النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الكذب

  1. #1
    برنس متفاعل

    رقم العضوية: 64
    تاريخ التسجيل : 30 - 04 - 2002
    العمر: 42
    المشاركات: 84
    التقييم: 10
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    رايق عقوبة الكذب عند النمل


    عقوبة الكذب عند النمل..
    عقوبة الكذب عند النمل..
    صديق والدي يحكي له هذه القصة العجيبة

    يقول .... كنت جالساً في البرية في أحد المرات وأقلب بصري هنا وهناك أنظر إلى مخلوقات الله وأتعجب من بديع صنع الرحمن

    ----------------------------------

    ولفت نظري هذه النملة التي كانت تجوب المكان من حولي تبحث عن شيء لاأظن أنها تعرفه ... ولكنها تبحث وتبحث ..... لاتكل .... ولاتمل



    يقول وأثناء بحثها عثرت على بقايا جرادة .... وبالتحديد رجل جرادة ... وأخذت تسحب فيها وتسحب وتحاول أن تحملها إلى حيث مطلوب منها في عالم النمل وقوانينه أن تضعها .... هي مجتهدة في عملها وما كلفت به ... تحاول ... وتحاول

    يقول .... وبعد أن عجزت عن حملها أو جرها ذهبت الى حيث لا أدري وأختفت ........ وسرعان ماعادت ومعها مجموعة من النمل كبيرة وعندما رأيتهم علمت أنها استدعتهم لمساعدتها على حمل ماصعب عليها حمله ..... فأردت التسلية قليلاً وحملت تلك الجرادة أو بالأصح رجل الجرادة وأخفيتها .... فأخذت هي ومن معها من النمل بالبحث عن هذه الرجل .... هنا وهناك ....... حتى يئسوا من وجودها فذهبوا ....

    ---------------------------------

    لحظات ثم عادت تلك النملة لوحدها فوضعت تلك الجرادة أمامها ....... فأخذت تدور حولها وتنظر حولها ....... ثم حاولت جرها من جديد ....... حاولت ثم حاولت .... حتى عجزت .... ثم ذهبت مرة أخرى .......... وأضنني هذه المرة أعرف أنها ذهبت لتنادي على أبناء قبيلتها من النمل ليساعدوها على حملها بعد أن عثرت عليها ... جاءت مجموعة من النمل مع هذه النملة بطلت قصتنا وأضنها نفس تلك المجموعة .......

    يقول .... جاءوا وعندما رأيتهم ضحكت كثيراً وحملت تلك الجرادة وأخفيتها عنهم .... بحثوا .... هنا وهناك ..... بحثوا بكل إخلاص ..... وبحثت تلك النملة بكل مالها من همة ........ تدور هنا وهناك .... تنظر يميناً ويساراً ........ لعلها أن ترى شيئاً ولكن لاشيء فأنا أخفيت تلك الجرادة عن أنظارهم ....... ثم إجتمعت تلك المجموعة من النمل مع بعضها بعد أن ملت من البحث ومن بينهم هذه النملة ثم هجموا عليها فقطعوها إرباً أمامي وأنا أنظر والله إليهم وأنا في دهشة كبيرة وأرعبني ماحدث ....... قتلوها .... قتلوا تلك النملة المسكينة .......... قطعوها أمامي .... نعم قتلوها ....... أمامي قتلت وبسببي ... وأضنهم قتلوها لأنهم يضنون بأنها كذبت عليهم

    ---------------------

    سبحان الله حتى أمة النمل ترى الكذب نقيصة بل كبيرة يعاقب صاحبها بالموت

  2. #2
    برنس متفاعل

    رقم العضوية: 64
    تاريخ التسجيل : 30 - 04 - 2002
    العمر: 42
    المشاركات: 84
    التقييم: 10
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    رايق الكذب والمزاح وكذبة إبريل


    الكذب والمزاح وكذبة إبريل

    إن الحمد لله نحمده و نستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عيه وسلم 0
    أما بعد :

    فإن الكلمة سلاح ذو حدين فربما تكلم بها صاحبها فأدخلته الجنة من حيث لا يدري وربما كانت سبباً في دخوله جهنم من حيث لا يعلم ..

    ولقد كان للصديق أهميته البالغة وكان من الأمارات التي استدلت بها أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها وغيرها على صدق نبوة إمامنا محمد صلى الله عليه وسلم ..

    وأما الكذب فله خطر عظيم وفيه وعيد شديد وحسبنا قول النبي صلى الله عليه وسلم : (( عليكم بالصدق فإن الصدق يهدي إلى البر وإن البر يهدي إلى الجنة و ما يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقا .. وإياكم والكذب فإن الكذب يهدي إلى الفجور وإن الفجور يهدي إلى النار وما يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا ))

    ولقد أخبر الصادق الأمين صلى الله عليه وسلم عن فشو الكذب وانتشاره بعد القرون الفاضلة حيث يقول صلى الله عليه وسلم :" أوصيكم بأصحابي ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ثم يفشو الكذب حتى يحلف الرجل ولا يستحلف ويشهد الشاهد ولا يستشهد "0

    ولقد فشا الكذب مصداقا لكلام الذي لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى ، ولقد ازداد الأمر خطورة حين قلد بعض المسلمين الكفار في أمور متعددة ومنها ما يسمى بـ " كذبة نيسان " أو " كذبة إبريل " هذه الكذبة التي هي أكاذيب يروجها بعض الناس على بعض في أول يوم من شهر ابريل ( نيسان ) للضحك والمزاح زعموا !!! ، وهي تقليد متبع من عهد قديم في معظم الدول الأوروبية الكافرة ..

    وكم رأينا وسمعنا لهذه الكذبة من عواقب سيئة وحقد وضغائن وتقاطع وتدابر وكم جرت من ويلات بين الإخوة وبين أهل البيت الواحد وغير ذلك ..

    وإن في هذه الكذبة إضافة لخطر الكذب فيها تشبه بالكافرين مع أنا نهينا عن ذلك .

    وإليكم بيان أصل كذبة إبريل " نيسان "

    شهر إبريل ( نيسان ) APRIL هو الشهر الرابع من السنة الإفرنجية وعدة أيامه ثلاثون يوما .. وإبريل اسم مشتق من الأصل اللاتيني " إبريليس " APRILIS في التقويم الروماني القديم .. وقد يكون مشتقا من الفعل اللاتيني " فتح "ARERIRE دلالة على ابتداء موسم الربيع وظهور البراعم وتفتح الأزهار ..

    وكان شهر إبريل مطلع السنة بدل شهر يناير JANUARY في فرنسا وفي عام ( 1654م ) أمر ( شارل التاسع ملك فرنسا ) بجعل أول السنة يناير بدلا من إبريل ..

    وهناك تعليلات أخرى يعود بعضها إلى الإغريق لأن شهر إبريل يمثل مطلع الربيع فكان الرومان قد خصصوا اليوم الأول من شهر إبريل لاحتفالات " فينوز " وهي آلهة الحب والجمال وملكة المرح والضحك والسعادة عندهم ، وقد كانت الأرامل والعذارى يجتمعن في روما وفي معبد " فينوز" ويكشفن لها عن عاهاتهن الجسمية والنفسية ويبتهلن إليها لتخفيها عن أنظار أزواجهن ..

    وأما الأقوام الساكسونية فكانت تحتفل في هذا الشهر بعيد آلهتهم " إيستر " EASTER وهي إحدى آلهتهم القديمة وهو الاسم الذي يطلق عليه الآن " عيد الفصح " عند النصارى في اللغة الإنجليزية ..

    وبعد ما تقدم يظهر لنا ما لشهر إبريل من أهمية خاصة عند الأقوام الأوروبية في العصور القديمة ..


    أصل كذبة إبريل
    لم يعرف أصل هذه الكذبة على وجه التحديد وهناك آ راء مختلفة في ذلك :
    فذكر بعضهم أنها نشأت مع احتفالات الربيع عند تعادل الليل والنهار في 21من شهر آذار MARCH 0

    ويرى بعضهم أن هذه البدعة بدأت في فرنسا عام ( 1564م ) بعد فرض التقويم الجديد كما سبق إذ كان الشخص الذي يرفض هذا التقويم الجديد كما سبق إذ كان الشخص الذي يرفض هذا التقويم الجديد يصبح في اليوم الأول من شهر إبريل ضحية لبعض الناس الذين كانوا يعرضونه لمواقف محرجة ويسخرون منه فيصبح محط سخرية الآخرين ..

    ويرى بعضهم أن هذه البدعة تمتد إلى عصور قديمة واحتفالات وثنية لارتباطها بتاريخ معين في بداية فصل الربيع إذ هي بقايا طقوس وثنية ..

    ويقال إن الصيد في بعض البلاد يكون خائبا في أول أيام الصيد في بعض البلاد في الغالب فكان هذا قادة لهده الأكاذيب التي تختلق في أول شهر إبريل ..

    سمكة إبريل :

    يطلق الإفرنج على كذبة إبريل " سمكة إبريل " POISSON BAVRIL وسبب تسميته بهذا الاسم أن الشمس تنتقل فيه من برج الحوت إلى ما يليه ، أو لأن كلمة ( بواسون ) السابقة التي معناها " العذاب " إذ هي رمز للعذاب الذي كابده عيسى عليه الصلاة والسلام فيما يدعيه النصارى ويزعمون انه حده في أول شهر أبريل ..

    يوم جميع الحمقى والمغفلين :

    يطلق الإنجليز على اليوم الأول من شهر إبريل اسم " يوم جميع المغفلين والحمقى " ALL FOOLS DAY لما يفعلونه من أكاذيب حيث قد يصدقهم من يسمع فيصبح ضحية لذلك فيسخرون منه ..

    وأول كذبة إبريل ورد ذكره في اللغة الإنجليزية في مجلة كانت تعرف بـ ( مجلة دريك ) NEWSLETTER DRAKES ففي اليوم الثاني من إبريل عام ( 1698م 9 ذكرت هذه المجلة أن عددا من الناس تسلموا دعوة لمشاهدة عملية غسل الأسود في برج لندن في صباح اليوم الأول من شهر إبريل ..

    من أشهر ما حدث في أوروبا في أول إبريل أن جريدة " ايفنج ستار " الإنجليزية أعلنت في 31 مارس (آذار) سنة ( 1846) أن غدا – أول إبريل – سيقام معرض حمير عام في غرفة الزراعة لمدينة ( اسلنجتون ) من البلاد الإنجليزية فهرع الناس لمشاهدة تلك الحيوانات واحتشدوا احتشادا عظيما وظلوا ينتظرون فلما أعياهم الانتظار سألوا عن وقت عرض الحمير فلم يجدوا شيئا فعلموا إنهم إنما جاءوا يستعرضون أنفسهم فكأنهم هم الحمير !!

    وأعود وأذكر بخطورة الكذب إذ هو داء عظيم خطير وهو من قبائح الذنوب وفواحش العيوب وقد جعل من آيات النفاق وعلاماته ويعد وجوده قادحا كبيرا في إيمان المرء لأنه " مجانب للإيمان " وهو خلق ذميم مستقبح " وكان أبغض الخلق إليه صلى الله عليه وسلم " وقد ذكر أهل لعلم أن الإيمان والكذب لا يتفقان لأن الإيمان أساسه الصدق ، والنفاق أساسه الكذب فيستحيل اجتماعهما ..


    وأما الأحاديث الدالة على الترهيب من الكذب فكثيرة ومنها إضافة لما سبق :

    ما ثبت عن عبد الله بن عمرو قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أربع من كن فيه كان منافقا خالصا ومن كانت فيه خلة منهن كانت فيه خلة من النفاق حتى يدعها : إذا حدث كذب وإذا عاهد غدر وإذا وعد أخلف وإذا خاصم فجر " ..

    وهذه بعض ما تدل عليه أحاديث نبوية صحيحة مما يتعلق بالكذب :

    1- الكذب من علامات النفاق .

    2- الكذب على الصغار يعد كذباً إذ لا فرق في ذلك بين الصغير والكبير.

    3- عقوبة الملك الكذاب أن لا يكلمه الله ولا ينظر إليه ولا يزكيه يوم القيامة.

    4- الكذب ريبة والصدق طمأنينة.

    5- عقوبة الكاذب وما أعد الله له من جزاء.

    6- حري بالمؤمن أن يحذر الكذب.

    7- استبعاد وجوده لدى المؤمن.

    8- من قال لا أشتهي طعاما وهو يشتهيه فقد كذب وجمع بين الجوع والكذب.

    9- ما أعد الله لمن ترك الكذب ولو مازحا من بيت في وسط الجنة.

    وغير ذلك مما تدل عليه الأدلة ..



    خطورة التشبه بالكافرين :
    لقد أمرنا الله سبحانه بالسير على تعاليم دينه والصراط المستقيم ونهانا عن اتباع سبيل المغضوب عليهم وسبيل الضالين والأدلة على ذلك كثيرة في كتاب الله سبحانه وتعالى وفي سنة رسوله صلى الله عليه وسلم ومن ذلك
    قال تعالى : ( ولقد آتينا بني إسرائيل الكتاب والحكم والنبوة ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على العالمين * وآتيناهم بينات من الأمر فما اختلفوا إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم إن ربك يقضي بينهم يوم القيامة فيما كانوا فيه يختلفون * ثم جعلناك على شريعة من الأمر فاتبعها ولا تتبع أهواء الذين لا يعلمون ) [ الجاثية 16 – 17 ] 0

    وقال تعالى :{ والذين آتيناهم الكتاب يفرحون بما أنزل إليك ومن الأحزاب من ينكر بعضه قل إنما أمرت أن أعبد الله ولا أشرك به إليه أدعو وإليه مآب * وكذلك أنزلناه حكما عربيا ولئن اتبعت أهواءهم بعدما جاءك من العلم مالك من الله من ولي ولا واق } [ الرعد : 36-37]

    وقال تعالى : {ولي ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم قل إن هدى الله هو الهدى ولئن اتبعت أهواءهم بعد الذي جاءك من العلم مالك من الله من ولي ولا نصير } [ البقرة : 120 ] 0

    وقال تعالى : { ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق ولا يكونوا كالذين أوتوا الكتاب من قبل فطال عليهم الأمد فقست قلوبهم وكثير منهم فاسقون } [ الحديد : 16] 0

    وقوله صلى الله عليه وسلم (( من تشبه بقوم فهو منهم ))

    وغير ذلك من النصوص من الكتاب والسنة

    وهذه بعض ما تدل عليه نصوص تتعلق بمخالفة المشركين :

    1- النهي عن اتباع أهواء الذين لا يعلمون وما هم عليه من هدي.

    2- التحذير من اتباع أهواء الذين ينكرون بعض ما أنزل الله فيما يختصون به من دينهم وتوابع دينهم بعد العلم.

    3- بيان أن اليهود والنصارى لا يرضون إلا باتباع ملتهم ومتابعتهم فيما هم عليه من دين.

    4- النهي عن التشبه بهم في شيء من الأمور الأصلية والفرعية.

    5- التحذير من التشبه بلباس الرهبان والتبرؤ ممن فعل ذلك.

    6- الأمر بمخالفة اليهود والنصارى بخضاب اللحية وصبغها حيث هم لا يصبغون.

    7- النهي عن لبس ثياب الكفار.

    8- خطورة التشبه بالكفار حيث إن من فعل ذلك فهو منهم.

    9- الأمر بإعفاء اللحى وحف الشوارب مخالفة للمشركين.

    10- الترغيب في السحور وبيان أنه من خصائص أمة محمد صلى الله عليه وسلم والفصل بيننا وبين أهل الكتاب.

    11- حض الشارع على اللحد في دفن الميت وبيان أن الشق لغيرنا.

    12- النهي عن التسليم بالرؤوس والأكف والإشارة حيث إن هذا من تسليم اليهود.

    13- النهي عن المبالغة والإطراء في رسول الله صلى الله عليه وسلم كما فعل النصارى في عيسى بن مريم صلى الله عليه وسلم.

    14- بيان أن محمدا صلى الله عليه وسلم عبد لله ورسوله.

    15- الترغيب في التعجيل بالفطر خلافا لليهود والنصارى.

    16- التحذير من اتخاذ القبور مساجد حيث إن هذا من صنع المغضوب عليهم والضالين.

    وغير ذلك من الفوائد ..

    و أما المزاح فقد كان الني صلى الله عليه وسلم يمازح ولكنه كان لا يقول إلا حقا و نقلت عدة أحاديث من مزاحه الصادق صلى الله عليه وسلم .

    ولكن ينبغي أن لا يكثر المسلم من المزاح لما في كثرته من مفاسد .

    ومن مفاسد كثرة المزاح :

    1- أنه يشغل عن ذكر الله عز وجل ..

    2- يشغل عن مهمات الدين والتفكير فيها .

    3- يؤدي إلى قسوة القلب.

    4- يؤدي إلى الحقد.

    5- يؤدي إلى سقوط المهابة والوقار.

    6- يورث الضحك الذي ينتج عن كثرته قسوة القلب وانشغاله عن ذكر الله.

    7- عدم الثقة بالمتكلم حيث لا يميز عن السامع بين صراحة المتكلم وتوريته.

    وبالجملة فما سلم من الأمور السابقة وكان بصدق فهو المباح وقد يستحب أحيانا لا أن يتخذ حرفة وديدنا.

    ورحم الله من قال :

    أفد طبعك المكدود بالجد راحة ..... بجد وعلله بشيء من المزح

    ولكن إذا أعطيته المزح فليكن ..... على قدر ما يعطي الطعام من الملح


    المزاح المباح
    ( عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قالوا يا رسول الله إنك تداعبنا ، قال: نعم غير أني لا أقول إلا حقا ).
    فالممازحة والمداعبة بين الأصدقاء والزملاء أمر لا حرج فيه ، بل قد يكون سببا لتقريب النفوس وائتلاف القلوب ، وزيادة الترابط والمعرفة ، وربما رفع الكلفة وإزالة الحواجز الجليدية بين الأصدقاء.

    وقد كان صحابة رسول الله يتمازحون فيما بينهم ويغمزون بالقول الطريف بعضهم بعضا ، ويكني ويلقب أحدهم الآخر بالكنى والألقاب اللطيفة ، بل يتصارعون ويتطارحون ويترامون بما في أيديهم على بعضهم بعضا ، كما ورد عن تراميهم بالبطيخ وتراشقهم بالماء.

    والممازحة والملاطفة والترويح عن النفس بالطرف والمسامرة بالحديث أمر يحقق للنفس الاسترخاء ، ويجلو عنها الكآبة ويزيل الجمود والكسل وربما أدخل عليها السرور والنشاط الداعي إلى العمل والإنتاج واستغلال الأوقات ، وإنجاز المهام بروح عالية وهمم متقدة.

    إلا أن ما يخشى منه على الخيرين والمصلحين المغالاة في الممازحة والإفراط في ذكر الطرف حتى تتحول مجالسهم إلى نواد للفكاهة يقضي المرء جل وقته مستمعا لطرفة بعد أخرى دونما فائدة مرجوة ، فيذهب بذلك وقار الصالحين وسمت المصلحين.

    ويؤلم أيضا أن تكون مدارات الحديث حول سفاسف الأمور ومحقراتها من متاع الدنيا وزينتها ، فيظن الرائي أن لا هم لهؤلاء إلا هذه القضايا ولا غاية لهم إلا تحقيقها ، وليس ذلك فحسب بل يتجاوز الأمر أحيانا حدا يخشى على المتحدثين أن يقعوا في الويل الذي توعد به رسول الله صلى الله عليه وسلم من يحدث بالحديث ليضحك به القوم فيكذب ، قال ويل له.. ويل له )..

    وفي الختام أسأل الله عز وجل أن يجعلنا من الصادقين وأن يجنبنا الكذب وأهله وأن يجعل أعمالنا خالصة لوجهه تبارك وتعالى

    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم..

  3. #3
    برنس نشيط جداً

    رقم العضوية: 12
    تاريخ التسجيل : 25 - 04 - 2002
    المشاركات: 986
    التقييم: 10
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    [gl][c]
    مشكووووووووور
    وإلى الأمام
    [/c][/gl]

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •