انفرد المنتخب الكويتي المضيف بصدارة الترتيب العام لبطولة النخبة الآسيوية الثانية في كرة السلة على كأس "ستانكوفيتش" بعد أن حقق فوزه الثاني على التوالي على حساب نظيره القطري 88-70 (الأرباع 25-21 و23-19 و24-17 و16-13) الجمعة في اليوم الثاني من المنافسات.
من جانبه، تلقى المنتخب القطري خسارته الثانية بعد الأولى أمام كازاخستان إذ عانى مجدداً من مشاكل متعددة أبرزها الإخفاق في المتابعات الدفاعية مع أن لاعبيه يتفوقون على خصومهم في الطول، والنسبة المتدنية في التصويب من خارج القوس في مقابل تألق كويتي مع 15 رمية ناجحة بينها 7 لحسن صقر الذي دخل من مقعد الاحتياط أواخر الربع الأول واختير أفضل لاعب في المباراة بعدما جمع 23 نقطة.
ومع أن المنتخب الكويتي لم يستهل اللقاء بطريقة جيدة، فبدا للوهلة الأولى أن القطريين سيعوضون الخسارة الأولى، إلا أن الأداء الدفاعي الكويتي بعد التبديل الثلاثي الذي أجراه الصربي زوران كيركوفيتش عندما دفع بحسن صقر وعبد العزيز المحمد وأحمد المطيري كان له وقعه الايجابي.
وتقدم المنتخب الكويتي لأول مرة (18-17) بعد ثلاثيتين لصقر الذي أنهى الربع الأول برمية ثالثة (25-21)، ثم افتتح الربع الثاني برمية رابعة فارضا ايقاعه على المواجهة الخليجية الحامية، فيما واصل رفاقه تألقهم وبلغ مجموع رصيدهم 10 ثلاثيات مع نهايسة الشوط الأول (48-40).
وسجل الكويتيون 9 نقاط متتالية في مطلع الربع الثالث (57-40) ثم بلغت النتيجة الفارق الأكبر (70-48).
وسجل عبدالله الصراف 22 نقطة وأضاف أحمد ابراهيم (16)، في حين تساوى علي تركي وعرفان سعيد برصيد 19 نقطة لكل منهما في صفوف الخاسر.
فوز الأردن على الهند

وفي مباراة ثانية، اختبر مدرب الأردن البرتغالي ماريو بالما جاهزية جميع لاعبيه بعدما وزع الوقت بشكل شبه متساو عليهم إذ لم يجد صعوبة في الفوز على نظيره الهندي 69-48(الأرباع 13-15 و24-12 و21-9 و11-12)، وذلك في أول ظهور لهم ضمن بطولة النخبة الآسيوية الثانية التي تشارك فيها 5 منتخبات وتقام بنظام الدوري من مرحلة واحدة على أن يحرز اللقب المنتخب الذي يجمع أكبر عدد من النقاط.
والخسارة هي الثانية للهند بعد الأولى أمام الكويت الخميس في الجولة الأولى.
وقد يكون بالما توصل من خلال هذه المباراة إلى التشكيل الأمثل الذي سيخوض به المباريات الحساسة المقبلة في إطار سعيه لإحراز اللقب خصوصاً أن الترشيحات أجمعت على أن الأردن هو الأوفر حظاً من حيث الجاهزية.