النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    برنس متفاعل

    رقم العضوية: 18132
    تاريخ التسجيل : 07 - 06 - 2007
    الدولة: فلسطين
    العمر: 40
    المشاركات: 78
    الجنس : ذكر
    التقييم: 10
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    الحور العين هن نساء الجنة


    الحور العين هن نساء الجنة
    [motr1]الحور العين هن نساء الجنة[/motr1]



    الخطاب في الآيات يعني الإناث كما جاء عن السلف،
    والحور العين هن نساء الجنة

    قال تعالى: "وَعِنْدَهُمْ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ عِينٌ" (الصافات 48)
    قاصرات الطرف: يقصر الطرف عنهن من ضوء نورهن أو أنهن يقصرن أنظارهن على أزواجهن فلا ينظرن إلى غيرهم. وقصور طرفهن كناية عن نظرهن نظرة الدلال، ويؤيده ذكر العين بعده، وهو جمع عيناء مؤنث أعين، وهي الواسعة العين في جمال.

    وقال تعالى: "مُتَّكِئِينَ عَلَى سُرُرٍ مَّصْفُوفَةٍ وَزَوَّجْنَاهُم بِحُورٍ عِينٍ" (الطور 20)

    زوجناهم: قرناهم بهن وزوجناهم بدون عقد، والدليل عليه تعديته بالباء، فإن التزويج بمعنى النكاح بالعقد متعد بنفسه، قال تعالى: «زوجناكها»: (الأحزاب: 37).

    وقد صدق الشيخ ابن عثيمين حين قال: "إنما ذكر الله تعالى الزوجات للأزواج لأن الزوج هو الطالب وهو الراغب في المرأة، فلذلك ذكرت الزوجات للرجال في الجنة، وسكت عن الأزواج للنساء، ولكن ليس مقتضى ذلك أنه ليس لهن أزواج. بل لهن أزواج من بني آدم".

    وأما الأستاذة الجامعية التي في قسم التفسير فهي واهمة متشككة في عدل الله، وتفسيرها تفسير محدث وغير صحيح، وفيه تكلف ظاهر، وهو بدون شك مخالف لما ورد عن السلف، علما بأنه لا حاجة لكل هذا العناء والتلاعب بالتفسير من أجل التوصل إلى هذه النتيجة.

    فالمرأة أيضا مثلها مثل الرجال تتزوج في الجنة إن هي ماتت قبل أن تتزوج، وتكون هي، ويكون زوجها المقرون بها أيضا أحور أعين كامل الأوصاف (أوصاف أهل الجنة)، وإن هي ماتت بعد زيجة أو عدة زيجات متتاليات فإنها تتزوج ثانية بزوجها الذي كان في الدنيا أو بآخر أزواجها، وتكون هي، ويكون زوجها أيضا كاملا الأوصاف على غير ما كانا عليه في الدنيا، وهنا يكمن معنى الدعاء للميتة إن كانت متزوجة بأن يبدلها الله زوجها الذي كان في الدنيا إن كان من أهل الجنة بحيث يكون خيرا مما كان عليه في الدنيا أي بصفات أهل الجنة، أو الدعاء للميتة إن كانت عزباء بأن يبدلها بالزوج المقدر لها لو أنها بقيت على قيد الحياة أو الدعاء للميتة إن هي ماتت عن زوج من أهل النار بأن يبدلها زوجا خيرا منه، وكذلك هو الأمر بالنسبة إلى الرجل.

    وقد حرم الله على أزواج النبي أن ينكحن بعده لأنهن أزواجه في الجنة.

    فالجنة ليست للرجال فقط بل هي للرجال وللنساء، وللرجال مثلما هي للنساء، لكن الاختلاف كان في الترغيب وفي التشويق فقط تبعا للاختلاف في طبيعة المرأة وطبيعة الرجل. فالرجل في الدنيا ليس له من الحياء ما للنساء، ومن طبعه أن يطلب النساء أكثر من طلب النساء للرجال، وأما النساء فمن طبعهن الحياء، فلا يطلبن الرجال كطلب الرجال للنساء، وقد جبلت النساء على حب الزينة والحلي أكثر من الرجال، وعلى عكس الرجال.

    هذا ما أفهمه من التفاسير، والله أعلم،



    الاسلام

  2. #2
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 20622
    تاريخ التسجيل : 30 - 08 - 2007
    الدولة: السودان أم الدونيا
    المشاركات: 2,409
    الجنس : فتاة
    العمل : الركض تحت الماء < ؟
    التقييم: 9442
    تم شكره 486 مرة في 185 مشاركة


    الله يجزاك الجنه ويجعلك من أهل الكمال في جنته


    سؤال حير اختي الصغيره وبحثت عنه وكانت اجابتي عليها قريبه من تفسيرك



    جزيت على كل عمل تعمله خير الجزاء






  3. #3
    دمعة بكتـ/ وابكت

    رقم العضوية: 19465
    تاريخ التسجيل : 22 - 07 - 2007
    الدولة: حيث ما اكون
    المشاركات: 5,757
    الجنس : فتاة
    العمل : ؟؟؟؟؟
    التقييم: 71
    تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة

    جزاك الله خير

    وجعله الله في موازين حسناتك

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •