صفحة 5 من 27 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 7 8 9 15 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 50 من 267
  1. #41
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 15224
    تاريخ التسجيل : 24 - 03 - 2007
    الدولة: صَدَرُ السَماءَ...!
    المشاركات: 7,264
    الجنس : فتاة
    العمل : خلف قضبان الصمت أقيم ...!
    التقييم: 1340
    تم شكره 59 مرة في 46 مشاركة

    [align=CENTER][table1="width:95%;background-color:black;"][cell="filter:;"]



    في قلبي شيء آخر
    يختبئ وراءَ الصمت
    ليتك تفهمني في صمتي
    في صمتي رؤيا تتسع وتكبر
    والكلمات تضيق !
    فدوى طوقان





    يا رفيقَ الدَّرب
    تاه الدَّرْبُ منّا .. في الضباب
    يا رفيقَ العمر
    ضاعَ العمرُ .. وانتحرَ الشباب
    آهِ من أيّامنا الحيرى
    توارتْ .. في التراب
    آهِ من آمالِنا الحمقى
    تلاشتْ كالسراب
    يا رفيقَ الدَّرْب
    ما أقسى الليالي
    عذّبتنا ..
    حَطَّمَتْ فينا الأماني
    مَزَّقَتْنا
    ويحَ أقداري
    لماذا .. جَمَّعَتنا
    في مولدِ الأشواق
    ليتها في مولدِ الأشواقِ كانتْ فَرّقَتْنا
    لا تسلني يا رفيقي
    كيف تاهَ الدربُ .. مِنَّا
    نحن في الدنيا حيارى
    إنْ رضينا .. أم أَبَيْنَا
    حبّنا نحياه يوماً
    وغداً .. لا ندرِ أينَ !!
    لا تلمني إن جعلتُ العمرَ
    أوتاراً .. تُغنّي
    أو أتيتُ الروضَ
    منطلقَ التمنّي
    فأنا بالشعرِ أحيا كالغديرِ المطمئنِّ
    إنما الشعرُ حياتي ووجودي .. والتمنّي
    هل ترى في العمر شيئاً
    غير أيامٍ قليلة
    تتوارى في الليالي
    مثل أزهارِ الخميلة
    لا تكنْ كالزهرِ
    في الطُّرُقَاتِ .. يُلقيه البشر
    مثلما تُلقي الليالي
    عُمْرَنا .. بين الحُفَر
    فكلانا يا رفيقي
    من هوايات القَدَر
    يا رفيقَ الدَّرْب
    تاهَ الدربُ مني
    رغمَ جُرحي
    رغمَ جُرحي ..
    سأغنّي




    تغير كل ما فينا.. تغيرنا
    تغير لون بشرتنا
    تساقط زهر روضتنا
    تهاوى سحر ماضينا
    تغير كل ما فينا .. تغيرنا
    زمان كان يسعدنا نراه الآن يشقينا
    وحب عاش في دمنا تسرب بين أيدينا
    وشوق كان يحملنا فتسكرنا.. أمانينا
    ولحنٌ كان يبعثنا إذا ماتت.. أغانينا
    تغير كل ما فينا .. تغيرنا
    * * *
    وأعجب من حكايتنا تكسر نبضها فينا
    كهوف الصمت تجمعنا دروب الخوف .. تلقينا
    وصرت حبيبتي طيفا لشيء كان في صدري
    قضينا العمر يفرحنا وعشنا العمر .. يبكينا
    غدونا بعده موتى فمن يا قلب يحيينا؟!





    دعيني أقاوم شوقي إليك
    وأهرب منك ولو في الخيال
    لأني أحبك وهما طويلا
    وحلم بعيني بعيد المنال
    دعيني أراك هداية عمري
    وإن كنت في العمر بعض الضلال
    دعيني أقاوم شوقي إليك
    فإني سئمت قصور الرمال
    نحب كثيرا ونبني قصورا
    وتغدو مع البعد بعض الظلال
    دعيني أراك كما شئت يوما
    وإن كنت طيفا سريع الزوال
    فما زلت كالحلم يبدو قريبا
    وتطويه منا دروب المحال




    [flash=http://www.emasters.co.uk/userfiles/3995/9.swf]WIDTH=1 HEIGHT=1[/flash]



    [/cell][/table1][/align]


  2. #42
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 15224
    تاريخ التسجيل : 24 - 03 - 2007
    الدولة: صَدَرُ السَماءَ...!
    المشاركات: 7,264
    الجنس : فتاة
    العمل : خلف قضبان الصمت أقيم ...!
    التقييم: 1340
    تم شكره 59 مرة في 46 مشاركة

    [align=CENTER][table1="width:95%;background-color:black;"][cell="filter:;"]


    كانت تعتلي مرحها الذي يمسك بلآلئ الثريا المتدحرجة إلى أعلى..

    نبهتني قامتها المتطاولة إلى حلمي البعيد وصرت قريبةً من


    ضحكاتها أرنو بتوجس غريب ..

    من أجل شيء ما !!


    (وفاء العمير ..كاتبة وقاصة سعوديه)

    عشب الأنامل :



    ما يشبه هدئه الممرات وهي تمشي وئيدةً في الروح كان خطوي الصغير حائراً ثائراً يستر غباره عن حدقة

    تنز بها الشقوق الملتصقة على الجدران

    كان صوتي عائما في غمامةٍ تذر المطر , كئيباً لكن له نكهة الورد, يفترش عشب الأنامل,حانقاً في

    الضلوع ,وخائفاً يترقب الشمس ترتدي عباءتها المضيئة وتمشي بالطرقات هائمةً عبر الألوان تفتن الفرشاة

    بوشم يقتلع اللوحة ويقيمني فضائاً يحتفي داخلها ويتجمل كان صوتي يتمطى بحلمٍ يداهن أنواراً صارمة

    قالت ببطء:

    "اليوم لم أبكي بين يديه ظل واقفاً في عيني ينتظر وبقيت أنا كشجرة"

    قلت لها وجذع الشجرة يقفز من صوتي :"تموتين واقفة..!"

    ضحكت ..كانت عيناها تدمعان بسذاجة فاحتوتني نوبة كلمات بدائيه

    تتكلم في سكون فتهدر حيناً كأنما تتعثر الموجات المنسكبة على شاطئ صوتها :

    "تعلمين كم أحتاجه "

    كانت خصلات شعرها تنأى بعيدا حيث تسترخي أنامل كفيه في فتور

    كتبت في عيني :"أنظري هناك " وأشارت إلى قلبها :"هو طفلي الذي يركض عبر الخفقة,رغم رتابة ذلك

    الركض,لكنه يعلمني كيف أحب ,أعيش,أرنو,أتوهم,أحلم,أبزغ كغيمة,وأنثر أمطاري بالريح

    تعاودني المرأة داخلي كلما زارتني أنفاسه,أنتِ تعلمين لابد أنك تعلمين ..."

    وانحنت علي وهي ترمي كلماتها فوق رأسي يرف طائر ساخر من شفتي , أداريه,كيف لي أن أعلم ؟

    لم تزل المرأة داخلي تطل برأسها وتختفي ,يالحماقتي وأنا أهز لها رأسي بقناعة بلهاء مقيتة .

    تعاود التجديف بشراسة : "عاودني تذمري من خروجه المستمر من بوابة أيامي كان حانقاً وهو يستفزني إلى

    مغادرته , كان موجعاً وهو يتنهدني خارجه , وكنت أسيرة غضبه , وأنا أقتلعه

    من جداري بقسوةٍ ذائبة"

    ضحكت قليلاً وهي تقول : "أقسو بحنان.."

    جلست إلى جانبي واقتربت بفهما من غصةٍ تنوس في قلبي وهي تحكي :

    "تصوري... يربكني كثيراً حين يختلط جده بهزله فلا أعلم كم يحبني وكم يمقتني .

    أحياناً حين أنظر في عينيه جيداً أعثر عليهما تحزمان حقائب نظراتهما الوالهة وترحلان ...

    وكل النصوص التي كان يمكن أن تكتبها تلك العينان الشقيتان تتمزق وتتناثر خارجها "

    بدوت بائسة وأنا أحاول أن أجامل هذا الكم المفزع من الحياة . أشرت بيدي لأسراب الطيور السوداء

    المحلقة بفضائي لتبتعد لم يكن هذا أوانها وليس عليها الآن أن تشهر في العيون هزائمها

    قلت لصديقتي وأنا أمد لها فنجان القهوة الساخر :

    "هل أنتِ نادمه ؟! ..ليست هذه حياة نحسن ارتدائها ..."

    كنت كاذبة,أكذب بوقاحةٍ مفرطة ,في الحقيقة كانت هذه الحياة اللي أحسن ارتدائها ..

    لمت نظراتها التي كانت تشتعل في البخار الخارج من الفنجان وقالت: "عيناكِ كأنما كانتا تدمعان ؟"

    هزتني الكلمات انشطرت بصوتها البارد سقط صوتي في فنجانها ورشفته في عجرفة

    وقفت بسرعة وهي تداري الأغصان التي تدلت من شجرتها الميتة

    انهمر صوت الهاتف في داخل حقيبتها

    أشرق لون بشرتها صدح صوتها بذلك النغم الهادئ ,يسيل بعذوبة طازجة

    أعادت الهاتف من طرف عينها قالت لي :" إنه ينتظرني بالسيارة أنا ذاهبة "

    أرتقت عباءتها ورحلت .








    جناحا الفراشه :



    عندما كانت تتأمل جناحيّ أحلامها ,وهي ترف حول طيفه الذي يفاجئها كالحلم كانت تحط كيمامةٍ فوق

    أغصان فرح عبق كأوراق الشجر المغسول برائحة المطر في قلبها عاصفة حنين وأنغام قصائد تعد حروفها

    لتنبت كسربٍ من الغمام فوق التفاصيل الصغيرة لوجوده في حياتها كانت تعلم أنها تحبه بكل جوارحها كان

    كوناً يتأجج فرحاً مضيئاً في جمود أيامها ثمة ياسمين يتفجر من رحيق ابتسامتها العذبة عندما تشرق الذكرى في

    خيالها من فجر مشاعرها ينبع ذلك الإحساس ,غير أنها كانت تعلم أنه لا يكفي أن تعيش أحلامها هذه

    لتكون سعيدة !!

    كان هدوؤها يرسم لونً للحزن يفاجئ عينيها كلما أطلت الذكرى عائمة كليل طويل يرمي بعباءته السوداء

    فوق دهشة رؤاها حالمةً بالربيع الذي ربما لا تمنحه الفصول

    يا أبنتي عمر الفتاة فراشة تطير بزمن يركض نحو السقوط خذي عمرك من بين جناحيها قبل أن تحترق بلهب

    مصابيح الأفول

    أمي ..زمني ليس جناحيّ فراشه تهوى السقوط في برك الأضواء اللامعة لكنه عمرٌ يشرق من وجنتي الورد

    الذي يورق في حدائق قلبه

    كانت تعلم أن حوارها ذاك يخرج من دمعة تسترق من إحساسها مطر الحب لتروي به رغبةً يتيمةً لتصديق

    ماينبت على حافة جرحها الأيام تعدو حولها وتصهل في جنبات أحلامها ,يزداد صهيلها حرقةً

    رسائلك تصلني لكنني لا أقرأ فيها شمساً على وشك الإشراق في عتمة ليلي الطويل

    كلماتك تصافح عيني لكنها لاتصل إلى الإبتسامه لترسمها على شفة أمالي الأخيرة

    إنني لا أملك لكِ سوى الحلم ياغالية ذكراي أتوهم أن للحياة أكثر من ذراع تحتويني أحضانها وأسترد عافيتي

    بمشهد الذكرى أتلوها على مسامع الغربة لعلي أنجو بشيء مني لعلي أنال قسطيَ من الفرح بابتهاجي الأثيري

    بوجودك إلى جانبي

    لكن للأحلام لصوصها وأنا قد سئمت الاحتفاظ بأحلامي في أدراج الذاكرة مشددة عليها الحراسة محاولةً

    حمايتها من أقرب الناس إليّ اللذين يخافون على واقعي وأحلامي ويرونها ستسارع في تحطيم شبابي والإسراع

    بي إلى العنوسةِ باكراً !!

    تلم عباءة الأيام حول مشاعرها المرتبكة لم تعد تعرف إذا كان ذلك الحب سيمنح مشاعرها مدناً للدهشة

    أم أنه فأس تنهال بي على جدار سعادتها!

    نحن لا نعيش في جزيرةٍ مغلقه على مشاعرنا وحدنا ثمةَ نظرات تغرس تفاصيلها بمرارةٍ مفجعه في أعماقي

    أنت هناك تعيش حياتك بعيداً عن الضغوط التي تحط بثقلها فوق كاهلي وحدي لم تعد تدري كيف استحال

    ذلك الشعور المر وتلك السعادة الجميلة بحب عذب كالنسمة الربيعية إذا غمامة تنشر في سمائها اضطرابا ينغص

    غليها زهو ذلك الشعور وتلك الحميمية المدهشة لترنيمة أحلام كالزهر تحلق خلف عصفورها المهاجر

    صار على السؤال أن يكبر في هاجسها وأن يحتل جزءاً من مخيلة أحلامها تلك التي كانت تأخذ مساحتها

    كاملةً دون منازع !!

    (إلى متى سأظل أنتظر داخل دائرةٍ مغلقه لا يسكنها سواي ؟)

    وشعرت إنها تخون حلمها به

    وشعرت أن جناحي الفراشة يلتفان حول خوفها دون أن تدري

    وشعرت أن لصوت أمها خيوطاً تشدها إلى حلقة السؤال بغفلةٍ منها وبدهشةٍ فاجئه ارتباكها

    كانت تردد هذه العبارة في أعماقها وهي ترفل بثوب عرسها من سواه :

    " لا يكفي أن تعيش أحلامك لتكون سعيداً ً"










    [/cell][/table1][/align]

  3. #43
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 15224
    تاريخ التسجيل : 24 - 03 - 2007
    الدولة: صَدَرُ السَماءَ...!
    المشاركات: 7,264
    الجنس : فتاة
    العمل : خلف قضبان الصمت أقيم ...!
    التقييم: 1340
    تم شكره 59 مرة في 46 مشاركة

    [align=CENTER][table1="width:95%;background-color:black;"][cell="filter:;"]








    حمامتان تغادران سريعاً :



    يتكسر الضوء على وجنتيها الورديتين ، يرفُّ هدب عينيها خجلاً ، حمامة بيضاء تفرد جناحيها على ثوبها

    الأبيض الطويل ، كأجمل ما تكون العروس كان بهاؤها ، اعتلى العريس زهو صوته الشجري ، قال كلمات

    خفيضة ، ترشُّ ورد الفرح في قلبيهما ، صمتَ منتظراً أن تبادره بالمطر يهطل من صوتها الحنون ، تذكر أن

    الصمت يسكن أشجار حنجرتها ، بحث عن الكلمات المطمورة في صدرها ، تلّون وقته بعتمة موجعة ، سكتت

    أجراسه الضاجة بالفرح ، فجأة شعر بالصمت يغمر حنجرته ، تنحنح كأنما ليشدَّ على أوتارها لئلا تتراخى .

    تكوّم في الغرفة ليلٌ عتيق ، ارتبكتْ ، حزنتْ ، كادت دمعة تلكز جفنها ، طارت حمامتا الفرح من

    نافذة قلبها النهري ، سكت غناؤه ..

    وحيدة تعود ثانية ، تنظف قلبها من فرح طارئ جرّح حزنها !!




    لا تنثر أحزاني أمامك وتحدق بي واجماً كأنما تحثو على لومك لم أقلب بعد تلك الكلمات المشتعلة بالألم،

    لم أنفض عن عينيك الستارة المسدلة على خطأ تقع فيه كل يوم وتكتبه في قلبي دون مواربة..

    تدخل إلى أفواه تتحرك باستمرار داخل جدران بيتنا الذي يضيق بازدحام أصواتهم ونظراتهم وأنا أتعثّر بها في

    حركتي الدؤوبة داخل ما كنت أظنه مملكتي الصغيرة، وكلّما فجّر المكان صوت طفل آتياً من وراء شاشة

    التلفاز، كانت الأعين كلُّها تلتفّت حولي وتتسلّق وجهي وعيني وصوت بكاء مكتوم مقيد في أعماق فيما

    كنت تتكوم إلى جانب والدتك كطفل رحلت عنه سنوات العمر وبقي متشبثاً بأعواد طفولة يابسة.

    كف عن لومي حتى وأنت بعيد حتى وأنت تكسر ألعابك في حضن والدتك، حتى وأنت تمشي إلى جانب

    أخيك الأكبر ويدك في يده كمن يخاف عبور الشارع وحيداً ..

    لم أزل أتفرغ في أحلامي، لم تزل المرأة في داخلي تغني .. هل تسمع صوتها يا زوجي الصغير؟

    تجمع الأطفال كلهم في عيني وراحوا يغنون لتكبر الأزهار على ضفاف قلبي.

    جئتني تتلو علي أحاديثهم قلت لي بعصبية: هذا الوضع لا يمكن ان يحتمل!!

    أطالعك في استغراب وأشعر بك بعيداً، صوتك يخفت وعيناك تغوران وجسدك يتلاشى ..

    وقفت أختك فوق رأسي وقالت بازدراء: أنت لا فائدة منك بقاؤك معنا عالة علينا عليك ان تفكري جدياً

    بالرحيل .. من يدي تأخذ فنجان القهوة وتشكو هموماً جديدة تدخل إليك من بوابة العمل.

    كان صوتي ذابلاً والعصافير تحزم أجنحتها وتغادر كنت سأقول لك إني أعيش مرارة تثقل على أحلامي

    واعتادها كنت سأقول لك عليك أن تعترف لأهلك ليكفوا عن صف الحجر الثقيل فوق قلبي

    لكن عينيك حازمتان في خوفهما وفي إحساسهما بخجل متزايد!

    ذلك المساء قلت لك: سأخبرهم.

    كانت صوتك مرهقاً وموجوعاً وأنت تقول: هل جننت؟

    سقطت نظراتي في عينيك متعبة: لم أعد قادرة على الاستمرار هكذا، لا أستطيع احتمال المزيد من إهاناتهم

    المتكررة لست شيئاً لا قيمة له في هذا البيت، على أهلك أن يفهموا الأمر ..

    صارت كلماتي تصطدم بالجدار وتعود خائبة.

    قلت اصبري .. كانت الكلمة تركض على لسانك دون ان تتعثر بوجعها.

    كيف بدوت قاسياً وأنت تراني أتهدم وأسقط؟

    هل كان حزنك كئيباً إلى الحد الذي كنت فيه تمسك بيدي لتصل بي إلى قاع الألم وتتركني وحيدة.

    عندما اقتربت أمك مني وكنت أعد وجبة الغداء قالت لي ببرود غريب: سنذهب هذا المساء لنخطب

    لزوجك!

    نظرت في عينيها طويلاً دون أن أتكلم .. كانت عيناها حارقتان كانتا جمرتين تلتهبان وتكادان أن

    تشعلا في ثيابي وجسدي حريقاً مهولاً .. سكت وواصلت عملي.

    قلت لك وأنا أراك ترتدي ثوبك الجديد وتقف أمام المرآة تتهندم هل ستفعل ذلك حقاً!

    كنت تبتسم وأنت ترد قائلاً: ولم لا؟

    قلت لك: لكنك تعرف

    أجبتني: هم لا يعرفون!

    قلت: هل ستخدع الآخرين؟

    فتحت باب الغرفة وأنت تهم بالخروج قلت: لن أخدع أحداً هذا زواج على سنة الله ورسوله.

    عندما عادوا ذلك المساء وكانت رائحة البخور تسبقهم إلى .. كانت الابتسامة كطائر يتنقل على أغصان

    شفاههم .. كانوا يضحكون كأنما يتعرّفون على الضحكة للمرة الأولى! ويختلسون النظر إلى .. لم يكونوا

    ليتجرؤوا وينظروا باتجاهي مباشرة..

    رأيتك كنت سعيداً في بلاهة غريبة

    وكأنما لم تزرع منذ وقت قصير شجرة صبار أخرى

    في هذا المنزل المكتظ بأشجار الشوك العتيقة!!


    غناء امرأة ........... وفاء العمير





    نحن الذين لم نتوقف لحظة واحدة عن التمني ومواصلة الحلم ، يدنا غصن يتفرع ،

    ونبع ماء يتدفق من أجنحة عصافير تصطحبه كمدّ لا يتأخر ، في دمنا عناقيد الصباح

    مضرّجة بورد الروح ، هتاف الأحبة مكتوب وتقرأه فراشات آتية ، نحن الشمس دانية ...

    أنّى لهذا الطابور الطويل أن ينتهي ، أنّى لنا أن نتوقف عند مدخل الفضاء ؟


    ضيقة هي فسحة الوقت المتاحة ليصير تشكلنا مكتملاً ،

    لكننا برغم ذلك لا نملك خياراً آخر ...











    [/cell][/table1][/align]

  4. #44
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 15224
    تاريخ التسجيل : 24 - 03 - 2007
    الدولة: صَدَرُ السَماءَ...!
    المشاركات: 7,264
    الجنس : فتاة
    العمل : خلف قضبان الصمت أقيم ...!
    التقييم: 1340
    تم شكره 59 مرة في 46 مشاركة

    [align=right]
    [align=CENTER][table1="width:95%;background-color:black;"][cell="filter:;"]




    إذا مر يومٌ. ولم أتذكر
    به أن أقول: صباحك سكر…
    ورحت أخط كطفلٍ صغير
    كلاماً غريباً على وجه دفتر
    فلا تضجري من ذهولي وصمتي
    ولا تحسبي أن شيئاً تغير
    فحين أنا . لا أقول: أحب..
    فمعناه أني أحبك أكثر.

    نزار قباني


    سافرت قصائدي ,
    بأجنحة الملائك ,
    لما طالعتـْها عيناك
    فنفثتْ في سطورها
    سحرا
    وجمالا
    وغراما
    ما كانوا لولاك

    نور الحق إبراهيم



    علمتني الحياة أن أبتسم عشر مرات قبل أن أضحك ..
    وأن أعيد صياغة كلماتي عشر مرات قبل أن أنطق بها،
    ولهذا اخترت في الماضي مهنة التصوير.
    الصورة لحظة صمت طويل..
    إنها كالرسم، تجربة في الصمت..
    أحلام مستغانمي






    الخَيَال يُعطِينَا فُرصَة ثَانِية حَرمتنَا مِنْهَا الحَياة

    بول ثيرو


    لستُ أَهوى القِراءة لِـ أَكَتُب ولا أَهَواهَا لِـ أَزداد عُمراً في تَقدِير الحِسَاب ، و إنما أَهَوى القِرَاءة لأن عندي حَياة وَاحِدة فِي هَذْه الدنيا ، و حياة واحدة لا تكفيني وَلا تُحَرِكُ كل مَا في ضَمِيري مِنْ بَواعِثْ الحَركة. والقِرَاءة دُوَن غَيرها هي التي تُعطِيني أكثر مِنْ حَياة فِي مَدى عُمَر الإِنْسَان الوَاحِد لأنها تزيد عن هذه الحياة مِنْ ناحية العُمَق وإن كانت لا تُطِيلها بِمقَدار الْحِسَاب
    فِكرتُكَ أنت فِكرَة وَاحدة ../ وشُعُورك أنت شُعور وَاحد ../ خَيَالُكَ أنت خَيال فَرد إذا قَصرته عَليك. وَ لكنك إذا لاقَيت بِفكرتُكَ فِكرة أخرى أو لاقيت بِخَيَالُكَ خَيال غَيرك فَليس قُصَارى الأَمَر أَنْ الفِكرَة تُصبِحُ فِكرَتْيِنْ
    أَو أن الشُعُور يُصبِح شُعورين أو أن الخَيال يُصبح خَيالين [ كلا ] وَ إنما تُصبح الفكرة بهذا التلاقي مئات الفكر في القوة والعمق والامتداد‏*

    العقاد



    صباحكم سكر







    [/cell][/table1][/align]

    [/align]

  5. #45
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 15224
    تاريخ التسجيل : 24 - 03 - 2007
    الدولة: صَدَرُ السَماءَ...!
    المشاركات: 7,264
    الجنس : فتاة
    العمل : خلف قضبان الصمت أقيم ...!
    التقييم: 1340
    تم شكره 59 مرة في 46 مشاركة

    [align=CENTER][table1="width:95%;background-color:black;"][cell="filter:;"]


    وهل للماء ذاكرة؟


    هو ذاكرتي أو بعضاً منها. ذاكرة جيلي الذي ينقرض الآن داخل البشاعة

    والسرعة المذهلة والصمت المطبق، ذنبه الوحيد

    أنه تعلم وتيقن أنه لا بديل عن النور سوى النور في زمن قاتم نزلت ظلمته على

    الصدور لتستأصل الذاكرة قبل أن تطمس

    العيون. هو مجرد صرخة من أعماق الظلام ضد الظلام، ومن داخل البشاعة

    ضد البشاعة. ونشيد مكسور للنور وهو

    ينسحب بخطى حثيثة لندخل زمناً لا شيء فيه ينتمي إلى الزمن الذي نعيشه.

    […] سنتان من الخوف. وهل هما سنتان؟

    طوال هذا الزمن النفسي الذي لا يعد ولا يحصى كنت أحلم بشيء صغير.

    صغير جداً لكنه بالنسبة لي كبير، قبل أن تسرقني رصاصة عمياء، هو أن أنهي هذا العمل، نكاية في القتلة.

    وهاأنذا بعد هذا الزمن الذي لا يساوي الشيء الكثير أمام الذين فقدوا أرواحهم،

    أخرج للنور مثقلاً برماد الذاكرة، أمشي على الملوحة والماء وفاءً لهذا الماء وتلك الذاكرة.


    واسيني الأعرج

    ذاكرة الماء






    حتى رغبة الإحتجاج ماتت فيّ

    كنتُ فارغا من الداخل

    تأكد لي أننا نعيش وسط دغل من الخواء والخوف والنهب

    كل واحد يبذل مجهوده من أجل أن يأكل الآخر

    بشكل أكثر جرأة وذكاء

    أو أكثر بشاعة وعنفا !

    واسيني الأعرج





    إنني أريدك بمقدار ما لا أستطيع أخذك ، وأستطيع أن آخذك بمقدار ما ترفضين ذلك

    وأنت ترفضين ذلك بمقدار ما تريدين الاحتفاظ بنا معاً

    وأنت وأنا نريد أن نظل معاً بمقدار ما يضعنا ذلك في اختصام دموي مع العالم ..

    إنها معادلة رهيبة ،،

    ورغم ذلك فأنا أعرف بأنني لست أنا الجبان ، ولكنني أعرف بأن شجاعتي هي هزيمتي

    فأنت تحبين ، فيّ أنني استطعت إلى الآن أن لا أخسر عالمي ، وحين أخسره سأخسرك

    ومع ذلك فأنا أعرف أنني إذا خسرتك خسرته .

    من رسائـل غسان كنفاني لغادة السمان





    [/cell][/table1][/align]

  6. #46
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 15224
    تاريخ التسجيل : 24 - 03 - 2007
    الدولة: صَدَرُ السَماءَ...!
    المشاركات: 7,264
    الجنس : فتاة
    العمل : خلف قضبان الصمت أقيم ...!
    التقييم: 1340
    تم شكره 59 مرة في 46 مشاركة

    [align=CENTER][table1="width:95%;background-color:black;"][cell="filter:;"]




    تلومنى الدنيا

    تلومني الدنيا إذا أحببتهُ

    كأنني.. أنا خلقتُ الحبَّ واخترعتُهُ

    كأنني أنا على خدودِ الوردِ قد رسمتهُ

    كأنني أنا التي..

    للطيرِ في السماءِ قد علّمتهُ

    وفي حقولِ القمحِ قد زرعتهُ

    وفي مياهِ البحرِ قد ذوّبتهُ..

    كأنني.. أنا التي

    كالقمرِ الجميلِ في السماءِ..

    قد علّقتُه..

    تلومُني الدنيا إذا..

    سمّيتُ منْ أحبُّ.. أو ذكرتُهُ..

    كأنني أنا الهوى..

    وأمُّهُ.. وأختُهُ..

    هذا الهوى الذي أتى..

    من حيثُ ما انتظرتهُ

    مختلفٌ عن كلِّ ما عرفتهُ

    مختلفٌ عن كلِّ ما قرأتهُ

    وكلِّ ما سمعتهُ

    لو كنتُ أدري أنهُ..

    نوعٌ منَ الإدمانِ.. ما أدمنتهُ

    لو كنتُ أدري أنهُ..

    بابٌ كثيرُ الريحِ.. ما فتحتهُ

    لو كنتُ أدري أنهُ..

    عودٌ من الكبريتِ.. ما أشعلتهُ

    هذا الهوى.. أعنفُ حبٍّ عشتهُ

    فليتني حينَ أتاني فاتحاً

    يديهِ لي.. رددْتُهُ

    وليتني من قبلِ أن يقتلَني.. قتلتُهُ..

    هذا الهوى الذي أراهُ في الليلِ..

    على ستائري..

    أراهُ.. في ثوبي..

    هل عندك شك أنك أحلى امرأةٍ في الدنيا ؟

    و أهم امرأة في الدنيا ؟

    هل عندك شك أني حين عثرت عليك

    ملكت مفاتيح الدنيا ؟

    هل عندك شك أني حين لمست يديك

    تغير تكوين الدنيا ؟

    هل عندك شك أن دخولك في قلبي

    هو أعظم يوم في التاريخ

    وأجمل خبر في الدنيا ؟

    هل عندك شك في من أنت ؟

    يا من تحتـل بعينيها أجزاء الوقت

    يا امرأة تكسر حين تمر جدار الصوت

    لا أدري ماذا يحدث لي ؟

    فكأنك أنثاي الأولى

    و كأني قبلك ما أحببت

    و كأني ما مارست الحب

    ميلادي أنت و قبلك لا أتذكر أني كنت

    و غطائي أنت وقبل حنانك لا أتذكر أني عشت

    و كأني أيتها الملكة

    من بطنك كالعصفور خرجت

    هل عندك شك أنك أحلى جزء من ذاتي

    و بأني من عينيك سرقت النار

    و قمت بأخطر ثوراتي

    أيتها الوردة

    و الياقوتة

    و الريحانة

    و السلطانة

    و الشعبية

    و الشرعية بين جميع الملكات

    يا سمكاً يسبح في ماء حياتي

    يا قمراً يطلع كل مساء من نافذة الكلمات

    يا أعظم فتح بين جميع فتوحاتي

    يا آخر وطن أولد فيه

    و أدفن فيه

    و أنشر فيه كتاباتي

    يا امرأة الدهشة

    يا امرأتي

    لا أدري كيف رماني الموج على قدميك

    لا أدري كيف مشيت إلي

    و كيف مشيت إليك

    كم كان كبيراً حظي حين عثرت عليك

    يا امرأة تدخل في تركيب الشِعر

    دافئة أنت كرمل البحر

    رائعة أنت كليلة قَدَر

    من يوم طرقت الباب علي

    ابتدأ العمر

    كم صار جميلاً شِعري

    حين تثقف بين يديك

    كم صرت غنياً

    و قوياً

    لمّا أهداك الله إلي

    هل عندك شك أنك قبس من عيني

    و يداك هما استمرار ضوء ليدي

    هل عندك شك

    أنّ كلامك يخرج من شفتي؟

    يا ناراً تجتاح كياني

    يا ثمراً يملأ أغصاني

    يا جسداً يقطِعُ مثل السيف

    و يضرب مثل البركان
    : قولي لي

    كيف سأنقذ نفسي من أمواج الطوفان

    يا ذات الأنف الإغريقي

    و ذات الشعر الإسباني

    يا امرأة لا تكرر في ألاف الأزمان

    يا امرأة ترقص حافية القدمين بمدخل شرياني

    من أين أتيت ؟ و كيف أتيت ؟

    و كيف عصفت بوجداني ؟

    يا إحدى نعم الله عليّ

    و غيمة حب و حنان

    يا أغلى لؤلؤة بيدي

    آه كم ربي أعطاني

    وما أروع نزار فهو لايمل...!

    أتحدّى..
    من إلى عينيكِ، يا سيّدتي، قد سبقوني

    يحملونَ الشمسَ في راحاتهمْ

    وعقودَ الياسمينِ..

    أتحدّى كلَّ من عاشرتِهمْ

    من مجانينَ، ومفقودينَ في بحرِ الحنينِ

    أن يحبّوكِ بأسلوبي، وطيشي، وجنوني..

    أتحدّى..

    كتبَ العشقِ ومخطوطاتهِ

    منذُ آلافِ القرونِ..

    أن ترَيْ فيها كتاباً واحداً

    فيهِ، يا سيّدتي، ما ذكروني

    أتحدّاكِ أنا.. أنْ تجدي

    وطناً مثلَ فمي..

    وسريراً دافئاً.. مثلَ عيوني

    أتحدّاهُم جميعاً..

    أن يخطّوا لكِ مكتوبَ هوىً

    كـ مكاتيبِ غرامي..

    أو يجيؤوكِ –على كثرتهم-

    بحروفٍ كحروفي، وكلامٍ كـ كلامي..

    أتحداكِ أنا أن تذكُري

    رجلاً من بينِ من أحببتهم

    أفرغَ الصيفَ بعينيكِ.. وفيروزَ البحورْ

    أتحدّى..

    مفرداتِ الحبِّ في شتّى العصورْ

    والكتاباتِ على جدرانِ صيدونَ وصورْ

    فاقرأي أقدمَ أوراقَ الهوى..

    تجديني دائماً بينَ السطورْ

    إنني أسكنُ في الحبّ..

    فما من قبلةٍ..

    أُخذتْ.. أو أُعطيتْ

    ليسَ لي فيها حلولٌ أو حضورْ...

    أتحدّى أشجعَ الفرسانِ.. يا سيّدتي

    وبواريدَ القبيلهْ..

    أتحدّى من أحبُّوكِ ومن أحببتِهمْ

    منذُ ميلادكِ.. حتّى صرتِ كالنخلِ العراقيِّ.. طويلهْ

    أتحدّاهم جميعاً..

    أن يكونوا قطرةً صُغرى ببحري..

    أو يكونوا أطفأوا أعمارَهمْ

    مثلما أطفأتُ في عينيكِ عُمري..

    أتحدّاكِ أنا.. أن تجدي

    عاشقاً مثلي..

    وعصراً ذهبياً.. مثلَ عصري

    فارحلي، حيثُ تريدينَ.. ارحلي..

    واضحكي،

    وابكي،

    وجوعي،

    فأنا أعرفُ أنْ لنْ تجدي

    موطناً فيهِ تنامينَ كصدري..


    نزار قباني





    [/cell][/table1][/align]

  7. #47
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 15224
    تاريخ التسجيل : 24 - 03 - 2007
    الدولة: صَدَرُ السَماءَ...!
    المشاركات: 7,264
    الجنس : فتاة
    العمل : خلف قضبان الصمت أقيم ...!
    التقييم: 1340
    تم شكره 59 مرة في 46 مشاركة

    [align=CENTER][table1="width:95%;background-color:black;"][cell="filter:;"]








    غَسَقُ الكَوْنِ، ـ أوّلُ ما تقرأ الشمسُ منه ـ

    انتشرْ حول أهدابهِ

    مِثلَ كُحْلٍ، وكُنْ عِطْرَ أحزانهِ.

    أوّل الليلِ جُرح. ما تبقي بذارٌ

    لعِبٌ جامحٌ لطفولةِ هذا الفضاءْ.

    هل تريدُ الحياة انسياقا كمثل الحكايةِ؟

    خذها بذرة ً واحتضِنْها

    طِفلة تكتبُ الشّعر.

    خُذها مِثْلَ فَجْرٍ ـ لِقاحاً لحقولِ الهواءْ.



    أدونيس






    عيونك سور الدهشة !



    عيونك يافاتني كهف سحر

    تموت الحضارة فيه

    وتدنو المسافات منه

    عيونك ينبت فيها الضباب

    ويسكنها الليل دون رحيل

    وتحلم فيها العصافير مرفأ

    عيونك ، اسروفجر وعمر

    تموت الحقيقة بين الشواطئ فيها

    وتنأى بعيدا

    وتسكن كل المدائن فيها

    جزيرة الشمس ، تطل عليها

    وكذبة طفل ، تنام على الهدب

    تفترش الحب ، ترسو على شاطئ

    لا معنون

    ويدمن ـ كل الحكايات ـ خوف كلينا

    لتسقط كل الحضارات ، كل المسافات

    كل الموازين

    بين يدينا

    000000

    عيونك ترفض كل الأساطير

    تلعن كل الخرافات

    وتعتنق الرفض دون جدال

    وتغتسل الرغبة الجائعة

    تتوارى حياء بكل دلال

    لتخرج في موكب غجري

    تشيع جثة حي غريب

    يراقص الف صبية

    وعيناه مصلوبتان بشال !

    0000

    عيونك ياشاعري سور دهشة

    تختبئ خلفها واحة حزن

    وفي الهدب باق انكسار ورعشة

    0000

    اراك لكل الحسان خليلاً

    لكل الموانئ ، كل الشوارع

    كل المطارات

    تصافح كل الوجوه، وكل العيون

    وتقبض في راحتيك طقوساً جديدة

    تنافس كل الحواة

    ترقص رقصة (زوربا)

    وترمي على العشب نايك

    00000

    عيونك ياملهمي كالربيع

    توارت حكاياتها في عيوني

    تساقط فيها المعاناة

    ينتحر اللفظ فيها

    وانت بعيد

    ستبقى بعيداً

    وعينك مرآة شوق

    تجادلني

    0000

    واشرب اياك من جدول

    وكفي إناء

    واصحو من الحلم قبل الشروق

    وأبدأ لحظتها بالبكاء !



    للشاعرة غيداء المنفى

    اسم شعري ظهر في الثمانينات

    من القرن الفائت ، وشارك بفاعلية في إثراء الساحة الأدبية

    السعودية بالعديد من النصوص الشعرية التي مالت الى التفعيلة

    في الكثيرمنها ..





    رحل لكنه لم يخبرني..


    عشنا طويلا
    كنا معا
    حتى ان الايام تتصف بنا
    في آن واحد
    تقاسمنا ذات الشوق
    شاهدنا رحيل الساعات نحو ظلالها
    وشاهدنا تساقط الثلج كأوراق فضية من تاج شجرة السماء الغنية.
    كان مستحيلا ان ينتهي كل ذلك
    فالممر، الشارع، الاشياء المشتركة
    تضئ ليالينا .



    بو كاربلان


    فنحن عاشقان ... مايربطنا أقوى من معاني الصداقة ..
    وأنبل من أي علاقة ..
    حبنا ليس أنانياً .. ولايخضع لغريزة التملك ..
    نحن بطبعنا نقدر ظروفنا .. ونساير دنيانا ..
    فأقدارنا تتحكم بنا ..
    ونجد أننا مرغمين على التعامل مع واقعنا ..


    أنا لا ألومك بشيئ..
    ولا ألوم مشاعرك بشيئ ..
    ولا ألوم لحظات ضعفكِ على أي شيئ ..

    أستمتعي حبيبتي بمشاعر العطف والحنين ..
    فواجبك اليوم ..
    أن تكوني بجوار من يحتاجكِ ..
    لا مع من تحتاجين ..

    وعندما تتكالب عليكِ هموم دنياكِ ..
    وتشعرين بالضيق ..
    ستجديني بقربك ..
    أكثر من مجرد صديق !!



    نزار قباني





    المظلّة البيضاء

    يتراءى الحبّ جميلاً لأنّه فلذة افتداء. هكذا في البداية.

    ولكنْ لا أحد يفتدي أحداً. البكاء جزاء مَن لم يعد يسمع البكاء، وجزاء مَن يَكْرهه.

    البكاء أوّلاً، الذهول ثانياً، الهبوط ثالثاً بالمظلّة العميقة البيضاء.

    أنسي الحاج



    لا تَفْهَمْني

    أُفضّل أن تحبّني أو تكرهني لا أن تحاورني. أكثر ما يُحتمل من هذا القبيل هو حوار الذات.

    وفي أوقات الصفاء وحدها. ولا أريد أن تفهمني، فهمكَ سيحدّني بك، سيقزّمني.

    دعني أتخيّل نفسي أَبعد من هذا. لا أحد منّا يبحث عمّن يفهمه بل عمّن يُعجب به،

    عمّن يسيء فهمه. سوء الفهم هو حَجَر الأساس في قعر العدم. سوء الفهم خلّاق وتقدّمي.

    دع عنك سؤالي. دع لي عكّاز النبل في يدي. لا تَفْهَم بل تَفَهَّم.

    ليس في البداية حريّة. دعنا نتوهّم أن في النهاية ما يشبه الحريّة.





    أنسي الحاج

    [/cell][/table1][/align]

  8. #48
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 15224
    تاريخ التسجيل : 24 - 03 - 2007
    الدولة: صَدَرُ السَماءَ...!
    المشاركات: 7,264
    الجنس : فتاة
    العمل : خلف قضبان الصمت أقيم ...!
    التقييم: 1340
    تم شكره 59 مرة في 46 مشاركة

    [align=CENTER][table1="width:95%;background-color:black;"][cell="filter:;"]








    ألقاك متى؟

    ياقدري النابض كالنزف

    الجارف كالسيل

    ألقاك وأنت تحاصرني في كل الأسماء

    أعترف الآن بأني أحببتك أكبر من جرحي

    أقوى من خوفي النامي في خاصرة الحزن

    أعترف الآن بأني أحببتك أرضا

    هزتني مواسمها الرحبة

    جعلتني أعشق هذا الاسم الغارق في صخب الأمطار

    إني أعشق فيك التعب الصامت

    أعشق فيك الموال


    ***************

    أشهد أنك ميلادي الطاهر في أثم الاسماء

    وأنك مطري في عهر الصيف

    وفي وهج الرمضاء

    وأنك تأتي في ذاكرة البحر ...وفي حد السيف

    طعما يختال وراء الضوء..ويسكن كل الأشياء







    أردت أن أكون غيري

    ولكن لم أعرف منْ ؟

    بجبين حاني

    اتلفت غريبا

    بعيدا، نحو منزل النجوم المتقدة ،

    عليَّّ ان لا ارى عينيه ابداََ

    ولا النظر في ملامحه

    اردت ان اكون غيري انا

    غريبا ،

    احدا غيري انا .



    بير لاغركفيست






    لا يهمني متى واين سأموت.

    لا أعرف حدوداَ فالعالم بأسره وطني.

    ان الطريق مظلم وحالك فاذا لم تحترق انت وانا فمن سينير الطريق.

    لن يكون لدينا ما نحيا من أجله، ان لم نكن على استعداد أن نموت من أجله.

    انني أحس على وجهي بألم كل صفعة توجّه إلى مظلوم في هذه الدنيا،

    فأينما وجد الظلم فذاك هو وطني.


    تشى جيفارا





    الخيرفي الناس مصنوعٌ اذا جُبروا

    و الشرُّ في الناس لا يفنى و إِن قبروا


    و أكثر الناس آلاتٌ تحركها

    أصابع الدهر يوماً ثم تنكسرُ

    فلا تقولنَّ هذا عالم علمٌ

    و لا تقولنَّ ذاك السيد الوَقُرُ

    فأفضل الناس قطعانٌ يسير بها

    صوت الرعاة و من لم يمشِ يندثر


    جبران خليل جبران





    لا تنظر الى الأوراق التي تغير لونها

    وبهتت حروفها .. وتاهت سطورها بين الألم و الوحشه


    سوف تكتشف أن هذه السطور ليست أجمل ما كتبت

    وأن هذه الأوراق ليست اخر ما سطرت

    ويجب أن تفرق بين من وضع سطورك في عينيه

    ومن القى بها للرياح

    لم تكن هذه السطور مجرد كلام جميل عابر

    ولكنها مشاعر قلب عاشها حرفاً حرفاً

    ونبض إنسان حملها حلماً

    واكتوى بنارها ألماً


    جبران خليل جبران








    [/cell][/table1][/align]

  9. #49
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 15224
    تاريخ التسجيل : 24 - 03 - 2007
    الدولة: صَدَرُ السَماءَ...!
    المشاركات: 7,264
    الجنس : فتاة
    العمل : خلف قضبان الصمت أقيم ...!
    التقييم: 1340
    تم شكره 59 مرة في 46 مشاركة

    [align=CENTER][table1="width:95%;background-color:black;"][cell="filter:;"]





    العلاقات الباردة.. تتجمد مع تثاقل الوقت..

    والعلاقات الساخنة.. تتبخر مع أول هبة ريح..

    حاولت أن أبقيها دافئة..

    فاكتشفت منذ زمن رهيب.. أنك تعشق الثلوج..

    وأنا إنسانة.. يقتلها الجليد.. إن لم تجد من يشعل النيران..

    ويحميها من جلطة الوجدان!.






    رحيق هواك-

    *كنت لي حباً.. دعوت الله ألا ينتهي.. فخذلتني..

    كنت لي ظَهراً.. رجوت الله ألا ينحني.. فقصمتني..

    كنت لي سحراً.. سألت الله ألا يختفي.. فصهرتني..

    كنت لي رجلاً.. طلبت الله ألا يقهر.. فهزمتني..






    كل شئ متوقف عن النمو..

    إلا الغضب.. يترعرع.. عملاقا في زمن قياسي..

    داخل رحم الأحاسيس المجروحة.



    د.هيفاء اليافي ..




    [/cell][/table1][/align]

  10. #50
    مَُراقِبَةْ
    ![ المُنْتَـدَيَاتُ العَامَـةْ ]!
    !! ويـــــوي !!

    رقم العضوية: 16153
    تاريخ التسجيل : 13 - 04 - 2007
    الدولة: KSA
    المشاركات: 16,505
    الجنس : فتاة
    العمل : ^_^
    التقييم: 47330
    تم شكره 4,514 مرة في 1,673 مشاركة

    نقية الروح أنتي دائماً تنقيين أي مكان حينما تحلين على ضفافاهـ ..


    [ALIGN=CENTER][TABLE1="width:95%;background-color:black;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]


    .. جبران خليل جبران ..






    إن الحب إذ يكلل هاماتكم له أن يعذبكم..
    فهو إذ يشد من عودكم ليشذّب منكم الأغصان.
    وكما يرتقي إلى أعالي آفاقكم ويداعب أغصانكم الغضة تهتز في ضوء الشمس؛
    كذلك ينزل إلى جذوركم العالقة بالأرض فيهزها هزاَ، ويضمكم إلى أحضانكم كما يضم حزمة قمح..
    فيدرسكم لكي يعريكم.. ثم يغربلكم فيخلصكم من القشور… ثم يطحنكم فيردكم دقيقا أبيض..
    ثم يعجنكم لتلينوا… ثم يسلكم إلى ناره. كل هذا يفعله الحب بكم، كي تعرفوا أسرار قلوبكم وبتلك المعرفة تصبحون في قلب الوجود.
    الحب لا يعطي إلا ذاته، ولا يأخذ إلا من ذاته.
    الحب لا يملك، ولا يملكه أحد… فإذا أحببت فعليك أن تنهض مع الفجر بقلب مجنّح
    لتستقبل شاكراً يوما جديدا في الحب، ثم تخلد مع النوم وقلبك يسبح بمن تهوى!








    ربما عدم الإتفاق أقصر مسافة بين فكرين.
    منبر الإنسانية قلبها الصامت لاعقلها الثرثار.
    الفشل في حيائه خير من النجاح في ادعائه.
    الانسانية نهر من النور يسير من أودية الأزل الى بحر الأبد.
    الجود أن تعطي أكثر مما تستطيع، والاباء أن تأخذ أقل مما تحتاج اليه.
    تسلك المرأة طريق العبيد لتسود الرجل ويسلك الرجل طريق الأسياد لتستعبده المرأة.
    ان مانتوق اليه ونعجز عن الحصول عليه أحب الى قلوبنا مما قد حصلنا عليه.
    اذا كان قلبك بركانا فكيف تتوقع أن تزهو الأزهار بين يديك.
    نصف ما أقوله لك لامعنى له، ولكنني أقوله ليتم معنى النصف الآخر.
    الحر الحقيقي هو الذي يحمل أثقال العبد المقيّد بصبر وشكر.




    نغم المساء ..
    أي شكر أقمه لـ/تلك الدنيا التي خلقتيها هنا
    مساحه تبعث تلد أسراب من النقاء بكل لحظة ..


    [/ALIGN][/CELL][/TABLE1][/ALIGN]

صفحة 5 من 27 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 7 8 9 15 ... الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •