أضغط هنا للصوره

رئيس اركان الجيش الروسي يؤكد مقتل شامل باساييف، لكنه يقول انه لم يعثر على جثته حتى الآن.



بعد ثلاثة ايام من اعلان مقتل القائد خطاب في الشيشان نقلت وكالة «ايتار تاس» امس عن رئيس اركان الجيش الروسي الجنرال اناتولي كفاشنين قوله ان الزعيم الشيشاني شامل باسييف قتل ايضا.


وقال المكتب الصحافي للرئيس الشيشاني اصلان مسخادوف هاتفيا لوكالة فرانس برس انه لا يملك اي معلومات في هذا الشأن.


وأعلن الجنرال كفاشنين في جروزني انه تم القضاء ايضا على شامل باساييف لكن لم يعثر على جثته حتى الان ، في اشارة الى مقتل القائد خطاب.


وقد عقدت هيئة الاركان اجتماعا في العاصمة الشيشانية مع المسئولين الاداريين والعسكريين في الشيشان.





وكانت موسكو اتهمت شامل باساييف المولود في 14 يناير 1965 في فيدينو جنوب شرق الشيشان بالوقوف وراء موجة من الهجمات في روسيا صيف 1999، اسفرت عن مقتل 293 شخصا ونفى باساييف تورطه في هذه العمليات.


وتزعم باساييف مع القائد خطاب مجموعات مسلحة شنت هجمات في اغسطس 1999 على داغستان المجاورة لاقامة جمهورية اسلامية.


واستندت موسكو الى هذه الهجمات لتبرير الهجوم الذي شنته على المقاتلين الشيشان في الاول من اكتوبر 1999.


وقد بترت ساق باساييف في فبراير 2000 بعد ان انفجر فيه لغم بينما كان يقود انسحاب المقاتلين من جروزني ليلا. الوكالات



ومع ذلك ...
ما زلت لا أصدق بمقتل خطاب أصلا .....
على العموم ....
ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلا .......ويأتيك بالأخبار من لم تزود