صفحة 8 من 8 الأولىالأولى ... 4 5 6 7 8
النتائج 71 إلى 76 من 76
  1. #71
    أحملُ معي الأغنيات

    رقم العضوية: 37561
    تاريخ التسجيل : 27 - 07 - 2009
    الدولة: أعشاش العصافير
    المشاركات: 565
    الجنس : فتاة
    العمل : طالبة
    التقييم: 463
    تم شكره 80 مرة في 43 مشاركة

    ناعس بِعدد كُلّ الأَشيَاء ,’ يَا أَنتِ


    الاســـم:	c3bd192c6c742cd56ad7ef5c1b4b057e.jpg
المشاهدات: 147
الحجـــم:	256.1 كيلوبايت

    لو كنتُ أستطيع لترجمتُ مشاعري مسموعة أيضاً لا مقروءةً فقط!
    عصيٌ على قلمي إن كان يثرثر أنه قادر على أن يصفك!
    فكيف للجمادات أن تصف حُسن ملاك ؟
    كيف لها أن تصف حورٌعين؟!
    الكتابة عنكٍ خطأٌ فادح ..! و ممارسةٌ لشللٍ كامل يفتك بالمفردات !
    مساءٌ جميل سيدتي الحسناء..
    مدارك الشوق واسعة أيتها السيدة .. و الغزل هُنا مباح
    علميني كل التمارين التي أستطيع بها أن أحبسكِ في صدري كالسر
    لا أحد يفقهُ حلّهُ غيري!
    إهديني كراتين لبندول متهور لكن : ليس ليخفف عني حدة الصُداع
    بل ليّسكّن ثورة الحب بِداخل أوردتي..
    إمنحيني في عيدي ميلادي الثاني والعشرون مجلداً كاملاً
    يحوي كل التفاصيل التي لم أواكبها قبل سبع سنين من علاقتي بك
    يتزاحم الشعور بداخلي فلا أجد منفذأً لي سوى أن أنتفسك
    و أشتاقك و أهواك و أحن إليك
    فواتير الحنين إليك باهظةٌ جداً لا أحد يستطيع دفعها غيري
    سيدتي الفاضلة :
    أفكرُ بوجهكِ العذب الذي يشابه الماء ..
    لأنكِ الشيء الوحيد الذي أستطيع تلحينه ..
    لأنكِ كالصدى يصدح في ممرات حياتي فلا يتركني للحظةٍ واحده
    لأنكِ أعجوبة أهداني إياها القدر على طبقٍ من فضه
    لأنكِ الأريج يعبثُ بصباحياتي كلها
    ولأنكِ الأثير يمازج مساءاتي كلها
    بعدد مراحل عمركِ و عمري مجموعه .. بعدد كل حبة رمل نامت على الشواطئ والبحار,, بعدد كل الأشياء التي نتمناها .. بعدد أحلامنا التي
    لم تتحقق .. بعدد المفاجأت الجميلة التي تجمعنا .. بعدد الأعياد التي نحتفلُ بها , بعدد الأغنيات التي نسرقُ منها أحياناً مقطع أو مقطعين
    أهديه لكِ برسالة نصيه .. بعدد الأحداث التي نتناولها على طاولةِ المكالمات .. بعدد الأشياء التي لم أتعرف عليها بعد لكني أعرف إنها
    ستكون جميلة و رائعه و مذهله مادمتِ معي ,, بعدد ضحكاتك التي تدللها سماعات هاتفي لي,,
    أقسم بعدد كل هذا إنني أُفضلكِ على العالمين ..




  2. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ Jomana 3li على المشاركة المفيدة:

    Miss.Mek Mek (03-08-2010), عَفراءْ (28-07-2010)

  3. #72
    أحملُ معي الأغنيات

    رقم العضوية: 37561
    تاريخ التسجيل : 27 - 07 - 2009
    الدولة: أعشاش العصافير
    المشاركات: 565
    الجنس : فتاة
    العمل : طالبة
    التقييم: 463
    تم شكره 80 مرة في 43 مشاركة



    الاســـم:	My_Little_Beach_by_escaped_emotions.jpg
المشاهدات: 143
الحجـــم:	70.6 كيلوبايت


    أتبعكُ في الصدى و تتبعني خارج الجاذبية
    مساءٌ لا أتنفسهُ جيداً و مساءاتٌ بدونك لا تتغير
    يَا أنت : لقد أخرست لساني
    و أغلقت معاجم منطقي
    سامةٌ هي أكاذبيك و قاتله
    من يتبرع لي بقبر
    أَدفِنُ فيه صورك و ذكرياتك و رسائلك
    و إن لزم الأمر دفنتك أنت !

  4. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ Jomana 3li على المشاركة المفيدة:

    عَفراءْ (28-07-2010), Zainab Ahmad (03-08-2010)

  5. #73
    أحملُ معي الأغنيات

    رقم العضوية: 37561
    تاريخ التسجيل : 27 - 07 - 2009
    الدولة: أعشاش العصافير
    المشاركات: 565
    الجنس : فتاة
    العمل : طالبة
    التقييم: 463
    تم شكره 80 مرة في 43 مشاركة

    موضوع رحلةُ قصيرة ..


    الاســـم:	e870861b2f.jpg
المشاهدات: 140
الحجـــم:	97.0 كيلوبايت

    متملقه جدآً
    كُنتُ لكِ عوناً فِي كُل الظروف
    وَ حين تكاثر السٌّم في أوردتك
    إلتهمتي وَفاءي بُكل وَحشية
    بِطولَ حياتي وَ عرضها
    ما كرهت ذكرياتي أبدا .. لكني الذكريات معك يائسه و مملله ولاتنجب من رحم سوءها إلا عناكيب خبيثه
    سمت القلب الذي شرع لها غرفه الأربعه ..
    حتى الآن لم أُخبرك بالجُزء المخيف من ضميرك .. فلا تستعجلي رزقك ..
    لا أريد السؤال عن شيء .. لا أريد التبرير .. لا أريد تشبيهات مقعده و مسائل و سبورة و مسطره و قلم
    لا أريد من هذا كله شيء..
    لأنه ببساطه نهايتك عندي كانت باردةٌ جداً ..
    رائحتكِ القديمه تبعثُ لي الصدمة .. كيف كنتُ غبيه حينما وثقتُ بك و أهديتكِ حجماً لا يليق بك !
    لصةٌ أنتِ بحجم الدهشه .. أزفركِ بعيداً
    أبتلعُ غصتي و أندم على عمراً إستهلكته معك ..ولم أجني منه إلا خيبة عمر .. و صداقة كمحلول مالح
    يدكِ التي أضاعت طريقها نحوي ,, أصبحتُ إشمئز من التفكير بها .. باليد التي لم تعاقبك لسوء مصطلحاتك
    معي,, باليد التي لم تضربكِ لحجم الدمار الذي ألحقتيه بي!
    دعيني أتذكر التعليق الذي قلتيه على وجه التحديد لحظتها .. كم كنتِ جريئه و ماكره أهنئك
    لم أجرؤ على السخريه من تعليقك لحظتها و صدقيني خسرنا بعضنا للأبد
    أجل خسرنا بعضنا !
    لا أعرف كيف أبكي على نفسي التي سحقها قناعكِ حد الوجع
    لكني أتعلمي أستخسرُ دمعه تنساب على ممرات وجهي لأجلكِ
    لسببٍ بسيط أصدقاء يهدون الجروح لأصدقائهم لا يستحقون إضاعة الوقت في البكاء عليهم
    صدقيني كان تعليقكِ ساماً جداً لا أستطيع أن أسامحكِ عليه
    والله لا أستطيع
    لو تعلمين ماذا فعلتي بي ؟ آآآه لو كنتِ تعلمين كم من العبث و الصخب أحدثتي بذاكرتي؟
    اللعنة على تعليقك و على ذكرياتك و رسائلك و كتاباتك
    اللعنة على ذاكرتي التي ما زالت تذكر أسمك .. و شكلك .. وطولك .. ولون شعرك
    وإهتماماتك و مواقعك
    كيف لي أن أبصق بوجه كل الأحداث التي تكللك لي ؟!
    علميني كيف لي أن ألعنها لأنها دللتكِ لي؟
    كنتُ أرجو الله دائماً أن لا أراكِ لأجلِ كرامة نفسك
    كنتُ أودّ أن أحتفظ بقلة القليل من جزءكِ الحسن معي رغم إقتناعي أن حتى الحَسِن قد ذرته رياحكِ ذروا
    فما تبقى منه شيء..
    رأيتك تلك الليلة .. لم أراكِ جيداً ,, لمحت طولك و عباءتك
    حمدت الله كثيراً أنه لم تقع عيني في عينك
    رغم فرحتي بأني لم أرى وجهك ,, لكنه أثار إستفزازي رؤية وجه أختك .. كبريت المشكله والتي أحدثت هذه الصجه
    يا ربي كيف لي أن أتجاوز عنهم .. لستُ إنسانةً حقودة ولا سيئه
    لكن والله أثاروا كرامتي لنفسي و عزتي .. مسّوا كرامتي و كنت خرساء ولم أرد بالمثل
    حاربوني بجمل من العيار الثقيل و صممت أذني بغراء كي لا أخدش مشاعرهم
    حافظتُ على مشاعرهم للرمق الأخير وحين لم أستطع تركتُ طرقهم
    لأنكِ يا حلماً نهايته معي كانت قصيره ..كنتِ ملبده معي
    لم تكوني على صفاءٍ معي .. لأنني واثقه لو كنتِ لم زالت مساراتنا من على الخريطه
    ماذا عن الخذلان الذي رأيته معك ؟
    أو عن الصداقه المسمومه ؟ ماذا وماذا وماذا
    تغيرنا أليس كذلك يا صاحبه ؟!
    ومن هذا التغير خسرنا بعضنا للأبد
    كل الدروب صارت مغلقه ! الآن لم يعد شيئاً يربطنا في طور النمو !
    أووه يا نفسي كيف الخروج من هذه الذكريات بدون جراح ؟!أنا تعثرت بغيابك يا صاحبه و بكيت
    لكني نضجت ولم تعد الأشياء العالقه بذاكرتي تصيبني بالأرق مثل قبل
    إجلسي جيداً سأحاول إخباركِ أمراً هاماً :
    عزّي نفسكِ فيّ لأنكِ خسرتِ قلباً كان يلاحق الشارده والوارده قبل أن تصبكِ بأذى
    لأنه كان يحلل الهواء جيداً كي لا يضرك
    و بعد أن تعزي نفسك فيني لآنني متُ بداخلك
    إنسي رقم هاتفي و طريق منزلي و شكلي و حتى إسمي كي لا يطرأ لكِ يوماً العبور

    فلا أودّ عبوركِ ولو كان من بعيداً

  6. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ Jomana 3li على المشاركة المفيدة:

    AmOoOoOl (25-02-2013), Zainab Ahmad (03-08-2010)

  7. #74
    أحملُ معي الأغنيات

    رقم العضوية: 37561
    تاريخ التسجيل : 27 - 07 - 2009
    الدولة: أعشاش العصافير
    المشاركات: 565
    الجنس : فتاة
    العمل : طالبة
    التقييم: 463
    تم شكره 80 مرة في 43 مشاركة


    الاســـم:	I_want_you_to_know_by_andrea_h.jpg
المشاهدات: 132
الحجـــم:	216.4 كيلوبايت

    أيَّا فاتنةُ كلّ شيء
    هل من سبيلٍ أختلِسُ فيه وجهكِ كلّ صباحٍ و مساء؟!
    هل من سبيلٍ يُرغمني على أن أدفعَ ضريبة حُبي لك بِأن أُخلِصَ لكِ
    طَوال عُمري؟!
    هل من سبيلٍ ينصُ على أن أُهديكِ كل الفرح في العالم في
    أعيادِ ميلادك؟!
    هل من سبيلٍ يحفظُ لي قلبك و إحساسك و عقلك و مشاعرك
    و فكرك؟!
    يا ميلاداً للنور ... و يا مليئةً بالبياض
    إصطفيتكِ على الكثيرين ,, وهبتُكِ كلّ تفاصيل الفرح
    و كلما تعمقتُ في داخلكِ أكثر.. كلما زادت حدة النُبل فيّ
    لأحبكِ أكثر ..
    يا صخب الحنين فوق جناح الفجر,,
    أكلُّ شيءٍ من حولك يشي بك أم يتلبسك!!؟
    لِــ علمي أنّ كُلّ الأشياء الجميلة تتمحلقُ فوقك !
    و أنّ كل نِساء العالم لا يضاهين الدانة التي تعيشُ بداخلي
    غنجاً و دلالاً..
    لِــ علمي أنّ لوقعكِ سحرٌ مميز
    و أنّ أنفاسكِ تتغلغلُ في كلِ ساعاتِ ذاكرتي
    يا رائعة كلّ شيء..:
    أكلّ شيءٍ من حولكِ يشي بك أم يتلبسك؟!

  8. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ Jomana 3li على المشاركة المفيدة:

    Zainab Ahmad (04-08-2010)

  9. #75
    أحملُ معي الأغنيات

    رقم العضوية: 37561
    تاريخ التسجيل : 27 - 07 - 2009
    الدولة: أعشاش العصافير
    المشاركات: 565
    الجنس : فتاة
    العمل : طالبة
    التقييم: 463
    تم شكره 80 مرة في 43 مشاركة

    رد: بــ { حجم ’ لاجئة :


    رُبمَا كَان يتوّجبَ عَليّ أَن تَتقرحَ عَيني مِن كِثرة البُكَاء قَبل أَن أَبدأَ مِشوَار الأَلف غِيرةَ فِي حُبك .. رُبمَا كَان يتوّجب عليّ أَن أَدعو قَومِي ألفَ سنَة سِراً وَ علانِية أُحذرهم مِن الوُقوع فِي شُريَان نبضِك .. رُبمَا كَان عَليّ أن آتِيك بِعرشِ بَلقِيس قَبل أن يَرتد طَرف حَنانك عِني حَتى أَنَام قَريِرَة العَين .. رُبمَا كَان يتوّجب عليّ أَن أَكره كُلّ مَن مرّ على شَواطئ ذَاكِرتك ، دُون أَيّ سببٍ يُذكَر ! رُبمَا كَان عليّ أن أَثورَ مِن أَولِ مَرة مِن أولِ مرة حَتى لاَأَذهبَ ضَحِية كُتمانٍ مُفجع ! رُبمَا كَان عليّ أن لاأَخطو أُولى خَطوات هَذا الحُب إِلاّ بَعد أن أُجهض أَجنَة أَنانِيتي! ، كَان عَليّ أن لاَأَغار وَلا يُغارَ عليّ ، كَان يَلزمنِي عود كِبريت أحرق بِناره المُنزلِقه أعلاَه أَصَابِعَ جُنوني حَتى لاأَنسى أَن عَاقبة الإِدمَانِ جِداً وَخيِمَة ! مُعلقةٌ بِأحبالكِ الصَوتِية حَتى فقدَتُ إِتزانِي وَأَصبحتُ أَطلبُ صَوتكِ كُلّ لَيلة قَبل أَن أَنام ، وأَعود مَعك طُفَلة تَهذِي فقط بِحُبِهَا وَما أَن تَتخَيل أَن هُنَاك رُبمَا مَن سَيبعدكِ عَنها حَتى تَطلُب حَقها المَشروع فِي اللجِوء إلى حُضنك تَتشبثُ بِه بِبراءة حُبِهَا وَلاتَهدأ مَالم تُلِحقُ بِهذا اللُجوء بِأَن تُغلِقَ يَداكِ بَوابةَ الأَمَانِ عَليَها أَشياءَ كَثـيرَة تُخِيف طِفلَة الحُبِ تِلك، أَشياء تُنهِي صَبرَها وَ تُنهِيهَا ! أَكان يتوّجب عَليّ أَن أَقرأ فَوق قَلبكِ المُعوذَتين ، حتَى أضمن بَقاءكِ لي؟
    أَكان يَتوّجب عليّ أَن أُلغي كُل حُنجرةٍ تَفوّهت بِحُبها قَبلي أَو بَعدِي ؟
    أَكان يُفتَرض أَن أَصطنع السُوء لِينفُرَ مِني كُل كَائِن حَي أَحبك و كُلّ جَماد أَحببتِيه ؟
    أَم كَان عَليّ أنَ أَسكتَ عنَ كُل نُقطةٍ عَادِية مِنكِ خَانتنِي مَع طَريق أَو كُتلة مِن لحمٍ وَ دم ، أَما أَخبرتُكِ مُسبقاً أَننِي أَمقتُ نُقاطِكِ تِلك !!
    يَبدو أَنهُ لاَيلزَمنـي إِلاّ صَبر أَيوب النَبي وَ دُعاءاً فِي جُنح الليل : بِـ أَن يَارب كُن مَع قَلبِي الهَش ، وَاجعلنِي أَقرب إِليهَا مِن حَبل الوَريد..
    التعديل الأخير تم بواسطة Jomana 3li ; 08-01-2013 الساعة 09:21PM

  10. #76
    أحملُ معي الأغنيات

    رقم العضوية: 37561
    تاريخ التسجيل : 27 - 07 - 2009
    الدولة: أعشاش العصافير
    المشاركات: 565
    الجنس : فتاة
    العمل : طالبة
    التقييم: 463
    تم شكره 80 مرة في 43 مشاركة

    رد: بــ { حجم ’ لاجئة :


    لَصيقةٌ بِالغَصة ، لَم يُعد يَعدُنِي البُكَاء بِالرَاحَة وَلأَنهُ كَذلك لِم أَعُد أَبكِي !
    مُتبَلّدة نَعم !

صفحة 8 من 8 الأولىالأولى ... 4 5 6 7 8

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •