موضوع مغلق
صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1 2 3 4 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 33
  1. #21
    عضو متميّز

    رقم العضوية: 24982
    تاريخ التسجيل : 20 - 02 - 2008
    الدولة: جدة
    المشاركات: 587
    الجنس : فتاة
    العمل : ==
    التقييم: 4394
    تم شكره 273 مرة في 111 مشاركة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.......
    اعظم اسباب انشراح الصدر : التوحيد
    وعلى حسب=1- كماله
    2-وقوته
    3-وزيادته.
    =يكون انشراح صدر صاحبه(أفمن شرح الله صدره للاسلام فهو على نورمن ربه)


    ( الخطبة الرابعة)

    بث مادة عبر موقع البث الاسلامي - www.liveislam.com




    الاسئلة......

    1-عنوان الخطبة ؟
    2-اسم الخطيب؟
    3-بما يكون التقرب اللى الله تعلى؟
    4-كيف يكون سعادة الانسان في الدنيا؟
    5- ذم الشيخ الغفلة -وذكر ان للغفلة نوعان ماهي؟وكيف يكون صاحبها اذكر بعض منه ؟
    ذكر الشيخ استهانة كثير من الناس بالمصحف الكريم او ببعض الايات الكريمات او باسم من اسماء الله الحسنى- اذكرها؟
    6- اوصى الشيخ طلا ب المدارس بوصايا اذكرها؟
    =======
    فتح الله عليكم


  2. #22
    برنس بارز

    رقم العضوية: 29668
    تاريخ التسجيل : 12 - 07 - 2008
    الدولة: الامارات
    المشاركات: 3,304
    الجنس : فتاة
    العمل : طالبه
    التقييم: 3063
    تم شكره 251 مرة في 93 مشاركة


    ما طاعت الخطبه تشتغل عندي
    مادري اذا من عندي العطل

  3. #23
    عضو متميّز

    رقم العضوية: 24982
    تاريخ التسجيل : 20 - 02 - 2008
    الدولة: جدة
    المشاركات: 587
    الجنس : فتاة
    العمل : ==
    التقييم: 4394
    تم شكره 273 مرة في 111 مشاركة

    ولايهمك ....نزلت الرابط مره ثانية ...أن شاء الله تعالى ينفتح...

    بث مادة عبر موقع البث الاسلامي - www.liveislam.com

  4. #24
    لا ينحني لغير الله

    رقم العضوية: 27681
    تاريخ التسجيل : 24 - 04 - 2008
    الدولة: في عين اللي يكرهني
    العمر: 33
    المشاركات: 5,119
    الجنس : شاب
    العمل : معلم
    التقييم: 19198
    تم شكره 1,650 مرة في 709 مشاركة

    -عنوان الخطبة ؟

    القلب بين الحياة والغفلة

    2-اسم الخطيب؟
    علي بن عبدالرحمن الحذيفي

    3-بما يكون التقرب اللى الله تعالى؟

    بفعلِ الخيرات وهَجر المنكرات


    4-كيف يكون سعادة الانسان في الدنيا؟


    ألا وإنَّ ممّا يسعَد به الإنسان في هذه الدنيا حياةَ القلب ويقظتَه ومراقبةَ المرءِ لنفسِه بمحاسبتِها في كلِّ صغيرةٍ وكبيرة، فمن حاسَب نفسه قبل حسابِه في الآخرَة قلَّ حسابُه في الدارِ الأخرى،

    5- ذم الشيخ الغفلة -وذكر ان للغفلة نوعان ماهي؟وكيف يكون صاحبها اذكر بعض منه ؟

    غَفلةُ كفرٍ ونِفاق أكبر، وهذه الغفلة صاحبُها ميّت القلب شقِيّ محروم من كلِّ خير، لا يعمَل بطاعةِ، ولا يكفّ عن معصية، همّه همُّ البهائم، لا يعمل لجنةٍ، ولا يخاف من نار، ولا ينزجِر للَومِ لائمٍ، ولا يُصغِي لناصحٍ، ولا يعبأ بأيّ كلامٍ ناله بِتَرك الفَرائضِ وفِعل المحرَّمات
    والنوع الثاني من الغفلةِ: غفلةٌ دونَ غفلة الكفر والنفاق الأكبر، وهذه الغفلة درجاتٌ في إثمها ومضارِّها وآثارها على العبدِ وعلى المجتمعِ، وأفرادُ هذا النوعِ مِنَ الغفلة كثيرةٌ لا تُحصى إلا بمشقّة.
    فغفلة التقصير في حقوق الله وحقوق العباد، فلا يقوم المسلم بهذا الواجب أتمَّ القيام، فيفوته من الخير والثواب بقدرِ ما فاته من العمل، ويكتسب من الذنوب والآثام والعقوبةِ بسبَبِ الغفلة بقدرِ ما اكتسب بسبب هذه الغفلة عن العواقب وعدَم الاهتمام بالحقوق.
    وغفلةٌ عن الشكرِ على النِّعَم، فيأكلُ ويشرُب، ولا يتفكَّر في عظمةِ المنعِم سبحانه وما يجِب له من الحقوق، ولا ينظُر في الطرُق التي وصَل بها إليه الطعام والشراب واللباس الذي يقيه الحرَّ والبرد ويتجمَّل به عند الناس، ولا يُديم الشكرَ على النعَم التي غمَرته من كلِّ جانب

    ذكر الشيخ استهانة كثير من الناس بالمصحف الكريم او ببعض الايات الكريمات او باسم من اسماء الله الحسنى- اذكرها؟

    ألا وإنّه في أيّام الاختبار يقَع مِن بعضِ الناس استهانةٌ بالمصحَف الكريم أو ببَعض الآياتِ الكريمات أو باسمٍ من أسماء الله الحسنى، فيرميها على الأرض أو في الزَّبائل أو في القمَامة، وهذا كفرٌ بالله لما فيه من الاستهانة بالمصحَف الكريم، ونحذِّر مِن رميِ المجلاَّت والصحُف التي فيها آيات وأحاديث أو امتهانها بجعلِها سُفرة، فهذا كبيرة من الكبائر

    6- اوصى الشيخ طلا ب المدارس بوصايا اذكرها؟


    وعلى الطلاب إذا فرَغوا من الموادّ التي اختَبروا فيها، على الطالِب أن يحتفِظ بها أو يردَّها للمدرسة، والمصحف الكريم يُدخِله المساجد، ولا يجوزُ رميُ شيء من ذلك، وعلى كلّ أحدٍ رأى هذا عليه أن يرفعَ المصحفَ، وأن يكرِّم اسمَ الله عزّ وجلّ، وأن يرفع ذلك.
    ولا تُمتَهن الجرائدُ والمجلاَّت التي فيها آياتٌ وأحادِيثُ عن الرسول ، فيجب إكرامُ ما وقَع على الأرض من ذلك.



    جُزيت خيراً جمانة

  5. #25
    برنس بارز

    رقم العضوية: 29668
    تاريخ التسجيل : 12 - 07 - 2008
    الدولة: الامارات
    المشاركات: 3,304
    الجنس : فتاة
    العمل : طالبه
    التقييم: 3063
    تم شكره 251 مرة في 93 مشاركة

    [align=center]
    جمانه
    مشكوور لـتنزيل الرابط مره ثانيه

    1-عنوان الخطبة ؟
    غفلة القلب

    2-اسم الخطيب؟

    فضيلة الشيخ \ علي الحذيفي

    3-بما يكون التقرب اللى الله تعالى؟
    بفعل الخيرات وهجر المنكرات

    4-كيف يكون سعادة الانسان في الدنيا؟

    يسعد الإنسان في هذه الدنيا بـ حياة القلب ويقظته ومراقبة المرء لنفسه بمحاسبتها في كل صغيرة وكبيرة.

    5- ذم الشيخ الغفلة -وذكر ان للغفلة نوعان ماهي؟وكيف يكون صاحبها اذكر بعض منه ؟

    1- غفلة كفر ونفاق أكبر...صاحبها ميت القلب ، شقي محروم من كل خير ، لا يعمل بطاعة ولا يكف عن معصية ، همه هم البهائم لا يعمل لجنة ولا يخاف من نار ، ولا ينزجر للوم لائم ولا يصغِي لناصح ولا يعبأ بأي كلام ناله بترك الفرائض وفعل المحرمات.
    2-دون غفلة الكفر والنفاق الأكبر...وهذه الغفلة درجات في إثمها ومضارها وآثارها على العبد وعلى المجتمع ، وأفراد هذا النوع من الغفلة كثيرة لا تحصى إلا بمشقة:
    - غفلة التقصير في حقوق الله وحقوق العباد.
    - وغفلة عن الشكر على النعم: فيأكل ويشرب ولا يتفكر في عظمة المنعم.
    - وغفلة عن الشكر على الصحة والعافية التي لا يشتريها أحد بثمن.
    - وغفلة عن الشكر على العقل الذي فضل الله - تعالى - به الإنسان: فيدمره بالمسكرات والمخدرات ، أو يستعمله في الشر ومحاربة الفضائلوالخيرات.
    - وغفلة عن الشكر على الولد : فترك الشكر على الولد هو بتركه مهملا بلا توجيه وتربية إسلامية ،
    وشكر الله.على الولد بإلزامه بطاعة الله وإصلاح أمره وأحواله بما يحقق له السعادة في الدنيا والآخرة.

    ذكر الشيخ استهانة كثير من الناس بالمصحف الكريم او ببعض الايات الكريمات او باسم من اسماء الله الحسنى- اذكرها؟

    في أيام الاختبار يقع من بعض الناس استهانة بالمصحف الكريم أو ببعض الآيات الكريمات أو باسم من أسماء الله
    الحسنى فيرميها على الأرض أو في الزبائل أو في القمامة ، وهذا كفر بالله لما فيه من الاستهانة بالمصحف الكريم .. ونحذر من رمي المجلات والصحف التي فيها آيات أو أحاديث أو امتهانها بجعلها سفرة ؛ فهذه كبيرة من
    الكبائر .. وقد قال - تبارك وتعالى - :سبح اسم ربك الأعلى، ولما نزلت هذه الآية قال النبي - صلى الله عليه وسلم - :" اجعلوها في سجودكم " ، ولما نزل قول الله - عز وجل - :فسبح باسم ربك العظِيم قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : " اجعلوها في ركوعكم" ، وقال - عليه الصلاة والسلام - : " وأما الركوع فعظموا فيه الرب ،وأما السجود فأكثروا الدعاء فإنه قمن أن يستجاب لكم" ..

    6- اوصى الشيخ طلا ب المدارس بوصايا اذكرها؟

    الطلاب إذا فرغوا من المواد التي اختبروا فيها .. على الطالب أن يحتفظ بها أو يردها للمدرسة
    والمصحف الكريم يدخله المساجد ، ولا يجوز رمي شيء من ذلك ، وعلى كل أحد رأى هذا عليه
    أن يرفع المصحف.
    ولا تمتهن الجرائد والمجلات التي فيها آياتٌ وأحاديث عن الرسول - صلى الله عليه وسلم -
    فيجب إكرام ما وقع على الأرض من ذلك .

    جمانه
    ربي يجزيج الجنه
    [/align]

  6. #26

    [ قَوسْ الجمآلْ ] ..

     

     


    رقم العضوية: 32232
    تاريخ التسجيل : 17 - 11 - 2008
    الدولة: في قلب ماما
    المشاركات: 4,338
    الجنس : فتاة
    العمل : طالبه
    التقييم: 5993
    تم شكره 554 مرة في 329 مشاركة

    -عنوان الخطبة ؟

    القلب بين الحياة والغفلة

    2-اسم الخطيب؟
    علي بن عبدالرحمن الحذيفي

    3-بما يكون التقرب اللى الله تعالى؟

    بفعلِ الخيرات وهَجر المنكرات


    4-كيف يكون سعادة الانسان في الدنيا؟


    ألا وإنَّ ممّا يسعَد به الإنسان في هذه الدنيا حياةَ القلب ويقظتَه ومراقبةَ المرءِ لنفسِه بمحاسبتِها في كلِّ صغيرةٍ وكبيرة، فمن حاسَب نفسه قبل حسابِه في الآخرَة قلَّ حسابُه في الدارِ الأخرى،

    5- ذم الشيخ الغفلة -وذكر ان للغفلة نوعان ماهي؟وكيف يكون صاحبها اذكر بعض منه ؟

    غَفلةُ كفرٍ ونِفاق أكبر، وهذه الغفلة صاحبُها ميّت القلب شقِيّ محروم من كلِّ خير، لا يعمَل بطاعةِ، ولا يكفّ عن معصية، همّه همُّ البهائم، لا يعمل لجنةٍ، ولا يخاف من نار، ولا ينزجِر للَومِ لائمٍ، ولا يُصغِي لناصحٍ، ولا يعبأ بأيّ كلامٍ ناله بِتَرك الفَرائضِ وفِعل المحرَّمات
    والنوع الثاني من الغفلةِ: غفلةٌ دونَ غفلة الكفر والنفاق الأكبر، وهذه الغفلة درجاتٌ في إثمها ومضارِّها وآثارها على العبدِ وعلى المجتمعِ، وأفرادُ هذا النوعِ مِنَ الغفلة كثيرةٌ لا تُحصى إلا بمشقّة.
    فغفلة التقصير في حقوق الله وحقوق العباد، فلا يقوم المسلم بهذا الواجب أتمَّ القيام، فيفوته من الخير والثواب بقدرِ ما فاته من العمل، ويكتسب من الذنوب والآثام والعقوبةِ بسبَبِ الغفلة بقدرِ ما اكتسب بسبب هذه الغفلة عن العواقب وعدَم الاهتمام بالحقوق.
    وغفلةٌ عن الشكرِ على النِّعَم، فيأكلُ ويشرُب، ولا يتفكَّر في عظمةِ المنعِم سبحانه وما يجِب له من الحقوق، ولا ينظُر في الطرُق التي وصَل بها إليه الطعام والشراب واللباس الذي يقيه الحرَّ والبرد ويتجمَّل به عند الناس، ولا يُديم الشكرَ على النعَم التي غمَرته من كلِّ جانب

    ذكر الشيخ استهانة كثير من الناس بالمصحف الكريم او ببعض الايات الكريمات او باسم من اسماء الله الحسنى- اذكرها؟

    ألا وإنّه في أيّام الاختبار يقَع مِن بعضِ الناس استهانةٌ بالمصحَف الكريم أو ببَعض الآياتِ الكريمات أو باسمٍ من أسماء الله الحسنى، فيرميها على الأرض أو في الزَّبائل أو في القمَامة، وهذا كفرٌ بالله لما فيه من الاستهانة بالمصحَف الكريم، ونحذِّر مِن رميِ المجلاَّت والصحُف التي فيها آيات وأحاديث أو امتهانها بجعلِها سُفرة، فهذا كبيرة من الكبائر

    6- اوصى الشيخ طلا ب المدارس بوصايا اذكرها؟


    وعلى الطلاب إذا فرَغوا من الموادّ التي اختَبروا فيها، على الطالِب أن يحتفِظ بها أو يردَّها للمدرسة، والمصحف الكريم يُدخِله المساجد، ولا يجوزُ رميُ شيء من ذلك، وعلى كلّ أحدٍ رأى هذا عليه أن يرفعَ المصحفَ، وأن يكرِّم اسمَ الله عزّ وجلّ، وأن يرفع ذلك.
    ولا تُمتَهن الجرائدُ والمجلاَّت التي فيها آياتٌ وأحادِيثُ عن الرسول ، فيجب إكرامُ ما وقَع على الأرض من ذلك.

    ربي يسلم يدينك ياجمـــانه


  7. #27
    عضو متميّز

    رقم العضوية: 24982
    تاريخ التسجيل : 20 - 02 - 2008
    الدولة: جدة
    المشاركات: 587
    الجنس : فتاة
    العمل : ==
    التقييم: 4394
    تم شكره 273 مرة في 111 مشاركة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

    الدنيا بحزافيرها لاتساوي ركعتي الفجر بل هما خير منها الم يقل الرسول صلى الله عليه وسلم (ركعتي الفجر خير من الدنيا ومافيها).
    -من يفهم هذاالكلام ؟
    الذي يقوم ويقول هلمَ الى ركعتين خيرمن الدنيا وما عليها..
    هذة السنة وما عليها وتقال في صلاة الفجر دون غيرها لان العبد سيقوم ويستقبل الدنيا -قبل مايتعلق قلبك بالدنيا
    قبل ماتصل الى ذلك.....اعلم ان هاتان الركعتان خير من الدنيا وماعليها=علَ ذلك أن يطفى ء في قلبك حر نار التعلق بالدنيا , فانه لا ينتهي ولا ينقطع الا ببصيرة تعلم العبد أن نهايته الى حفرة.


    اجابة الاسئلة.........
    -عنوان الخطبة ؟
    القلب بين الحياة والغفلة

    اسم الخطيب؟
    علي بن عبد الرحمن الحذيفي.
    3-بما يكون التقرب اللى الله تعالى؟

    بفعل الخيرات وهجر المنكرات
    .
    كيف يكون سعادة الانسان في الدنيا؟

    وإنَّ ممّا يسعَد به الإنسان في هذه الدنيا حياةَ القلب ويقظتَه ومراقبةَ المرءِ لنفسِه بمحاسبتِها في كلِّ صغيرةٍ وكبيرة، فمن حاسَب نفسه قبل حسابِه في الآخرَة قلَّ حسابُه في الدارِ الأخرى، قال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه: (حاسِبوا أنفسَكم قبلَ أن تحاسَبوا، وزنوها قبل أن توزَنوا، وتأهَّبوا للعرض الأكبر قبل لقائه).

    ذم الشيخ الغفلة -وذكر ان للغفلة نوعان ماهي؟وكيف يكون صاحبها اذكر بعض منه ؟

    والغفلة نوعان:
    غَفلةُ كفرٍ ونِفاق أكبر، وهذه الغفلة صاحبُها ميّت القلب شقِيّ محروم من كلِّ خير، لا يعمَل بطاعةِ، ولا يكفّ عن معصية، همّه همُّ البهائم، لا يعمل لجنةٍ، ولا يخاف من نار، ولا ينزجِر للَومِ لائمٍ، ولا يُصغِي لناصحٍ، ولا يعبأ بأيّ كلامٍ ناله بِتَرك الفَرائضِ وفِعل المحرَّمات، قال الله تعالى في غفلة الكفرِ والنفاق: مَن كَفَرَ بِاللّهِ مِن بَعْدِ إيمَانِهِ إِلاَّ مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ وَلَكِن مَّن شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِّنَ اللّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ اسْتَحَبُّواْ الْحَيَاةَ الْدُّنْيَا عَلَى الآخِرَةِ وَأَنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ أُولَئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ لاَ جَرَمَ أَنَّهُمْ فِي الآخِرَةِ هُمُ الْخَاسِرونَ [النحل: 106-109]، وقال تعالى: وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ [الأعراف: 179]، وقال تعالى: وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ [الروم: 6، 7].
    والنوع الثاني من الغفلةِ: غفلةٌ دونَ غفلة الكفر والنفاق الأكبر، وهذه الغفلة درجاتٌ في إثمها ومضارِّها وآثارها على العبدِ وعلى المجتمعِ، وأفرادُ هذا النوعِ مِنَ الغفلة كثيرةٌ لا تُحصى إلا بمشقّة.
    فغفلة التقصير في حقوق الله وحقوق العباد، فلا يقوم المسلم بهذا الواجب أتمَّ القيام، فيفوته من الخير والثواب بقدرِ ما فاته من العمل، ويكتسب من الذنوب والآثام والعقوبةِ بسبَبِ الغفلة بقدرِ ما اكتسب بسبب هذه الغفلة عن العواقب وعدَم الاهتمام بالحقوق.
    وغفلةٌ عن الشكرِ على النِّعَم، فيأكلُ ويشرُب، ولا يتفكَّر في عظمةِ المنعِم سبحانه وما يجِب له من الحقوق، ولا ينظُر في الطرُق التي وصَل بها إليه الطعام والشراب واللباس الذي يقيه الحرَّ والبرد ويتجمَّل به عند الناس، ولا يُديم الشكرَ على النعَم التي غمَرته من كلِّ جانب، قال تعالى: فَلْيَنظُرِ الإِنسَانُ إِلَى طَعَامِهِ أَنَّا صَبَبْنَا الْمَاء صَبًّا ثُمَّ شَقَقْنَا الأَرْضَ شَقًّا فَأَنبَتْنَا فِيهَا حَبًّا وَعِنَبًا وَقَضْبًا وَزَيْتُونًا وَنَخْلاً وَحَدَائِقَ غُلْبًا وَفَاكِهَةً وَأَبًّا مَّتَاعًا لَّكُمْ وَلأَنْعَامِكُمْ [عبس: 25-32]، وقال تعالى: أَفَرَأَيْتُمُ الْمَاء الَّذِي تَشْرَبُونَ أَأَنتُمْ أَنزَلْتُمُوهُ مِنَ الْمُزْنِ أَمْ نَحْنُ الْمُنزِلُونَ لَوْ نَشَاء جَعَلْنَاهُ أُجَاجًا فَلَوْلاَ تَشْكُرُونَ [الواقعة: 68-70].
    وغفلةٌ عن الشكرِ على الصحةِ والعافية التي لا يشتَريها أحدٌ بثمَن، كما قال النبي : ((نِعمتان مغبونٌ فيهما كثيرٌ من الناس: الصحّة والفراغ)).
    وغفلةٌ عن الشكرِ على العَقل الذي فضَّل الله تعالى به الإنسانَ، فيدمِّره بالمسكراتِ والمخدِّرات، أو يستعمِله في الشرِّ ومحاربةِ الفضائلِ والخيرات، أو يهمِله فلا ينتفع به.
    وغفلةٌ عن الشكرِ على المال، وشكر الله على المال بإعطاءِ الحقوقِ منه وعدمِ الاستطالةِ به وعدم استعماله في المحرمات.
    وغفلةٌ عن الشكر على الأمنِ الذي به يقوِّي الله الدينَ ويجمعُ الكلمة ويُصلِح الله به الدنيا ويأمن الناس به على نفوسِهم وعلى أموالهم ومساكنهم. وشكر الله عليه بأن لا يكيد لهذا الأمن، ولا يمكِّن أحدًا يَعبَث به.
    وغفلةٌ عن الشكرِ على الولد، فتركُ الشكرِ على الولد هو بتركِه مهمَلاً بلا توجيهٍ وتربية إسلاميّة، وشُكر الله على الولد بإلزامهِ بطاعةِ الله وإصلاحِ أمرِه وأحوالِه بما يحقِّق له السعادةَ في الدنيا والآخرة.

    ذكر الشيخ استهانة كثير من الناس بالمصحف الكريم او ببعض الايات الكريمات او باسم من اسماء الله الحسنى- اذكرها؟
    ألا وإنّه في أيّام الاختبار يقَع مِن بعضِ الناس استهانةٌ بالمصحَف الكريم أو ببَعض الآياتِ الكريمات أو باسمٍ من أسماء الله الحسنى، فيرميها على الأرض أو في الزَّبائل أو في القمَامة، وهذا كفرٌ بالله لما فيه من الاستهانة بالمصحَف الكريم، ونحذِّر مِن رميِ المجلاَّت والصحُف التي فيها آيات وأحاديث أو امتهانها بجعلِها سُفرة، فهذا كبيرة من الكبائر، وقد قال تبارك وتعالى: سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى [الأعلى: 1]، ولمّا نزلت هذه الآيَة قال النبي : ((اجعلوها في سجودكم))، ولما نزل قولُ الله عزّ وجلّ: فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ قال النبي : ((اجعلوها في ركوعكم))، وقال عليه الصلاة والسلام: ((وأما الركوع فعظِّموا فيه الربّ، وأمّا السجود فأكثروا من الدعاء، فإنه قمنٌ أن يُستجابَ لكم))، وقال تبارك وتعالى في محكَم كتابه: تَبَارَكَ اسْمُ رَبِّكَ ذو الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ، قرأها ابن عامر رحمه لله تعالى بالرَّفع: تَبَارَكَ اسْمُ رَبِّكَ ذو الْجَلَالِ وَالإِكْرَامِ. فكلام الله صفةٌ من صفاته، يُعظَّم كما يعظَّم الربّ جل وعلا، واسم الله تعالى دالٌّ على ذاتِ الربّ ومتضمِّن صفاتِه، فيُعَظَّم كذلك.

    6- اوصى الشيخ طلا ب المدارس بوصايا اذكرها؟
    وعلى الطلاب إذا فرَغوا من الموادّ التي اختَبروا فيها، على الطالِب أن يحتفِظ بها أو يردَّها للمدرسة، والمصحف الكريم يُدخِله المساجد، ولا يجوزُ رميُ شيء من ذلك، وعلى كلّ أحدٍ رأى هذا عليه أن يرفعَ المصحفَ، وأن يكرِّم اسمَ الله عزّ وجلّ، وأن يرفع ذلك.
    ولا تُمتَهن الجرائدُ والمجلاَّت التي فيها آياتٌ وأحادِيثُ عن الرسول ، فيجب إكرامُ ما وقَع على الأرض من ذلك.

    ==============================
    الفائز..؟
    1- القيصر
    2-الع عيني
    3-بعض احوال.


    التعديل الأخير تم بواسطة جمانة 55 ; 05-07-2009 الساعة 12:51PM

  8. #28
    عضو متميّز

    رقم العضوية: 24982
    تاريخ التسجيل : 20 - 02 - 2008
    الدولة: جدة
    المشاركات: 587
    الجنس : فتاة
    العمل : ==
    التقييم: 4394
    تم شكره 273 مرة في 111 مشاركة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....

    تعريف بعبودية قلبيه جليلة القدر , عظيمة الاثر..
    عبودية نصبها الباريء سبجانه سببا لتعلق القلوب به وحده..
    وسببا للقيام بحقه في العبودية المتضمنة:
    لامره الديني الشرعي ،والقدري الكوني..
    إنها عبودية التوكل جماع الايمان كله..
    التي تقاصر كثير من العباد في القيام بحقها ..
    وتوهم كثيرون أنهم قد قاموا بها..
    وحقيقة...صدق اعتمادالقلب على الله, فيما يدفعه من ضر أو يجلبه من خير..
    إنه الثقة بما عند الله ,وجمع اليأس عما في ايدي الناس..

    ( الخطبه الخامسة)

    بث مادة عبر موقع البث الاسلامي - www.liveislam.com

    - عنوان الخطبة ؟
    - اسم الخطيب؟
    -كيف يكون العناية بالوقت؟
    - اذكر الترويح المبرور-الذي يهدف الى جلب الخيور ودعم الشرور؟
    -ماهوالسفر الحمود والسفر الذموم؟
    -حذر الشيخ من الانحراف في أغتنام؟

    فتح الله عليكم

  9. #29
    برنس بارز

    رقم العضوية: 29668
    تاريخ التسجيل : 12 - 07 - 2008
    الدولة: الامارات
    المشاركات: 3,304
    الجنس : فتاة
    العمل : طالبه
    التقييم: 3063
    تم شكره 251 مرة في 93 مشاركة

    [align=center]
    عنوان الخطبة ؟
    الإجازة وكيفية استغلالها

    اسم الخطيب؟
    فضيله الشيخ \ عبدالرحمن السديس

    كيف يكون العناية بالوقت؟

    فاتقوا الله عباد الله .. اتقوه باغتنام الأوقات ومحاسبة النفوس قبل مقاربة الرموس وفض التروس
    اتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون)

    قال الإمام ابن الجوزي - رحمه الله - : " ينبغي للإنسان أن يعرف شرف زمانه وقدر وقته ؛ فلا يضيع منه لحظة في غير قربة ، ويقدم الأفضل فالأفضل من القول والعمل فناتج الزمان وناقش النفوس .. والسعيد من اغتنم زمن نهايته الزمن ، وانتهب عمرا يا قرب انقطاعه ، ولا فض فو القائل.

    اذكر الترويح المبرور-الذي يهدف الى جلب الخيور ودعم الشرور؟

    إن الترويح المبرور الهادف إلى جلب الخيور ودفع الشرور ودعم العلاقات بين الأفراد والبيئات والأواصر بين الأمم
    والجماعات على أساس من التراحم والتعاطف والتلاحم والتلاطف بمتنوع الضروب وشتى الوسائل والطرائق لهو
    سمة رقي المجتمع واستمساكه بمبادئه .. كيف لا ومنتهاه الشعور بالمسرة والحبور والأنس بمرضاة العزيز الغفور.

    ماهوالسفر الحمود والسفر الذموم؟

    السفر الحمود: التفكر في ملكوت العزيز الغفار والاعتبار والادكار بأحوال الأمم كيف تقلبت بين ازدهارٍ وانحدار
    واستقصاء الدروس والعبر من أخبار من غبر.
    السفر الذموم: الهو والعبث والمباهاة وتزجية الفراغ واقتراف المحرمات وانتهاك المبادئ والأخلاق والقيم.

    حذر الشيخ من الانحراف في أغتنام؟

    وأن يوجهوا اغتنام الإجازة والاصطياف والترفيه البريء والسياحة الإسلامية صوب المنهج المنضبط بالقواعد
    الشرعية والآداب السنية عبر برامج عملية ومشروعات إيجابية أصالة ومعاصرة في توازن وتوائم مع التكاليف
    الربانية ، وسوس الأنشطة والبرامج والخطب نحو تهذيب النفوس وإرهاف الذهن والحس وإلهاب الذكاء واللب
    تصعدا بطلائع النشء الصالح في مدارات النبل والعلا ومدارج العزائم والفضل.

    [/align]

  10. #30
    لا ينحني لغير الله

    رقم العضوية: 27681
    تاريخ التسجيل : 24 - 04 - 2008
    الدولة: في عين اللي يكرهني
    العمر: 33
    المشاركات: 5,119
    الجنس : شاب
    العمل : معلم
    التقييم: 19198
    تم شكره 1,650 مرة في 709 مشاركة

    - عنوان الخطبة ؟

    فقه الترويح

    - اسم الخطيب؟

    عبدالرحمن السديس


    -كيف تكون العناية بالوقت؟

    وفي هذه المُلاوة الميمونة يحسُن أن يقيَّد من الأوقات نوادّها، ويُسَهَّل من حزون الإجازة مِهادها، ويُبيَّن من الأسفار كِئادها وجَوادُّها؛ ليتّخذها المجازُ منهجًا وسبيلا والحائِرُ بصيرةً ودليلا .
    قال الإمام ابن الجوزي رحمه الله: "ينبغي للإنسان أن يعرفَ شرفَ زمانه وقدرَ وقته، فلا يضيِّع منه لحظةً في غير قُربة، ويقدِّم الأفضلَ فالأفضل من القول والعمل". فنافسوا الزمان وناقشوا النفوس، والسعيد من اغتنم زمنًا نهايتُه الزمن، وانتهب عمُرا يا قرب انقطاعه،


    - اذكر الترويح المبرور-الذي يهدف الى جلب الخيور ودعم الشرور؟

    إنّ الترويح المبرور الهادفَ إلى جلب الخيور ودفع الشرور ودعمِ العلاقات بين الأفراد والبيئات والأواصر بين الأمم والجماعات على أساسٍ من التراحُم والتعاطف والتلاحُم والتلاطُف بمتنوِّع الضروب وشتى الوسائل والطرائق لهو سمةُ رقيّ المجتمع واستمساكه بمبادئه، كيف لا ومنتهاه الشعور بالمسرّة والحبور والأنس بمرضاة العزيز الغفور؟!

    -ماهوالسفر المحمود والسفر المذموم؟
    السفر المحمود : السفر للتفكّر في ملكوتِ العزيز الغفار والاعتبار والادّكار والاتِّعاظ بأحوال الأمَم كيف تقلّبت بين ازدهارٍ وانحدار واستقصاء الدروس والعبر من أخبار من غَبر؛ لأن العقل والروح لا يستمدّان تألّقهما ونفاذَهما من ركام الثُّواء والتلكّؤ، بل لا بدّ أن يتعدَّيا رحاب الملكوت المديدة وعصورَ الحياة المتطاولة العديدة،

    السفر المذموم : السفر للهو والعبث والمباهاةِ وتزجِية الفراغ واقتراف المحرمات وانتهاك المبادئ والأخلاقِ والقيم .


    -حذر الشيخ من الانحراف في أغتنام اوقات الفراغ والاجازات ؟

    إنّ غياب التأصيل الشرعيّ لفقه الترويح ومقاصده ومآلاته مع فُقدان أصول الإفادة من أوقات الفراغ والإجازات لَيؤدي بالأمم والمجتمعات إلى مهاوي الخمول والجمود ويَهماءِ الانحراف والجحود، وفي ذلك حتمًا تعطيلٌ لملكات وقدرات يلزَم استثمارها ومواهبَ وطاقات من الأهمية قدحُ زنادها واستنفارها، فالمنهج الترويحي الإسلاميّ يستقبل فراغ الأوقات والإجازات بالبِشر والطموح والأمَل، ويكره لأفراده التسيّب والسبهللة والكسل؛ لأنّ الوهن الروحي والفكريّ والكلال الوجدانيّ والفطري يجعل من المرء سيئَ التفكير عليل التدبير، لا يلوي إلا على الترويح السلبيّ القميءِ الهابط المتأسِّن في بؤر المهانة والإسفاف وحنادِس الإباحيّة والانحلال والشّهوات، ويغدو كمَن باعوا أخراهم بدنياهم وأقواتَ يومهم بأوقاتِ يومهم.



الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •