صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 26
  1. #1
    برنس بارز

    رقم العضوية: 24012
    تاريخ التسجيل : 28 - 01 - 2008
    الدولة: ارض الله الواسعه
    المشاركات: 3,224
    الجنس : فتاة
    العمل : nothing
    الهوايه : الأشغال الفنية
    التقييم: 434
    تم شكره 20 مرة في 12 مشاركة
    SMS:

    ماكل ما يتمنه المرء يدركه **تجري الرياح بما لايشتهي السفن

    الزئبق الأحمر في إبرة «سنجر».. باع من باع واشترى من اشترى فمن المتورطون؟


    [frame="10 10"]





    تحقيق نورا جنات:

    منذ ايام والمجتمع الكويتي يعيش حالة من البحث المحموم عن ماكينة خياطة يدوية من نوع اتضح انه تم التوقف عن صناعته منذ نحو خمسين عاما الا ان ذلك البحث لم يظهر على السطح والسبب ان كل من اؤلئك الباحثين يبحث بسرية تامة لئلا يكشف سره حتى وان اضطر للشراء باسعار عالية طمعا في تحقيق اكبر قدر من الربح ببيع تلك الماكينة.

    الماكينة مقصد الباحثين هي من نوع سنجر يعرفها جيدا النساء كبيرات السن وكذلك قدماء الخياطين وقد بلغ سعرها وسط هذا البحث المحموم الى مبالغ خيالية بالنسبة لسعرها العادل حتى انه لم يستثن من البحث المكائن غير الصالحة بشرط وجود الابرة!! فاحد المواطنين كما نشرت الوطن امس تمكن من الحصول على ماكينة من النوع المطلوب »سنجر« بسعر 450 دينارا وقد كانت صالحة كما حصل على اخرى لاتعمل بسعر 250 دينارا وباع كلا من الماكينتين بسعر 750 دينارا دون تفريق بين الصالحة وغير الصالحة.

    وبتتبع الموضوع اتضح ان الهوس بهذا النوع من مكائن الخياطة وصل الى الكويت متأخرا بعدما حول ابصار الباحثين عن الثراء في اسواق الاسهم الى اسواق الخردة ومنها في المملكة العربية السعودية ما يسمى بحراج بن قاسم في الرياض واخر يكفي اسمه في مدينة عرعر السعودية للتعرف على ما يتم بيعه فيه من بضاعة مستعلمة اذ يسمى سوق »الخبول« لرداءة المعروض من ادوات من الصعب اعادة استعمالها بأي حال من الاحوال الا ان باعة فيه حسبما كتب في متابعات صحافية سعودية رفضوا بيع تلك الماكينة التي لا يتجاوز سعرها 100 ريال طمعا برقم المئة الف ريال الذي راج ان هذا النوع من المكائن تباع بها لما تحتويه من مادة الزئبق الاحمر.

    هل فعلا تستحق هذه الماكينة هذا الهوس..؟ وبما اننا في ابريل والهوس وصل الى الكويت متأخرا فهل لكذبة ابريل دور في هذا الهوس الذي دحض اسبابه مسؤول في الشركة الموكلة ببيع هذا النوع من المكائن هنا في الكويت.




    أصل الحكاية



    الحكاية باختصار هي هوس اصاب الناس فجأة انطلاقا من اشاعة، وكانت »الوطن« قد اشارت في خبرها المنشور امس الى حكاية الزئبق الأحمر واشاعة وجوده داخل احد انواع مكائن الخياطة الشهيرة، مما جعل الناس تتخاطف هذه المكائن التي توقف المصنع الالماني عن انتاج المزيد منها منذ نحو 50 عاما واستبدلها بأنواع حديثة لا تقل جودة مصنعة في مصنع الشركة بالصين، مكائن الخياطة التي يقال ان الزئبق موجود بداخلها ظلت مجالا للمضاربة خلال الأيام القليلة الماضية وظل الناس مصرين على البحث عنها والحصول عليها بأي ثمن طلبا للزئبق الأحمر الذي يقال انه يستخدم في صناعة الأسلحة ويقال ايضا انه يستخدم في اعمال السحر والشعوذة!!

    لم تكن الاشاعة في واقع الأمر كويتية الهوية، وانما كانت اشاعة انتشرت في عدة دول خليجية وعربية، والمضحك في الموضوع اننا عندما بحثنا في المواقع الأجنبية على محرك البحث »yahoo« وجدنا خبرا صحافيا نشر في شهر يونيو من العام 2001 في صحيفة امريكية تصدر بولاية »فلاديلفيا« كتبته الصحيفة عن موجة من اعمال العنف المميتة التي اجتاحت روسيا بسبب آلة خياطة!! وتشير الصحيفة الى ان من ضمن اعمال العنف الاخيرة المتعلقة بهذه القصة خياط عجوز روسي لقي حتفه بعد ان رفض عرضا سخيا لشراء ماكينة الخياطة الخاصة به لأسباب عاطفية فتعرض للقتل من قبل 3 رجال، قاموا بسرقة الماكينة وولوا هاربين!! الا ان الخبر الذي وصف هذه الحادثة التي جرت قبل نحو 8 سنوات في روسيا لم يشر الى ان الهدف كان »الزئبق الاحمر« وانما روجت الاشاعات حينها لوجود معادن ثمينة في الماكينة دون تحديد ماهيتها.

    ويبدو ان الاشاعة المميتة التي حدثت قبل 8 اعوام بروسيا وصلت الينا في العالم العربي على ظهر سلحفاة عرجاء!! فهاهي تنتشر في الكويت والمملكة العربية والسعودية فجأة بعد مضي زمن طويل على انتشارها في العالم، وهاهم الناس يتهافتون ويتخاطفون ما تبقى من هذه المكائن في السوق المحلي، ويعرضون على من يمتلك منها أي مقابل، طمعا في الحصول على الزئبق الأحمر المزعوم!! أحلام الثراء السريع وتحقيق ربح خيالي بعد استخراج الزئبق من ابرة الماكينة يبدو انها امتدت الى عقول بعض الكويتيين، اذ رصد هوس مماثل من قبل شباب وسيدات كبيرات في السن، كانوا ايضا يبحثون عن الزئبق الأحمر في ماكينة خياطة »داثرة« مرمية في مكان ما بأحد المنازل الكويتية، ماكينة كان تعد بالأمس القريب شيئا من »الخماشير« وهاهي اليوم تصبح كنزا لمن يمتلكها، ولربما وجد هؤلاء في حلم الزئبق »الاحمر« البديل الناجح عن »اخضرار مؤشرات اسهم« لم يكحلوا عينهم به منذ مدة طويلة، او لعلهم ظنوا ان زئبق مكائن الخياطة هو هدية السماء التي ستغسل همومهم بعد ان غسلوا ايديهم من »صندوق المعسرين«!!



    وعند الوكيل الخبر اليقين!!



    ولأن الاشاعة المنتشرة انتشار النار في الهشيم اختارت علامة تجارية واحدة دون غيرها لتجعلها بطلة اسطورة الزئبق الأحمر، فكان لابد من ان نتجه بسؤالنا الى من يفترض ان يمتلك العلم بحقيقة ما يحدث، وكان ان اتجهنا لزيارة معرض - سنجر - لسؤال وكيل مكائن الخياطة - سنجر - الوحيد في الكويت.

    لم يبد »محمد عامر« مدير معرض شركة سنجر، مستغربا من قدوم الصحافة لمحله، وبادرنا قائلا : لقد سبقتموني فعلا، فقد كنت انوي ان اقوم بدوري بجولة على الصحف بعد ان بلغ السيل الزبى!!

    فسألته ما اذا كان يعلم اساسا سبب وجودي في هذه اللحظة بالمحل، فأجاب دون تردد : طبعا جئت تسألين عن سر الزئبق الأحمر!!، واستطرد قائلا : الأمر بات لا يطاق بالفعل، اسبوع كامل وانا أتلقى اتصالات غريبة، ويزورني اناس كثر غير زبائني الذين اعرفهم منذ نحو 30 عاما!! والجميع جاء ليبحث عن نوع واحد من المكائن القديمة توقف المصنع عن انتاجه منذ اكثر من 50 عاما، انهم يلحون بطلب ماكينة المانية الصنع دون ان يفصحوا عن السبب!!، ويرفضون تماما مسألة عدم وجودها في المعرض ويظنون بنا الظنون!! لم اعرف سر الالحاح هذا الا بعد وقت وبعد ان قررت الاتصال بالشركة الأم لأعرف القصة ،، وفوجئت بأن الأمر لا يعدو اكثر من اشاعة لا مصداقية لها، ومن حدثته من الشركة الام المصنعة لسنجر اخبرني بأن هذه الاشاعة تنتشر حينا ثم تختفي، وربما قد تكون تجددت في الكويت بمناسبة كذبة ابريل!!

    - اذا هذا نفي قاطع من الشركة الام لوجود أي زئبق في محتويات مكائن الخياطة - سنجر -؟

    - طبعا، لا وجود للزئبق الا في خيال الناس ،، وهل تعتقدين ان هذا الزئبق لو كان موجودا في المكائن لدينا في المعرض كان سيبقى امرا مجهولا علينا؟ انا مدير المعرض وقد قضيت 30 عاما من عمري بين هذه المكائن، اعرف كل قطعة فيها، ولو كان هذا الزئبق موجودا في مكائننا لما ظللت اعمل 30 عاما وسط المكائن ولجمعته واغلقت المعرض وحققت من بيعه ثروة هائلة تجعلني في غنى عن التجارة!!

    - هل يمكن ان تصف لنا ما يحدث تحديدا وعن كيفية سؤال الناس عن مكائن الخياطة القديمة التي يعتقدون ان الزئبق يكمن بداخلها؟

    - على مدى الاسبوع الماضي فوجئت بأفواج من الشباب وافواج اخرى من السيدات الكبيرات بالسن، اعداد مهولة تقتحم المحل ولا علاقة لها بزبائني مطلقا، هم لا يصرحون عن بحثهم عن الزئبق الاحمر تحديدا ولكنهم يلحون بطلب الماكينة الالمانية الصنع دون غيرها، والتي لا وجود لها لدينا اليوم بعد ان باتت هناك انواع احدث منها، لقد بت اخشى على نفسي وعلى العاملين في المعرض لأن من يسأل، ونخبره بعدم توافر طلبه يظن بنا الظنون، وبالأمس دخلت عشر سيدات المحل ليتهمنني بأني أخبئ هذه المكائن - لربعي من نفس الجنسية - ولا اود ان ابيعهم اياها، ووجدتهن لاحقا يقحمنني في مساومة يعرضون فيها دفع أي مبلغ لشراء ماكينة المانية الصنع، وخرجوا وهن غير مقتنعات ابدا بعدم وجود الماكينة في المعرض!! ولم ينته الأمر عند ذلك بكل اسف!

    - ماذا حدث؟

    - ما حدث ان هناك شلة من الشباب التي يبدو انها استغلت هذا الهوس، هذه الشلة المحها كثيرا وهي تستقطب الزبائن الخارجين من المحل بخفي حنين بعد ان نؤكد لهم عدم وجود طلبهم، ويقنعون السيدات منهن خصوصا بأن ماكينة سنجر الالمانية - بو أسد - والتي تحتوي على الزئبق الأحمر موجودة لديهم في دبة السيارة!! ولا اعلم ما يحدث بعد ذلك، لكن اظن ان هناك من ينصب على الناس اليوم بهدف التكسب من الاشاعة!!

    ويضيف عامر ان اؤلئك الشباب ربما يستخدمون اجهزة لقطع بث الهاتف النقال للتدليل على ان الماكينة هي المطلوبة بدليل تأثر الزئبق الاحمر فيها على ارسال الهاتف.

    - ويستطرد مدير معرض ووكيل مكائن خياطة سنجر - محمد عامر - قائلا:

    - المضحك هو ان كثيرا من الشباب الذين يقصدون المحل باحثين عن الماكينة الحلم لا يفصحون عن نواياهم الحقيقية، ويتكتمون سر الزئبق الأحمر!! ويظنون انهم وحدهم من سمع بأمر الماكينة ولهذا يسألون بالحاح دون توضيح، وبعضهم عندما يلمح وجود زبائن كثر في المحل فانه يفضل الشراء والخروج مسرعا دون تصريح، وانا متأكد اني بعت عددا من المكائن لعدد من الشباب الذي سمع بالاشاعة- منقوصة - أي انه لم ينتبه الى ان الماكينة بطلة الاشاعة المزعومة هي المانية الصنع وعليها شعار الاسد، وجاء ليشتري احدى المكائن الحديثة ولربما كسرها بالمنزل بحثا عن زئبق لم يجده بكل تأكيد!!، ويختتم مدير معرض سنجر - محمد عامر - حديثه معنا ضاحكا : اما حكاية اختبار مكائن الخياطة فهذه لوحدها قصة مضحكة، اذ يظن الزبون انني قد انشغلت قليلا بأمر آخر، فيبادر باخراج موبايله من جيبه ليمرره على كل المكائن فلعل وعسى - يتوقف السيرفس الخاص بالشبكة - ويعلن بذلك العثور على الزئبق المزعوم!!

    - وألمح عن بعد شكل لا يمكنني ابدا ان اخطئه، لماكينة خياطة قديمة جدا، طبع عليها صورة أسد، وبعد ان هممت بالخروج عدت مجددا لأسأل مدير المعرض عنها، فأخبرني انها بالفعل الآلة المقصودة والمصنعة بألمانيا، الا انها مجرد شكل للعرض فقط تم وضعها بالمحل جنبا الى جنب مع صور مخترع ماكينة سنجر وصور ديزاينات اخرى للماكينة التي لم يعد المصنع ينتجها اليوم في ظل تطور تقنيات مكائن الخياطة ،، ويبدو ان تأثير اشاعة الزئبق الأحمر كان له أثر ملحوظ علي، فوجدتني اخرج هاتفي النقال لأضعه بقرب - ابرة الماكينة التي يقال ان الزئبق يتوارى بداخلها - وانتظرت قليلا لربما - يسويها البخت - ويتوقف السيرفس، لأكون افضل حظا من غيري، فأعثر على الزئبق الأحمر في هذه الماكينة دون سابق انذار، وأخطفها ثم أخرج راكضة لابيعها بملايين الدنانير، فيغنيني الزئبق الأحمر عن الاستمرار في مهنة البحث عن المتاعب - الصحافة -!!



    من المتورط؟



    من الطبيعي ان اشاعة كهذه وبهذا التأثير الكبير لابد وان يكون لها ضحايا وسط ما يعانيه الكثيرون من خسائر في اسواق المال الذين ربما وجد البعض من صغارهم المطحونين بارقة امل في رأس ابرة »سنجر« ما ادى بالبعض الى الشراء بشكل مكثف ومنهم من باع ومنهم من لا يزال من يشتري برغم ما كان من تحرك في المملكة العربية السعودية حسبما نشر في صحفها من مكافحة وزارة التجارة هناك لهذه الظاهرة وتوعدها بكل من يروج لها.

    ولكن هل سيقف الامر عند هذا الحد قبل وصول اعداد كبيرة من هذه الماكينة الى شخص ربما راى في جمعها لبيعها الى المستفيدين من الزئبق الاحمر وتورطه بها بالتالي ما يؤدي لخسرانه ما دفع من اموال بها؟





    هل وجد فيه الناس بديلا عن اخضرار مؤشرات أسهم لم تكحل أعينهم به منذ مدة؟!



    إشاعة الزئبق الأحمر.. حولت «خماشير الأمهات» الى كنز لا يفنى!!



    كتبت نورا جنات:



    «خماشير الوالدة» كان يضيق بها سرداب البيت، والتي لطالما تأفف الأبناء من تراكمها و احتلالها حيزا كبيرا في البيت، وطالبوا والدتهم بأن تتصرف فيها بأن ترميها او توزع ماهو صالح للاستعمال منها على اللجان الخيرية، الا انها كانت ترفض تماما ان تفرط بهذه الأغراض التي يصفها ابناؤها بـ«الخماشير»، «خماشير ام احمد وام عبدالله وام خالد» وغيرهن الكثيرات من امهاتنا، فجأة باتت خلال الأيام الماضية محط الأنظار، لأنها باختصار لم تعد شيئا من الخماشير!! فقد تغيرت نظرة الأبناء اليها فجأة و باتت محل بحث وتقدير شديدين، ومن كان قد تصرف ببعض محتويات هذه الخماشير من الأبناء ها هو اليوم يلوم نفسه حيث لا ينفع اللوم ولا الندم!! ولا يخفى على احد ان «الخماشير» هي كلمة نستخدمها كثيرا للتعبير عن الأشياء التي لا معنى ولا قيمة لها بالنسبة لنا

    كثيرا ما وصفت «شيخة» ماكينة الخياطة القديمة الخاصة بوالدتها بهذا الوصف، ورغم ان الماكينة كانت لا تزال بوضع جيد و قابل للاستخدام، بل ان «ام شيخة» لا زالت تصر بالفعل على استخدامها بين الحين والآخر، حتى انها خاطت للاحفاد اكياس قرقيعان العام الماضي من خلالها، الا ان هذه الماكينة وغيرها- تحتفظ ام شيخة بماكينتين اثنتين من النوع نفسه «سنجر»، ظلت مصدر ازعاج للابناء، ام شيخة كانت قد احتفظت منذ اكثر من 45 سنة بماكينة خياطة قديمة جدا و مكسورة من نوع «سنجر» ووضعتها أعلى «كبت» الملابس الخاص بها، حرصت ام شيخة كعادة كل الامهات على تغطية الماكينة المكسورة «بكمبل» ما ادى الى مزيد من التحلطم لدى البنات اللواتي رأين في هذه الخماشير المغطاة بالكمبل فوق «الكبت» تشويها للمنظر العام، لم يثني تحلطم البنات والأبناء ام شيخة عن الاحتفاظ بماكينتها المكسورة فوق الكبت كل هذه السنوات، فهي هدية غالية تلقتها من المرحوم ابو العيال قبل اكثر من 45 عاما، هي تذكر انه ايضا اشترى لها ماكينة اخرى من نفس الموديل بعد 5 اعوام وذلك عندما علم بأن الأولى قد كسرت..

    فجأة، استيقظت «ام شيخة» من النوم على صوت مزعج بالغرفة، لتفاجأ ان بناتها دخلوا الغرفة ووضعوا سلم وهموا بانزال الآلة المكسورة من اعلى «الكبت»، فصرخت بهن ظنا منها انهن ينوين التخلص منها، الا ان شيخة واخواتها هذه المرة كانوا يحملون شعوراً مختلفاً تجاه «خماشير» الوالدة عن أي وقت مضى!! واختلاف المشاعر والنظرة تجاه «خماشير» الوالدة كان بفضل «الزئبق الأحمر»!!

    لم تستوعب «أم شيخة» تلك الكلمة التي رددتها شيخة وأخواتها، لم تفهم ما قصدوه بالزئبق الأحمر، لكنها فهمت لاحقا أنهم يبحثون عن شيء ما في أجزاء الماكينة، وفهمت أن العثور على ذلك الشيء- المسمى بالزئبق الأحمر- يتعين تفكيك ماكينتها القديمة- هدية المرحوم- فصرخت فيهم بأعلى صوتها وطردتهن من الغرفة غير عابئة بكل محاولات الإقناع التي بذلنها معها وحتى حديثهن عن المكاسب المتوقعة جراء العثور على مثل هذا الزئبق الأحمر في ماكينة الخياطة الخاصة بها لم يؤثر فيها بشيء..».

    تمسكت أم شيخة بموقفها الرافض للتفريط بذكرياتها الغالية مع هذه الماكينة، ولم يغرها لاحقا بريق الزئبق الأحمر الذي بات حديث الجميع في الكويت، فبالنسبة لها، كان صدأ إبرة ماكينتها «الدائرة» التي تختزل ذكريات أكثر من 45 عام التي يقال أن الزئبق يقبع بداخلها أثمن بكثير من كل أموال الدنيا، فعادت لتغطي ماكينتها المكسورة بالكمبل مجددا!.



    متابعة أمنية



    فيما انتشرت اشاعة مفادها القبض على احد المقيمين الذي كان له دور بارز على ما يبدو في التكسب من هذه الاشاعة، وهي معلومة لم يتسن لنا التأكد منها حتى هذه اللحظة، كان «محمد عامر» قد اشار في معرض حديثه الى «الوطن» ان هناك احد ضباط المباحث - من مخفر الصالحية - قد زاره في المعرض ليسأل عن الاشاعة وعن مدى وجود مثل هذه الماكينة دون ان يوضح له الغرض من هذا السؤال، ولم يتم حتى هذه اللحظة طلب أي افادة رسمية من أي جهة سواء كانت وزارة التجارة أو الداخلية ولا يعلم - محمد عامر - مدير معرض سنجر ما اذا كان هناك بالفعل من قبض عليه متلبسا بالنصب على الناس باسم الزئبق الاحمر.









    تاريخ النشر 14/04/2009



    جريدة الوطن الكويتية

    [/frame]
    </SPAN>

  2. #2
    برنس بارز

    رقم العضوية: 24012
    تاريخ التسجيل : 28 - 01 - 2008
    الدولة: ارض الله الواسعه
    المشاركات: 3,224
    الجنس : فتاة
    العمل : nothing
    التقييم: 434
    تم شكره 20 مرة في 12 مشاركة

    "سنجر" تظهر في 4 مناطق وهم الزئبق الأحمر يدفع آلاف السعوديين لحلم الثراء



    بعض مكائن الخياطة المعروضة في مزادات عفيف

    الرياض، عفيف، دومة الجندل، بريدة، تبوك، حفر الباطن: عايض المطيري، بدر الحربي، محمد الحسن، ناصر الرشيدي، سعد الشهراني، هاشم جدعان، حميدان الشمري


    دفعت أوهام الثراء السريع مئات المواطنين في مناطق مختلفة لحمل ما لديهم من ماكينات خياطة قديمة من نوع "سنجر" والخروج بها للشوارع بحثاً عن مشترين، جاء ذلك في أعقاب انتشار إشاعة سبق لـ "الوطن" التحذير منها في العدد الصادر في 4/4/2009 تتحدث عن مشترين يبحثون عن ماكينات سنجر لشرائها بأي ثمن نظراً لاحتواء معدنها على الزئبق الأحمر "المستخدم في السحر واستخراج الذهب والكنوز المدفونة". وخرجت الشائعة إلى حيز الواقع عندما ظهر وسطاء يشترون الماكينات بأسعار وصلت إلى 1500 ريال في بعض المدن والقرى.
    وفي الجوف، نفى مدير متحف الآثار والتراث الشعبي أحمد بن عتيق القعيد لـ "الوطن" أن يكون المتحف قد استضاف خبراء سويسريين وأمريكيين لفحص الماكينات قبل الشراء.
    واضطر الناطق الإعلامي بشرطة الجوف العقيد دامان بن ونيس الدرعان للتحذير من هذه الإشاعات. وفي بريدة تمحورت الإشاعة حول قيام شركة كويتية بشراء هذا النوع من الماكينات بأسعار خيالية وتجميعها من سوق الخردة وإرسالها لمحافظة حفر الباطن ثم للكويت.
    أمام ذلك، أوضح المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية اللواء منصور التركي لـ"الوطن" أن تحقيقاً بشأن هذه الإشاعة تم فتحه حيث يتم إعلان نتائجه اليوم.
    استمرت شائعة احتواء ماكينات سنجر القديمة على «الزئبق الأحمر» في الانتشار أمس في عدد من المناطق، بينما نفى اختصاصي ما يعتقده البعض عن مادة «الزئبق الأحمر»، مؤكدا أن هيئة الطاقة الذرية لا تعترف بهذه المادة. حيث لا توجد مراجع أو نشرات علمية في هذه المادة، في الوقت الذي حذر فيه ناطق إعلامي من السير خلف هذه الشائعات والدعايات الكاذبة، منوهاً بعدم وجود بلاغات حول هذا الأمر.
    وكانت «الوطن» قد انفردت بالإعلان عن هذه الشائعة في تحقيقها السبت الرابع من هذا الشهر، وأوردت آراء وكيل الشركة المصنعة الذي نفى الأمر جملة وتفصيلا.
    ورغم ذلك ظلت الشائعة تنتشر، وتوقع في حبائلها الكثيرين. وشهدت محافظة عفيف أمس تداولاً واسعاً لإشاعة مادة الزئبق الأحمر المتواجدة في مكائن الخياطة من نوع (سنجر).
    بعد أن كانت منتشرة قبل حوالي الشهر في المنطقة الشمالية، وزعم أن أسعارها وصلت إلى مبالغ خيالية تفوق 200 ألف ريال للماكينة الواحدة، لوجود مادة الزئبق الأحمر في إبرة الخياطة الخاصة بها، حيث يعتقد البعض أن هذه المادة تستخدم في أغراض عدة كاستحضار الجان واستخراج الذهب والكنوز المدفونة وتحقيق الثراء السريع!
    وتوافد أمس عدد من المواطنين بشكل هستيري على محلات الخياطة (الرجالية والنسائية) يسألون العمالة عن ماكينات «سنجر» للخياطة، في محاولة للحصول عليها بالشراء، وعرض أسعار مبالغ فيها على العمالة من أجل اقتنائها. فيما شهد سوق الذهب منذ صباح أمس تواجد عدد من المواطنين للمتاجرة بهذا النوع من المكائن.
    في ظل ازدحام بشري ومروري في أماكن تواجد عارضي البيع. حيث وقفت « الصحيفة « على مزايدة لإحدى مكائن الخياطة وصل سعرها إلى 1500 ريال مع رفض صاحبها البيع. في حين كان سعرها قبل شهر، وعلى أبعد تقدير لا يصل إلى مبلغ 100 ريال، كما بيعت أخرى بمبلغ 400 ريال.
    واتفقت مصادر أمنية وبلدية بمحافظة عفيف على ألا دخل لها بعملية البيع أو الشراء مادام المعروض غير مخالف، ويمتلكه البائع، وأنها سلعة تماثل السكراب، وتخضع أسعارها للعرض والطلب.
    وأشار المواطن عبد الله الحربي إلى أهمية أن يعي المواطن حقيقة مثل هذه الإشاعات والتي يهدف مطلقوها إلى تصريف بضائع كاسدة لديهم بأسعار خيالية. في ظل بحث الناس عن الثراء السريع.
    أما المواطن ناصر العازمي فقد ذكر أنه سمع بهذه الإشاعة، ولم يتوقع أن تصل إلى مدينة عفيف، وينجرف الناس خلفها بمثل هذا الشكل، محذراً من الانجراف وراء مثل هذه الشائعات.
    أما المواطن فهد العتيبي فأشار إلى أنه غير مصدق لمثل هذه الإشاعات، وأنه جاء للفرجة فقط، مؤكدا على الدور الكبير الذي يقع على الجهات الرسمية لإيقاف مثل هذه الإشاعات.
    إما بالتوضيح الرسمي في الصحف. أو محاسبة من يروج لها، ويوقع المواطنين في خسائر مالية.
    وحذر العتيبي من خطورة تفاقم الوضع، وأن استمرار مثل هذه الإشاعة بين المواطنين قد يعرض محلات الخياطة إلى السرقة من قبل ضعاف النفوس في سبيل الحصول على الثراء السريع.

    إشاعة الخبراء
    وفي الجوف نفى مدير متحف الجوف للآثار والتراث الشعبي أحمد بن عتيق القعيد لـ»الوطن» ما تردد في أوساط المجتمع الجوفي عن قيام متحف الجوف بشراء مكائن الخياطة القديمة بمبالغ خيالية أو بسيطة، موضحاً أنه لا صحة لما يتداوله بعض ضعاف النفوس حول وجود خبير سويسري أو أمريكي يقوم بفحص مكائن الخياطة القديمة «سنجر» وشرائها. حيث أكد عدم صحة ما راج من شائعات، مشيراً إلى أنه تلقى العديد من الاتصالات تستوضح أمر هذه الشائعة، إضافة إلى قيام بعض النسوة بإحضار مكائن الخياطة القديمة إلى مقر متحف الجوف رغبةً منهن ببيعهن، مؤكدا أن المتحف لا يشتري ذلك.
    ويقول المعلم فيصل الشراري إنه سمع في مدرسته بمدينة طبرجل أن ماكينة خياطة قديمة بيعت بمبلغ خيالي يصل إلى 180 ألف ريال، ولا يؤكد هذه المعلومة، وتضيف معلمة أخرى – فضلت عدم ذكر اسمها - أن هذه الشائعة انتشرت بين الأوساط التربوية بسرعة البرق. حيث بدأن يبحثن عن مكائن خياطة قديمة عند أمهاتهن وجداتهن لعلهن يظفرن بمادة الزئبق الأحمر لينتقلن إلى عالم الثراء الفاحش.
    ويقول المتخصص في الكيمياء بجامعة الجوف ورئيس المجلس البلدي بمنطقة الجوف الدكتور نايف بن صالح المعيقل لـ»الوطن» إن مادة الزئبق الأحمر مادة نووية جديدة، وقد اكتشفت في روسيا قبل 15 سنة كمادة وسطية لإنتاج المتفجرات، وهو أكثر فعالية مع اليورانيوم والبلوتونيوم، وهي باهظة الثمن»، مشيراً إلى أن الزئبق الأحمر هو اسم كودي لمادة سائلة نووية حمراء اللون يمكن استخدامها في إنتاج الأسلحة الذرية، ولا يمكن أن توجد مادة الزئبق الأحمر في مكائن الخياطة القديمة «سنجر». حيث لم يتم التأكد من وجود هذه المادة بالرجوع إلى الشركات المصنعة لهذه المكائن. وأضاف أن «هيئة الطاقة الذرية لا تعترف بمادة الزئبق الأحمر، حيث لا توجد مراجع أو نشرات علمية في هذه المادة»، مؤكداً أن المعلومات الموجودة حالياً حول مادة الزئبق الأحمر جميعها من شبكة المعلومات «الإنترنت». من جهته حذر الناطق الإعلامي بشرطة منطقة الجوف العقيد دامان بن ونيس الدرعان المجتمع من السير خلف هذه الشائعات والدعايات الكاذبة، منوهاً بعدم وجود بلاغات بذلك، مؤملاً تنبيه أوساط النساء والرجال بعدم الوقوع في مثل هذه الأمور. حيث إنه ليس لها أساس من الصحة، وعدم وضوحها للعوام.
    وفي بريدة اجتاحت «شائعة أبريل» المتضمنة احتواء ماكينة الخياطة اليدوية «سنجر» على مادة الزئبق الأحمر منطقة القصيم قادمة من شمال المملكة، فقد تدافع الكثير من المواطنين صباح أمس إلى سوق «الجردة» الشعبي ببريدة والسوق الشعبي بمحافظة الرس حاملين على أكتافهم «صفقة العمر» من المكائن المهترئة والبالية من نوع «سنجر» ظانين أنها ستدخلهم عالم الثراء. وكانت شائعة قد سرت في منطقة القصيم تذكر أن إحدى الشركات العالمية والتي تتخذ من دولة الكويت مقراً لها هي من طلبت هذا النوع بسعر خيالي تجاوز 120 ألف ريال، وحسب قول المتواجدين في سوق الجردة ببريدة أنه يتم تجميع أكبر قدر ممكن من هذه الأجهزة ويتم إرسالها لمحافظة حفر الباطن ومن ثم للكويت.
    كما تواجدت صباح أمس بمقر حراج البيع بالجردة الجهات الأمنية وفرقة من أمانة منطقة القصيم. حيث تم تنبيه المتواجدين بضرورة التوجه لسوق بيع الخردة، وأنه لا يمكن بيع هذا النوع من الأجهزة داخل سوق الجردة .

    هوس المكائن
    وفي تبوك اجتاحت حمى هوس تداول وبيع وشراء مكائن الخياطة القديمة الأسواق مساء أمس واستمر هذا الهوس الذي لا يكاد يعرف مسبباته الكثير من المواطنين الذين حضروا المزادات إلى وقت متأخر من الليل. كان ذلك في حراج الخردة وسوق وسط البلد، فقد قدر ما تم تداوله أكثر من ألفي ماكينة خياطة قديمة بين البيع والشراء في مزادات علنية.
    وذكر التاجر في سوق الحراج عوضة الزهراني بأن أسعار هذه المكائن تراوحت ما بين 8 آلاف إلى 15 ألف ريال. بينما كانت تباع كخردة بقيمة لا تصل إلى 5 ريالات أو أقل من ذلك.

    تجارب حية
    وعن أسباب تفشي هذه الظاهرة ذكر الزهراني بأن «هذه المكائن ارتفعت أسعارها بهذا الشكل المبالغ فيه لكونها -على حد زعم الآخرين الذين يتداولون بيعها وشراءها – تحتوي على مادة الزئبق الأحمر «الوهمي»، ولا نعلم كتجار في هذا السوق عن أسباب حقيقية ظاهرة عن سر هذه المكائن، وما يحدث الآن في أسواق تبوك ما هو إلا ظاهرة عمت من قبل مناطق عديدة في مختلف أنحاء المملكة . وأضاف الزهراني بأنه شخصيا ليس مقتنعا بما يحدث ولم يبع أو يشتر هذا النوع من المكائن. وقد لاحظت «الوطن» تجارب حية على هذه المكائن حيث يتم فحصها قبل الشراء بوضع جهاز المحمول تحت مكان إبرة الخياطة، فإذا غابت الأبراج تم شراء الماكينة، وإن بقي جهاز المحمول كما هو ألغيت البيعة. وبسؤال أحد دلالي هذه المكائن سالم فالح البلوي حول من هو المستفيد من هذه المكائن أجاب بأنه لا يعلم وأن كل ما يعرفه عن هذه الظاهرة أن الماكينة التي تجتاز فحص الجوال يوجد بداخلها «قطرة» من الزئبق الأحمر الذي يستخدم في عمليات السحر والشعوذة أو استخراج الكنوز من باطن الأرض على حد قوله. إلا أنه أردف قائلا بأنه يقوم بعملية المزاد، ويعلن للناس من حوله أن ما يحدث «خزعبلات».
    ويذكر المواطن إبراهيم الجهني وهو أحد تجار سوق الخردة في تبوك بأن لديه أربع مكائن قديمة كان سيبيعها بـ 100 ريال فقط إلا أنه فوجئ أن مجموعة من الأشخاص قدموا إليه من خارج تبوك ليدفعوا له في الأربع 25 ألف ريال رغم أنه جميعها لا تعمل فرفض البيع واعتبر ذلك تغريرا مؤكدا أنه لن يبيعها حتى يستفتي في حكم هذا النوع من البيع «شرعا». وقال الناطق الإعلامي بشرطة منطقة تبوك العميد صالح بن حامد الحربي إن هذه الظاهرة مجرد هوس إلكتروني روج له من قبل بعض المواقع الإلكترونية، وإن شعبة الأدلة الجنائية التابعة لشرطة منطقة تبوك لم يثبت لها أن هذه المكائن تحتوي على أي مادة من هذا القبيل، ودعا المواطنين إلى عدم الانقياد وراء هذه الادعاءات الباطلة التي قد يتعرضون من خلالها إلى النصب والاحتيال. وقال الأكاديمي في مجال الشريعة وأنواع «البيوع» الدكتور أحمد المباركي إن هذه السلع لا تساوي قيمتها الحقيقية، فمن المؤكد أن بها نوعاً من التغرير والتدليس وهذا لا يجوز شرعا، أما البيع والشراء بالتراضي والقناعة فقد أحله الله سبحانه وتعالى لقوله تعالى (وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا). وأضاف المباركي أن ما يحدث الآن وما نراه في بيع وشراء هذه المكائن لا يخلو أبدا من التضليل والتغرير، وهذا لا يجوز بأي حال من الأحوال.

    جموع غفيرة
    وفي حفر الباطن انطلقت الشائعة بقوة وكانت وراء تهافت الزبائن من كل المحافظات لشراء الماكينات القديمة بالسوق بأي سعر إذا كان هناك ما يؤكد على وجود مادة الزئبق الأحمر داخل هذه الأنواع القديمة من الماكينات. أو كما يسميه العامة في السوق «المعدن الثمين» لعدم معرفتهم بالزئبق. وكانت بداية انطلاق الشائعة في سوق الحراج في حفرالباطن الذي شهد توافد جموع غفيرة من المواطنين والمقيمين بعد انتشار شائعة وجود الزئبق الأحمر في الماكينات من نوعيات قديمة مثل «سنجر وأم أسد والفراشة وأم أسدين». يقول المواطن بطي الماجدي إن ماكينة الخياطة، التي يقوم بعرضها وصل سعرها إلى 40 ألف ريال من قبل مواطن بالسوق.
    بينما قال بعض الباعة وأصحاب المحلات في السوق ومنهم منصور العنزي إن الأسعار التي وصلت إليها أغلى ماكينة في بداية انطلاق الشائعة كان مبلغ ثلاثة آلاف ريال. في حين أن سعرها الحقيقي لا يتعدى 100 ريال وتم البيع فعلا، وكان المشتري مواطناً من الرياض قدم لهذا الغرض. كما بيعت عدة ماكينات أخرى بمبالغ اقل من ذلك حتى سعر 600 ريال في بداية الشائعة، وتبين أن السوق شهد قدوم باعة من المحافظات الأخرى مثل الدمام لغرض بيع ما في حوزتهم من ماكينات الخياطة خاصتهم. بعد أن وصلت الإشاعة إليهم، وقال العنزي «استمر التجمهر إلى ما يقارب الساعة العاشرة ليلاً.
    واكتفى الناطق الإعلامي بشرطة المنطقة الشرقية العميد يوسف القحطاني في تعليقه على الموقف بقوله إن هذه إشاعة ولا صحة للأسعار الخيالية التي تداولت بين الناس
    تحذير
    يتوجب عليك فحص الملفات للتأكد من خلوها من الفيروسات والمنتدى غير مسؤول عن أي ضرر ينتج عن إستخدام هذا المرفق
    الصور المرفقة الصور المرفقة          

  3. #3
    برنس بارز

    رقم العضوية: 24012
    تاريخ التسجيل : 28 - 01 - 2008
    الدولة: ارض الله الواسعه
    المشاركات: 3,224
    الجنس : فتاة
    العمل : nothing
    التقييم: 434
    تم شكره 20 مرة في 12 مشاركة

    كذبه أبريل// زئبق أحمر في إبرة لمكائن الخياطة بأسعار خيالية يثير تسائلات بين المجتمع


    شهد حراج سوق مكائن الخياطة اليدوية تجمهراً كبير وأثار العديد من التساؤلات من الزوار الذين حضرو السوق لأول مرة في تاريخ سوق بريدة الجردة الأول من نوعه في عرض هذه السلعة التي قل استخدامه عند الكثير من العوائل واندثرت بل ان بعض الناس يعتبر هذه المكائن من التراث وشهدت الأسعار ارتفاعاً بشكل كبير تعدى الخمسين ألف ريال للماكينة الواحدة وتجمع الزوار من جميع الفئات والجنسيات الجدير بالذكر ان اغلب الباعة من كبار السن رجال ونساء واستمر هذا السوق حتى الساعات المتأخرة من الليل .

    الجدير بالذكر أن الأنواع اختلفت في المكائن فهناك نوع يسمى ( سنجر ) وهناك نوع يسمى ( الأسد ) ونوع آخر يسمى ( الفراشة ) ويعود السر إلى ارتفاع هذه المكائن إلى وجود مادة الزئبق الأحمر في أبر مكائن الخياطة القديمة حيث يقوم المشتري بالكشف على الماكينة بتمرير هاتف الجوال من أمام الماكينة وفي حالة اختفاء أبراج الجوال يتم رفع سعر المكاينة إلى سعر مرتفع وهي المادة التي تكتشف مكان الذهب في الأرض بالإضافة إلى الإشاعة التي انتشرت عن ارتباطه بـالجن وحراسة الأموال والكنوز داخل الأرض وأن هناك سماسرة من الأردن يتم شرائها عن طريق تجار داخل السعودية للإستفاده منها في الأردن والبعض لم يصدق هذه الأقاويل واعتبرها من الخرافات .

    علما ان السوق كان بشكل فوضوي ولم يشهد اي تنظيم لامن بلدية ولاغيره سوى اجتهدات من بعض المواطنين .
    تحذير
    يتوجب عليك فحص الملفات للتأكد من خلوها من الفيروسات والمنتدى غير مسؤول عن أي ضرر ينتج عن إستخدام هذا المرفق
    الصور المرفقة الصور المرفقة    

  4. #4
    برنس بارز

    رقم العضوية: 24012
    تاريخ التسجيل : 28 - 01 - 2008
    الدولة: ارض الله الواسعه
    المشاركات: 3,224
    الجنس : فتاة
    العمل : nothing
    التقييم: 434
    تم شكره 20 مرة في 12 مشاركة

    انتشرت مؤخرا كلمة جديدة بين المواطنين وهي " الزئبق الاحمر " واصبح الجميع بتكلم عنها وكانة عالم كيمياء وكان سبب انشار هذة الكلمة هو شائعات بان هنالك ماكينات خياطة من نوع سنجر والاسد صناعة عام 1879 وحتى 1900 وان هنالك ماكينات تحمل الارقام 28 و31 و22 صنعة يدويا وقدم قام المخترع بوضع مادة الزئبق داخلها.
    موقع احداث الاردن تتبع الامر ليتفاجأ بأن هنالك اشخاص قاموا بتقديم استقالاتهم من العمل لاستغلال الوقت والبحث عن الماكينات , وقد قام بعض النساء بعمل زيارات الى المنازل للبحث عن الماكينات وشراءها.
    وأحذروالنصابين والمروجين للمكاين الي عندهم وحبو يسون فلم لي ترويج المكاين الي عندهم ويخدعونكم بحجت أنهم لا يعرفون شي عن الخبر وأهم أساس الخبر بس بطريق ثانية

  5. #5
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 28288
    تاريخ التسجيل : 11 - 05 - 2008
    الدولة: نَفسْ مَكَآنيْ الآنْ
    المشاركات: 4,642
    الجنس : شاب
    العمل : وُشْ ودْكْ ؟
    التقييم: 2050
    تم شكره 163 مرة في 70 مشاركة


    فِعْلاً هَذِيْ كِذْبَةْ إِبْرِيِلْ !




  6. #6
    برنس نشيط جداً

    رقم العضوية: 22438
    تاريخ التسجيل : 21 - 11 - 2007
    الدولة: داريــ نــجـــد
    المشاركات: 811
    الجنس : فتاة
    العمل : student
    التقييم: 326
    تم شكره 6 مرة في 2 مشاركة





    اي خبر تتعدد فيه وسائل الاتصال يعتبر اشاعه



    يعطيك العافيه

  7. #7
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 9086
    تاريخ التسجيل : 08 - 03 - 2006
    الدولة: السعودية
    المشاركات: 4,873
    الجنس : شاب
    العمل : سفير
    التقييم: 685
    تم شكره 36 مرة في 20 مشاركة

    يؤيؤ


    والله الناس انهبلو


    موضوع وافي وكافي



    يعطيك العافيه

  8. #8
    اللهُ ربي لا أريدُ سِواهُ

    رقم العضوية: 35064
    تاريخ التسجيل : 13 - 03 - 2009
    الدولة: مًملكَتُِِّْـيَ ..}
    المشاركات: 478
    الجنس : فتاة
    العمل : { طالبهـ جامعيهـ ~
    التقييم: 12
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة





    هههههههه

    يرحمون والله

    والله العالم أنهبلت ..

    estabrag

    يعطيكٍ العافيهـ ع الموضوع ..

    دمتٍ بحفظ الله ..

  9. #9
    ياجنووونك ,،

    رقم العضوية: 10385
    تاريخ التسجيل : 15 - 05 - 2006
    الدولة: زاوية دائرية
    المشاركات: 1,461
    الجنس : فتاة
    العمل : لايوجد للأسف
    التقييم: 109
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة


    مساء الخير ..

    شر البلية مايضحك ..

    عالم مريضة تصدق كل شيء للأسف ..

    وماشاء الله الأعلام بكل مجالاته ماقصر كمل الناقص ....

    أستبرق تسلمين على هيك خبرية ....

    إليك أستبرق ..

  10. #10
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 8858
    تاريخ التسجيل : 24 - 02 - 2006
    الدولة: الــر ر ر س
    المشاركات: 1,841
    الجنس : شاب
    العمل : في قِطاع الحياة
    التقييم: 7284
    تم شكره 494 مرة في 244 مشاركة




    رزق المهبل على المجانين ,


    ومجتمعنا مجتمع تتحكم فيه الأشاعات ...


    الله يخلف بس



صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •