صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 29
  1. #1
    برنس بارز

    رقم العضوية: 7002
    تاريخ التسجيل : 21 - 09 - 2005
    الدولة: ...
    المشاركات: 6,075
    الجنس : شاب
    العمل : ...
    الهوايه : ..............
    التقييم: 130
    تم شكره 2 مرة في 2 مشاركة
    SMS:

    (_( _(__ - •¦[• مَدِينَــةُ الرسْ •]¦• - __)_)_) !


    [frame="2 10"][align=center]







    الموقع :

    الرس تقع في هضبة نجد في منطقة القصيم في المملكة العربية السعودية ويحدها من الشرق البدائع ومن الغرب قصر بن عقيل ومن الشمال الخبراء والقرين ومن الجنوب دخنة وتعتبر أكبر محافظات القصيم مساحة و ثالثها سكانا.كما ورد في أطلس المدن السعودية تُقدّر المساحة الإجمالية لمدينة الرس بالهكتار في عام 1407هـ (750) هكتارا، أي مايعادل (7،50) كيلو متر مربع. وفي الوقت الحاضر وبعد أن توسعت المدينة بفضل النهضة العمرانية نتيجة الهجرات الوافدة من القرى والهجر المجاورة فتبلغ مساحة الكتلة العمرانية للمدينة حوالي (3500) هكتارا، أما طول المدينة فيبلغ حوالي (9×5) كيلومتر مربع أي ما مقداره (45) كيلومتر مربع .

    السكان :

    أما سكان الرس قديما فلا يوجد لهم عدد معروف إلا ما كان يروى في سنوات الحرب بين أهل الرس و إبراهيم باشا حيث روي بأن سكان الرس يومها كان في حدود ثلاثمائة رجل، وفي وثيقة لإبراهيم بن عيسى كتبها عام 1320هـ وهو يحدد فيها سكان بلدان القصيم و سدير قال (الرس وملحقاته عدد رجاله سبعمائة رجل) .

    وحسب التعداد العام للمملكة والذي تم منذ التسعينات الهجرية فقد بلغ عدد السكان في مدينة الرس حسب إحصاء عام 1384هـ (8620) نسمة، وفي عام 1407هـ حسب ماجاء في المصادر الرسمية بلغ عددهم (30،000) ثلاثون ألف نسمة، أما التعداد السكاني الذي تم في عام 1413هـ فقد بلغ عددهم (55060) نسمة منهم(44460) مواطنون سعوديون و (10600) غير سعوديين. كما بلغ عددهم عام 1416هـ حوالي (60،000) ستون ألف نسمة إلى ان انتهى آخر تعداد عام 1425هـ بأن عدد سكان الرس تجاوز 120000 نسمة.
    ويتبع الرس (19) مركزا إداريا رسميا ، وأكثر من أربعمائة قرية وهجرة في جهة الجنوب والغرب .

    تاريخ وأثآر :

    الخندق :

    و المقصود به هو الخندق الذي حفره إبراهيم باشا عام 1233هـ عندما قصد نجد لإسقاط الدرعية

    قال ابن بشر "رحل إبراهيم باشا من الحناكية ومعه عسكره و مدافع هائلة و قبوس تثور مرتين مره في بطنه و مرة تثور رصاصته وسط الجدار . أقبل عساكر الترك مع إبراهيم باشا و نزلوا الرس لخمس بقين من شعبان فثبتوا له و حاربوه، كل يوم يسوق الباشا على سورها صناديد الروم بعدما يجعل السور بالقبوس مهدوم . فأنزل الله السكينة على أهل البلاد و قاتلوا قتال من حمى الأهل و العيال ز وصبروا صبراً ليس له مثال . فكلما هدمت القبوس السور بالنهار بنوه بالليل وكلما الترك حفر الترك حفرا للبارود حفر أهالي الرس حفرا تجاهه حتى يبطلوه ؛؛ انتهى كلام ابن بشر .

    وأستطاع أهالي الرس الثبات في وجه هذا الجيش وبعد طول قتال استطاعوا تفجير الخندق الذي حفره إبراهيم باشا على جنده فمات منهم الكثير واجبروا ابراهيم باشا على الصلح .

    وفي هذه المناسبة يقول البدري احد شعراء الرس :

    لكن جثاياهم على جال حفرنا ..... خنز دودهم سحم الضواري تجيله

    ساعة لفونا با لفواريع قطعوا ..... نخلنا و قزوا ورفنا عن مقيله

    الى ضربونابالفتايل ووجهوا ..... لوينا لمشقاص الفرنجي فتيله

    فتى الجود (قرناسنا ) إلى ماتعايلت ..... بالشوار يقعد تايهه مع دليله

    مطوعنا ما جابت البيض مثله ..... يقول الكرى للعين ما ينبغي له


    الجريف :

    ارض مرتفعه فيها حفائر . كان يستخرج منها البارود تقع جنوب شرقي مدينة الرس.

    اشتهر الجريف بجودة ملح البارود المستخرج منه ولا تزال آثار استخراجه من التربة موجودة حتى الآن .

    وكان أهلي نجد دائما ما يرددون ذكر هذا الملح في الفخر و الشجاعة حيث هو أفضل أنواع البارود المستخرجة وأقواها في ذلك الوقت .

    قال الخياط شاعر أهالي عنيزة :



    لي بندق ترم الحم لو هو بعيد ..... ما وقفت بالسوق مع دلالها

    رصاصها خمس وهي ست تزيد ..... ملح الجريف مهيل يعبالها

    وكان أهالي البلدة يفخرون بهذا الملح ويجعلونه عنونا وكنايتا عن شجاعتهم وقدرتهم على حماية بلدتهم ومن هذا قول الشاعر إبراهيم الخربوش احد شعراء الرس :

    والله ماجينا من الرس عانينا ..... الا ندور الحرب يلي تدورونه

    من يوم سرنا والمنايا تبارينا ..... واللي ورد حوض المنايا تعرفونه

    معنا سلاح ننقله في يمانينا ..... ملح الجريف محيل له يزلونه

    وفي أبيات أخرى يقول :

    لاثار ملح الجريف ...... تسمع الملحه رجيف ...... يرجح بميزاننا .


    مرقب الشنانة :

    برج الشنانة وهو مبنى يصل ارتفاعه إلى 45 مترا ويعرف بمرقب الشنانه والذى يعود بناؤه إلى عام 1111هـ ويبعد عن محافظة الرس التي تقع في منطقة القصيم في المملكة العربية السعودية نحو 3كم وقد وقعت حولة احد المعارك التى خاضها الملك عبدالعزيز في الثامن والعشرين‌ من رجب عام 1322هـ. .

    ويعود تاريخ هذا البناء الاثرى إلى قديم الزمان وهو مبنى من الطين المخلوط بالتبن حيث يتبع في بنائه طريقة عرق الطين والتى تقوم على فكرة وضع طبقة من الطين المخلوط ويترك حتى يجف ثم توضع طبقة اخرى وتستمر الطريقة حتى يكتمل البناء .

    ويوجد في كل دور فتحه لدخول الهواء ولمراقبة الحى الواحد ويستخدم في نهاية كل دور نقوش قديمة لتزيين المبنى من الخارج والداخل ‌.

    [flash=http://www.wz63.com/up/uploads/958f91ceff.swf]WIDTH=1 HEIGHT=1[/flash]
    [/align][/frame]

  2. #2
    برنس بارز

    رقم العضوية: 7002
    تاريخ التسجيل : 21 - 09 - 2005
    الدولة: ...
    المشاركات: 6,075
    الجنس : شاب
    العمل : ...
    التقييم: 130
    تم شكره 2 مرة في 2 مشاركة


    [frame="2 10"][align=center]







    الرسُّ يتحدَّثُ عن نفسِهِ وعن صَفحةٍ من تاريخه:


    [poem=font="Simplified Arabic,5,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    أنا الرسُّ ذُو المجـدِ التَّليـدِ وقِصَّتـي=أوانَ حِصارِ التُّرْكِ أُعجوبـةَ الدَّهـر
    بها سارت الركبـانُ شرقـاً ومغربـاً=وسُطّرت الأسفـارُ بالشِّعـر والنَّثـرِ
    فلَو لم يكنْ إلا اندحـارُ مُحاصِـري=أمامَ صُمودِ ثُلْثَ عـامٍ عَـدا عشـرِ
    برَغـمِ سـلاحٍ فـي يديـهِ وعِـدَّةٍ=وتلغيـمِ أنفـاقٍ مُنَسّقـةِ الحَـفْـرِ
    بهندسـةٍ بيـن الفِرنجـةِ أُبـرمَـتْ=فأرْكَسَهـا ربُّ البريـةِ فـي الخُسْـرِ
    أرادوا بها نَسْـف البـلادِ بأَسْرِهـا=فرَدَّ الإلهُ الكَيْدَ فـي نحـرِ ذي الغَـدْرِ
    وألْهَـمَ أبنائـي دَقـيـقَ مكـيـدةٍ=يَتِمُّ بها عَكْـسُ المُـرادِ مـن الحَفْـرِ
    بأنْ نقَبُوا في منتهى السَّـرْبِ فُرجـةً=لتُرْسَلَ منها النَّارُ فـي صُحْبـةِ الهِـرِّ
    ليُوصِلَها حيـثُ الذَّخَائِـر كُدِّسَـتْ=قُبالةَ رأسِ السَّرْبِ مـن جهـة البَـرِّ
    فَـدوَّى انفجـارٌ هائـلٌ ومُـدمّـرٌ=أَطَارَ صَوابَ الرُّومِ والقَـادةِ الشُقْـرِ
    فأَنْفَاقُهـم عَـادتْ بقُـدْرةِ قــادرٍ=عَليهم سِلاحاً فـي جنودهـمُ يَفْـري
    وخَرَّ ألوفٌ مـن عَسَاكرهـم دُجـىً=على الأرض صَرْعى بِئْسَ عاقبةُ المكرِ
    وبَاتَ أهالي الـرسِّ يَبْنُـونَ مَاهَـوى=من السُّورِ إثْرَ الانفجار علـى الفَـورِ
    فلِلَّـه دَرُّ الذَائِديـنَ عـن الحِـمَـى=أُولي الجَلَدِ المَشْهودِ والبَـأْسِ والصَّبْـرِ
    ذَخيرتُهـمْ مِلْـحُ الجُريْـفِ مُصَنَّعـاً=بِخِبْرتهم والدَّرْجُ من خَالِـص القِطْـرِ
    بـذاتِ فتيـلٍ مـن قَديـمِ صِنَاعـةٍ=بأيدي كُماةِ القَنْصِ شَافيـةِ الصَّـدْرِ
    فإنْ بدى أنَّ نقصـاً فـي ذخيرتِهِـ=مأَضحى وشيكاً سَعْوا في سَدِّ ذي الثُّغَرِ
    وأَعْملـوا حِيَـلاً يَسْتَثْمِـرونَ بهـا=قَنَابلَ الخَصْمِ في ضَرْبٍ مـن الفِكَـرِ
    كنـزعِ فتيـلٍ أوكإطفـاءِ شُعْـلَـةٍ=وتبريـدِ مقـذوفٍ بواسطـة الغَمْـرِ
    بأحواضِ ماءٍ فـي المفـارقِ أُترعـت=ورطْبِ أديـمٍ يُتّقـى وَهَـجُ الحَـرِّ
    كهيئـةِ قفـاز ٍ يصُـونُ أَكُفَـهـم=إذا التَقَطُوا في الحَـالِ قُنْبُلَـةَ الصُّفْـرِ
    من ثَـمَّ تفكيكُهـا والانتفـاعُ بهـا=ذَخِيرةً جَمَّـةً مـن أجْـودِ الذُّخَـرِ
    ومن عَجيبِ صَنيع القـوْم حيلَتُهـم=غَداةَ اقتحامِ الـرّومِ أفنيـةَ القَصْـرِ
    فمِنْ ثَلمةٍ في السُّـورِ تَـمَّ دُخُولُهـ=مكَتَيّارِ سَيْلٍ قَد تَحـدَّرَ مـن صَخْـرِ
    وكَانوا مِئَـاتٍ دُجِّجُـوا بِسِلاحِهـم=ولكنّهم غُفْلٌ عـن الكَيْـدِ والمكـرِ
    فاسْتَدْرَجُوهم وأَغْرَوهـم بأَسْطُحِـهِ=فهَبُّوا سِراعاً وارْتَقَـوْهُ علـى الفَـوْرِ
    وَمَا عَلِمُـوا أنَّ الحَبائِـلَ أُحْكِمَـتْ=لِصَيْدِهمُ والفَخَّ في أَسْطُـحِ القَصْـرِ
    فَفاجَأَهـمُ قِرْنَـاسُ والنَّـاسُ خَلْفَـهُ=وقد أَصْلَتُوا الأَسْيافَ إذ ْ ذَّاكَ للعَقْـرِ
    دَُرُوعُهُـمُ أَبْـوابُ أثـلٍ مِلاطُـهـا=لإبطالِ مَفْعولِ الرَّصَاصِ مـن التَّمْـرِ
    فَأَفْرغَ فيها الـرُّومُ كُـلَّ رصَاصِهِـم=فأُعْمِلتِ الأَسْيافُ فيهم على الفَـوْرِ
    ومَن لمَ يَمُتْ بالسَّيْـفِ مَـاتَ تَرَدِّيـاً=من السَّطْحِ إذ ْدَقُّوا الرِّقابِ على الإِثْرِ
    فَآلَ فريـقُ الإقْتِحـامِ إلـى الفَنَـى=وأَوْدى بِهِـمْ فَـرْطُ التَّهَـوُّرِ للقَبْـرِ
    هُنَـاكَ استبـدَّتْ بالغُـزاةِ مَشاعِـرٌ=من الحَنَـقِ الممـزوجِ بالفَشَـلِ المُـرِّ
    وحتى اشتكى الباشا لوالـده الـذي=أقضَّ صُمُودُ الرَسِّ مضجعه المصـري
    وقد باح للسلطان عن ضيق صـدره=من الواقع ِ الموصوف ِوالبالغ ِالعُسْـرِ
    فلم يستطع فَهمـاً لعَجْـزِ جيوشـه=وإخفاقِهَا في هَدْم ِ سورٍ مـن المَـدْر
    وكيف ألـوفٌ مـن قذائِفِـهِ التـي=تُدَكُ بها الأبراجُ لـم تُفـضِ للنَصْـرِ
    فصارحـه الباشـا بــأن متـانـةً=بأسوار حِصْنِ الـرَسِّ فائقـةُ القـدرِ
    وأمتـنُ مـن هـذا عزائِـمُ أهـلـهِ=وقائدهـم قرنـاس داهيـةُ العصـرِ
    زعيـمٌ فقيـهٌ فــارسٌ متـمـرسٌ=جهوريُ منه الرعب في خصمهِ يسري
    وإنـي موافيـكـم بِعَيَّـنـةٍ لـمـا=ذكرتُ من الأسوار كي تعرفوا عذري
    فقلعةُ الـرس قـد أعيـت مدافِعَنَـ=اواستنزفت جُـلَّ مخزونـي بـلا أثـرِ
    صدت ثلاثيـن ألفـاً مـن قذائفنـا=قناتُها لـم تَلِـنْ منهـا ولـم تُضَـرِ
    ولستُ بِمُخْفٍ مـا ألـم بعسكـري=من اليأس والإحباط من وضعه المُزْري
    تَفشََت ضروب السُقمِ في الجند وانثنت=عزائِمُـهُ منهـا ومـن شِـدَّةِِ الحـر
    زَوابِـعُ رمـلٍ طوَحـت بخيامـنـا=لَوَافِـحُ رمضـاء موقَّـدةِ الصخـرِ
    وإن جَـنَّ ليـلٌ فالخشـاشُ مـؤرقٌ=عقاربُ حيـاتٌ عناكـبُ للفجـر
    فلا غـرو إن تُقْنـا لصلـحٍ وهدنـةٍ=يليها نـداءٌ بالرحيـل علـى الفـور
    بذاك يسود البِشْرُ أوسـاط جيشنـا=ويُرفَعُ كابوسٌ ثقيـلٌ عـن الصـدر
    ولا ريب أن الصُلْحَ فـي حـد ذاتـهِ=مُزيحٌ لِهَمٍ كان مـن ذلـك الإصـرِ
    فكيف إذا قد جـاء صلـحُ تكافـئٍ=عَرِيّاً عن الإجحافِ أو حَيْفِِ ذي القهرِ
    فيا بشـرَ قرنـاسٍ يُرتـبُ جلسـةً=لإبرامِ عقدِ الصلحِ في ضحوةِ النحـرِ
    فيلتـزم الباشـا الحضـورَ بنفسـهب=لا موكبٍ ولا اصطحـابٍ لعسكـرِ
    فأعطـاه قرنـاس الأمـان مُوَثَّـقـاً=به يطمئنُ الخصـمُ منشـرحَ الصـدرِ
    فتـم اجتمـاعٌ ساعتيـن وبعدهـا=جرى منهم التوقيع في لحظـة الظهـرِ
    ومن ثم سارا للصـلاةِ ومـذ رقـى=على المنبر القرناسُ ساءَلَـهُ المصـري
    أأنـت خطيـبٌ أم زعيـمٌ وفـارسٌ=و أنـت أميـرٌ للبـنـادرِ والـبـرِ
    ولما قضوا تلـك الصـلاةَ وشيعـوا=الى العسكـر الباشـا تلفـظَ بالنفـرِ
    وأُذِّن في الجيش الرحيلَ ضحى غـدٍ=فكادَ يطيرُ الجُندُ مـن شـدة البِشْـرِ
    علـى أن قرناسـاً وعصبتـه لـهـم=بهذا الذي قد تم ضربٌ مـن الفخـر
    وحُق لهم أن يفخروا بالـذي جـرى=وأن يخلصوا للهِ في الحمـدِ والشكـرِ
    فتأييـدُهُ فـوق المقاييـسِ كُلِـهـا=وفوق حساباتٍ لذي الفهم والفكـرِ
    وكان بِوِدْي أن أُفَصِّـلَ بعـض مـا=تناولهُ الإيجـاز فـي مبتـدا النشـرِ
    ولكنَّ تَقْييـدِي بمضمـونِ صفحـةٍ=قد اضطرني للاكتفـاء بـذا القـدرِ
    فإن كان في العمر امتـدادٌ وفُسحـةٌ=أتيتُ على التفصيلِ في نَصْـهِ النثـرِ
    ووثقتُـهُ ممـا احتـوتـه وثـائـقٌ=بإرشيفِ باشا التركِ في المُتْحَفِ المصري
    أو المُتْحَفِ التركـي فالكـمُّ وافـرٌ=ولكنهُ يشكو مـن الصَـدِ والهَجْـرِ
    ومن يقـرأ التاريـخَ وفـقَ أُصولـهِ=سيُلفي لما قد قُلتُ حظاً مـن الذكـرِ
    فآفـة كُتّـابِ البـلادِ اكتفاؤهـم=بقول ابن بشرِ في الوُرودِ وفي الصـدرِ
    فهل كان جهـلاً منهـمُ أم تكاسـلاً=أم العجزَ عن تكويـنِ مرتَكَـزٍ حُـرٍ
    فيا طاويـا عمـداً لِجُـلِ فضائلـي=ويا واقفا منـي مواقـفَ ذي الغِمـرِ
    ويا جاهدا في طَمْـسِ صـورةِ قائـدٍ=وقاضٍ وعملاقٍ على مستوى القُطـرِ
    وأعنـي بـه قرنـاسَ باقعـةَ الأُلـى=فَمُنكرُهُ أعشى يُشَكِـكُ فـي البـدرِ [/poem]

    [/align][/frame]

  3. #3
    برنس بارز

    رقم العضوية: 7002
    تاريخ التسجيل : 21 - 09 - 2005
    الدولة: ...
    المشاركات: 6,075
    الجنس : شاب
    العمل : ...
    التقييم: 130
    تم شكره 2 مرة في 2 مشاركة


    [frame="2 10"][align=center]







    تاريخ الرَّس :


    تسمية البلدة :


    الرس في اللغة البئر القديمة فإذا أطلقت كلمة الرس فإنما يراد بها البئر القديمة وفقاً لما قال حسان بن ثابت الأنصاري في إحدى قصائده :

    [poem=font="Simplified Arabic,5,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    أقمنا على الرس النزوع ثمانيا بأرض جرار عريض المبارك
    [/poem]

    ولهذه البلدة نصيب من اسمها فقد كانت في الزمن القديم مورداً لقبائل العرب ويـؤيد ذلك مـا ذكـره ياقـوت الحموي في معجم البلدان حيث قال (الرس بفتح أوله والتشديد البئر والرس المعدن والرس إصلاح ما بين القوم ) وقال الفيروز بادي في كتابه القاموس المحيط ( الرس ابتداء الشيء ومنه رس الحمى ورسيسها والبئر المطوية بالحجارة وبئر كانت لبقية من ثمود كذبوا نبيهم ورسوه في بئر ) .


    سكان الرس قديما :

    كان يقطن الرس بنو منقذ بن أعيا بن طريف بن عمرو بن قعين بن الحارث بن دودان بن أسد من بني أسد بن خزيمة بن مدركة بن الياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان وهي قبيلة عدنانية كانت الرس آبارا وموارد لهم في العصر الجاهلي تحدث عنها شعرائهم وذكروها وعددوا ميزاتها .

    وهناك مواضع كثيرة محيطة بالرس تردد ذكرها في الاشعار الجاهلية والاسلامية لا تخفي على القراء ، وقد تحدث عن الرس علماء الاماكن بما يلي : قال ياقوت الحموي في معجم البلدان ( الرس ماء لبنى منقذ بن أعياء من بني أشد قال : الأصمعي الرس والرسيس فالرس لبنى اعياء رهط حماس والرسيس لبنى كاهل ) الخ

    وقال نصر الاسكندري ( الرس والرسيس ماء ان الرس لبنى بن طريف والرسيس لبنى كاهل ) وكلا الحيين من بني أسد 0 فظهر من هذه الأقوال أن الرس كان في قديم الزمن مورداً لقبائل العرب لا سيما بني منقذ بن اعياء بن أسد رهط حماس الرسيس لبني كاهل وكل هذه القبائل تنتمي إلى بني أسد 0 أما الرس الذي جاء ذكره بالقرآن الكريم فالمقصود به ( فلج الأفلاج ) كما صرح بذلك المفسرون ومن بينهم ابن كثير في كتابيه ( تفسير القرآن ) و ( البداية والنهاية في التاريخ ) وقد خرب الرس برحيل بني أسد إلى بلاد العراق في عهد الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضى الله عنه

    قال الشيخ إبراهيم بن محمد سالم بن ضويان المتوفي سنة 1359هـ في مذكرته التاريخية ( الرس لبني أسد خرب برحيلهم إلى العراق ) الخ ، وذلك لأن عمر بن الخطاب لما استولى على العراق أمر جملة قبائل العرب أن يرتحلوا بأهاليهم من القبائل النجدية والحجازية ليعمروه وخرب برحيلهم كثير من منازلهم حيث استوطن العراق ثمانون ألف بأهاليهم من نجد ومن بينهم قبائل بني أسد .

    وفي القرن الثالث الهجري دخلها العمران فغرست فيها النخيل والأشجار وبذرت فيها الزروع وذلك واضح من النصوص التالية :

    قـال يعقـوب بـن السكيت وهـو مـن علماء القرن الثالث الهجري ( الرس والرسيس واديان بقرب عاقل فيهما نخل ) فابن السكيت تحدث في هذا النص عن الرس والرسيس في القرن الثالث الهجري وهذا دليل على قدم عمران الرس وزراعتها وربما أنه كان ينقل هذا الخبر عن اناس تقدموا زمنه بفترة طويلة والرسيس يقع إلى الغرب من الرس على بعد حوالي أحد عشر كيلاً وعاقل هو الوادي الذي يسمي في هذا العهد الحاضر بالعاقلي إلى الجنوب الشرقي من الرس

    قال الحسن بن عبد الله الاصفهاني في كتابه بلاد العرب ( الرس ماء لبني منقذ بن اعياء به نخيل لبني برثن بن منقذ بن اعياء بن طريف بن عمرو بن قعين بن الحارث بن دودان بن أسد رهط حماس ) الخ

    وقال ابن الانباري الذي عاش في آخر القرن الثالث الهجري وأول القرن الرابع ( الرس ماء ونخل لبني أسد والرسيس حذائه ) .



    الهجرات المتتالية :


    وبعد أن غادرت القبائل العربية نجد ومن بينها قبائل بني أسد التي كانت تقطن الجزء الأكبر من القصيم حلت قبائل أخرى محلهم وكان من القبائل العربية التي حلت في نجد واشتهرت قبائل بني لام الذين صار لهم صولة وجولة وقوة ونفوذ وهيمنة على أكثر بلدان نجد وكان من أشهر قبائل بني لام قبائل الظفير التي كانت تقطن عالية نجد واطرافهم القصيم وقبائل الفضول وآل كثير آل مغيرة وفي القرن العاشر وما بعده انحدرت هذه البوادي من نجد إلى العراق وحلت محلها قبائل عنزة التي كانت بمالها من كثرة ووفرة ذات سلطة ونفوذ فترة طويلة وكانت قبيلة عنزة تقطن اطراف الرس واطراف القصيم وعالية نجد وكان لهم العديد من المياه والموارد حيث كانوا يتتبعون الكلا وقسم منهم يستقر ويبني بعض المنازل عندما يمل حياة البادية وقسم آخر يشتغل بالزراعة وينبت الأرض وكان قد حصل بين قبائل عنزة وبين قبائل الظفير عدداً من الأيام العربية التي فصل منها الشيخ عبد الله بن محمد بن سالم في كتابه ( تحفة المشتاق ) ما حصل في الرس حيث قال وهو يسرد حوادث سنة 598هـ ما نصه ( ثم دخلت سنة خمس وتسعين وثمانمائة في هذه السنة تناخوا عنزة والظفير على الرس واقاموا في مناوختهم نحو عشرين يوما يغادون القتال ويراوحونه طرادا على الخيل ثم أنه مشى بعضهم إلى بعض واقتتلوا قتالا شديدا وصارت الدائرة على الظفير وتركـوا محلتـهم وأغنامهم وقتل عدة رجال من الفريقين منهم نقاء بن صويط ) ، فابن بسام ذكر الرس ولكنه لم يوضح ما إذا كان في ذلك الوقت بلدا فيه زراعة أم أنه مجرد ماء لا نخل فيه ولا زراعة وظاهر سياق الخبر يدل على أنه ماء 0 فالبدو في الغالب انما ينزلون ويناخون على ماء أو نحوه من اماكن غير ما هوله فإذا كان الأمر كذلك فإن النخيل التي كانت موجودة بالرس في القرنين الثاني والثالث الهجري تكون قد انقضى أمرها وعاد الرس إلى ما كان عليه في العصر الجاهلي ماء من المياه ولكن الذي نأسف له أننا لا نعرف متى كان ذلك ولا غرابة في الأمر فشأن الرس شأن الكثير من البلاد النجدية في ذلك الوقت ودام هذا حتى منتصف القرن العاشر من الهجرة حيث دبت الحياة بالرس من جديد وبدأت أفواج من العرب ترد إليه بقصد الاستيطان حيث أقاموا فيه مساكن من الطين لم تلبث أن كونت قرية صغيرة حيث استوطنها آل صقيه احدى عشائر الوهبه من بني تميم وذلك حوالي سنة 950هـ بعد أن رحلوا من بلدة اشيقر احدى قرى الوشم والتي كانت في ذلك العهد من كبريات الديار النجدية كما جاء ذلك في كلام الشيخ المؤرخ إبراهيم بن صالح بن عيسى حيث قال ( خرج آل صقيه المعروفون من بلد اشقير سنة تسعمائة وخمسين تقريباً وتوجهوا إلى القصيم فأقاموا بالرس وكان خراباً ليس به مساكن فعمروه وسكنوه وامتدوا فيه بالفلاحة ) الخ وقد استوطن الرس مع آل صقيه عشيرة الدعاجي وسكنوا بجوار بادية عنزة التي كانت تستوطن في الصيف وترحل في الشتاء وعمروا منازلهم وكانت اتصالاتهم التجارية ببلدة عنيزة التي كانت في ذلك العهد مصدراً لقضاء حاجياتهم واغراضهم المنزلية الأمر الذي جعلهم يتعرفون على أحد مستوطنيها ممن كانوا يتعاطون التجارة ويكنى أبا الحصين وأسمه محمد بن علي من آل محفوظ من العجمان الذين ينتمون إلى مذكر بن يام من همدان القحطاني فتوطدت الصداقة بينه وبين آل صقيه وتبادلوا الزيارات فاستهوته الرس ورغب في استيطانها واشتراها من آل صقيه وسكنها هو وأولاده سنة 970هـ وبعد ذلك أنتقل آل صقيه إلى بلدة صبيح القريبة من الرس ولا زالوا يقطنونها إلى اليوم .

    قال الشيخ إبراهيم بن محمد بن سالم بن ضويان في مذكرته التاريخية ما نصه ( الرس ماء لبني منقذ بن أعياء من بني أسد خرب برحيلهم إلى العراق وأول من سكنه آل صقيه من تميم في جلوتهم من أشيقر في حدود المائة التاسعة للهجرة ثم باعوه على آل أبا الحصين ) وكان لمحمد بن علي الذي استوطن الرس بعد انتقاله من عنيزة ستة أبناء كان أكبرهم العويصي الذي أصبح رئيس قومه بعد وفاة والده ثم قدم عليهم العديد من القبائل في أوقات متفاوتة فكبرت البلدة وزادت عمارتها وكثرت بيوتها وأنجب العويصي عدى أبناء أكبرهم هديب الذي خلف والده في أمارة الرس وكان قريب عهد ببداوة ولذلك شب محبا للفروسية والغزو عاش على اقتيات رزقة من مجاوريه من القبائل العربية ثم أحب الاستقرار فبنى له قصرا كبيرا ووضع جواره زراعة وبداء يستحصل رزقه منها وبنى سوراً على الرس ومن ضمنه مزرعته وقصره وأسماء حوطة الجو وأعانه أهل الرس في بناء هذا السور الذي يعتبر أول سور نعرفه ولا تزال أثاره واضحة المعالم على الرغم من انتقال الرس من موقعها القديم والتي تبعد عن بعض مواقع هذا السور بحوالي نصف كيلاً والتي تشتمل في الوقت الحاضر على حوطة الرس التي يقطنها آل عليان وآل مفيز وأل مزيد وقسم من تميم .


    [/align][/frame]

  4. #4
    برنس بارز

    رقم العضوية: 7002
    تاريخ التسجيل : 21 - 09 - 2005
    الدولة: ...
    المشاركات: 6,075
    الجنس : شاب
    العمل : ...
    التقييم: 130
    تم شكره 2 مرة في 2 مشاركة


    [frame="2 10"][align=center]







    تاريخ الرَّس :


    تسمية البلدة :


    الرس في اللغة البئر القديمة فإذا أطلقت كلمة الرس فإنما يراد بها البئر القديمة وفقاً لما قال حسان بن ثابت الأنصاري في إحدى قصائده :

    [poem=font="Simplified Arabic,5,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    أقمنا على الرس النزوع ثمانيا بأرض جرار عريض المبارك[/poem]

    ولهذه البلدة نصيب من اسمها فقد كانت في الزمن القديم مورداً لقبائل العرب ويـؤيد ذلك مـا ذكـره ياقـوت الحموي في معجم البلدان حيث قال (الرس بفتح أوله والتشديد البئر والرس المعدن والرس إصلاح ما بين القوم ) وقال الفيروز بادي في كتابه القاموس المحيط ( الرس ابتداء الشيء ومنه رس الحمى ورسيسها والبئر المطوية بالحجارة وبئر كانت لبقية من ثمود كذبوا نبيهم ورسوه في بئر ) .


    غارة الجلاس :



    وقد أصبحت بلدة الرس بعد تأسيسها هدفاً للغزاة من القبائل العربية وذلك لتوسطها بين مدن وديار القصيم ولموقعها الاستراتيجي بين تلك المدن وطيب هوائها وعذوبة مائها واعتدال مناخها وكثرة الأراضي الزراعية حولها ولكونها في مكان فسيح مترامي الأطراف غني بالموارد الزراعية لمرور وادي الرمة بالقرب منها ، ومما يذكر في تاريخ هذه البلدة أن عشيرة آل جلاس المتفرعة من قبيلة عنزة أغارت على مدينة الرس بعد بنائها وتأسيسها وبعد أن تولى هديب العويصي امارتها فقد استعان بقبيلة الظفير في حربه مع الجلاس مقابل اعطائهم بئرين لسقيا مواشيهم حتى صدوا الغارة وفكوا الحصار عن البلدة بعد أن استمرت الحرب بين الفريقين نحو أربع سنوات وقد اشتري جـد الحميـدان المعـروفين بالرس هذين البئرين من قبيلة الظفير ، وفي بداية القرن الحادي عشر الهجري حصل خلاف بين أبناء محمد بن على وأبناء آل عويصي أخوة هديب وأبنائه وأحفاده على زعامة البلد وتطور هذا الخلاف إلى معركة وقعت في السوق العام بالرس المسمى بالمفرق وذلك سنة 1050هـ وكان من نتيجة هذا الخلاف أن باع أحفاد العويصي نصيبهم على أحد القاطنين بالرس وانتقلوا إلى أقليم السر بأهاليهم وأولادهم وهم معروفون في الوقت الحاضر في بلدة الصوينع .

    وتولى الامارة بعد ذلك عبد الله شارخ الدهلاوي وهو من سلالة محمد بن على ثم خلفه ابنه سعد حيث تولى الامارة في نهاية القرن الثاني عشر الهجري وبعد قيام الشيخ محمد بن عبد الوهاب بدعوته الاصلاحية في نجد أصبحت الرس من أسبق بلدان القصيم إلى تأييد دعوته والانضمام إلى الدولة السعودية الاولى بقيادة الإمام محمد بن سعود رحمه الله ، ومن أعماله أن أغار مع جماعة من قومه ومساعديه سنة 1196هـ على سارحة غنم سعدون بن عويعر وكانت تسمى ( الدغيموات ) وذلك أثناء حصاره لبريدة وقد أشار إلى هذه الحادثة الشيخ حسين غنام في تاريخه حيث قال ( وفي أثناء تلك المدة أغار سعد بن عبد الله أمير الرس مع جماعة من قومه على سارحة أولئك الاعراب فأخذوا غنم سعدون وكانت نحو أربعمائة في الحساب تسمى تلك الدغيموات ) ويسمى أهل القصيم تلك الاغنام الدغيميات ، وحرى بنا ونحن نتحدث عن الأمير سعد الدهلاوي أن نشير إلى أن الشاعرة المشهورة موضى الدهلاوية هي ابنته وقد أوردنا ترجمة عن حياتها مع نماذج من اشعارها في هذا الكتاب



    حملة طوسون باشا



    وخلف الدهلاوي على امارة الرس المدعو شارخ بن فوزان بن شارخ بن محمد بن على وفي عهده حصلت حروب وقعت بين جنود الاتراك وبين أهل نجد في بداية القرن الثالث عشر الهجري ولا تكاد تمضي سنة تقريباً دون أ، تجد واقعة أو حادثة وقعت بالرس أو ما حولها وقد مكث بالامارة مدة طويلة ، ومن الحوادث التي حصلت في أيامه أن أرسل أحمد طوسون إلى أهل الرس والخبراء القريبة منها رسائل سنة 1230هـ وكاتبه البعض فسار جيش طوسون إلى القصيم ودخلوها واستوطنوها واستولوا على ما حولها من قصور ومزارع مثل ضرية ومسكه والبصيري ونجخ القرى المعروفة في تلك النواحي ولما كان غالبية أهل الرس لم يوافقوا على قدوم الجيش التركي إلى بلدتهم فقد انحازوا إلى الشنانة وتحصنوا في قلعتها فسار الترك إليهم وحاصروهم أشد حصار ورموهم بالمدافع والقنابل ولكنهم ثبتوا وقتلوا عدد كبيرا من رجال الجيش التركي مما اضطر هذا الجيش في نهاية الأمر إلى الرحيل .

    وكان الإمام عبد الله بن سعود مقيم في عنيزة فرحل ونزل الحجناوي الماء المعروف بين عنيزة والرس فتحصن الاتراك في الخبراء والرس وأقام عبد الله بن سعود وجيشه على الحجناوي قرابة الشهرين ووقع بينه وبين الترك قتال شديد فألقى الله الرعب في قلوب الاتراك وجنحوا إلى السلم ثم عاد عبد الله بن سعود إلى الدرعية ومعه أمير الرس شارخ بن فوزان بن شارخ ومنيع الخليفة أمير الشنانة ورجلان من أهل الرس وسميت هذه الغزوة ( محيط ومحرش ) .



    غزوة إبراهيم باشا



    وتولى أمارة الرس منصور بن عساف بن ناصر بن محمد بن على ودام فـي امـارة الـرس سنة واحدة وفي أثناء حصلت الحرب المشهورة عام 1232هـ بين أهل الرس وبين إبراهيم باشا الذي خرج بعد تمركزه بالمدينة قاصداً الدرعية للاستيلاء عليها طوع جميع البلدان التي مر بها عدا الرس فقد صمدت في وجهة وأظهرت بسالة فائقة مما جعله يقطع النخيل ويحاصرهم أشهرا عديدة وكان يحيط بالرس سور منيع ، ولما كان مخيمه الرئيسي محاذيا للمدينة من الجهة الجنوبية فقد حفر لغما يقارب أثنين كيلاً ويبدأ هذا اللغم من موقع مخيمه وينتهي بمقصورة الرس الجنوبية وملأه بكمية من ملح البارود بقصد نسف السور فلما علم أهل الرس بذلك ابتكروا حيلة ناجحة هي أنهم نافذة صغيرة تطل على اللغم وأتوا بقط وعقدوا في ذيله فتيلة وأشعلوا فيها النار ثم أدخلوا هذا القط بالدبل فاتجه نحو فتحته الأمر الذي أدى إلى اشتعال البارود والقضاء على الكثير من جنود إبراهيم باشا ويقدر عدد قتلاه في هذه الحرب حوالي ألف وخمسمائة رجل حسبما روي عن الشيخ صالح القرناس أو ستمـائة رجـل حسبمـا ذكـره عثمان بن بشر في كتابه ( عنوان المجد ) بينما القتلى من الرس ما يقارب سبعين شهيداً قبروهم في مقبرة تقع وسط الرس الحالية وتعرف بمقبرة ( الشهداء ) ومن بينهم العالم المشهور صالح بن راشد الحربي وقد خلد شعراء الرس هذه الحرب ومن بينهم موضى بنت سعد الدهلاوي والتي يقال لها الدهلاوية التي قالت قصيدة مطلعها .

    هيه يا راكب حمرا ظهــــــــيره تـــــزعج الكــور نابية السنام

    كما خلدها صالح العوض بقصيدة مطلعها :

    قال من هو بدا عالى مراقيبه مرقب للعمى عناه واشقانا

    وقد جرح أمير الرس منصور العساف أثناء الحرب فتولى الامارة من بعـده علي بن إبراهيم بن سليمان بن شارخ بن محمد بن علي كما تولى قيادة أمـور الحـرب الشيخ قرناس بن عبد الرحمن بن قرناس المولود سنة 1194هـ و المتوفي سنة 1262هـ وبعد أن أستولى إبراهيم باشا على الدرعية عاد أمير الرس السابق شارخ بن فوزان بن شارخ ومن معه إلى الرس واستوطن بلدة الشنانة القرية المعروفة قرب الرس وفي بلدة عنيزة باب مشهور باسم باب شارخ وقد استمر على البراهيم الشارخ أميراً على الرس حتى توفى وخلفه في امارة الرس ابنه محمد الذي ذكر في حوادث 1269هـ ثم خلفه أخوه حزاب العلى آل إبراهيم ثم فهد الشارخ بن فوزان بن شارخ ثم مزيد بن مسعود بن فوزان بن شارخ ثم سعد بن محمد الاكرش من آل مفيز ثم على بـن سعد بن عليان الذي يقال لـه ابن عبيا ثم صارت الامارة في آل رشيد .

    حيث تولى الامارة رشيد بن عبد الله بن رشيد بن زامل بن على بن محمد بن على وخلفه ابنه عبد العزيز في الامارة حتى توفى سنة 1278هـ فتولى امارة الرس عساف بن سيف بن عساف ولم يستمر طويلا حيث تولى الامارة صالح بن عبد العزيز بن رشيد الذي دام في الامارة ما يزيد عن خمسين عاما تخللها امارة عدد من الامراء وهم عساف العواجي وأخيه خالد بن عبد العزيز آل رشيد وحسين العساف وأثناء امارته على الرس تولى مهنا بن صالح آل أبا الخيل امارة القصيم وذلك في شهر ربيع الأول سنة 1280هـ الذي أراد مهاجمة قبيلة مطير ورئيسها سلطان بن محمد الدويش الذي قدم إلى الرس طالبا حمايته من مهنا وجيشه وكان عبد الله الشارخ قد انتقل من الشنانة إلى المطيات بعد وفاة ابيه شارخ وكان من أصحاب الحل والعقد بالرس بعد الأمير والذي هب لحماية سلطان الدويش عندما استنجد به كما هب أهل الرس لمساعدته واقاموا العرضة في ميدان فسيح أمام الرس فلما وصل الأمير مهنا إلى بلدة الرويضة وسمع أصوات الطلقات النارية التي تطلق في العرضة تراجع عن عزمه وعاد من حيث أتى لأنه عرف أن أهل الرس تعهدوا بحماية الدويش .

    وقد خلد هذه الحادثة الكثير من شعراء وشاعرات الرس حيث قال سليمان الفتال في قصيدة له ملأها بالفخر ومطلعها : يا لله اليوم يا جالى الهموم يا أبا الافراج يا منشى الغمام وقالت رقية بنت عبد الله الصالحي تخلد هذه الحادثة بقصيدة مطلعها : جا مهنا يقود الحرب بحزامه قاصد الرس والجهيل من دونه

    وقالت فضة النيف المريس قصيدة مطلعها : يا الله أني طالبك منشي الرعود ترحم اللي جاه شرف زابنات وقد أشرنا إلى هذه القصائد كاملة ضمن تراجم شعراء المذكورين .



    وقعة الشنانة



    وفي عام 1322هـ حصلت الوقعة المعروفة بوقعة ( الشنانة ) بين عبد العزيز بن متعب بن رشيد أمير حائل وبين جلالة الملك الراحل عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود وبمعيته أهل الرس حيث أقام الأول في بلدة الشنانة واتجه بمدفعه نحو الرس وجعل يطلق عليها نيرانه وفي أثناء أقامته في تلك المنطقة جرى بينه وبين ابن سعود مناوشات ومعارك متقطعة غير أنه كان الخاسر في تلك المعارك ، وهناك حروب اخرى أظهر فيها أهل الرس بسالة سجلها التاريخ .

    وفي سنة 1325هـ طلب أمير الرس صالح بن عبد العزيز الرشيد من جلالة الملك عبد العزيز اعفاؤه من الامارة لكبر سنه وبعد أن دامت الامارة في آل رشيد مدة طويلة حيث تولى الامارة من بعده حسين بن عساف بن سيف عساف الحسين المنصور ثم ابنه حسين العساف وبعد احالته للتقاعد تولى الامارة منصور العساف .

    وعلى كل فإن الرس هي البلد المعروف بهذا الاسم منذ قديم الزمن حتى الوقت الحاضر وهي مدينة رئيسية تقع في القصيم في قلب اقليم نجد بالمملكة العربية السعودية على ضفة وادي الرمة الجنوبية وتعد ثالثة مدن القصيم بعد بريدة و عنيزة المدينتين المشهورتين ويربطها بالرياض والحجاز وكبريات مدن المملكة خطوط مسفلتة فهي على الطريق المؤدي إلى مكة المكرمة في القسم الجنوبي الغربي من اقليم القصيم على بعد خمسين ميلا أو ثمانين كيلاً عن مدينة بريدة في جنوب غربها وتبعد عن عنيزة أربعين ميلاً او خمسين و ستين كيلاً في شمال غرب عنيزة ويتبع هذه المدينة ما يربوا عن مائة قرية وهي تشغل بقراها المجاورة لها ما بين حاضره وبادية معظم الجزء الغربي من القصيم .

    وقال الشيخ محمد بن عبد بلهيد في تعليقه على كتاب صفة جزيرة العرب للهمداني ما نصه ( الرس هي مدينة في غرب القصيم مجاورة لوادي الرمة في شمالية وهي من المدن المعروفة في نجد ومن أهم مدن المملكة العربية السعودية وتمتاز على غيرها من المدن بموقعها الهام وهوائها العليل ومائها العذب وهي أول بلد حاصرها إبراهيم باشا المصري فأعيته وبقى عليها ستة أشهر ثم صالحها على شرط أن يدخلها على حصانه من بابها الغربي ويخرج من بابها الشرقي ولهذا البلد اسم غير الرس وهو ( الحزم ) كما قال شاعرهم في بيت من قصيدة له شعبية :

    [poem=font="Simplified Arabic,5,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    يا أهل الحزم يا نقاله الغالي اسمعوا رد قيل في مواجيبه[/poem]

    والرس معروف بهذين الإسمين إلى عهدنا الحاضر ( الرس – الحزم ) .


    [/align][/frame]

  5. #5
    برنس بارز

    رقم العضوية: 7002
    تاريخ التسجيل : 21 - 09 - 2005
    الدولة: ...
    المشاركات: 6,075
    الجنس : شاب
    العمل : ...
    التقييم: 130
    تم شكره 2 مرة في 2 مشاركة


    [frame="2 10"][align=center]








    ( الـرس الحديثة )

    وفي ظل العهد السعودي الزاهر وبفضل القيادة الحكيمة للدولة السعودية نمت البلدة واتسعت وفتحت بها مدارس للبنين والبنات في كافة المراحل التعليمية الابتدائية والمتوسطة والثانوية ، واشتملت على كلية متوسطة للبنين ، وكلية متوسطة للبنات . ومركز للتدريب المهني ، ومكتبة عامة .

    وتشتمل مدينة الرس على العديد من المرافق من إمارة ، ومحكمة ، وشرطة ، وإدارة للأحوال المدنية ، ومكتب للإقامة ، وإدارة مرور ، وإدارة مطافئ ، وبلدية ، وإدارة تعليم للبنين ، وإدارة تعليم للبنات ، وشئون اجتماعية ، ورعاية للشباب ، ومكتب للعمل والعمال ، ومكتب للحج والأوقاف ، وغرفة تجارية ، وفروع لبنوك الرياض والعربي والأهلي والراجحي والبريطاني ، ومكتب للخطوط السعودية ، ومكتب سياحي ، ووحدة زراعية ، وبنك زراعي ، ومكتب لشئون المياه ، ومكتب للبريد ، وإدارة للهاتف ، وإدارة للبرق والتلكس ، ومستشفيين ، ومستوصفات حكومية ، ومستوصفين أهليين ، ومركز للهلال الأحمر وغيرها . كما استفادت الرس من القروض التي تدفعها الدولة للمواطنين من بنوك التنمية العقارية والزراعية والصناعية فازدادت العمارة واتسعت ، وازداد عدد السكان حتى صار عددهم يربوا على خمسين ألف نسمة .



    ( التعليم بالرس )


    أول من قام بمهنة التدريس في الرس هو الشيخ زامل بن علي بن محمد بن علي بن راشد العجمي من أسرة الرشيد ، ثم جاء من بعده الشيخ قرناس بن عبدالرحمن القرناس ، ثم الشيخ إبراهيم بن محمد بن سالم الضويان ، ثم الشيخ محمد بن عبدالعزيز الرشيد ، ثم الشيخ عمر بن خليفة الجري ، ثم الشيخ سالم الحناكي وأخوه الشيخ محمد الحناكي ، ثم الشيخ صالح الطاسان .

    أول مدرسة حكومية ابتدائية تم تأسيسها عام 1363هـ تحت اسم المدرسة السعودية وعين الأستاذ عبدالله بن عبدالرحمن العرفج أول مدير لها وفي عام 1367هـ تم تخريج الدفعة الأولى من هذه المدرسة وعددهم عشرة طلاب ، وأول متوسطة بالرس هي المتوسطة الأولى ( عثمان بن عفان حالياً ) تأسست المدرسة عام 1375هـ وفي عام 1377 هـ تخرجت أول دفعة من المدرسة وعددهم ثمانية طلاب ، وأول ثانوية هي ثانوية الرس تأسست عام 1386 هـ وتخرجت أول دفعة عام 1389 – 1390 هـ وعددهم أحد عشر طالباً .


    ( مقتطفات تاريخية )


    الأماكن التاريخية والأثرية بالرس :


    1- برج الشنانة : وهو بالقرب من بلدة الشنانة ويقال أن الذي أشرف على بنائه شخص يدعى فريحاً .
    2- نفق إبراهيم باشا : الذي حفره الأتراك عندما حاولوا هدم سور الرس عام 1232هـ .
    3- الجريف : المكان الذي يستخرج منه ملح البارود .
    4- المدرسة العسكرية : وهي في الجهة الغربية الجنوبية من الرس خلف حي بهجه .


    الأبواب القديمة لسور الرس :


    سور الرس القديم اشتمل على عدد من الأبواب بجوار كل باب برج واشتهر منها أربعة وهي :
    1- باب الخلاء : يقع في الجزء الشمالي للسور .
    2- باب الأمير : يقع في الجزء الشرقي للسور .
    3- باب العقدة : يقع في الجزء الجنوبي للسور .
    4- باب النقبة : يقع في الجزء الغربي للسور .
    ويتم إغلاقها عندما يحل المساء أو عند الضرورة الأمنية .


    [/align][/frame]

  6. #6
    برنس بارز

    رقم العضوية: 7002
    تاريخ التسجيل : 21 - 09 - 2005
    الدولة: ...
    المشاركات: 6,075
    الجنس : شاب
    العمل : ...
    التقييم: 130
    تم شكره 2 مرة في 2 مشاركة


    [frame="2 10"][align=center]








    ( صور من الرَّس قديماً وحديثاً )






    صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم

















    غار قرناس




    من كتابات الشيخ قرناس لإبراهيم باشا




    الرس القديمة







    من مزارع الرس




    خزان المياه بالرس




    جامع ( الدهامي ) وهو جامع العذل رحمه الله




    مدخل مدينه الرس من طريق عنيزة












    مستشفى الأمير سلطان بالرس




    حديقة المحفل




    حديقة المحفل




    سيتي سنتر الرس



    سيتي سنتر الرس

    [/align][/frame]

  7. #7
    برنس بارز

    رقم العضوية: 7002
    تاريخ التسجيل : 21 - 09 - 2005
    الدولة: ...
    المشاركات: 6,075
    الجنس : شاب
    العمل : ...
    التقييم: 130
    تم شكره 2 مرة في 2 مشاركة


    [frame="2 10"][align=center]








    وفي ختام جولتنا هذه من إحدى بقاع وطننا الحبيب
    أتمنى لكم المتعة والفائدة المرجوة من طرح هذا الموضوع
    وأن يكون هذا العمل خالص لوجه الله تعالى .


    وأختم كلامي بحكمة قالها :


    حكيم منتديات البرنـس

    الأخ العزيز / المُتيَّــم

    حين قال :


    الرَّس رَسَّكـ ولو الزمان رصَّكـ .

    وعاشت بلادي حرةً أبية


    وإلى اللقاء مع جولة أخرى في أرجاء وطني الحبيب


    ( وهذا العمل المتواضع هو إهداء لأخي العزيز / مســافر ) .


    تقديري واحترامي لكم .



    [/align][/frame]
    التعديل الأخير تم بواسطة تَائــِهـ ; 14-08-2007 الساعة 11:32PM

  8. #8
    برنس بارز

    رقم العضوية: 802
    تاريخ التسجيل : 11 - 04 - 2003
    الدولة: .. الحكومه أبخص ..
    المشاركات: 4,791
    الجنس : شاب
    التقييم: 65
    تم شكره 2 مرة في 2 مشاركة

    [align=center]

    ^^



    ونعممم بالرس واهلها .. ..
    عوافي البحر على هالموضوع ..
    الف شكر يالغالي وماقصرت .. ..[/align]

  9. #9
    إداري

    رقم العضوية: 9
    تاريخ التسجيل : 25 - 04 - 2002
    الدولة: Australia
    المشاركات: 15,179
    الجنس : شاب
    العمل : مُتأمِّلْ !
    التقييم: 29439
    تم شكره 2,315 مرة في 812 مشاركة

    :


    .

    •¦[• البَحـــرْ •]¦•

    أنت , رائع ..
    وفضيع / منتاز / كويس

    وش اقول بس ..
    لكن إلى المتحف بعد إكتمال الردود
    <--- اشتغلت العنصرية والحماس في آنٍ واحد هههههههه

    ياحوبيل الرس بس
    قلوب من هنا لجده لك ولمسافر

    اللي ماشاء الله توني ادري !!
    انه من اهل الديرة هذا دليل اننا كثار
    وويزارد ماعليك زود بس حاول انك ما تدقق ترى بنلفت لك هههههههههههه

    .

    .

    والف الف شكر لك يالغلا ....

    لاهنت يابطل ....


    :


    .

  10. #10
    [ أضَغآثْ أحَلآمْ ]

    رقم العضوية: 16280
    تاريخ التسجيل : 16 - 04 - 2007
    الدولة: -
    العمر: 31
    المشاركات: 15,895
    الجنس : فتاة
    العمل : Secretary - Saudi Aramco
    التقييم: 24402
    تم شكره 1,746 مرة في 627 مشاركة

    مااشاء الله مجهود رائع

    ومعلومات بصراحه أول مره اقراءهااا


    أستفدت كثير


    أشكر لك جهدك اأخي البحر ..

    تسلم إيديك ولاعدمنااااك ..



    سلاااااااااام ..

صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •