النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: لـقـاء ...

  1. #1
    لست أدري ...!

    رقم العضوية: 16808
    تاريخ التسجيل : 27 - 04 - 2007
    الدولة: بُعد آخر ...
    المشاركات: 6,120
    الجنس : فتاة
    العمل : مُعتزله ...!
    الهوايه : عُزلة ... و حِداد ...!
    التقييم: 8484
    تم شكره 858 مرة في 460 مشاركة
    SMS:

    لا شريك في الألم ...

    لـقـاء ...


    بسم الله الرحمن الرحيم



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته








    قصة لقاء ...







    حصاد أوراقها ...}





    - كنت غارقاً في حلم مزعج عندما أيقظتني طرقة عنيفة على الباب خلتها للولهة الأولى بعضاً من ذلك الحلم ... فأجفلت ثم ما لبثت أن سمعت صوتاً لاهفاً يناديني ...
    افتح افتح هذا أنا ...!
    صوت ما عرفته أذني و لا استيقظت له أقل ذكرى في دمي ... ولكن لهفة ملحاحة جرت إليَ في مويجاته جعلتني أنهض في الحال من سريري و أنير مصباحي
    و أسرع إلى الباب فأفتحه قبيل أن أجمع أفكاري و أسأل نفسي عن الطارق من عساه يكون ...؟
    وما حاجته إليَ في مثل هذه الساعة من الليل ...؟ وما كاد نور المصباح يقع على الزائر حتى سمعني أهتف بصوت يتكلف اللطف محاولاً أن يخفي ما فيه من الدهشة ...!



    - لم أشأ أن أكون البادىء بالحديث ... ولكن زائري أتلف لفافتين وأشعل الثالثة من غير أن ينطق بكلمة ... ومن غير أن يرف نظره عن الأرض إليَ ...!
    وأخيراً قلتُ وقد بدأ صمته الطويل يزعجني ...
    أما أدهشك أنيَ عرفتك في الحال وما رأيتك غير مرة في حياتي ...!
    و ذاك عام أو أكثر من عام ...
    بل كان يُدهشني لو أنك لم تعرفني ...





    - قال بصوت من يخاطب نفسه ... ثم ضم الكمنجة إلى صدره ... و انحنى فوقها إنحناءة أحسست فيها تأنيباً لطيفاً صامتاً موجهاً إليَ ...
    يرافقه حنان لا يوصف نحو الكمنجة ذاتها ...! وكان سكوت طويل ثقيل سكوت شعرت معه كأنني أسأت إلى زائري فخيبت أملاً من آماله بي ...
    أو كأنني جنيت عليه و على كمنجته إذ كلمته عنها كما لو أنها آلة موسيقية لا غير ...!





    - أخبرني ... ماذا قالت لك كمنجتي في تلك الليلة ...؟ وشد الكمنجة إلى صدره بلهفة و حنو ...
    لقد خاطبتني ببيان ما سمعت في حياتي بياناً يدانيه عذوبة و رقة و معنى لا من فم و لا من قلمٍ و لا من وتر ...
    وبالأخص في ذلك اللحن الذي دعوته { لقاء } ... كان في البداية حرقة صاهرة فتحول في النهاية
    نشوة ربانية ... كان حنيناً غامضاً كالضباب ... تائهاً كالدخان ... فصار طمأنينة فيها صفاء النور و استقرار الأبد ...




    - بقيت دقائق عدة أفتش عن حديث أغريه به على الكلام ... فلم أجد أفضل من حديث الفندق و صاحبه وزوجته وابنته ...
    فهو يعزف في الفندق منذ أكثر من عام ويعرف أصحابه و يعرف ما بيني وبينهم من صداقة إذاً فالموضوع قريب منه ... لذلك عدت بعد تردد فقلت ...
    السيد سليم من خيرة رجالنا على الإطلاق ... رجل فهيم ... وشهم كريم ... وزوجته كذلك من خيرة نسائنا وإن تكن أقل منه فهماً وكرماً ...
    أما ابنتهما بهاء - صانها الله - فما إخال من السهل وجود صنوة لها لا في هذه البلاد و لا في سواها ...
    فهي حقاً آية من آيات السماء على الأرض و لا غرو أن يتعلق بها والداها إلى حد العبادة ...!
    ألا توافقني في ذلك ...؟
    أمس كان عيد مولدها التاسع عشر ... ولا شك أنه كان عيداً بهياً ...
    سكوت ...
    زيارتي لهم نادرة لأن حياتي بعيدة عن حياتهم ... وها أنا لم أرَ أحداً منهم منذ ليلة الافتتاح فكيف هم ...؟ عساهم في صحة وخير ...؟
    سكوت ...






    - فما هي إلا دقائق معدودة حتى نهض زائري عن كرسية حاملاً الكمنجة بيديه الاثنتين ...
    وقال بنبرة عصبية ...
    جئت أستودعك روحي ...
    ماذا تقول ...؟
    روحي روحي أريد أن أأتمنك علها ...
    ومن أنا لأؤتمن على الأرواح ...؟




    - مشى زائري بخطوات متثاقلة نحو الباب ... ومشيت خلفه ... وما أن مدَ يده إلى الباب وهمَ بفتحه حتى التفت إليَ وقال بصوت متلجلج ...
    لي وصية أخيرة ... ولعلها أصعب ما أوصيتك به ... ذاك أن تكتم أمر مجيئي إليك هذه الليلة
    عن كل مخلوق في العالم ... وألا تبوح بحرف أو حركة مما دار بيننا ...




    - ما أبسطني وما أجهلني ... أعاهده ألا أبوح لإنسان بزيارته وبما كان بينه وبيني ...
    فقد يكون في الأمر مالا يجمل بي السكوت عنه ومالا تُحمد عُقباه ...!




    - أفمن الممكن أن تخونني فراستي ...؟ وأن يخدعني قلبي إلى ذلك الحد ...؟ لا ... لا ...
    فالرجل لا غُبار على صدقه البتَه ... ولكن لماذا ألح أن أُعاهده ...؟
    ولماذا عاهدته على السكوت ...؟ لقد كان عليَ أن أرفض ولقد كان التسليم ضعفاً لا مبرر له ...
    وما نفع تأنيب النفس بعد فوات الوقت ...؟ لقد قطعت عهداً ولا سبيل إلى نقضه الآن ...



    - أخذ بيدي فشد عليها حتى كدت أصرخ من الوجع ... ثم حملق بي طويلاً ...
    وقال وكأنه يعربد ... أما كفاك ان تهجرني في محنتي حتى جئت تنكأ جُرحي ...؟












  2. #2
    عضو متميّز

    رقم العضوية: 36432
    تاريخ التسجيل : 27 - 05 - 2009
    الدولة: ع ‘ ـندي .
    المشاركات: 1,181
    الجنس : فتاة
    العمل : ..~
    التقييم: 8711
    تم شكره 612 مرة في 226 مشاركة






    وَعليّكُم السَلامْ و رَحمة الله .

    تعْجيْنِي فَلسَفة ميخَائيْل أحيَاناً ، حَمْلَت " لِقَاءْ " .
    يعطيّك ألفْ عَافيْة أختِي (F)





  3. #3
    أَفَآقٌ لآ تُـ ـ ـدرَكْ ..!

    رقم العضوية: 4563
    تاريخ التسجيل : 21 - 10 - 2004
    الدولة: الْغَيـ ـ ـمْ .!
    المشاركات: 21,075
    الجنس : فتاة
    العمل : عَ ـزفْ عَلى اَكُفِ الوَرَقْ .!
    التقييم: 2519
    تم شكره 410 مرة في 261 مشاركة


    .
    قِرَاءَهْ مُمتِعَهْ فِي هَذَا اللِّقَاءْ ويَستَحِقْ مِيخائِيلْ أَنْ تُنصِتَ لَهُ الحَوَاسْ .!
    شُكْراً لـِ سُطُورَكِ يَالْغَلا

    ,’

  4. #4
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 13752
    تاريخ التسجيل : 20 - 12 - 2006
    الدولة: مع ْأحلاًمِــــيْ ,,
    المشاركات: 4,501
    الجنس : فتاة
    العمل : .............
    التقييم: 114
    تم شكره 2 مرة في مشاركة واحدة

    [align=right]
    جمالية النص و عذوبته تجبرني أن أعيد الدخول هنا لمرّآت..,

    الجافيه

    سلم لنا بنآنك





    [/align]

  5. #5
    أنثى لا يكررها القدر

    رقم العضوية: 38429
    تاريخ التسجيل : 23 - 09 - 2009
    الدولة: حَيْثُ أنا
    المشاركات: 137
    الجنس : فتاة
    العمل : طالبة
    التقييم: 59
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    كل الشكر لك
    ودمتِ بكل خيرٍ

  6. #6
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 24200
    تاريخ التسجيل : 02 - 02 - 2008
    الدولة: Away
    المشاركات: 6,115
    الجنس : فتاة
    العمل : _
    التقييم: 38022
    تم شكره 3,073 مرة في 1,167 مشاركة

    [align=right]
    .
    .





    وعليكُم السَلام والرحمَة ,
    سلاسَة النَص المكتوبْ , وروعَة حَرف الكَاتبْ
    تُسيِرنا لِ تحميل الكِتاب .

    الجَافيَة / دومآ ذائقتُك مميزَة .
    [/align]

  7. #7
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 27878
    تاريخ التسجيل : 01 - 05 - 2008
    الدولة: بين العَقلِ والجُنون
    العمر: 31
    المشاركات: 3,795
    الجنس : فتاة
    العمل : كُل ما أرِيدُ
    التقييم: 4153
    تم شكره 257 مرة في 136 مشاركة

    .
    .
    /

    تَمّ التّحمِيل .. }
    عِظيمُ شُكري لكِ ... الجافية !

    (

  8. #8
    لست أدري ...!

    رقم العضوية: 16808
    تاريخ التسجيل : 27 - 04 - 2007
    الدولة: بُعد آخر ...
    المشاركات: 6,120
    الجنس : فتاة
    العمل : مُعتزله ...!
    التقييم: 8484
    تم شكره 858 مرة في 460 مشاركة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لـيلى مشاهدة المشاركة





    وَعليّكُم السَلامْ و رَحمة الله .

    تعْجيْنِي فَلسَفة ميخَائيْل أحيَاناً ، حَمْلَت " لِقَاءْ " .
    يعطيّك ألفْ عَافيْة أختِي (F)




    قراءة موفقة ...
    و عافاك الله ...









    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة !. الْأَمِيــــرَهْ .! مشاهدة المشاركة
    اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
    .
    قِرَاءَهْ مُمتِعَهْ فِي هَذَا اللِّقَاءْ ويَستَحِقْ مِيخائِيلْ أَنْ تُنصِتَ لَهُ الحَوَاسْ .!
    شُكْراً لـِ سُطُورَكِ يَالْغَلا

    ,’
    قراءة موفقة ...
    و شكراً لكِ ...


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مـذهـلــه مشاهدة المشاركة
    [align=right]
    جمالية النص و عذوبته تجبرني أن أعيد الدخول هنا لمرّآت..,

    الجافيه

    سلم لنا بنآنك اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي




    [/align]
    قراءة موفقة ...
    و دمتِ بخير ...



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهرة الشرق مشاهدة المشاركة
    كل الشكر لك
    ودمتِ بكل خيرٍ

    و جم الشكر لكِ ...
    دمتِ بخير ...



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إحساسي فوضوي مشاهدة المشاركة
    [align=right]
    .
    .





    وعليكُم السَلام والرحمَة ,
    سلاسَة النَص المكتوبْ , وروعَة حَرف الكَاتبْ
    تُسيِرنا لِ تحميل الكِتاب .

    الجَافيَة / دومآ ذائقتُك مميزَة .
    [/align]
    قراءة موفقة ...
    و جم الشكر لكِ ...



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جُ ـنُوْنُ التّرِكْوَازِ مشاهدة المشاركة
    .
    .
    /

    تَمّ التّحمِيل .. }
    عِظيمُ شُكري لكِ ... الجافية !

    (
    قراءة موفقة ...
    و جم الشكر لكِ ...

  9. #9
    برنس جديد

    رقم العضوية: 39241
    تاريخ التسجيل : 10 - 11 - 2009
    الدولة: بين حروفه
    المشاركات: 3
    الجنس : فتاة
    العمل : امارس قرائته
    التقييم: 10
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    [align=right]شكرا لك عزيزتي .. لذائقتك المتألقه
    دمت بخير[/align]

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •