بسم الله الرحمن الرحيم وبه اهتدي واستعين وجدت هذه الوثيقه فأحببت أن تشاركونني قراءتها والإطلاع عليها مع كامل إحترامي وتقديري لكم:
أيها الأمريكان:إحذروا اليهود
في عام1789ألقى الرئيس بنجامين فرانكلين خطابا عند وضع دستور الولايات المتحده الامريكيه جاء فيه مايلي:
هناك خطر عظيم يتهدد الولايات المتحده الامريكيهوذلك الخطر العظيم هو خطر اليهود
أيها الساده:في كل أرض حل بها اليهود أطاحوا بالمستوى الخلقي وأفسدوا الذمه التجاريه فيها ولم يزالوا منعزلين لا يندمجون بغيرهم وقد أدى بهم الاضطهاد الى العمل على خنق الشعوب ماليا كما هو الحال في البرتغال واسبانيا
منذ اكثر م1700 عام وهم يندبون حظهم الأسيف ويعنون بذلك أنهم طردوا من ديار آبائهم ولكنهم أيها السادة لن يلبثوا اذا ردت إليهم الدول فلسطينأن يجدوا أسبابا تحملهم على ألا يعودوا اليها لماذا؟؟؟ لأنهم طفيليات لا يعيشوا بعضهم على بعض ولا بد لهم من العيش بين المسيحيين وغيرهم ممن لا ينتمون الى عرقهم...
اذا لم يبعد هؤلاء عن الولايات المتحده (بنص دستورها)فإن سيلهم سيتدفق الى الولايات المتحده في غضون مائه سنه الى حد يقدرون ان يحكموا فيه شعبنا ويدمروه ويغيروا شكل الحكم الذي بذلنا في سبيله دماءنا وضحينا له بأرواحنا وممتلكاتنا وحرياتنا الفرديه
ولن تمضي مئتا سنه حتى يكون مصير احفادنا أن يعملوا في حقول لإطعام اليهود على حين يظل اليهود في البيوتات الماليه يفركون أيديهم مغتبطين
وإنني احذركم أيها الساده انكم ان لم تبعدوا اليهود نهائيا فلسوف يلعنكم أبناؤكم وأحفادكم في قبوركم.إن اليهود لن يتخذوا مثلنا العليا ولو عاشوا بين ظهرانينا عشره اجيال فإن الفهد لا يستطيع إبدال جلده الأرقط
إن اليهود خطر على هذه البلاد إذا ما سمح لهم بحرية الدخول.إنهم سيقضون على مؤسساتنا وعلى ذلك لابد من أن يستبعدوا بنص الدستور.
إنتهى
عن مجله أرض الإسراء العدد 87 ربيع الاول 1406ه/الموافق كانون الاول 1985م