النتائج 1 إلى 9 من 9
  1. #1
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 8034
    تاريخ التسجيل : 06 - 01 - 2006
    الدولة: ام الدنيا
    المشاركات: 1,066
    الجنس : ذكر
    التقييم: 10
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    # قيام القيامة وتسلسل أحداثها #


    بسم الله الرحمن الرحيم



    قيام القيامة وتسلسل أحداثها



    " بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ "

    " اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى يُدَبِّرُ الْأَمْرَ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ بِلِقَاءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ "(2) الرعد .

    قد لا يجد القارئ أي علاقة تربط بين ما ورد في الآية الكريمة وقيام القيامة ، لكن الآية الكريمة بها مؤشر قيّم يُنذر عن حدث كوني مهم من أحداث القيامة سيقع بين الشمس والقمر بعد النفخة الأولى في الصور التي يُصعق على إِثرها كل من في السماوات ومن في الأرض من دابَّة .

    من أهم المؤشرات الدالة على البدء الفعلي لأحداث القيامة هو حدث انشقاق القمر ووقوعه في الشمس !! ..... البرهان من القرآن ، بمعنى أن الآية الكريمة تُشير في مضمونها إلى " لأَجَل " زمن " مُسَمًّى" محدد تنتهي عنده علاقة قائمة تخص مساريّ الشمس والقمر لقوله تعالى " كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى" ، للدلالة على أن الشمس والقمر مُسخران في مساريهما اللذين هما عليه الآن بتكليف من الله عز وجلّ بالإضافة إلى كل ما في الكون من نجوم وكواكب ، لكن الآية الكريمة فيها تحديد لوقت معلوم تنتهي عنده تلك العلاقة لقوله تعالى " لِأَجَلٍ مُسَمًّى" ، أي أن جريانهما في مسارهما الحالي " مُسَمًّى" محدد المدة في كتاب الله عز وجلّ ساعة أن خلق السماوات والأرض ، وهذا التحديد بيّن في الكثير من الآيات الكريمة التي تخص علاقة الشمس والقمر دون بقية الكواكب ... مهم ( سيتجلّى الحدث أكثر من الآيات الكريمة التي ستليها ) ، ولكي نتمكن من إيضاح تلك العلاقة ، علينا أولا القيام بتدارس أحداث القيامة من مجمل الآيات الكريمة ذات العلاقة ، ومن ثم استخلاص رؤيا واضحة عن ذلك الحدث العظيم ، وبيان ترتيبه ضمن أحداث القيامة المختلفة .

    " الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ "(5) الرحمن .



    تُشير الآية الكريمة إلى أن هناك حدثاً محدد المدة تنتهي بنهايته العلاقة القائمة الآن بين الشمس والقمر في كتاب الله عز وجلّ وأنه واقع ولا راد له ، ويعود سبب تفسير الآية الكريمة بهذا المعنى لسبب ورود كلمة " بِحُسْبَانٍ " في آخرها التي تُحدد زمن وقوع الحدث المشار إليه وتؤكد تقريره كأجل معلوم في كتاب الله عز وجلّ ، وذلك عندما ينشق القمر ويخرج عن مساره الذي هو عليه الآن حول الأرض ليسقط في الشمس معلناً بدء قيام القيامة .

    " أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى وَأَنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ "(29) لقمان .

    إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى : وقت معلوم مُحدد في كتاب الله عز وجل يوم خلق السماوات والأرض .

    " يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِنْ قِطْمِيرٍ "(13) فاطر .

    إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى : وقت معلوم مُحدد في كتاب الله عز وجل يوم خلق السماوات والأرض .

    " فَالِقُ الْإِصْبَاحِ وَجَعَلَ اللَّيْلَ سَكَنًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ حُسْبَانًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ "(96) الأنعام .

    حُسْبَانًا : وقت محسوب مُحدد في كتاب الله عز وجل يوم خلق السماوات والأرض .

    " اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى يُدَبِّرُ الْأَمْرَ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ بِلِقَاءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ "(2) الرعد .

    لأَجَلٍ مُسَمًّى : وقت معلوم مُحدد في كتاب الله عز وجل يوم خلق السماوات والأرض .

    " يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِنْ قِطْمِيرٍ "(13) فاطر .

    لأَجَلٍ مُسَمًّى : وقت معلوم مُحدد في كتاب الله عز وجل يوم خلق السماوات والأرض .

    " خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى أَلَا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ "(5) الزمر .



    لأَجَلٍ مُسَمًّى : وقت معلوم مُحدد في كتاب الله عز وجل يوم خلق السماوات والأرض .

    البيّن من مضمون الآيات الكريمة أنها تُشير جميعها إلى حدث خاص ! ومميز يرتبط بين الشمس والقمر وتظهره على أنه مُختلف في ماهيّته عن بقية أحداث الكون من حيث أن هذه الخصوصية ناتجة عن تحديد مدّة جريانهما دون غيرهما من نجوم وكواكب " لِأَجَلٍ مُسَمًّى" !! ، ذلك أن قوله تعالى " لِأَجَلٍ مُسَمًّى" يُشير إلى مدّة محددة لزمن استحقاق الحدث المشار إليه من مجمل الدهر كقوله تعالى " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَدَايَنْتُمْ بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَاكْتُبُوهُ وَلْيَكْتُبْ بَيْنَكُمْ كَاتِبٌ بِالْعَدْلِ " ... (282) البقرة ، أو كقوله تعالى " وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُمْ بِالنَّهَارِ ثُمَّ يَبْعَثُكُمْ فِيهِ لِيُقْضَى أَجَلٌ مُسَمًّى ثُمَّ إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ ثُمَّ يُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ "(60) الأنعام ، أمّا عن سبب تحديد ذلك الحدث فيعود إلى أهميّته وما له من أثر عظيم على الوجود في بقائه ... ستتجلى أهميتّه من الآيات الكريمة التالية :

    " لَا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ "(40) يس .

    كلمة " لا ينبغي" تعني أنه لا يجوز حدوث الشيء المفترض وهو إدراك الشمس للقمر ، كما أنها تعني في الوقت نفسه إمكان حدوث الشيء ذاته في المستقبل !! مهم جداً ، كقوله تعالى " لَا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ " ، بمعنى أن عدم إدراكها ناتج عن عدم الإجازة لها بفعل الشيء المفترض ، لذا فقوله تعالى " لَا الشَّمْسُ يَنْبَغِي " أمر تكليف وبيان نستنتج منه أن الشمس لديها القدرة على فعل الشيء المفترض إن شاءت جدلاً ! ، كمثل الصائم الذي لا ينبغي له أن يشرب الماء أو أن يأكل نهاراً ، ولسبب عدم الإجازة له بفعل الشيء المفترض فهو يمتنع عنه بإرادته ! امتثالا لأمر ربه ، لكنه في نفس الوقت قادر على الشرب إن شاء أن يعصى ! ، وبالمثل لا يجوز أن يُطلب من أحد أن يمتنع عن الطيران بجناحيه مثلاً ، لسبب عدم توافق الطلب وفطرة المطلوب التي هو عليها كإنسان ، لكن إن طُلب من الطير أن يمتنع عن الطيران فهذا جائز لسبب توافق الطلب وقدرته على الطيران ، فإن امتنع عن الطيران يصبح عندها الامتناع ناتج عن إرادة منه ، ومن ذلك نستنتج أن الأمر الرباني في الآية الكريمة يتمثل في عدم الإجازة للشمس أن تدرك القمر قبل الأجل المقرر ، مما يعنى أن الشمس قادرة على إدراك القمر إن شاءت جدلاًً ! ، لكن عدم إدراكها له في الوقت الراهن ناتج عن التزامها بالأجل المحدد في كتاب الله عز وجلّ " لِأَجَلٍ مُسَمًّى" ، لذا فعند الإشارة إلى الليل والنهار من الآية في قوله تعال " وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ " نجد خلوّ الآية الكريمة من كلمة " لا ... ينبغي" لسبب عدم تماثل الطلب فيما يخص ماهية الظلام والنور ، وبالتالي عدم قدرة أي منهما أن يدرك الآخر ( أن يجتمعا معا في وقت واحد وفي مكان واحد ) .

    " وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ (38) وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ "(39) يس .
    قوله تعالى " وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا " خبر يؤيد حركتها ضمن مسارها واتجاهها الفلكي الذي ستنتهي إليه " لمُسْتَقَرٍّ " من مجرتها " ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ " في كتاب الله عز وجلّ ساعة أن خلق السماوات والأرض ، بالإضافة إلى توابعها ، أمّا كلمة " مُسْتَقَرَّ " فإنها تعني وجهة الشمس النهائية التي لا تستطيع الحياد عنها من تلقاء نفسها أو الانتقال بإرادتها لمكان آخر ، وقوله تعالى " وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ " به بيان آخر يُظهر أن القمر في حال ابتعاد مستمر عن الأرض " مَنَازِل " أي درجات نسبةً لمداره الذي هو عليه دون عودة " حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيم " في صورة الضوء المنعكس على سطحه والذي يزداد دقّةً كلما ابتعد عن الأرض .

    تُشير جميع الآيات الكريمة السابقة إلى حدث مهم من أحداث المستقبل يشترك بين الشمس والقمر ، كما تُبين أن الحدث المذكور محدد أجله في كتاب الله عز وجلّ ... لكن دون أن تُخبر عن تفاصيله ، أمّا الآيات الكريمة التالية فإنها تُبين نوعه وكيفية حدوثه وتُظهر تواتر مراحله .

    " اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ "(1) القمر .



    قوله تعالى " اقْتَرَبَتِ السَّاعَة " يُقصد منه القيام الفعلي للقيامة وتواتر أحداثها ( وليس الساعة ) الذي ينتج عنه رسوّ الساعة وتوقف تأثيرها الزمني كمؤشر جانبي يُظهر قُرب قيامها الذي يبدأ عند نهاية أحداث قيام القيامة ، بمعنى أن سبب الإشارة إلى اقتراب الساعة بعد انشقاق القمر يعود لتداخل مرحلة واحدة من مراحل قيام الساعة وهي مرحلة رسوّها بحدث قيام القيامة ، أي أن حدث قيام القيامة ينتج عنه توقف للزمن المحسوس على المادة ... توقف الوقت ، وهذا الحدث من رسوّ الساعة يبدأ بعد تسوية الأرض نتيجةً لزلزلتها مما يجعل ذلك من يوم القيامة وكأنه يوم لا بداية له ولا نهاية ، كما أن رسوّ الساعة بسبب قيام القيامة يعتبر من المؤشرات العظمى الدالة على قرب قيامها والذي ينتج عنه صرف مادة الكون بعد نهاية الحساب ونشوء دار الجزاء ، وقوله تعالى " وَانْشَقَّ الْقَمَرُ " ، يُكشف خروجه عن مداره المعتاد حول الأرض وليس انقسامه ! كقوله تعالى " فَإِذَا انْشَقَّتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ "(37) الرحمن ، بمعنى خرجت عمّا كانت عليه حين ضُمّت وجمعت في كتلة واحدة ، أو كقوله تعالى " إِذَا السَّمَاءُ انْشَقَّتْ "(1) الانشقاق ، بمعنى خرجت أنها جمعت بعد أن كانت سبع سماوات وعادت إلى حال الرتق الواحد ، وبالمثل ، فعندما ينشق الجندي عن الصف مثلاً فإنه يخرج عن خط سيره ، ونتيجة لذلك يُخالف التشكيل المفترض له ضمن جماعته ، لكنه لا يموت ! ، أمّا السبب الأقوى في ترجيح المعنى فيعود إلى أن الآيات التي تليها تُضيف على حدث انشقاق القمر ، وتبين خروجه عن مساره السابق حول الأرض ومن ثم سقوطه في الشمس .

    ***********************

    والله تعالى المستعان

  2. #2
    أَفَآقٌ لآ تُـ ـ ـدرَكْ ..!

    رقم العضوية: 4563
    تاريخ التسجيل : 21 - 10 - 2004
    الدولة: الْغَيـ ـ ـمْ .!
    المشاركات: 21,075
    الجنس : فتاة
    العمل : عَ ـزفْ عَلى اَكُفِ الوَرَقْ .!
    التقييم: 2519
    تم شكره 410 مرة في 261 مشاركة

    [align=center]


    الله يرحمنا برحمتهـ .. ويغمرنا بعفوهـ
    جزيت خيرا أخي سعيد
    وبارك الله فيك

    ..
    ..

    مرمر
    [/align]

  3. #3
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 8034
    تاريخ التسجيل : 06 - 01 - 2006
    الدولة: ام الدنيا
    المشاركات: 1,066
    الجنس : ذكر
    التقييم: 10
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    [align=center]الاميرة

    شكرا لك التواصل[/align]

  4. #4
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 5440
    تاريخ التسجيل : 01 - 03 - 2005
    الدولة: حيث الهدوء
    المشاركات: 14,835
    الجنس : انــــثى ,,,,
    العمل : اعمل في هذه الدنيا مايرضي الله
    التقييم: 56
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    [align=center]اللهم ارحمنا برحمتك
    بارك الله فيك اخوي
    ::
    وهج[/align]

  5. #5
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 8034
    تاريخ التسجيل : 06 - 01 - 2006
    الدولة: ام الدنيا
    المشاركات: 1,066
    الجنس : ذكر
    التقييم: 10
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    [align=center]وهج النور


    شكرا لك التواصل[/align]

  6. #6
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 8034
    تاريخ التسجيل : 06 - 01 - 2006
    الدولة: ام الدنيا
    المشاركات: 1,066
    الجنس : ذكر
    التقييم: 10
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    [align=center]شكرا لكم احبتى مروركم الكريم[/align]

  7. #7
    برنس نشيط

    رقم العضوية: 6381
    تاريخ التسجيل : 16 - 06 - 2005
    الدولة: الولايات المتحدة الأمريكية
    المشاركات: 190
    الجنس : ذكر
    التقييم: 62
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    مشكور على الموضوع
    اللهم إجعلنا من الصالحين

  8. #8
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 8034
    تاريخ التسجيل : 06 - 01 - 2006
    الدولة: ام الدنيا
    المشاركات: 1,066
    الجنس : ذكر
    التقييم: 10
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    [align=center]هاى فايف


    شكرا لمرورك العطر[/align]

  9. #9
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 8034
    تاريخ التسجيل : 06 - 01 - 2006
    الدولة: ام الدنيا
    المشاركات: 1,066
    الجنس : ذكر
    التقييم: 10
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    [align=center]لا حرمنى الله تواجدكم احبتى[/align]

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •