رشحت وسائل الإعلام الأرجنتينية الصادرة يوم السبت أسطورة الكرة دييغو مارادونا لتولي منصب مساعد المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني.
وذكرت وسائل الإعلام أن سيرخيو باتيستا مدرب المنتخب الأوليمبي الفائز بذهبية بكين هو أبرز المرشحين لتولي منصب المدير الفني في أعقاب استقالة ألفيو باسيلي.
وكان مارداونا قد أكد رغبته في الانتماء إلى الجهاز الفني للمنتخب الأرجنتيني خاصة بعد عمله كاستشاري مع باتيستا في قيادة المنتخب الأوليمبي خلال أولمبياد بكين.
ورشحت وسائل الإعلام أيضاً دييغو سيميوني مدرب نادي ريفر بلايت وأنخل روسو مدرب نادي سان لورينسو لخلافة باسيلي الذي استقال في أعقاب خسارة الأرجنتين أمام شيلي بهدف دون مقابل في تصفيات كأس العالم لكرة القدم.
ومن جانبه قال باتيستا في حديث تلفزيوني إنه يرحب بالترشح كمدير فني لمنتخب بلاده.
ورداً على سؤال حول قبول باتيستا العمل كمساعد لمارادونا قال باتيستا: "يعلم ماردوانا أنه في حال اختياره مديراً فنياً فسيجد كل الدعم من الجهاز الفني المساعد".
مارادونا يتمنى تولي المسؤولية

وفي الوقت الذي أشارت فيه وسائل الإعلام الأرجنتينية والعالمية إلى عدد من المدربين المرشحين لتولي هذا المنصب خلفا لباسيلي زج مارادونا بإسمه في الصراع على تدريب الفريق.
وقال مارادونا في ساعة متأخرة من مساء الجمعة إنه يرغب في تدريب المنتخب الأرجنتيني.
وأوضح في تصريح لإذاعة "لاريد" الأرجنتينية: "أريد أن أصبح مدرباً للمنتخب الوطني. لم يكن لدي طوال السنوات الماضية هذا البديل مثلما هو الآن. إنني مخلص للمنتخب الأرجنتيني ومستعد لمواجهة هذه المخاطرة".
وقالت مصادر بالاتحاد الأرجنتيني للعبة أن تعيين المدرب الجديد سيكون في 27 تشرين أول/أكتوبر الحالي.
وقال مارادونا "أعلم أنني لا أتصدر استطلاعات الرأي ولكنني على القمة في قلوب الناس.. حان الوقت ليحصل جميع من أدخلوا السعادة إلى قلوب الناس عام 1986 على فرصتهم" في إشارة إلى قيادته كلاعب لمنتخب الأرجنتين إلى الفوز بلقب كأس العالم 1986 بالمكسيك.
وسيطر الجدل يوم الجمعة على أجواء كرة القدم الأرجنتينية وسادت التساؤلات حول حاجة المنتخب الأرجنتيني إلى التغيير بعد ساعات من استقالة باسيلي.