[align=center]ترجح الخبرة كفة أرسنال الإنكليزي للفوز على ضيفه فياريال الإسباني في ذهاب الدور نصف النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم اليوم الاربعاء على ملعب هايبوري، وكذلك في الإياب على ملعب منافسه الثلاثاء المقبل، وبالتالي بلوغ المباراة النهائية.
ويعول الفرنسي أرسين فينغر مدرب أرسنال على (عامل الخبرة) وعلى المهاجم الفذ مواطنه تييري هنري، متصدر ترتيب الهدافين في الدوري الإنكليزي برصيد 22 هدفاً، لكن فريقه لن يكون بمنأى عن الضغوط الكبيرة لأن مباراة اليوم ستكون الأولى من 3 مباريات ستقرر مصير مشاركة أرسنال في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.
وفوز أرسنال فيها وفي الإياب وحجز بطاقة العبور إلى المباراة النهائية يمنحه فرصة الفوز على ميلان الإيطالي أو برشلونة الإسباني واعتلاء منصة التتويج الأوروبية لأول مرة في تاريخه.
وبين الذهاب والإياب مع فياريال المستجد تماماً على صعيد المنافسات الأوروبية، يتعين على أرسنال (57 نقطة من 34 مباراة) خوض مباراة حاسمة في الدوري الإنكليزي مع توتنهام (61 نقطة من 35 مباراة) تدخل في إطار المنافسة بين الفريقين على المركز الرابع الذي يخول صاحبه المشاركة في الأدوار التمهيدية للمسابقة الأوروبية.
ويقع أرسنال حالياً بين مطرقة التأهل المباشر كحامل للقب الأوروبي على غرار مواطنه ليفربول بطل الموسم الماضي الذي شارك هذا الموسم بقرار استثنائي رغم عدم تأهله إليها محلياً، والذي يستدعي منه تخطي عقبة الفريق الإسباني ثم الطرف الثاني في النهائي، وبين سندان التأهل محلياً من خلال احتلال المركز الرابع، ما يزيد الضغوط على كاهل لاعبيه ومدربه.
لكن فينغر يؤمن بقدرة بعض المخضرمين مثل الهولندي دينيس برغكامب والفرنسي روبير بيريس اللذين سيتركان الفريق في نهاية الموسم، على تقديم أفضل ما لديهما للظهور بمظهر لائق في ما تبقى لهما من مشاركات مع الفريق الذي سيخوض مباراته الأوروبية الأخيرة على ملعب هايبري (38500 متفرج) حيث من المقرر أن ينتقل إلى ملعبه الجديد (اشبارتون غروف) الذي يتسع لـ60 ألف متفرج ويفتتحه بإقامة المباراة الوداعية لبرغكامب بالذات في 22 تموز/ يوليو.
ويرى فينغر أن اللاعبين سيكونا سنداً قوياً لخط الدفاع الشاب، ويقول في هذا الصدد إن خط دفاعنا شاب وحتى الآن لا مجال للتغيير لأنه لا توجد الأمكانية لذلك.
هذا يعني أن على الآخرين خصوصاً في خط الوسط القيام بواجباتهم الدفاعية كما ينبغي لأن فياريال يحسن الاحتفاظ بالكرة، وكلما حصلنا عليها سنتعامل معها بذكاء وسنلعب بطريقتنا حسب الظرف والمقتضى.
من جانبه، اعتبر مدرب فياريال مانويل بيليغريني أن الأسماء الكبيرة لا تخيفه، وقال: إننا ذاهبون إلى هناك (لندن) من أجل الفوز.
لقد حاولنا في الأدوار السابقة عدم إعطاء أهمية لهوية الفريق المنافس فتخطينا ايفرتون (الإنكليزي) ورينجرز (الأسكتلندي) وإنتر ميلان (الإيطالي)، ولن يكون هناك تغيير في أسلوبنا أياً كان الطرف الآخر.
وأضاف: لا نستطيع أن نقارن أنفسنا مع أرسنال على صعيد التاريخ والقدرة والإمكانات، لكن الدقائق الـ180 (زمن مباراتي الذهاب والإياب) هي التي ستكون الحكم والفيصل وليس التاريخ والإمكانات.
ويخوض الفريقان اللقاء بصفوف ناقصة إذ يغيب عن أرسنال المدافعان إشلي كول وسول كامبل بداعي الإصابة والمهاجم الإسباني خوان أنطونيو رييس الموقوف فضلاً عن أن مشاركة مواطنه لاعب الوسط فرانسيك فابريغاس ليست مؤكدة، كل هذا يضاف إلى قائمة طويلة من المصابين تضم الفرنسيين غايل كليشي وباسكال سيغان وكيريا جيلبرت والكاميروني لاورين ايتامي، فضلاً عن عدم أهلية المهاجم التوغولي إيمانويل إديبايور للعب بسبب مشاركته مع موناكو الفرنسي قبل انتقاله إلى أرسنال.
وعلى الطرف الآخر، سيفتقد فياريال جهود مدافعه الأرجنتيني غونزالو رودريغيز الذي انتهى موسمه بسبب تمزق في رباط الكاحل، وربما المدافع الآخر خوان مانويل بينا الذي أصيب في المباراة ضد برشلونة (صفر-1) الجمعة في الدوري المحلي، في حين سيحل الحارس الاحتياطي الأرجنتيني ماريانو بربوزا محل الاوروغوياني سيباستيان فييرا الموقوف.
وكان بيليغريني فضل خسارة محتملة في الدوري أمام برشلونة البطل ومتصدر الترتيب فترك أبرز لاعبيه يخلدون للراحة وهم سيشكلون العمود الفقري في مباراة اليوم أبرزهم لاعبا الوسط الارجنتينيان خوان بابلو سورين وخوان رومان ريكيلمي والمدافع الإيطالي اليسيو تاكيناردي والمهاجم الاوروغوياني دييغو فورلان.
[/align]