النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: بدون عنوان

  1. #1
    برنس نشيط

    رقم العضوية: 167
    تاريخ التسجيل : 28 - 06 - 2002
    العمر: 52
    المشاركات: 315
    التقييم: 10
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    موضوع بدون عنوان


    السلام عليكم
    تعددت الدراسات المتعلقة بتناول مسألة مهمة جداً في مجال الإبداع ألا وهي مسألة الكاتب والنص والقارئ ، هذه الثلاثية التي وقف الكثير من الكتاب والأدباء في العالم حائرين على تفسيرها باعتبارها دراسة لموضوع الإبداع وماهيته ومركزين على جوانبها المختلفة . وهذه رؤية مختصرة لهذه الثلاثية .

    الكـاتـب :

    الكاتب هو منتج النص الإبداعي المقدم للمتلقي ، واختلفت الآراء حول الدافع الأساسي لعملية الكتابة . هل الدافع ذاتي بحت نابع من المعاناة وضرورة البوح بمثل هذه المعاناة عن طريق النص أو عن طريق صياغات لغوية أو فنية ؟ أم ان الكاتب يكتب كحاجة موضوعية لمعالجة أوضاع الناس والانطلاق في عمليته الإبداعية بإحداث قارئ وهمي يحسب له ألف حساب .

    فالكاتب هو فنان ومبدع وله من الخصائص التي تتجلى في النص في جملة تصورات المبدع الفلسفية والأيديولوجية ، ويتمثل في إدراكه المتميز للعالم المحيط به والطبيعة وكذلك الخصائص المميزة لخياله وما شابه ذلك .

    وهناك مراحل تدخل في إطار نظرية المعرفة في عمل الكاتب والشاعر فمنها مثلاً : نشوء فكرة النص أو الفكرة الأساسية للبناء الإبداعي ، تبلور الخط الناظم لها ، انتقاء أفضل الاحتمالات في بناء النص ، وأخيراً تقويم النتائج بعد إنجاز العمل . ومعرفة هذه المراحل تساعد الكاتب على التقدم في الفن الذي يكون أساساً معاناة تتفاعل في نفس الكاتب وتتحول إلى ذهنه أو مختبره الإبداعي فتتخمر حتى تصل إلى مرحلة النضج لتنقل إلى الوزن أو إلى اللغة على شكل عمل إبداعي قائم بذاته .

    النـص :

    يتكون النص من مكونات أساسية ووحدات كبيرة وصغيرة يتشكل منها البناء الفني الذي يعتبر عالم مميز بذاته. وقراءة النص تعنى بالدرجة الأولى اكتشاف ما فيه من مضمرات وقيم ودلالات كذلك قراءة الرموز والمعاني والعلاقة بين الصيغ والجمل من ناحية المعنى.

    فالنص هو الشكل الخارجي أو الظاهري للنتاج الأدبي وهو نسيج مؤلف من كلمات منظومة متناسقة في التأليف.

    القـارئ:

    لا يكتمل العمل الأدبي أو النتاج الفني ما لم تتم عناصره الثلاثة هذه ، فبغياب القارئ لا يتم النص. ومن هنا ظهر ما يسمى بـ (جمالية التلقي) حيث يصبح المتلقي وهو القارئ للنص عنصراً فعالاً يؤثر في النص ويضع دلالته من جديد لأن القراءة ما هي إلا تفاعل بين موضوع النص والوعي الفردي.

    فالذات القارئة لا تقل أهميتها عن الموضوع المقروء ، فالمعرفة والثقافة لا تصل إلى الفرد إلاّ من خلال تطلعاته وقراءاته للنصوص الإبداعية.

    ولذا يمكننا أن نقسم القراء إلى أربعة أنواع :

    قارئ بسيط وهو الذي يتخذ من القراءة تسلية في وقت فراغه.

    وقارئ مهتم وهو الذي يقوم بفهم أبعاد العمل الأدبي أثناء القراءة.

    وقارئ ناقد سلبي وهو الذي لا يقدم و لا يؤخر في منى النص وهو الذي لم تهتم به نظرية التلقي كثيراً.

    وقارئ ناقد إيجابي وهو الذي يقرأ النص ويميز نواحيه الإبداعية والفنية ونواحي الضعف في النص .

    والقارئ البسيط والمهتم والناقد الإيجابي يمكن أن نجمعهم تحت عنوان (القارئ العارف الواعي).



    الخاتمة:

    وهذه نظرة بسيطة وسريعة في ثلاثية الإبداع ، فكل عنصر يحتاج بحد ذاته إلى دارسة معمقة وما يهمنا هو فهم كنه الموضوع وهو الإبداع وماهيته وكشف أسراره من خلال فهم آلية التفاعل بين العناصر الثلاثة (الكاتب - النص - القارئ).

    دمتم

  2. #2
    برنس مبدع

    رقم العضوية: 116
    تاريخ التسجيل : 04 - 06 - 2002
    العمر: 42
    المشاركات: 2,125
    التقييم: 10
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    الكاتب - النص - القارئ

    مثلث كامل بدون احدها يفقد المثلث شكله المتناسب و الابداع اسمه

  3. #3
    برنس نشيط

    رقم العضوية: 167
    تاريخ التسجيل : 28 - 06 - 2002
    العمر: 52
    المشاركات: 315
    التقييم: 10
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    السلام عليكم
    شكرا بيوعه لدعمك المتواصل .
    وشكرا لكي يا احد اركان المثلث ( اعتقد انك النص الذي يستحق ان اكون القارىء له )
    انما الناس سطورا كتبت ........... ولاكن من دماء
    شكرا للتواصل
    القـــــــــــــــرش

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •