صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 30
  1. #1
    برنس متفاعل

    رقم العضوية: 37676
    تاريخ التسجيل : 04 - 08 - 2009
    الدولة: بين حروفي
    العمر: 32
    المشاركات: 41
    الجنس : شاب
    العمل : كل خير أن شاء الله :D
    الهوايه :
    التقييم: 55
    تم شكره 12 مرة في 3 مشاركة
    SMS:

    براءتي من دمائي !



    "أنتِ وردتي " كان يقولها دوماً وكانت تزرع في داخلي بساتين فرح وتهبني عرشاً عظيماً وتنصبني ملكةً عليه ,
    كانت يداه العريضتين الممتلئتين دفىء تحتوي أضلعي حناناً وتكسوني أماناً , وكانت عيناه تشع بالجمال وتصل بدنياي للكمال ..
    لا اعلم لما اتكلم عنها بصفة الماضي رغم انها ما زالت كما ;كانت يداه هي يداه وعيناه هي عيناه و وردتهُ انا ! ..
    نعم نعم لأني الوردة ربما أصاب بوصفي وردة فأنا مثلها أزهر وأذبل ... و كم يؤلمني رؤيته لي وأنا اذبل

    هو عشقي الأعظم وحبي الأوحد وهو وحدهُ من استحق أن يُخلّد الأوفى و الأطهر في صفحات حياتي منذُ لحظتي الأولى وإلى لحظتي هذهِ
    وحتى آخر الانفاس ..
    ليس لانهُ والدي فقط ولا لانهُ أحبني أكثر مما أحب نفسه بل لانهُ كذلك فعلاً ..

    كنتُ في نظر الجميع رمز للنقاء ومثالاً للفتاة التي تطمح كل أمٍ أن تهديها زهرةً لابنها يقاسمها العمر ,
    كنت أسعد جداً عندما أسمعهم يتهامسون مع والدتي حولي كلما دخلتُ عليهم لسببٍ او لآخر , وكانت سعادتي تزداد عند
    رؤية والدتي تبتسم فخراً بي .. كانت ألسنتهم تقطر شهداً وهي تتغنى بي وتقدم باقات فرح لوالدتي تصل بها لهام السحب ,
    إلا ان ذات الالسن أصبحت كذئاب مسعورة تنهش في لحمي و قدمت لوالدتي عدة طعنات أصابتها بمقتل ورمتها من السماء
    لحفرةٍ تحت الارض ..!

    أحبُ والدي كم أحبني و أكثر .. و أحبُ والدتي إلا أن الكائن الصغير الساكن خلف أضلعي يحمل الكثير من العتب و اللوم عليها ,
    أعلم أن ما صابني كان يفوقها , لكن كان عليها أن تبقى .. كان عليها أن تكون الأقوى وتحميني من فساد بهتانهم وتدافع عني ,
    لا أن ترحل بصمت من أول هجوم تشنهُ ألسنتهم ؛ لتزداد سمومهم سموم بقولهم ( نعم قتلت أمها بفعلتها ) .
    وانا براءة من دماء والدتي كبراءتي من دمائي !



    عندما تحتضر الورده تمتد بعض الايادي البيضاء لأنعاشها فتهبُ عروقها الماء علها تنتشي وتعود للحياه مرةٌ اخرى ..
    هذا ما حدث معي في صيفِ السنة الماضي عندما كننا نقضي إجازتنا خارج البلاد وتعرضت سيارة والدي لحادث أفقدني
    الكثير من دمائي وَ كادت أن تفقدني حياتي آن ذاك وليتها فعلت ..
    إلا أن القدرة الإلهيه حالت دون ذلك , فسخرت لي ملائكة الأرض لتنعش جسدي الهالك وتغذي عروقي بدماءٍ
    فاسدة أعادتني من الموتِ إلى الموت ..

    كيف للملائكة أن تفعل ذلك وتخطي ..!
    نعم نعم لأنها من البشر , وأخطاء البشر واردة وكثيرة .
    فمن هنا ألتمس له العذر .. كما أعذر تلك الألسن التي تفننت في خلقِ القصص حول إكتسابي لتلك الدماء
    التي انقصت مناعة جسدي وأنقصت في ذواتِ أخلاقهم المناعة فهم أيضاً من البشر .
    كما أعذر أيضاً والدتي لتركها لي وحيدة بعد انهيارها أمام ما تعرضتُ اليه لانها أيضا من البشر .

    إلا انني أستغرب كيف يكون والدي من البشر ..!
    نعم أجزم أن ما حل بي عصف به وربما دمّر الكثير من أحلامه إن لم تكن كلها ..
    وفوق هذا كله ما زال يحتفظ بكل قواه لا لنفسه بل لي
    كم هو عظيم وكم أحبه , وليتني أستطيع ان أكافئه عن حبه وعطائه لي بأي شي ..!
    إلا انني لا املك غير موتي وليتهُ يأتي ...





    انتهى






  2. #2
    أنثى يدآعبهـآ آلخجل ..~

    رقم العضوية: 37671
    تاريخ التسجيل : 04 - 08 - 2009
    الدولة: |[ فـي خفووقــه]|
    المشاركات: 245
    الجنس : فتاة
    العمل : حيثُ آكــون !!
    التقييم: 17
    تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة

    مؤلِمه وواقعيه جداً .,



    نَايِفْ الْمِحْسِنْ



    رائِع لَنْ تَكفي ..,



    لـ روحك انفاس الورد /

  3. #3
    برنس نشيط جداً

    رقم العضوية: 32398
    تاريخ التسجيل : 25 - 11 - 2008
    الدولة: في عالم يحتويني
    المشاركات: 730
    الجنس : فتاة
    العمل : لايوجد
    التقييم: 635
    تم شكره 94 مرة في 72 مشاركة

    قصه مؤثره جدا


    أثرت شجوني


    لك شكري وتقديري نايف


    وارق واعذب التحااااااااااااااااااايا

  4. #4
    برنس فعّال

    رقم العضوية: 35645
    تاريخ التسجيل : 14 - 04 - 2009
    الدولة: مملكة ذاتي
    المشاركات: 1,307
    الجنس : شاب
    العمل : موظف
    التقييم: 2302
    تم شكره 457 مرة في 241 مشاركة

    روعة الطرح رغم كئابة الطرح وشجن الحرف ..



    رائعه اخي نايف المحسن

  5. #5
    Eve

    رقم العضوية: 30580
    تاريخ التسجيل : 10 - 09 - 2008
    الدولة: بين آطلال الرياض }~
    المشاركات: 4,345
    الجنس : فتاة
    العمل : طالبة
    التقييم: 26601
    تم شكره 1,846 مرة في 966 مشاركة




    مؤلم هذا الجرح المغروس في بتلات الورد

    سرد رائع واشواك حاده كثفت النزف

    { .. .. }

    مودتي


  6. #6
    ’ تعَ ـبْ الطمُو ـو حْ ’

    رقم العضوية: 37619
    تاريخ التسجيل : 31 - 07 - 2009
    الدولة: ,’ ! ’,
    المشاركات: 274
    الجنس : فتاة
    العمل : طالبة ..
    التقييم: 210
    تم شكره 10 مرة في 10 مشاركة


    ..





    مؤلمٌ جداً أن تتحمَل تبعات ذنبٍ | أنتَ منهُ براءْ ,,



    نايفْ


    حُروفك جداً جَميلة , رغم الألم الذي أثقل هاكلها ,’







    ..:..

  7. #7
    كل شي حولي يذكرني بشي

    رقم العضوية: 18754
    تاريخ التسجيل : 28 - 06 - 2007
    الدولة: الرياض
    المشاركات: 217
    الجنس : شاب
    العمل : على بابك يا كريم
    التقييم: 164
    تم شكره 13 مرة في 9 مشاركة

    رائع اخي القدير والقدير جدا نايف المحسن



    ربما لكلماتك من العذوبه ما ينسينا القسوه

    وربما فيها من القسوه ما يجعلنا نشعر بدف الحرف ورقة المشاعر



    بختصار سيدي
    انت مبدع في زمن كثر فيه الاقزام

  8. #8
    برنس جديد

    رقم العضوية: 32960
    تاريخ التسجيل : 17 - 12 - 2008
    الدولة: السعودية
    العمر: 29
    المشاركات: 23
    الجنس : أنثى
    العمل : عاطلة
    التقييم: 10
    تم شكره 22 مرة في 15 مشاركة

    رائع جدا ماقرأته رغم أنه مؤلم
    سلمت اناملك
    شكرا لك

  9. #9
    يآعيون آبوي تاهت عناويني

    رقم العضوية: 37505
    تاريخ التسجيل : 24 - 07 - 2009
    الدولة: في بريطانيا
    المشاركات: 434
    الجنس : فتاة
    العمل : طالبه
    التقييم: 77
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    الله يعطيك

    العافيه

    خيووووووووو

    على الموضووع

    ننتظر جديدك

    تحياتي

    زهـــــــ وووووووووووــــــــرهـ

  10. #10
    أَفَآقٌ لآ تُـ ـ ـدرَكْ ..!

    رقم العضوية: 4563
    تاريخ التسجيل : 21 - 10 - 2004
    الدولة: الْغَيـ ـ ـمْ .!
    المشاركات: 21,075
    الجنس : فتاة
    العمل : عَ ـزفْ عَلى اَكُفِ الوَرَقْ .!
    التقييم: 2519
    تم شكره 410 مرة في 261 مشاركة



    .

    الْمَطَرْ \ نَايِفْ الْمحْسِنْ .!
    ولَكمْ كَانتْ تِلْكَ الْدِمَاءُ مَحْظَ إفْكٍ يَفتَرُونَهُ فَلَا يَلتَصِقُ لَهُمْ فَاهٌ إلَّا وقَدْ إبْتَلَّ بِهْ .!
    أَهْلاً بِكَ يَاسَاكِبَ الْعِطْرَ مِنْ إتِكَاءِ الْغَيمِ عَلى ضِفَافِ الإبدَاعْ وكمْ سَعادتِي بالغَةٌ بِحُضُوركْ

    طِبْتَ رُوحاً وبَيَانَاً وحيَّا بِكَ أهلَاً كَالمَطَرْ

    ,’


صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •