النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    كلاسيكيّة

    رقم العضوية: 5
    تاريخ التسجيل : 25 - 04 - 2002
    الدولة: الخبـــر
    المشاركات: 3,479
    الجنس : أنثى
    التقييم: 66
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    حزين هل الجميع يفرح بالعيد؟؟.. لا أعتقد ذلك


    ما إن أعلنت الشمس بزوغ ذاك الفجر.. الا وأخذت الأطيار تترنم بأهازيج السعادة.. وقد فاح شذى الياسمين.. وتألق عطر الأقحوان الفواح.. في البساتين والجنان.. حينها أخذت أغصان النرجس تتمايل طربا.. مستمتعة بتغاريد البلابل المنشدة لحن الزهور.. بينما كانت السماء مزدانه بأبهى حلة.. وقد تموجت فيها ألوان الطيف السبعة.. فكانت آية في الروعة والجمال.. لم لا؟!؟ واليوم عيــــد.. التقيت فيه مع عدد من الأشخاص.. من مختلف الأجناس.. وقد أجمعوا في حواراتهم أنها ليال الأنس.. وأيام البهجة.. والتي لا تضاهى بغيرها من الأيام.. الا طفلا منهم خالف القول.. فكان لي معه هذا الحوار..


    - من أنت؟؟
    أنا مسلم والشمس تألف هامتي--والسائرون بدربها إخواني
    - ومن أي أمة أنت؟؟
    انا من أمة أفاقت على العز--واغفت مغموسة في الهوان
    - والى أي بلد تنتمي؟؟
    -أنا من ربوع القدس طفل فارس--أنا مؤمن بمبادئي انا مسلم
    - إذن أخبرني عن نظرة أهل القدس للعيد؟؟
    -أقبلت ياعيد والأحزان أحزان--وفي ضمير القوافي ثار بركان
    - ولماذا هذه النظرة الحزينة؟ لماذا لا تتذوقون فرحة العيد؟ مع اخوانك وأحبابك؟
    -من أين نفرح يا عيد الجراح وفي--قلوبنا من صنوف الهم ألوان
    -من أين والمسجد الأقصى محطمة--آماله وفؤاد البدر حيران
    - أرى الهدايا لا تكاد تسعها أيدي إخوتي.. وأرى الحجارة تملأ يديك فماذا تفعل بها؟؟
    بيني وبين حصى بلادي موعد--ما كان يعرفه العدو المرجف
    عجبا لفتى لم يبلغ عنفوان شبابه بعد.. يترك الدمى.. ويذر الألعاب.. وينذر نفسه للجهاد والقتال.. تحت صقيع الثلوج مقاتل.. وتحت لهيب الشمس مجاهد.. لم تثنه ملذات الحياة.. ولم تستهوه شهوات الدنيا.. من العدول إلى الراحة تحت الظل.. وبين أشجار الطمأنينه..
    -من كان حين تصيب الشمس جبهته--أو الغبار يخاف الشِّين والشعثا
    -ويألف الظل كي تبقى بشاشته--فسوف يسلكنّ‘ راغما جدثا
    -لكنك طفل صغير.. لماذا لا تستنجد بأبناء أمتك.. وتستغيث بإخونك في ملتك.. علهم يخففوا عنك وطأة هذا الحمل الثقيل؟؟
    -ناديت لكن الذي ناديته--أعمى أصم عن الحقيقة أبكم
    - وهل تود عبر حوارنا أن تقول لهم شيئا طالما دار في خلدك.. أو توصل لهم رسالة من صميم قلبك.. علها تشفي غليلا تأجج نارا في وجدانك؟؟
    هاتوا سلاحكمُ إذا لم تقدموا ودعوا--لنا القتال العدا والطعن والنصبا
    - ختاما.. كل يوم ترج فيه لساحة الجهاد وقد لا ترجع بعده لوالدتك.. أهناك ما يجري على لسانك دوما تودعها به كلما هممت بالخروج؟؟
    أماه قد عز اللقاء وفي غد--سترين نعشي كالعروس يسير

    جنــــــــان


  2. #2
    برنس نشيط

    رقم العضوية: 42
    تاريخ التسجيل : 26 - 04 - 2002
    الدولة: الرياض
    العمر: 35
    المشاركات: 153
    الجنس : هلا وغلا
    التقييم: 10
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    يعطيك العافيه يا مبدعه
    ماشاء الله عليك ..
    يسلمك ربي من كل شر


    تحياتي لك .

  3. #3
    كلاسيكيّة

    رقم العضوية: 5
    تاريخ التسجيل : 25 - 04 - 2002
    الدولة: الخبـــر
    المشاركات: 3,479
    الجنس : أنثى
    التقييم: 66
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    عاشق الزعيم..
    الله يعطيك العافية والصحة..
    وأشكرك على ردك الذي أسعدني جدا..
    وعلى تشجيعك الرااااااائع..


    تحياتي
    جنان

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •