النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    برنس نشيط

    رقم العضوية: 46
    تاريخ التسجيل : 26 - 04 - 2002
    الدولة: قلوب الاعضاء
    المشاركات: 247
    الجنس : ذكر
    العمل : موظف
    التقييم: 10
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    حارس ثلاجة الموتى


    احمد حارس ثلاجة موتى .. يعاني من حالة الاشــمئزاز التي تصيب جلساءة لمجرد معرفتهم بحقيقة مهنتة ... رغم انة يرفض دائما وصفة بقاسي القلب رغم ان البعض يغسل يدة بعد مصافحة حارس الموتى ... هذا ماجاء بمقالة خالد الفضلي بجريدة الاقتصادية ....



    لا تشمئز يامسكين فالدور مقبل عليك ... تعالوا نكمل
    ولا يتردد حارس الثلاجة احمد ان يوضح ان ظروف حياتة اجبرتة على العمل حارسا لثلاجة الموتى في احد المستشفيات الحكومية الكبرى على اعتبار ان قوت وكسوة ابنائة الستة نتاج ساعات يقضيها ليليا مع الجثث كما لو كانوا اصحابة
    ينام احمد منذ عشرة اعوام بجوار الجثث بل ان عملة يستلزم الدخول مرتين الى عمق ثلاجة الموتى للتاكد من انخفاض درجة حرارة القبور الحديدية ويقول مازحا " تخيلوا دخلت على يدي 20 الف جثة .. رقم يتجاوز تعداد جمهور بعض مباريات كرة القدم .. لقد تعلمت من الاموات الكثير "
    ويشير احمد الى ان اصعب اوقاتة التعايش مع دموع الثكالى الغارقات في الحزن والدمع ... الدالفات الى مكتبي الصغير يتوسلن حتى الجدران والابواب من اجل رؤية خاطفة لوجة طفل نزع الموت روحة فجاءة او يرجين الانفراد بجثة ... اب .. اخ .. ابن او زوج لمدة دقائق "
    ويقول خالد فيما كان يتبادل الحديث مع الحارس ... اتت فتاة .. مات زوجها الشاب قبل ساعات في حادث مروري , تصرخ بحرقة, تبكي بجنون , ترتجف , تهذي , تمشي حينا , وتحبو حينا اخر , ولم تتوقف حتى سمحوا لها برؤية جثة زوجها.
    ابتلعت الفتاة صراخها , جففت دموعها , تنفست بعمق , ودلفت الى الثلاجة تسحب خطواتها وغطاء راسها على الارض , حتى وقفت امام الجثة , تنظر بصمت رهيب وعيون زائغة الى الوجة الميت, ثم مدت يدها ببطء تتحسس وجهة , تقراء درجة حرارتة باصابع ثابتة , ثم انحنت تمرر على جبينة وبقية اجزاء وجهة قبلات خفيفة , رقيقة ..
    مدت يدها , استلت يدة , قبلتها قبلة طويلة , وضعتها على وجهها , استنشقتها مع تنهيدة , قبلتها قبلة قصيرة , ثم صافحت زوجها الميت , شدت على يدة بقوة , واعادت اليد الهلامية الى مكانها , ثم لملمت زوغان عينيها , وغطت وجة زوجها بالكفن بهدؤ ونعومة , وكانة نائم تخشى ايقاضة , واخذت ترتب طيات كفن زوجها , وتتعامل معة برقة كما تتعامل مع ثوبة قبل خروجة الى صلاة العيد ....... انتهت
    فياليتنا نعتبر ونتعض بالمرور على ثلاجة الموتى وعلى المقابر والدعاء لهم بالرحمة ونتخذ العبر ... فدورنا مقبل لا محال
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر

    حديث صحيح

  2. #2
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 15
    تاريخ التسجيل : 25 - 04 - 2002
    الدولة: السعودية
    المشاركات: 2,092
    التقييم: 10
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    جزاك الله الف خير


    بورك فيك وجعلها في ميزان حسناتك

    لقد اصغت لنا الحديث عن الحارس فندمجت معه فيا لها من مهنه تجعل الواحد منا يتعظ ويعتبر
    وما اصعب لحظات الموت والوداع ولكن هذاك حال الدينا لقاء ووداع

    تحياتي

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •