صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 21
  1. #1
    .. حَ ـدِيثْ الرُوحْ ..
    رحمك الله رحمة واسعة

    رقم العضوية: 14440
    تاريخ التسجيل : 23 - 02 - 2007
    الدولة: مواعيد التعب
    المشاركات: 1,130
    الجنس : شاب
    العمل : دبلوماسي
    الهوايه : إنْتِزاعُ الْمُفْردة من رَحِمِ الأبْجَدي
    التقييم: 18
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
    SMS:

    ضَجِيجُ الْــوَرَقْ




    [align=center][/align]
    التصميم
    للأخت الفاضلة
    الكاتبة والْمُصمِّمة
    العلياء
    لها كُل الشكر والتقدير


    [align=center]
    بلا مُقدمات
    أو رتوش
    خذُو هذا الضجيج مُبعْثراً
    جاءَ كيفما أتفقَ عليه هجيرُ الشتاءْ
    وَ
    لكُم الحقُّ في إتساعِ دائرته



    يجْتاحُني كثيراً في مثلِ هذا الوقتْ
    بَعْثَرةٌ طاغية
    هكذا أبْدوا مُنهَكاً
    بـ صُحّبةِ طاولةٍ مُسّتديرةُ الشكل ..
    أعْجميةُ اللونْ
    تعّلوها صِبغةُ اللونِ الأدهم
    قد سُمِعَ أنينُها عبْرَ مأْذنةِ الإنْهاكْ
    وكُرّسيٍّ قد تجرعَ الإثْخانْ
    وأزِفَ الوجعُ بين ثناياهـ منتصباً
    كـ جبلِ الطودِ العظيم
    في داخلي
    ضجيجٌ صارِخ

    هو قلمٌ طاغي قد كَفَر بكل الأبْجديّاتْ
    وأغْلَقَ كُلَّ الأبواب
    ولم يتبقَ لهُ وميضَ أمَلٍ يُذّكَرْ
    مُفْرداتي المثّقوبةِ
    سهامٌ طائشةٌ في غياهِبِ التيّهْ
    بـ حضورِ قطتي
    ( كريسّتيانا)

    التي تُشاكِسُني
    على مرافيءِ الكيبورد الروحي
    تتزحّلقُ على لوحةِ المفاتيح
    بـ تكْتكاتِها المعهودة
    تك .. تك .. تك
    تك .. تك
    تك

    أُلَمْلِمُ وُريّقاتي
    وَ
    أجْمعُ بعْثَرَتي
    فــ تتهاوى على مهبِّ الريحْ
    يا قطتي الْمُشاكِسة
    بـ لُطْفِ مخالبها
    التي تغْرِسُها
    بين مساماتِ بعثرتي
    بربكِ رفقاً وخالقكِ .. بُكلّي


    [rams]http://www.6rbtop.com/library/resources/A7lam/Collection/listen/27283_hi.ram[/rams]
    ضجيجٌ مُفْردة
    كُنتُ منذُ 16 سنة ألطُمُ الورق
    بـ حفيف الُمفردة
    بصُحبة محبرةٍ تكْسوها سذاجةُ اللونْ
    إضافةً الى قلمٍ منتَصِبْ
    ينتزعُ المفردة من بين أرحامِ الوريّقاتْ
    ويُلقي بها على أروقةِ النصوص
    حتى كاد يشتكي الى الروح
    بضجيج الْورَقِ المعهود ...
    لسانُ حالهِ يقول إتقِّ الله فيني
    ... وَ ...
    بربكَ أعتقني ....
    فقد أُجْهِدَ الورقُ وما حوى
    وتَعِبَ القلمُ وما قوى
    فأحببتُهُ مُشاكِساً ...
    وبدأتُ أتغلْغَلُ فيهِ مُداعِباً ...
    بالرغمِ من وجهِ الحزينْ ..
    كُنتُ خلالها أجوسُ خلال ديارِهِنْ
    وأتموّسقُ بين أروقةِ أركانِهنْ
    فأصّبحنَ نونٌ تغشوهُنَّ حُبيباتِ السكونْ
    إحّتفلنَ حينها ...
    بلونِ الشالِ الْقُرّمُزيّ
    وقوارير العطرِ الفوّاحه
    وبدأنَ يُكْحِلْنَ رموشهُنْ
    ويرّسِمْنَ حلاوةِ الروحِ على شفاهُهِنْ
    فـ بدأنَ يَتَبخّترّنَ بتكْتكاتِهِنَ اللطيفة
    ويتشبْثّنَ حولَ مِحّبَرَتي
    ويُبعْثِرُهُنَّ الشوقُ عند شرقيّتي
    وانْسكبَتْ في قيعانِ كأْسٍ يفيضُ
    من رياضةِ اليانعة جدوالَ اشّتياقٍ يشتاقُكِ كثير
    واجْتمعت الروحُ تلْتحِفُ رداءَ نُسُكِ الهيامِ المنْثور
    تعتكفُ عند مِأْذنةِ حشودِ الولهِ المنشود
    تصرخُ بـهديلٍ أطْرَبَ طِائرَ السملَّقْ
    بعِطْرٍ ينسكبُ على جسد ِ الكون ِ نشوة ً
    عندها أُقيمتْ .. مراسمُ الإثّخانْ
    فـ تشبْثّتُ إحداهُنَّ بـ كؤوس الحروفِ
    خمرةً لا أفيقَ منه
    كمَثَلِ غيّثٍ يتساقطُ مدْراراً
    وتهّفوا اليه أرضي الجدباءْ
    لـ تستجيبَ لها حُبيباتُ الأرض
    وبِساطِ الروحُ مُشّرعاً على خاصرةِ النور
    وبدأ خلقٌ جديد ..
    أن هلمَّ اليَّ إني اليكُنَّ من المُنْتظِرينْ


    حوارٌ وضجيجْ
    ذاتَ مساءٍ تغْتَالُهُ الْفرْحة :
    قُلتُ لهم :
    بأنى الأنثى أصدقُ حرّفاً من مُفرداتِ الرجل
    رغم زركشته لها بـ رداء الجمال الظاهري
    فقالوا:
    أنتَ شرقيٌّ مهزومُ المشاعر
    قُلتُ لهم :
    اي وربي تنحني مشاعري وخالقكم
    اذا تهادى الى أنفاسي
    جوهرُ الأنثى بياضاً نقيّاً بـعطْرِها المنثور
    ومُفرداتُها تعجُّ بـ صخبٍ كسيفٍ مسلولْ
    فأُطْرِقت مراسمُ التمْتماتِ
    على شفاهِهُمْ كـ وريّقاتِ التوتِ الْمُتساقِطة
    قالتْ لي :
    الغرب يقدسون الانثى
    اكثر من الشرقيين..
    يُقدِّسُونها من جانبِ
    وينبْذونها من جانِبْ
    قد كانتْ سنونٌ عاريةٌ من الْفرح
    كانت كفيلةً
    بـ فهم تلك المجْتمعاتْ
    والشرقيون
    يفتقدونُ روح قداسةِ تلْكَ الأُنْثى
    ويفتقدون كنز أُنوثتها
    حينما تبذُرُ فتْنةَ أُنوثَتِها في قلُوبهم
    لا تسّتغْربِ يا فاتنة :
    هي طلاسمي حينما أكْتُبُ النص
    من على لوحة كيبوردي المُتْعبْ ....
    الذي وأيمُّ الله :
    لو نطقَ .. لقال :
    إتقَ الله فيني واعتِقْني لوجهه الكريم
    لذا لا تستغربِ
    يا غالية من تلك الطلاسم ...
    إنني يا سيدتي
    أعْشقُ المشاكسات الأدبية
    وأغْمِسُ مفرداتي
    في أنهارِ الْعلْقمِ الْمكْنونْ
    وألْعقُها قبل أن يلْعقُها الآخرون
    هل تعْلمين لماذا ؟؟؟؟
    حتى لا يذوقوا مرارتها ....
    رأفةً بهمْ .. و .. خشّيةً عليهمْ
    أنا ياسيدتي مارِدٌ أزرقُ اللونْ
    لا أُرى بالعين المجرّدة بصحبة
    تلك الطلاسم المُبعْثَرة
    فقط ....
    إبْتسمي وابتعدي عن حساسية الأمور
    واستنشقي بـ هدوء..
    وابْتَسِمِ يا عِطراً من نور
    فالمساحاتُ هنا
    لإنعاشِ الروح وليست لإجْهاضها


    ضجيجٌ وشهقاتُ روح
    شهقاتٌ خُتِمتْ ...
    بـ حشّرجاتٍ قدريّة
    تجعلُ ذلكَ الْبُطيّنِ الهشِّ ....
    يسّتلْقي على كفوفِ الخشوعْ
    .
    .
    أهازيجَ تلْكَ الشّهقةُ الْكُبْرى
    لها تلاواتٌ لجبروتِ آهاتٍ حُبْلى
    تعْصِفُ بــ ذرّاتِ روحٍ
    مُدجْجَةٌ بمناسكِ الْعِشّقْ
    يكْتُبنا القدرُ الْمحّتوم
    وتُرّتسمُ العِبَر ..
    على مرافيءِ النجوم
    ويجْذِبُنا بحْرُ الغُرّبة
    إجْباراً بقلْبٍ مكْلوم
    يجْعلُنا ...
    نخّطوا الخُطى ...
    فلا نصِلْ ...الى سبيل
    لأنهُ .. لمْ يصلْ ...
    بل الى سرابٍ ننْتَشي ...
    يارجاها ومُناها
    كادتْ روحي أن تُقْبض بـ غيابِكْ
    فـ عُذّراً .. عُذّراً .. على غفلتي ...
    فأهلا بالمطر .. مرً أُخّرى
    فالأرضُ الجدباءَ ... تحتاجُ هطول المطر
    فلا تبْخلِ ... فالمساحاتُ للأنقياءِ أمثالُكْ

    ضجيجُ أُنثى
    قالت .. ذاتَ فجرٍ والأنامُ يهّجَعونْ :
    إن احتجت للبكاءِ ..
    وكانت لحظة " إختناق " ..
    ماذا تفعل ؟!
    فقُلتُ لها :
    أخْتَرِقُ النبْضَ عشقاً ...
    واستنْجِدُ بالصمتِ روحاً ...
    وأعْتَكِفُ في محرابِ العقلِ عبادةً ...
    وأُلقي براحةِ روحي الى اللهِ دُعاءً ..
    قد كُنْتُ أتموّسقُ داخلِ أنوثتُكِ
    وأُتْلوَ ما تيسّرَ من سيرةِ عشقك
    ذكراً عند مقاماتِ تهجُدِ روحك
    آآآآهٍ ثمَّ آآآآآه
    من تِلْكَ الثرّثَرةْ
    لقد إخّتلسّتُ نظرةً اليكِ
    وأنتِ لا تشّعُرينْ
    وَ
    إنني أتسللْ الى معطفكِ ....
    وأشّتُمُ رائحته الغجريّة
    وألوكُ ... بقلبي ...
    عطور هيامُكِ
    القابعةُ في داخلِه
    وأنْسلُ مِنُ حيثُ أتيتُ بهدوءٍ ...
    وهُم لا يشعرونْ
    إقْتَرِبي .. أكْثر
    وَ لا تخافِ من الأبْهر
    وَ خالِقكْ ..
    سأُذيبُ قوالبَ الثلْجِ
    و
    سأهْتِكُ حصنكِ والأنينْ
    لأزرعُكِ في رياضِ الحنينْ
    يا طفلةَ النورِ الأمينْ





    لـ روحكم النور
    [/align]

  2. #2
    أَفَآقٌ لآ تُـ ـ ـدرَكْ ..!

    رقم العضوية: 4563
    تاريخ التسجيل : 21 - 10 - 2004
    الدولة: الْغَيـ ـ ـمْ .!
    المشاركات: 21,075
    الجنس : فتاة
    العمل : عَ ـزفْ عَلى اَكُفِ الوَرَقْ .!
    التقييم: 2519
    تم شكره 410 مرة في 261 مشاركة



  3. #3
    !.. أنـا ..!

    رقم العضوية: 17059
    تاريخ التسجيل : 04 - 05 - 2007
    الدولة: على تلّة ِ حلم !!
    المشاركات: 6,710
    الجنس : شاب
    العمل : أصارع الأيام 00 أمارس حقي في أن أصرخ !!
    التقييم: 1709
    تم شكره 63 مرة في 38 مشاركة

    ضجيج .. الورق ..


    أيها .. الشامخ .. المكلل بالنجوم ..


    لو لا الغصة .. لثملت هنا ...


    حجز مقعد .. سأعود إليه .. ذات صباح هادء ..

  4. #4
    ~ بلــقيس ~

    رقم العضوية: 21589
    تاريخ التسجيل : 10 - 10 - 2007
    الدولة: مملــ الـحزن ــكة
    المشاركات: 571
    الجنس : أنثى
    التقييم: 79
    تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة

    اي هذيان هذا
    اي بعثرة هذهِ


    ضجيج الورق


    لن اغادر صفحتك

    وساعود لاثمل فانه ساحر هنا


    لك مني كل تقدير

    حتى ساعة الصحوان


    سيكون موعدي هنا مع احرفك

    فاسمح لي بالعوده ايها الراقي

    كل عام وانت ارقى وارقى

  5. #5
    كبار الشخصيات
    ( العين الباكية )

    رقم العضوية: 4252
    تاريخ التسجيل : 17 - 09 - 2004
    الدولة: بين أوراقي ودموعي .
    المشاركات: 3,530
    الجنس : أنثى
    التقييم: 15
    تم شكره 3 مرة في 3 مشاركة

    [align=center]وقبل أن تحجز كل الأماكن

    سأحاول أنا وقلمي المنهك

    أن نحجز مقعدآ حتى لو لم يكن لي مكانآ

    فلن أيأس من الإنتظار ولا بد إلا أن يهدأ هذا الضجيج

    سأعود عندما تهدأ عاصفتي وبركاني الذي أثاره هذا الضجيج


    القدير ضجيج الورق تفضل لعلها تكفي لحين عودتي


    حوووووور
    [/align]

  6. #6
    مُمتَلِئَه بِ الفَرَاغْ

    رقم العضوية: 7588
    تاريخ التسجيل : 28 - 11 - 2005
    الدولة: بَينَ حبّاتْـ السُكر
    المشاركات: 7,965
    الجنس : فتاة
    العمل : أَحْسَبُ الدَقَائِقَ لِعَوْدَتِهِ
    التقييم: 18121
    تم شكره 1,006 مرة في 439 مشاركة

    [align=right]/
    \

    الأُستْاَذ القَدِيْر جِداً .../
    ضَجِيْجُ الوَرَقْ ..../ { الـ دُلِيْم } ..

    لَسْتُ أَدْرِي بـِ أيِ حَرفٍ سـَ أَرُد هُنا ..
    فَـ رَذَاذ المَطر يَغْمُرنِي بِجَمَاله ..
    وَالعِطْر يَغْوِيني بِرَائِحَتِه ..

    حِينَ أقْرَأُ لكَ أعْلَمُ .. أنَّنِي عَلى مَوْعِدٍ .../
    مَعَ المُتْعَة ِ / وَأَبْجَدِيَة الكَلِمَة ..


    سَيِدي .../
    أيُ عِطرٍ سَكَبْتهُ هُنا ..؟؟
    الذِي سَيَجْعَلُنِي أَمْ
    كُث طَوِيْلاً لـِ [ أَنْتَشِي رَائِحَتَهُ ] ..






    [/align]
    [align=center]دُمتَ نَقِي القَلْب
    وَ أَكْثَر .../


    [/align]

  7. #7
    ::.... فِتْنَـهْ ....::

    رقم العضوية: 18974
    تاريخ التسجيل : 06 - 07 - 2007
    الدولة: بِـين أضْلآعِه .. !
    المشاركات: 732
    الجنس : فتاة
    العمل : لآ شَيءْ .. !
    التقييم: 61
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة


    [align=center].





    .


    إنْسَكبتُ فيْ كَأسْ الـَ " أمَلْ "
    فَيضْ يُزجْ بـِ " أديمْ " الحَنينْ روُايةْ
    مُشآكسهْ تَسترقْ السَمعْ بـِ حثيثْ الروُحْ
    عَلىْ مرافئ " وَربكْ تَرفقْ بِ كُلـّيْ "
    فَ كُليْ مُنهكْ مِنْ " إختنــــاقْ "
    وَ البَعضْ يُريدْ بـِ أنايْ " الإنفجارْ "
    وَ مَابينْ تَيهْ فقدْ لـِ روُحْ بِ ضجيجْ الــ ذاتْ
    تَصعدْ لـِ " كُلكْ " فَ تتوُشمْ .. بِ أنْ لآ شَريكْ
    لَـك بالـ نَبضْ
    فلو كان الامر بيدي ..
    لـ أمتزجتُ بِكَ رجلاً شرقياً .. كَفيلاً بـِ كُليْ .. ظِلاَ



    .



    .



    الــ روُحْ .. / عَليْ الدلَيمْ
    " حَديثْ الأنَآ "
    كُلّيْ تَوُشمْ بـِ أنْكَ سِحرْ
    فـــ .. لآ يوُجدْ تَثريبْ علىْ وَشميْ
    فَ أخبرتُكَ سابقاً .. بأنيْ بـِ كَ آمَنتُ بأنْ
    لآ شَريكْ لـكَ بالبوُحْ
    وَ هاأنا .. ألتَزْم الصَمتْ بِ حَضرتكْ
    ... وَخالقكْ فِتنهْ ...






    ...!
    [/align]

  8. #8
    برنس بارز

    رقم العضوية: 18378
    تاريخ التسجيل : 16 - 06 - 2007
    الدولة: Scent of a Woman
    المشاركات: 3,837
    العمل : شرب اكبر كمية من النبيذ !
    التقييم: 10
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة


    وْمَا لـ قَلمَيْ هُنَا سَوْىَ التَزْامْ الصَمَتْ ..!

    وْ المُتَابَعَهْ بـ شَغَفْ لـ تِلكْ المُشَاكَسَاتْ ..!

    الاسَتَاذْ العَظَيَمْ ..!

    ضَجَيَجُ الوْرَقْ ..!



    لـ تِلكْ الروْح العَذبهْ التَيْ تسَكُنُكْ ..!

  9. #9
    أَفَآقٌ لآ تُـ ـ ـدرَكْ ..!

    رقم العضوية: 4563
    تاريخ التسجيل : 21 - 10 - 2004
    الدولة: الْغَيـ ـ ـمْ .!
    المشاركات: 21,075
    الجنس : فتاة
    العمل : عَ ـزفْ عَلى اَكُفِ الوَرَقْ .!
    التقييم: 2519
    تم شكره 410 مرة في 261 مشاركة



  10. #10
    .. حَ ـدِيثْ الرُوحْ ..
    رحمك الله رحمة واسعة

    رقم العضوية: 14440
    تاريخ التسجيل : 23 - 02 - 2007
    الدولة: مواعيد التعب
    المشاركات: 1,130
    الجنس : شاب
    العمل : دبلوماسي
    التقييم: 18
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة






    [align=center]وتنْسكِبين في قاعِ كأْسٍ
    نبيذُهُ من رحيقٍ مَخّتومْ
    يغْشاهُ الجمالُ مُطْبِقاً بـ شفتيّه
    وأحتسي كؤوسهُ بلا ارتِواءْ


    البياض
    أستاذتي القديرة

    الأميـــرة


    بكِ أفْتَخِرُ .. وخالِقك
    وبحضوركِ .. تُشّرعُ صلاةُ البوحْ
    سأنتظِرُكِ .. ولو .. بعد حينْ ..[/align]

صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •