بسم الله الرحمن الرحيم...أهديها إلى اخي في الgه محمد أبو الرب..ابن جنين الصمود..وابن حماس الإباء..الملقب بأبي مجاهد..لا ادري أخي ان كنت لاتزال على قيد الحياه..ام انك نلت شرف الشهادة الذي كانت نفسك تهفو اليه بكل شوق وحنين...انقطعت سبل التواصل بيننا أخي..وأنا لم ولن انساك..نصائحك وكلامك الطيب لازال يرن في آذاني لحد الآن..فإن كنت لاتزال حيا ادعو الله ان يطمن قلبي عليك..وان كنت قد التحقت بركب الشهداء..فتأكد أني سأظل مخلصه لذكراك..مخلصة لأهل بيتك..زوجتك الحبيبه وأولادك الأعزاء...اللهم وفقني في التواصل معكم من جديد.....
سلام اليك جنين... لا تبكي عند لقائي.. .ودعي البكاء الى حين...لا تصرخي ..جنين..
لا تنادي المعتصم (الحكام العرب)...لقد اصابه الصمم..
فراح في رحلة الى بلاد العجم...والى ان يشفى المعتصم...
ويهب الى نجدتك..أنت الآن وحدك...لملمي أشلاء أبنائك...
اخرجيهم من تحت الركام..واحدا واحدا...
صفيهم هكذا..واحدا واحدا...
هذا علي..وهذا محمدا..هذه آمنه..وتلك آمال..
ارسمي قلبه على كل جبين..واقرئي الفاتحه وياسين...
ولا تبكي الآن جنين..دعي البكاء الى حين...افتحي الان رحمك جنين..واعيديهم اليه اجمعين...لا توحمي ولا تعدي الشهور...
بل احبلي اليوم..وضعي غدا...توسدي شجرة او مسجدا...
وضعي حملك المبارك هذا..دون قابلة او مولده...
ابشري جنين..هاهم قد عادوا أجمعين..شبابا في العشرين...
للنزال مستعدين...للقتال جاهزين...هذا يفجر حافلة....
وذاك يهد متجرا..ويهاجم قافلة...وثالثة تضرب حجر بحجر...
قنابل من بشر..لا تبقي ولا تدر...الهدم بالهدم..والدم بالدم...
بل دمنا أغلى وأطهر...وهي ثورة حتى النصر...
والنصر آت جنين...أنظري إنه هناك...على مرمى الحجر...
ألم أقل لك يا جنين..لا تبكي ولا تدرفي دمعا..
ولا تستنجدي بالمعتصم(الحكام العرب)..فمازال هناك في بلاد العجم..
وما زال يعاني من الصمم..والآن أختاه هيا عانقيني...
ودون البكاء كلميني..وأعيدي سرد الحكايه..من البدايه..
أما النهايه..فسيحكيها راو خبير..عند حديثه عن الابطال العظام..
أبطالك يـــــــــا جـــــــــنـــــــــــيـــــــــــن....
سوف يقول:
كانت جـــــــــــنـــــــــيـــــــــــن...تاجا على الرأس..جوهرة على الجبين..
في ظل سياسة الصمت والتنويم