الإسلام: نجح الجهاز العسكري لحركة حماس مجددا في تطوير صاروخ القسام وقام بإجراء تجارب على مدى فائدة التطوير الجديد، وقد تكللت التجارب لإطلاقه في غزة بالنجاح .

وكشفت مصادر من الحركة رفضت الكشف عن اسمها ان وحدة خاصة من كتائب عز الدين القسام أنهت تجارب تطوير صاروخ (قسام) بحيث أصبح أكبر قدرة على الانطلاق وأكثر دقة في الوصول الى الهدف المقصود.

وأضافت المصادر ان «مجموعة من المجاهدين أطلقوا فجر أمس الأول صاروخ قسام من شاطيء البحر من جهة مخيم الشاطيء بمدينة غزة بعد أن نصبوا له أهداف وشواخص في مياه البحر على بعد أكثر من 3 كيلومترات عن الشاطيء».



وأكد المصدر الى ان «التجربة تكللت بالنجاح التام وان العملية حققت ما أريد منها في هذه المرحلة تماماً».

من ناحية ثانية نفت حركة حماس مزاعم بعض وسائل الإعلام الصهيونية من أن قوات الاحتلال عثرت خلال حملة تمشيط قامت بها مؤخراً في الضفة الغربية على قنابل بيولوجية وكيماوية أعدت لتستخدم وسط تجمعات سكنية ومصادر مياه اسرائيلية.

وأشارت إلى أن هذا الأسلوب المفضوح جزء من حملة التشويه القبيحة التي تقوم بها إسرائيل ضمن مسلسل التحريض الاسرائيلي على الشعب الفلسطيني من أجل تبرير جرائمه أمام العالم ، ونفت عثور قوات الاحتلال على أي مما ادعت أنها عثرت عليه .

وكانت صحيفة يديعوت أحرونوت قد ساقت مزاعم قوات الاحتلال على لسان مصدر أمني غير مسمى، ولم توضح كيفية أو مكان أو زمان العثور على تلك القنابل مكتفية بالاشارة حسب ما ادعى المصدر الى ان تلك القنابل بدائية جداً ولكنها ذات تأثير خطير في حال استخدامها وان انتاجها جرى في أماكن عدة بالضفة الغربية.