسرع في إنهاء المهام الروتينية اليومية، فالشجار في الصباح مع الأطفال من الممكن أن يؤثر على إنتاجية الأم في العمل طوال اليوم
    ـ ضرورة وجود عادات يومية ولو صغيرة تجمع بين الطفل والأم مثل الغناء معا أو تناول كوب من اللبن معا أو اللعب لفترة قصيرة قبل الذهاب إلى الحضانة.
    وعموما فإن تنمية عادة النظام والالتزام بعمل أشياء في مواعيد معينة يعلم الطفل أن لكل شيء وقته المناسب، كما أن منحه مساحة يومية من الاهتمام الخاص به يؤكد له أنه محبوب، وأن ذهابه للحضانة ليس عقابا له أو رغبة في التخلص منه

  10. #10
    زوجه الامير

    رقم العضوية: 36027
    تاريخ التسجيل : 03 - 05 - 2009
    الدولة: حيثما طاب لي الوجود
    المشاركات: 2,990
    الجنس : فتاة
    العمل : دكتوراه في الحياة
    التقييم: 7008
    تم شكره 678 مرة في 403 مشاركة

    موضوع الفوبيا المدرسية :


    أنتم ترون أن إبنكم يأتية المغص وقت الصباح عند الذهاب إلى المدرسة يتقيئ ويتمرض فى ليلة الإمتحان ، ويغمى علية فى وقت الإمتحان وعندما ترجعونه إلى البيت وبعد مدة قصيرة تتحسن حالتة ..هذه علامة من تلك الفوبيا المدرسية ..

    * الفوبيـا المـدرسيــة فى الحقيقة هو خوف أساسة الرعب من المدرسة .

    * عـلامات الفوبيـا المدرسيـة :-
    مرض الفوبيا المدرسي يظهر نفسة على صور مختلفة ومن تلك الصور هى .. الإختلال في هضم الطعام / عدم الشهية / آلآم بطنية / حالة التهوع / الأرق / الحمى / آلآم الراس والإذن / الصرع / الإختلالات الجلدية / البكاء والعويل / البكاء الشديد والمستمر مع قليل من التذرع واللجاجة / عصبية وحدة مزاج وتوتر عصبي مستمر / كما تظهر فى صورة الهروب من المدرسة والتغيب عنها / إثارة المشاكل فى المدرسة / العلاقات الضعيفة مع بقية التلاميذ / إتخاذ موقف عدوانى مع الأبوين .....

    * الخوف من المدرسة فى سنين الصفوف الأولى إلى الثالثة غالبا ما يكون شديدا وكلما يزداد سن الرشد للطفل يقل هذا الخوف إلى أن يصل وضع الفرد إلى العادية ولكن الأفراد العصبيون يصعب عليهم التخلص من هذه الحالة ..

    * الأســـبـاب :-
    1- تعامل الأبوين من موضع الضعف والرأفة والإهتمام بالطفل بصورة زائدة عن حدها في البيت .
    2- الشجار المستمر بين الوالدين فى البيت الذى يجعل الطفل مضطربا بصورة مستمرة .
    3- التعامل الأول للمعلم مع التلاميذ الذى من الممكن أن يكون مزعجا وشديدا .
    4- وجود الوسائل المفرحة والألعاب الكثيرة للطفل فى البيت .
    5- عدم معرفة الإغتسال أو عدم القدرة على التبول والتحلى بالإستقلال .
    6- كثرة الواجبات المدرسية وخصوصا فى الأيام الأولى للمدرسة .
    7- وجود الحياء والخجل والإحساس بأن الأخرين قد أساؤوا إلية من هذه الناحية .
    8- تصور الطفل للآلام النفسية فى المدرسة والإضطراب من الإفتراق والخوف من حدوث شئ لإمة فى غيابة .
    9- عدم إدراك الدروس المدرسية وإحساسة بالتخلف فى الدروس وشرود الذهن وعدم القدرة على إنجاز المسئوليات .
    10- ولادة طفل جديد مما يولد له احساسا بعدم السعادة والمحرومية .
    11- وجود الضرب والعراك بين بعض الأطفال وبينة وبالتالى تعرضة للضرب .

    * الــعـــــــلاج :-
    الفوبيـا المدرسيـة ليست من المسائل التى تحل بنفسها فى جميع الأحيان بل تعتبر من المسائل المهمة والأساسية التى يجب الإنتباه إليها والإعتناء بها وعدم التساهل معها ......

    جـــانـب المدرســة والمعلـــــم :
    1- قبول الطفل وإحترامة وتقوية حضورة .
    2- إشعارة بالمحبة وإظهار اللين والتآلف والأنس معة .
    3- إرشادة وهدايتة إلى حل الواجبات والتكاليف المدرسية وتشجيعة ومكافأته عند أداء وظائفة .
    4- ترغيبة بمحيط المدرسة من خلال حسن التعامل ورواية القصص .
    5- إزاله عوامل نفور الطفل من المدرسة كالضرب والتوبيخ واللوم .
    6- الإستماع إلى كلامة وطلب التوضيح عن مسائلة ومشاكلة .
    7- السعى إلى معرفة قابليات وإستعداد الطفل والتأكد منها .
    8- رعاية أحواله خصوصا فى ذهابة وإيابة إلى الصف وذهابة إلى المغاسل .
    9- التساهل معه خصوصا فى السنة الأولى والتغافل عن خطاياة وعدم التشدد فى أعمالة .

    جــانب الإســـــــرة :
    1- التودد للطفل وجعلة يحس بالمحبة وإظهار هذا الأمر بحيث تجعلة يشعر بأنة محبوب ومحترم ..قل له :نحن نحبك ولذلك نريد أن تذهب إلى المدرسة .
    2-تلقينة فى بعض الأوقات بأنك قد كبرت ويجب أن تكون جرأتك أكثر ..وإن الإنسان يجب أن يكون شجاعا وأن لا يخاف المشاكل .
    3- يجب السعى لإزاله حساسية الطفل من المدرسة ففى حالة ذهابة نضع له مكافأة على مستوى اللعب النزهة والألبسة .
    4- حل مشاكلة المدرسية ومساعدتة وإرشادة إنجاز التكاليف اليومية حتى لا تتراكم تكاليف المدرسة وتصبح ثقيلة على كاهلة .
    5- الإكثار من العلاقة بين البيت والمدرسة وحضور المجالس المدرسية .
    6- أثناء الطريق تكلمو مع الطفل عن المدرسة ( ألعاب المدرسة / الأصدقاء الذين يعثر عليهم فى المدرسة / فوائد القراءة والدرس والتعلم ..)حتى تنشأ عندة حالة من التشوق إلى الدرس والمدرسة .
    7- عدم تهديد الطفل بأنك لو لم تذهب إلى المدرسة ستضرب فهذا يزيد من آلامة ومن خوفة .
    8- تجنب كثرة التوصية علية فى المدرسة لا تقولوا له كن حذرا على نفسك ولا تلحوا فى الأمر لآن ذلك سيجعل المدرسة فى نظره مكانا غير آمن .

    وفى حالـة كل هذه الجهود المبذولة من قبل الإسرة فمن الممكن أن وجود أطفال لاتؤثر بهم كل هذه الإمور ويهربون من المدرسة وهنـا يجب إتخاذ الطرق التاليــة :-
    1- أضجعوة فى السرير وقولو له إنك مريض ويجب أن تبقى ف السرير وأن لا تخرج من البيت وإن قال إنى تحسنت فأعرضو علية الذهاب للمدرسة ..فى ذلك اليوم أعطوة غذا بسيط بحجة إنة مريض أى يجب أن يشعر بأن البقاء فى البيت ليس فى صالحة وأن محيط المدرسة أفضل له فعلى الأقل كان يلعب ويتحرك..فيصل إلى نتيجة أن المدرسة هى الأفضل والأحسن .
    2- إخبار المدرسة بما حصل ليطلعوا على أوضاع الطفل ويتخذو الإجراءات اللآزمة .
    3- عدم الإعتناء به فى بعض الأحيان خصوصا عندما تتكرر عندة حالة المرض والتعامل معة ببرود حتى يتعلم كيف يترك هذه العادة .
    4- يمكن إستخدام الأدوية ذات الطعم المر حتى يعرف أن إستدامة هذه الحاله ليست فى صالحة ولكن لا نقدم على شئ بدون علم الطبيب حول المسائل المرتبطة بهذه الناحية .

    من كتاب ( الأسرة وأطفال المدارس )
    المؤالف/الدكتور على القائمي

صفحة 1 من 4 1 2 3 4 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •