عـــربي أنا ارثيني.. شقي لي قبرا واخفيني..
ملت من جبني.. أوردتي.. غصت بالخوف شرايني..
ما عدت كما أمسي أسدا.. بل فأرا مكسور العينِ
أسلمت قيادي كخروفٍ.. أفزعه نصــل السكيــنِ..
ورضيت بأن أبقى صفرا.. أو تحت الصفـرِ بعشرينِ
العالم من حولي حرٌ.. من أقصى بيرو الى الصينِ
شارون يدنس معتقدي.. ويمرّغُ بالوحــل جبيني..
وأمريكا تدعمه جهراً.. وتمــــد النار ببنزينِ
وأرانا مثل نعاماتٍ.. دفنت أعينها في الطينِ..
وشهيدٌ يتلوه شهيدٌ.. من يافا لأطرافِ جنيــنِ..
وبيوتٌ تهدم في صلفٍ.. والصمتُ المطبقُ يكويني..
يا عرب الخســةِ دلوني.. لزعيمٍ يأخذ بيميني..
فيحرر مسجدنا الأقصى.. ويعيد الفرحة لسنيني..



المصدر: أحـــد مجموعة قوائم البريد.





تحياتي: جنــــــان