صفحة 57 من 57 الأولىالأولى ... 7 47 53 54 55 56 57
النتائج 561 إلى 563 من 563

الموضوع: جروح الذاكرة

  1. #561
    الإوغإد يضَحكون

    رقم العضوية: 31493
    تاريخ التسجيل : 18 - 10 - 2008
    الدولة: لاجئ
    المشاركات: 1,718
    الجنس : شاب
    العمل : أحلم
    التقييم: 16509
    تم شكره 830 مرة في 370 مشاركة

    تعجب رد: جروح الذاكرة


    ( 560 )



    خيبة إبريلية :


    مقبضُ الباب مُتسخ ،

    كانت هذه البداية ، وقد اُوحيّ إليّ بأن النقاء ركنً ثابت مالم يُنزع

    حجمُ الاتساخ غير مرئي ، وغير قابل لـ الاستيعاب ،

    وهذا النوع من البدايات لاتكفيه محيطات الارض !







    ذبذبات 174hz :

    كيف تقنع عاشقاً فقد عشيقته بأن الاستماع لـ هذه الذبذبات قد تزيل الالم ؟

    لازلت مؤمن بأن العناق هو الشيء الوحيد القادر على إزالته ،

    وما خِلافُ ذلك مجرد هراء .







    نصيحة :




    ما يحدثُ الان لن يحدثُ مرة أخرى

    حجمُ تلك الهالة المشعة ستختفي قريبا

    وتلك القوة تتقلصُ تدريجيًا مع تقدم العُمر



    وحين قدوم النقرس تكون اول المؤشرات ،

    إستيقظ من تلك الغفوة !
    التعديل الأخير تم بواسطة عَزف منفرد ; 01-04-2019 الساعة 02:05AM سبب آخر: مُتسخ ..

  2. #562
    الإوغإد يضَحكون

    رقم العضوية: 31493
    تاريخ التسجيل : 18 - 10 - 2008
    الدولة: لاجئ
    المشاركات: 1,718
    الجنس : شاب
    العمل : أحلم
    التقييم: 16509
    تم شكره 830 مرة في 370 مشاركة

    رد: جروح الذاكرة


    ( 561 )





    مشهد أخير من حياة لا تستثني احداً من قسوتها :


    ،



    مسحت بكفيّ الملوثه بالتبغ جبينه البارد كالصقيع

    بعد إنتظار دام نحو ثلاثة ساعات هتك فيه الصبر ملامحي

    ثم طبعت أخر قبلة على جبينه ،



    مات في واقعهم ومازال حي في داخلي


    .
    .
    .


  3. #563
    الإوغإد يضَحكون

    رقم العضوية: 31493
    تاريخ التسجيل : 18 - 10 - 2008
    الدولة: لاجئ
    المشاركات: 1,718
    الجنس : شاب
    العمل : أحلم
    التقييم: 16509
    تم شكره 830 مرة في 370 مشاركة

    تعجب رد: جروح الذاكرة


    ( 562 )


    لحظات من فقد :

    حجم الحنين الذي خلّفه رحيلكِ الاناني والغير متحّضر لا يمتُ لي بِصلة
    أعلن البراءة منهُ ..!


    ،


    أحلام لا ترحم :


    بعد غياب أستمر طويلا كانت زيارتها في أحلامي غير متوقعة
    خذلني حنيني مجدداً ولم أعاتبها ولم أكن قاسياً معها
    بادرت بتقبيل كفيها ك طفل فقد امه كثيرا
    ثم بادلت لي القبلة بكل حب ومضت مسرعة ك رحيلها
    وفي المقابل كنتِ انتِ هناك وحيدة ، الحزن يلتهمكِ
    ثم استيقظتُ أحدثكِ بشأن تلك الرؤية ،
    أنتصر الحنين مجددا وهزم غضبي
    وتتوالى الهزائم ...



    ،




    سؤال لايزال مستمرا كأستمرارية الضرائب :


    أين انتِ الان ؟
    التعديل الأخير تم بواسطة عَزف منفرد ; 18-07-2020 الساعة 03:27AM سبب آخر: خيبات لا تنفك ..

صفحة 57 من 57 الأولىالأولى ... 7 47 53 54 55 56 57

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •