النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 15
    تاريخ التسجيل : 25 - 04 - 2002
    الدولة: السعودية
    المشاركات: 2,092
    التقييم: 10
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    إضاءة **وصية العمر لولدي العريس **


    [c]ولدي....
    يسر الله لك الزواج فإنه نعمة قد ساقها الله إليك
    فاحرص عليها بدعاء الرسول -صلى الله عليه وسلم-:
    اللهم بارك لي في أهلي وبارك لهم في وارزقني
    ألفة زوجتي ومودتها وارزقها إلفتي ومودتي واجمع بيننا بخير)

    ....[/c]

    .[c]**الزواج حب وعطاء وأولى الناس بالحب والعطاء مناخترتها شريكة لك
    فتوكل على الله واعلم أن التضحية منها على حسب العطاء منك

    ** تذكر ...أن أغلىأمانة عندك هي زوجتك
    فقد انتقلت من حنان أمها وعطف أبيها واحترام أهلها
    لتجد البديل عندك فتشعر بأنها في بيت السعادة الزوجية
    فمن تكريمها الإهتمام برأيها ومن احترامها حسن الكلام معها وقد أوصاك الرسول-صلى الله عليه وسلم-بها خيرا((استوصوا بالنساء خيرا))

    ** لا تتعجل بوجود السكينة والمودة والألفة منك إليها
    أو منها إليك فالعشرة الطويلةبالمعروف والإحسان تبنيه
    ولا تنس أن علاقة الأولاد تنميها وتقويها
    فالصبر مفتاح لكل أمل والأولوية محققة لكل طلب
    فبعد ثلاث سنوات من العشرة الحسنة سمع منها
    زوجها كلمة((يا حبيبي))

    ولدي
    **من واجب زوجتك كما تطلب أنت أن تهيء لك الراحة
    والسعادة في جو منزلك وبين أولادك فهل تطالب نفسك
    بمثل هذا فتعود إلى منزلك وأنت تصحب معك أجمل الهدايا
    وباقات الورود فتشعرها بأنك تفكر فيها وهي غائبة عنك
    وهذ ا من أبلغ الإهتمام بها فتدخل السرور بذلك -
    ولك الأجروالتقدير من الله-على هذا الواجب العائلي



    ** إن من أهم أسباب الحصول على جو الهدوء والسعادة في بيت الزوجية رضا الوالدين عليك وعلى زوجتك
    وهذا ممكن لو استعملت الحكمةوالرفق والتوفيق
    بين الجميع وفي حال تعسر ذلك عليك فرجح جانب رضا الوالدين
    عليك وعلى زوجتك على أساس من التفاهم الضمني
    والمسبق مع زوجتك
    وعلى زوجتك أن تكون واعية لذلك مادام الترجيح
    شكليا في حقيقته
    ((وصاحبهما في الدنيا معروفا))

    ** إذا أردت أن تكسب ود زوجتك واحترامها فلا تنس
    أن تود أهلها وخاصة والدها ووالدتها واذكر في كل مناسبة
    الثناء عليهما ولا تخف إعجابك بأهلها عموما فإنك ستجد
    العجائب حينها من تقديرها لك ولأهلك ودفاعهم عنك
    وشدة التصاقها بك ففي ودهم مصلحة مشتركة
    للسعادة الزوجية المشتركة.

    ولدي...

    ** لا تنس أن الكرم والعطاء ولو قليلا زيادة على واجبك
    نحوها يدل على اهتمامك بها ,وهو أغلى شيء على نفسها,
    والذي يشجعك على ذلك إيمانك بأن رزقها قد ساقه الله
    إليك فهي لا تقاسمك رزقك بل تأكل من رزقها
    فالله يرزقك واياها.

    ** لا تفاجأ(بضم التاء)إذا ما ألفت زوجتك غير ما
    تألفه أنت من أحوال العادات والمعيشة معك,
    فإن الإنسان بطبعه يألف ما عاشه في نشأته وبين أهله.
    فلا تحملها على ما ألفته_بالأمر والقسر_.وحاول أن
    تألف أنت شيئا من طباعها فالحياة شركة فيما
    تألفه الطباع .واعلم أن تغيير الطباع أثقل من نقل الجبال.

    ** إن الأنسان خلق من تراب,والتراب شوائب فهو لا يخلو
    من أكدار فكذلك أنت وزوجتك فلا تكثر العتاب على ما
    لا يسرك منها فإنه مدعاة للجفوة وعدم الإحترام ,
    ولا مانع من أن تعاتبها على القليل مشوبا بلطف ومحبة,
    فإن الرفق مطلوب في كل شيء ومحبوب.
    واحمل أفعالها على حسن النية منها لتتصرف
    بحكمة معها كما تتصرف مع أختك المسيئة
    وأنت لا تستغني عنها.

    ** إن المصارحة تقوي العلاقة بينكما وتساعد على
    تنظيم الأمور المادية في الحياة الزوجية. فإذا ساءت ظروفك المادية وهي لا تشعر بذلك بسبب حرصك على
    الظهور أمامها بمظهر الغنى والقدرة المادية,
    فقد يكون من الحكمة إذا أن تصارحها كشريكة حياتك
    فتدرك وقتها وواجبها في تدبير شؤونها وشؤون أولادها
    فتقلل من المطاليب المادية وهذا عين الحكمة والصواب
    من جانبها ويبدل الله بعد العسر يسرا.

    **تذكر....أن الإنسان أسير عادته , فلا تعود زوجتك
    ولا نفسك على عادة دائمة من هدايا أو زيارات أو غير ذلك..
    ..فإنكقد تضطر لتركها لتقديرك بتغيير الظروف الملائمة
    فيصعب عليك وعليها ذلك وتتخذ من هذه العادة حجة عليك
    تطلب منك المسوغ لتركها وقد لا تريد أن توضح لها ذلك,
    فتقع بالمشكلة ويصعب حلها.

    ** تذكر.......أن لزوجتك عليك حقا ففكر جيدا كيف
    تملأ فراغها في المنزل لأن الفراغ خطير يدفع إلى التفكير بالعبث,
    وليكن من وجودك عندها -كأمر لازم عليك-في وقت
    لا تكن مشغولة عنك بخدمة المنزل.واملأ أنت فراغها
    ,ولا تدع لغيرك إشغال هذا الفراغ فأنت أدرى بما يملأ عليها
    نفسها وقلبها وروحها((نزهة ومتعة وفائدة وأدبا وحكمة وعلما)).

    ولدي....

    ** عامل زوجتك بما تحب أن تعاملك به من الأنس والملاطفة
    وتقدير رأيك ولا تأخذك الرجولة إلى الخروج عن ذلك
    وتذكر قول عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-
    وهو الرجل القوي الشديد:*ينبغي للرجل أن يكون
    في أهله كالصبي
    -في الأنس واليسر-فإذا كان في القوم كان رجلا*.

    ** إن المقياس الصحيح لك لتحديد المساواةفي الأعمال يعود إلى ضرورة هذا العمل للأسرة أم لا؟
    فمسؤولية زوجتك في المنزل ضرورة لا بد منها,
    ومسؤوليتك خارج المنزل ضرورة لا بد منها
    فأنت واياها على قدم المسواء في هذا.
    فعليك أن تعي ذلك حتى تعدل وبالعدل تستقيم الحياة الزوجية*
    ولهن مثل الذي عليهن *

    ** إياك أن تظن أنك أرفع منزلة وأجل قيمة منها
    لمجرد الذكورة والأنوثة بحجة أن الرجال قوامون على النساء
    وأن للرجال عليهم درجة,فالدرجة هي درجة مسؤولية
    لا درجة تفاضل وامتياز لمجرد الرجولة
    والتفاضل بسبب التقوى فافهم ذلك جيدا يا ولدي...

    ** لا تسرف في نظرتك نحو زوجتك فتقول:خلقت المرأة للبيت
    وخلق الرجل لخارج المنزل ففي هذا تجاهل لمشاعرها الإجتماعية وكبت لعواطفها الإنسانية وتفسرها لك بأنها أنانية ...
    فهيء لها فرص الحياة مع الآخرين بمشورتك ومعرفتك
    وشاورها في بعض أمورك فتنمي بذلك عواطفها وتقوي لها
    شخصيتها وتوسع مداركها ,فكل هذا ينعكس على جو
    الحياة الزوجية بالسعادة والإزدهار
    فالنساء شقائق الرجال في شؤون الحياة....


    ** لا تأنف أن تساعد زوجتك حتى في الأعمال المنزلية
    المختصة بزوجتك ولو لم تكن ضرورة لذلك,ولا تظن بأن هذا
    ينقص من قدرك وتذكر قول عائشة -رضي الله عنها-
    عن النبي سيد البشر -صلى الله عليه وسلم-:
    *ويخدم في مهنة أهله ويقطع لهن اللحم ويقم البيت_يكنسه_ويعين الخادم في خدمته*
    ورسول الله قدوة للناس جميعا
    عجبتني هالنصائح فحبيت انقلها لكم
    تحياتي للجميع ....[/c]
    التعديل الأخير تم بواسطة بحرالدموع ; 07-07-2002 الساعة 02:50AM

  2. #2
    برنس نشيط

    رقم العضوية: 167
    تاريخ التسجيل : 28 - 06 - 2002
    العمر: 52
    المشاركات: 315
    التقييم: 10
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    تلاطمت امواجك يا بحر


    الســــــــــلام
    شكرا واكيد الكلام ماهو لي انا لاني حبوب وما عندي مثل الاخطاء هذي واعي مرررررره ، هنا المشكله كل واحد يشوف نفسه هو الصح وما يشوف وجهة نظر غيره يمكن تكون اصح عيبنا كلنا هههههههههه دكتاتوريه على طول ،
    الله يوفقك ويسعدك على الكلام الطيب وجزاك الله خير
    الـــــــــــقرش

  3. #3
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 15
    تاريخ التسجيل : 25 - 04 - 2002
    الدولة: السعودية
    المشاركات: 2,092
    التقييم: 10
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    [c]هلا والله بالقرش
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    هالكلام للجميع وياليت يطبقوا هالنصائح
    من اجل السعاده الزوجيه
    الله يوفق الجميع يارب
    والله يسعدك دنيا وآخره
    تقبل مني ارق واعطر التحايا [/c]

  4. #4
    برنس مبدع

    رقم العضوية: 55
    تاريخ التسجيل : 29 - 04 - 2002
    الدولة: صدر حبيبتي
    المشاركات: 2,036
    الجنس : ذكر
    العمل : بتاع كله
    التقييم: 10
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    يكفي أن القرآن يقول " عاشروهن بالمعروف فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيراً كثيراً " فالمعروف كلمه عامه تشمل كل ماعرف حسنه، فلابد من سماع إمرأته ويتكلم معها لابد من العشره بالمعروف فهي مطلوبه من الزوج والزوجه، فكما هي تهتم بالأطفال وبنظافتها لابد أن يكون الزوج أيضا مهتم بالأولاد وبنظافته. ولابد أن يكون هناك شيء من اللطف بمعنى أن لو حاول الزوج أن يكسب قلب زوجته سيكسبها وهنا الأسره هي التي تكسب في المستقبل حياة مستقره وأطفال صالحين

  5. #5
    برنس مبدع

    رقم العضوية: 55
    تاريخ التسجيل : 29 - 04 - 2002
    الدولة: صدر حبيبتي
    المشاركات: 2,036
    الجنس : ذكر
    العمل : بتاع كله
    التقييم: 10
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    الى كل المقدمين على الزواج اتبع الخطوات التاليه عند عزمك على الزواج
    حسن الاختيار:
    فى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " تنكح المرأة لأربع: لمالها، ولحسبها، ولجمالها ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يدالك " أ روأه البخارى ومسلم وأبو داود والنسائي وابن ماجه . و قال الحافظ ابن حجر فى الفتح (3819): المعنى أن اللائق بذىالدين والمروءة أن يكون الدين مطمح نظره فى كل شىء لا سيما فيما تطول صحبته، فأمره النبى صلى الله عليه وسلم بتحصيل صاحبة الدين هو غاية المطلوب وخير متاع الدنيا المرأة الصالحة : عن عبد اللة بن عمرو بن العاص رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " الدنيا كلها متاع، وخير متاع الدنيا المرأة الصالحة " رواه مسلم والنسائى وابن ماجه . وتخيروا الأكفاء فى الدين : عن عائشة رضى الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " تخيروا لنطفكم فأنكحوا الأكفاء، وانكحوا إليهم " أ أخرجه ابن ماجه . المرأة الصالحة عون على الدين : عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من رزقه الله امرأة صالحة فقد أعانه على شطر دينه، فليتق الله فى الشطر الباقى " أ أحرجه الحاكم فى المستدرك وصححه الذهبى ،
    النظر إلى المرأة قبل الترويج : عن أبى هريرة رضى الله عنه قال: قال رجل إنه تزوج امرأة من الأنصار فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " فاذهب فانظر إليها فإن فى أعين الأنصار شيئأ " رواه مسلم والنسائى وابن حبان . قيل : كان فى أعينهم عمش ، وقيل صغر ، وأخرج الترمذى والنسائى وابن حبان عن المغيرة بن شعبة أنه خطب امرأة فقال له النبى صلى الله عليه وسلم : انظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما .

  6. #6
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 15
    تاريخ التسجيل : 25 - 04 - 2002
    الدولة: السعودية
    المشاركات: 2,092
    التقييم: 10
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    [c]ابوالنمر،،،
    اشكرك جزيل الشكر على هالدعم
    والاضافات الرائعه للموضوع
    والله يعطيك الف عافيه على هالنشاط الرائع والتميز
    دمت لنا
    تحياتي ،،،[/c]

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •