يا بصمةً أشعلت بقايا كياني ..



ياسيّد قلبي وصاحب شأني ..

لأجل حبك في قلبي ، أخبرني ! ..

كيف أوقعتِني ؟.

كيف فجّرتِ نهر عشقي وهذياني ؟.

كيف زرعتِ ورودك في نفَـَـسي وشرياني.؟

كيف رقصتِ بارعً في مسرح أحلامي ؟.

أشهد أنك رجل تحتلّ كلّي ،
وأنك شهدٌ تنتشيه أعماقي.


ما أجمل الصّدفه !..

و ما أروع القدر ! ..

أعتقدتكِ أنث عابر..

فاقتربتُ منكِ عبثاً..

لأجدك.. فاتن..جارف..مُثير..خرافيّ..

تجيد العزف على أوتار قلبي..

همساتك سهامٌ أدمت مشاعري..

جعلـَـتني أعشق الإلتحام ..

من أنت ؟. كيف أتيت ؟

ولماذا تشبه أنفاسي ؟.

لقد حطمتِ غروري..

أيقظتِ أحاسيسي..

بعد أن كانت ميّته..غابره..

إعتقدتها دُفنت في زمن الإنسان.


أذكر أني قطعتُ عهداً على نفسي..

أذكر أني هجرتُ عشق الرجال..

أذكر أني سئمتُ عالم الأرواح..

ولكن !..

مالذي جرى ياساحري ؟.

مالذي جرى ياخاطفي؟.

ها أنا ذا أخون عهودي..

وأكسّر قيودي وحدودي..


لأجل حبك في قلبي ، أخبرني ! ..

كيف جعلتِني أعيش عمر عشق ٍ في ايام قليله !




بنوووووووووووووووووووووووووووووووته