السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



أعلن لويز فيليبي سكولاري تخليه عن مهام تدريب منتخب بلاده البرازيل بعدما قاده الى احراز اللقب العالمي للمرة الخامسة في تاريخه في يونيو الماضي بفوزه على المانيا 2-صفر في المباراة النهائية على استاد يوكوهاما في اليابان·
وأكد سكولاري في مؤتمر صحافي ان سبب تخليه عن مهامه يعود لمشاكل عائلية، مضيفا انه لن يشرف على تدريب أي فريق قبل نهاية العام الحالي·
وينتهي عقد سكولاري مع المنتخب في 21 اغسطس الحالي وهو موعد المباراة الودية التي تلعبها البرازيل مع البارجواي في فورتاليزا·
وكان سكولاري بدأ مهمته مع المنتخب البرازيلي في يونيو 2001 خلفا للحارس السابق ايمرسون لياو·
وعانى سكولاري الامرين على رأس الادارة الفنية للمنتخب وكان عدوا للشعب البرازيلي خصوصا بعد فشل البرازيل في فرض ذاتها في تصفيات اميركا الجنوبية حيث انتظرت المباراة الأخيرة لكي تعلن تأهلها، بالاضافة الى رفضه الاذعان لمطالبه وحتى مطالب الرئيس البرازيلي فرناندو كاردوزو بضم المهاجم روماريو الى التشكيلة التي ستخوض كأس العالم·
بيد ان سكولاري رصع صورته في النهائيات وتحول الى بطل قومي بقيادة منتخب بلاده الى احراز اللقب للمرة الخامسة في تاريخه·
ولد سكولاري في 11 سبتمبر عام ،1948 وكما معظم المدربين المشهورين في بلاده، بدأ مسيرته لاعبا في مركز الدفاع لكنه كان عاديا ولعب في صفوف ايموري وكاكسياس ونوفو هامورغو وجوفنتود وماسيو، ولم يرتد قميص المنتخب البرازيلي ابدا·
وكانت مسيرته مدربا افضل فاشرف على فرق ماسيو (1988-91) وكريكيوما (1991-92) والقادسية الكويتي (1992) وجريميو بورتو اليجري (1993-96) وجوبيلو ايواتا الياباني (96-97) وبالميراس (98-2000) وكروزيرو (2000-20001)· كما أشرف على الاهلي السعودي لفترة وجيزة·
وفاز مع جريميو بكأس ليبرتادوريس عام 1995 ومع بالميراس بالكأس ذاتها عام ·1999
ووعد سكولاري صاحب المشوار التدريبي الناجح والمثير للجدل في الوقت نفسه والذي حقق بطولات عديدة بأن يحقق الانتصارات لأي ناد اوروبي يختاره ليتولى تدريبه·
وقال في مؤتمر صحفي عقده امس الأول: أود ان أعمل في اوروبا ·· انها احد اهدافي·
وأضاف: أريد ان اقول ان اي ناد سيستأجرني سيكون فائزا· وتابع : واذا كان فائزا بالفعل فانه سيفوز بالمزيد·
وذكر سكولاري الذي حقق تحولا مدهشا للمنتخب البرازيلي الذي تولى تدريبه قبل 14 شهرا انه يريد ان يخصص وقتا أكبر لاسرته·
تولى سكولاري تدريب البرازيل خلال واحدة من اشد مراحل الانحسار في تاريخه لكنه لم يكد يمكث مع الفريق عاما حتى كان قد فاز معه بكأس العالم·
وقال سكولاري ان رئيس اتحاد كرة القدم البرازيلي ريكاردو تيكسيرا قام بمحاولة اخيرة لاقناعه بالبقاء مع المنتخب·
ومضى يقول : في هذه اللحظة اود ان اشكر الرئيس وابلغكم بأنني لم أعد مدرب منتخب البرازيل ··· كانت محادثة من صديق الى صديق· انه لشيء يدعو للرضا ان يطلب مني البقاء لكني لدي امور خاصة كثيرة على ان احلها وأود ان أكرس وقتا اكبر لاسرتي· اتخذ القرار النهائي ··· انها لحظة صعبة ومحزنة لكنها انتهت·
وتذكر سكولاري اسلافه الثلاثة في تدريب المنتخب وهم فانديريلي لوكسمبورجو وايمرسون لياو وكاندينهو· واقيل لوكسمبورجو ولياو بسبب النتائج السيئة بينما تولى كاندينهو تدريب الفريق لمباراة واحدة بصفة مؤقتة·
وقال سكولاري :لدينا اربعة مدربين من الطراز الاول· كما أكد على اهمية ان يتحول المنتخب البرازيلي الى اسرة·
وأضاف: كان علي ان اقوم بدور الأب ··· الذي يطلب من ابنائه الانتباه عندما يفعلون شيئا صائبا· كان لدي 24 ابنا في كأس العالم·