النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    برنس فعّال

    رقم العضوية: 8
    تاريخ التسجيل : 25 - 04 - 2002
    العمر: 42
    المشاركات: 1,099
    التقييم: 10
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    ملحق خاص عن نهائي المونديال


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    مونديــــاليـــات









    الاخبار



    اتجه منتخبا البرازيل وألمانيا، اللذان يملكان في جعبتيهما سبعة ألقاب أربعة للاول وثلاثة للثاني، نحو نهائي تاريخي بينهما في كأس العالم إذ لم يسبق لهما أيضا ان التقيا في أي مباراة في النهائيات حتى الآن.
    ومع أنهما يعتبران الخارجين الوحيدين من دوامة المفاجآت التي تفجرت في هذا المونديال، فان نهائي «الأبطال» سيجمعهما في 30 حزيران/يونيو الحالي في يوكوهاما في اليابان حيث ستكون الفرصة مواتية أمام البرازيل لإضافة لقب خامس وتعزيز رقمها القياسي ولألمانيا لمعادلة هذا الرقم.
    ورغم تاريخهما الناصع في كأس العالم وحضورهما شبه الدائم فيها، فلم تغب البرازيل في 17 مشاركة، بينما تشارك ألمانيا للمرة الخامسة عشرة، فان الطريق لم يجمعهما وجها لوجه.
    ويحمل المنتخبان الرقم القياسي بعدد مرات الوصول إلى نصف النهائي بعشر مرات لكل منهما.
    ففي ثلاث مناسبات تأهل فيها المنتخبان معا إلى نصف النهائي أعوام 1958و1970 و1974، كان واحدا من الاثنين يتابع طريقه نحو المباراة النهائية والآخر يفشل في ذلك، حتى إنهما لم يلتقيا على المركز الثالث أيضا.
    وحصلت مواجهة واحدة بين الكرة البرازيلية ونظيرتها الألمانية في نهائيات كأس العالم كانت عام 1974 عندما استضافتها ألمانيا الغربية قبل ان تحرز لقبها، وحينها فازت البرازيل على ألمانيا الشرقية بهدف للا شيء.
    ولم يكن المنتخبان مرشحين بقوة لإحراز اللقب قبل انطلاق المونديال، مع نسبة مرتفعة لمصلحة البرازيل أكثر من ألمانيا لأنهما واجها صعوبة بالغة في التأهل، فكانت البرازيل على وشك خوض الملحق قبل ان تلحق بركب المتأهلين بحلولها ثالثة أمام الأكوادور في تصفيات أمريكا الجنوبية، بينما وقعت ألمانيا في فخ الملحق الأوروبي ضد أوكرانيا ثم حجزت بطاقتها بعد ان كانت قد لقيت خسارة تاريخية من انكلترا 15 على أرضها في التصفيات.
    وسارت الأمور مع المنتخبين جيدا حتى الآن، فالبرازيل فازت على تركيا21 والصين 4 صفر وكوستاريكا 52 في الدور الأول، وعلى بلجيكا 2 صفر في الدور الثاني، ثم على انكلترا 21 في ربع النهائي وعلى تركيا 1/صفر في نصف النهائي.
    وألمانيا تغلبت على السعودية 8 صفر وتعادلت مع جمهورية أيرلندا 11 وثم فازت على الكاميرون 2 صفر في الدور الأول، وعلى البارغواي 1 صفر في الدور الثاني، وعلى الولايات المتحدة 1 صفر في ربع النهائي وعلى كوريا 1/صفر في نصف النهائي.
    ولكن المنتخبين خالفا التوقعات والترشيحات خصوصا بعد خروج فرنسا حاملة اللقب والأرجنتين وإيطاليا، ولاحقا انكلترا وإسبانيا، فباتا من حيث السمعة والتاريخ هما المحظوظان ل«معركة العصر» في النهائي.
    وهما لم يخسرا حتى الآن في المونديال الحالي، مع ان البرازيل حققت ستة انتصارات وهي الوحيدة التي لم تهدر أي نقطة في البطولة.
    وأكد المدربان ان منتخبيهما لم يقدما كل ما لديهما حتى الآن، فأعلن مدرب البرازيل لويز فيليبي سكولاري «أنجزنا 70 بالمئة حتى الآن، وهذا يبدو كافيا لان ما يهمنا قبل كل شيء النتيجة».
    بينما أعلن فولر «عن سعادته بالتأهل إلى النهائي» لكنه أبدى «قلقه من اداء المنتخب».
    والتقى المنتخبان 17 مرة وديا منذ عام 1963 حتى الآن، وتتفوق البرازيل بعشرة انتصارات مقابل ثلاث هزائم، بينما انتهت أربع مباريات بالتعادل.
    ================================================== ==========================

    اعتبر مدرب منتخب ألمانيا لكرة القدم رودي فولر ان البرازيل مرشحة بقوة للفوز في المباراة النهائية التي ستجمع الطرفين الاحد المقبل في يوكوهام`بينما وصف اللاعبون الألمان مواجهة البرازيل بمثابة الحلم.
    وقال فولر بعد تأهل البرازيل إلى النهائي للمرة السابعة في تاريخها والثالثة على التوالي بفوزها على تركيا 1صفر البرازيل مرشحة فوق العادة للفوز في النهائي. وكان فولر قال قبل أشهر عدة لم نكن نتوقع ان نبلغ المباراة النهائية، وقد خضنا الملحق الأوروبي وكنا تحت ضغوطات كبيرة، وكل من رافق مسيرة المنتخب في السنوات الأخيرة يدرك جيدا بأننا كنا في وضع لا نحسد عليه.
    وأضاف ليس من الضروري ان يحرز المنتخب الأفضل اللقب دائما، لو كان الأمر كذلك لتوج المنتخب البرازيلي 14 مرة بدلا من أربع مرات.
    وأجمع اللاعبون على ان النهائي مع البرازيل بمثابة الحلم.
    فمن جهته، قال حارس مرمى المنتخب اوليفر كان أفضل مواجهة البرازيل لأن اللعب ضد تركيا سيضعنا تحت الضغط، فللنهائي وضع خاص، لقد خضت العديد من المباريات النهائية وأعرف ان أمورا كثيرة يمكن ان تحصل. ويشارك كان في الرأي المدافع توماس لينكه بقوله إن اللعب ضد البرازيل أمر مختلف، إن البرازيليين هم أصحاب أفضل المهارات الفردية ويمكنهم تحويلها إلى أداء جماعي للمنتخب ككل ولن يكون من السهل التغلب عليهم. واعتبر هداف المنتخب الألماني وثاني هدافي المونديال حتى الآن ميروسلاف كلوزه ان اللعب ضد البرازيل حلم.
    مضيفا إذا لعبنا كما فعلنا أمام كوريا الجنوبية فلدينا فرصة أمام أي منتخب في العالم، أنا سعيد جدا لهذا النهائي.
    أما المدافع كارستن راميلوف فقال «سيكون الأمر صعبا أيضا بالنسبة إلى البرازيليين للتغلب علينا، لم تتلق شباكنا سوى هدف واحد ونأمل في ان تبقى هكذا.وأكد المهاجم جيرالد اسامواه «قلت دائما إنني أحب مواجهة البرازيل، مضيفا ليس لدينا ما نخسره في النهائي ولذلك يمكننا ان نلعب من دون أي ضغوطات. وكان رأي المهاجم ماركو بوده مشابها بالنسبة إلى النهائي فقال إن مواجهة البرازيل حلم.
    كما أوضح مدرب منتخب البرازيل لكرة القدم لويز فيليبي سكولاري انه كان يعرف انه يمكنه الاعتماد على المهاجم رونالدو لكنه كان يتوقع فوزا أسهل على تركيا في سايتاما ضمن نصف نهائي مونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان.
    وسجل رونالدو هدف المباراة الوحيد وقاد المنتخب البرازيلي إلى النهائي للمرة الثالثة على التوالي والسابعة في تاريخ المنتخب البرازيلي.
    وقال سكولاري «كنت أعرف انه يمكنني الاعتماد على رونالدو ولم أشك أبدا في انه سيغيب عن المباراة بسبب الإصابة التي تعرض لها».
    وتابع «عندما رأيته بتسريحة شعره الجديدة كانت إشارة ايجابية بالنسبة لي». وغير رونالدو قصة شعره أمس حيث حلقه من الخلف وأبقى على جزء في مقدمة رأسه فقط.
    وأضاف «كنت أعرف ان بامكانه خوض المباراة لكنني قررت استبداله بعد تسجيله الهدف لادخار لياقته للمباراة النهائية».
    وأشرك سكولاري لويزاو في الدقيقة 68 مكان رونالدو الذي اختير أفضل لاعب في المباراة.
    واعتبر انه كان يتوقع ان يحقق المنتخب البرازيلي فوزا أسهل على تركيا قائلا «كانت المباراة اليوم مختلفة عن الأولى ضد تركيا لكنني كنت اتوقع فوزا أكثر سهولة وأريد ان أهنىء المدرب التركي ولاعبيه لأنهم جعلوا منتخبهم بين النخبة». وعن النهائي قال سكولاري «المنتخب الألماني قوي ويملك تاريخا رائعا في كأس العالم». مضيفا «كان الجميع ينتقدنا رودي فولر (مدرب ألمانيا) وأنا في التصفيات، قلت له خلال سحب القرعة انه ربما نلتقي في النهائي وها نحن بلغنا ذلك».
    وختم «إنه أمر رائع ان نصل إلى النهائي الثالث على التوالي».
    ================================================== ==========================

    أشاد رودي فولر مدرب المنتخب الألماني لكرة القدم بلاعبه مايكل بالاك أمس الأربعاء وقال إنه لاعب لا يمكن تعويضه.
    وقال فولر عن لاعبه الذي يغيب عن المباراة النهائية للمنتخب الألماني أمام البرازيل أو تركيا يوم الأحد القادم في سعيه للحصول على اللقب لرابع مرة لديه من السمات ما تجعل من المستحيل تعويض غيابه.
    وقال فولر وهو مهاجم ألماني سابق شارك في كأس العالم حتى وان كانت لياقته غير مكتملة فانه قادر على التسجيل في أي لحظة.
    وكان بالاك قد أحرز هدف الفوز لمنتخب ألمانيا في مباراة دور الأربعة مع كوريا الجنوبية يوم الثلاثاء التي انتهت بفوز ألمانيا 1صفر ولكنه لن يشارك في المباراة النهائية لايقافه للحصول على بطاقة صفراء ثانية في البطولة من لعبة أنقذ بها منتخب بلاده من احتمال إحراز كوريا لهدف في مرماه.
    وقلل بالاك الذي أحرز هدف الفوز لمنتخب بلاده في مباراة الدور الثاني مع الولايات المتحدة من أهمية دوره في مباراة كوريا.
    وقال اللاعب البالغ من العمر 25 عاما محاولا إخفاء شعوره بالمرارة بسبب عدم المشاركة في أهم مناسبة يحلم بها لاعبو الكرة انني لست بطلا قام لاعبون كثيرون بما قمت به.
    وكان بالاك يشاهد مباريات كأس العالم 1998 أمام شاشة التلفزيون عندما حدث نفس الشيء للمدافع الفرنسي لوران بلان في دور الأربعة من البطولة السابقة ولكن ذلك لم يمنع فرنسا من سحق البرازيل بثلاثة أهداف نظيفة في المباراة النهائية.
    وقال بالاك اذكر انني شعرت بالأسف من أجله والآن جاء دوري لأعاني من نفس الأمر.
    وهناك من يدفع بأن بالاك هو اللاعب الوحيد ذو المستوى العالمي في المنتخب الألماني بخلاف الحارس اوليفر كان على الرغم من انه بدأ البطولة وهو ليس في كامل لياقته.
    ولكن بالاك لعب دورا أساسيا في إحياء آمال ألمانيا على الرغم من إصابته بكدمة في القدم اليمنى والتهاب في الساق وعدم قدرته على الحصول على قسط كاف من الراحة بعد موسم مزدحم من المشاركات مع ناديه الألماني باير ليفركوزن.
    وكان بالاك قد أكد على أهميته للفريق الألماني الذي سيخوض المباراة النهائية بدونه بإحراز ثلاثة أهداف وصنع أربعة أهداف آخرين وتعويض نقص لياقته البدنية بالعزيمة والإصرار والتضحية من أجل فريقه في دور الأربعة.
    وقال حصل الفريق على جرعة كبيرة من الثقة الى درجة انه لا يوجد ما يمكن ان يفقده التوازن الآن.
    ولا أعلم كيف سيكون شعوري قبل المباراة ولكن قلبي مع الفريق وأتمنى لهم التوفيق.
    وعلى الرغم من إشادة فولر بلاعبه بعد المباراة على الفور الا ان اللاعبين الالمان لم يبدوا الكثير من الشفقة عليه.
    وقال بالاك قاموا بمواساتي وانه امر طبيعي إلا انه يتعين على اللاعب ان يركز على نفسه. حقا شعروا بتعاطف معي ولكنهم يقاتلون من أجل الحصول على مكان في التشكيل وهذه هي كرة القدم.
    وايقاف بالاك لا يترك لفولر خيارات بعد خروج لاعبي خط الوسط المبدع سباستيان ديزيليه ومحمد شول من قائمة المنتخب الألماني لإصابتهما قبل انطلاق البطولة.
    ويحظى لارس ريكن لاعب خط وسط نادي بروسيا دورتموند بقدرات مشابهة ولكنه لم يختبر في مباريات كأس العالم والمرشح الأول للمشاركة محل بالاك هو ينس يرميس الذي يميل أداؤه للناحية الدفاعية.
    وكان بالاك الذي سينضم الى بايرن ميونيخ الموسم القادم ويلعب مع يرميس يتوق للعب المباراة النهائية لتعويض عدم الحصول على ثلاثة ألقاب مع ناديه الذي يحصل كثيرا على المركز الثاني في الدوري الالماني.
    وقال بالاك عن لاعبي ليفركوزن الذين يشكلون عماد المنتخب الألماني لعبنا كرة قدم رائعة طوال الموسم واثبتنا هنا اننا قد نكون عونا للمنتخب الوطني.
    وأضاف ربما يكون غيابي عن المشاركة في المباراة النهائية بشرة خير.
    ================================================== ==========================

    القدم (فيفا) رسميا امس الخميس بأن الحكم الايطالي بيارلويجي كولينا سينال شرف قيادة المباراة النهائية لمونديال 2002 بين البرازيل والمانيا المقررة الاحد المقبل في يوكوهاما. على ان يقود الكويتي سعد كميل مباراة المركزين الثالث والرابع بين كوريا الجنوبية وتركيا السبت في دايجون.
    وجاء ذلك في مؤتمر صحفي عقد في يوكوهاما بحضور رئيس الاتحاد جوزف بلاتر ورئيس اللجنة المنظمة السويدي لينارت يوهانسون والناطق الاعلامي باسم الفيفا كيث كوبر وممثلين عن الدولتين المضيفتين كوريا الجنوبية واليابان.
    ويعاون كولينا الانكليزي فيليب شارب والسويدي ليف ليندبرغ، في حين سمي الاسكتلندي هيو دالاس حكما رابعا.
    وبالنسبة إلى مباراة المركزين الثالث والرابع، فيعاون كميل، السعودي علي الطريفي والكندي هكتور فيرغارا، واختير المكسيكي فيليبي راموس ريزو حكما رابعا.
    وقاد كولينا، المولود في بولونيا في 13 شباط/فبراير عام 19 وهو اب لطفلتين، 151 مباراة في دوري الدرجة الاولى الإيطالي حتى الآن، وصال وجال في العالم بأسره تقريبا منذ بدء مسيرته الاحترافية في 15 كانون الاول/ديسمبر 1991.
    وليس غريبا اختيار كولينا لمباراة القمة لأن اسمه ارتبط بالمباريات الحساسة والحاسمة وسبق له ان قاد أبرز مباراة حتى الآن في مونديال 2002 بين الارجنتين وانجلترا في الدور الاول التي اسفرت عن فوز الاخيرة بهدف نظيف سجله ديفيد بيكهام من ركلة جزاء.
    وقاد كولينا، الذي نال الشارة الدولية عام 1995، مباريات في مونديال 1998في فرنسا وبطولة امم اوروبا 2000 في بلجيكا وهولندا معا، بالاضافة إلى نهائي مسابقة دوري ابطال اوروبا بين مانشستر يونايتد الانجليزي وبايرن ميونيخ الالماني (2/1) في برشلونة عام 1999.
    ويملك كولينا موقعا خاصا على شبكة الانترنت على غرار نجوم الكرة المستديرة وهو يعرف جيدا كيف يقوم بتسويق شهرته بالعديد من الاعلانات الدعائية.
    اما كميل المولود في 6 كانون الثاني/يناير عام 1963 فيشرف على قيادة مباريات في النهائيات للمرة الاولى.
    وكان كميل نال شرف ان يكون العربي الوحيد الذي يقود مباريات ضمن بطولة العالم الاولى للاندية التي اقيمت في البرازيل في كانون الثاني/يناير 2000 وقاد مباراة القمة بين فاسكو دا غاما البرازيلي ومانشستر يونايتد الانجليزي.
    وقاد ايضا نهائي البطولة الافرو آسيوية للاندية بين الرجاء البيضاوي المغربي وبوهانغ الكوري، ونهائي البطولة الافروآسيوية للمنتخبات بين السعودية وجنوب افريقيا.
    وشارك كميل ايضا في دورة الالعاب الاولمبية في سيدني وكان حكما رابعا في المباراة النهائية، وقاد المباراة النهائية لبطولة العالم للناشئين (دون 17 عاما) بين الارجنتين والاوروغواي عام 1997.
    وما يميز كميل ابتسامته الدائمة خلال ادارته للمباريات حتى في اللحظات التي يرفع فيها بطاقة صفراء وحمراء في وجه أحد اللاعبين.



    وسنوافيكم بالاخبار اولا بأول فكونوا معنا ,,,,,


    التعديل الأخير تم بواسطة امير الحزن ; 28-06-2002 الساعة 11:48AM

  2. #2
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 3
    تاريخ التسجيل : 06 - 06 - 2003
    الدولة: منتديات البرنس
    المشاركات: 2,169
    الجنس : ذكر
    العمل : Officer
    التقييم: 10
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    رووووووووعه


    الفيلــ15ـســوف

    ألف شكر لك أخوي

    شاكراً ومقدراً لما تقدمه

    وتقبل مني تحياتي وتقديري

  3. #3
    برنس فعّال

    رقم العضوية: 8
    تاريخ التسجيل : 25 - 04 - 2002
    العمر: 42
    المشاركات: 1,099
    التقييم: 10
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    العفو اخوي البرنس

    ونستكمل نحن واياكم اخبار النهائي الكبير


    انحصرت المنافسة على اختيار افضل لاعب لنيل الكرة الذهبية في مونديال 2002 المقام حاليا في كوريا الجنوبية واليابان بين عشرة لاعبين من ست جنسيات مختلفة بينهم ستة من المنتخبين البرازيلي والالماني المدعوين الى خوض النهائي غداً الاحد..
    واللاعبون هم: رونالدو وريفالدو ورنالدينيو وروبرتو كارلوس (البرازيل) اوليفر كان وميكايل بالاك (المانيا)، والحجي ضيوف (السنغال) وفرناندو هييرو (اسبانيا) وهونغ ميونغ بو (كوريا الجنوبية) وحسن شاش (تركيا).
    يذكر ان اللجنة الفنية في الفيفا دأبت على اختيار افضل لاعب منذ مونديال1982 في اسبانيا، وتعاقب على احراز اللقب كل من الايطالي باولو روسي (82) والارجنتيني دييغو مارادونا (86) والايطالي سالفاتوري سكيلاتشي (90) والبرازيلي روماريو (94) والبرازيلي رونالدو (98).
    ================================================== ==========================

    انحصر التنافس على لقب هداف مونديال 2002 بين الالماني كلوزه صاحب الاهداف الخمسة الذي سيحاول تخطى نجم البرازيل رونالدو صاحب الاهداف الستة في لقاء المنتخبين على نهائي كأس العالم غدا.. فهل سينجح كلوزه في تجاوز رونالدو أم للنجم البرازيلي رأي آخر!؟
    ================================================== ==========================

    أشاد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) السويسري جوزف بلاتر في يوكوهاما بالمفاجآت المتعددة التي شهدها مونديال كوريا الجنوبية واليابان معا. وقال بلاتر «المفاجآت كانت متعددة. الفرق بين الأمم يتقلص. بالنسبة الى الفيفا. الأمر مشجع لأن ذلك يعني انه لا وجود لمنتخبات ضعيفة» مستشهدا بنجاحات كوريا الجنوبية (بلغت نصف النهائي) والسنغال (ربع النهائي) والولايات المتحدة (ربع النهائي) برغم «ان نهاية السباق نحو النهائي لم تشهد مفاجأة بتأهل البرازيل والمانيا». وتابع «بعض المنتخبات الكبيرة خرجت بسرعة.وهنا يرتكز التشويق». مضيفا «اذا كانت هناك منتخبات أفضل استعدادا من الأخرى فيجب الاستفادة من النتائج. فالمنتخبات الكبرى ستبذل جهودا كبيرة للظهور بمظهر جيد وهذا يقوي رياضتنا». وأضاف «أكدت بعض المنتخبات ان التعب نال منها. لكن تواريخ المونديال كانت معروفة قبل عامين».
    ================================================== ==========================

    يبدو البرازيليون وفي مقدمتهم الرئيس فرناندو كاردوزو متفائلين باحراز منتخبهم لقب بطل العالم لكرة القدم للمرة الخامسة في تاريخه عندما يلتقي نظيره الالماني في المباراة النهائية لمونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان في يوكوهاما، ويطلق البرازيليون على اللقب الخامس اسم «بينتا كامبيانتو»، وهم يعولون على عودة نجم الوسط رونالدينيو الذي غاب عن نصف النهائي بسبب حصوله على بطاقة حمراء في ربع النهائي امام انكلترا، كما يتوقعون ان يحد منتخبهم من خطورة الالعاب الهوائية التي يتميز بها الالمان للفوز بالمباراة.
    وحلم احراز اللقب للمرة الخامسة في اكثر الالعاب شعبية في العالم لم تقتصرعلى الشعب البرازيلي المهووس بكرة القدم. بل جاءت من اعلى المستويات ايضا وعلى لسان كاردوزو نفسه الذي اتصل مهنئا المنتخب بعد تأهله الى النهائي.
    وقال كاردوزو «نحن نسير على الطريق الصحيح لتحقيق ال«بينتا»، وامل للمنتخب «سيليساو» والشعب البرازيلي «بالنجاح» في المباراة ضد المانيا الاحد، ففي الشوارع البرازيلية، غالبية السكان البالغ عددهم نحو 170 مليون نسمة واثقون من النصر كما سبق ان قال مدرب المنتخب لويز فيليب سكولاري. والبرازيليون مقتنعون بالمهارات الفردية للاعبي المنتخب والخطة التي يلعبون بها ويشعرون بان اللقب الخامس سيكون غاليا جدا يضيفونه الى الاربعة التي سبق ان احرزوها أعوام 54 و62 و70 و1994. وهي المرة الاولى التي تلتقي فيها البرازيل والمانيا في نهائيات كأس العالم رغم انهما وصلا الى النهائي 12 مرة حتى الان مناصفة بينهما، وحذرت الصحافة المحلية من ان المباراة النهائية ستجمع«عملاقين» الاحد المقبل، لكنها بدت مقتنعة بان «الالهة تقف في صف البرازيل» حسب ما كتب احد المحللين الرياضيين. وتابع المحلل ذاته بعد اجرائه مقارنة مع نتائج البرازيل في كؤوس العالم السابقة في 17 مشاركة التي خاضت فيها 86 مباراة وسجلت 189 هدفا، بان الافضلية لمنتخب بلاده «بسبب تاريخها»، معتبرا ان «الفوز اكيد» خصوصا بغياب صانع الالعاب الالماني ميكايل بالاك «الوحيدالذي يجيد اللعب» حسب رأيه، وكان بعض المحللين من لاعبين قدامى ومدربين اكثر حذرا مع انهم بدوا واثقين من الفوز ايضا، فالنجم السابق زيكو الذي لم يحالفه الحظ في احراز كأس العالم رغم انه يعتبر في الصف الثاني خلف بيليه مباشرة في الكرة البرازيلية قال لصحيفة «او غلوبو» ان البرازيل يمكنها ان تحرز مونديال 2002 الاحد لان رونالدينيو سيعود الى التشكيلة.
    وحذر زيكو في المقابل «يجب على المنتخب البرازيلي تفادي التمريرات العرضية للالمان لتجنب الاهداف الرأسية لميروسلاف كلوزه»، وسجل كلوزه خمسة اهداف حتى الآن برأسه في المونديال الحالي ويحتل المركز الثاني في ترتيب الهدافين برصيد خمسة اهداف بالتساوي مع البرازيلي ريفالدو وبفارق هدف واحد عن رونالدو المتصدر.
    من جهته، قال جورجينيو الفائز مع المنتخب في كأس العالم عام 1994 في تصريح الى صحيفة «دوس سبورتس» ان «البرازيل تملك افضلية بسيطة لانها تملك لاعبين يتفوقون على منافسيهم فنيا»، لكنه استدرك «لا يفوز المنتخب الاكثر استعدادا دائما».
    وكان قائد المنتخب الفائز بكأس العالم عام 70 كارلوس البرتو حذر ايضا بقوله «يجب ان تلعب البرازيل النهائي بجدية وواقعية»، مذكرا بان الالمان يملكون افضل دفاع في النهائيات (تلقت شباكهم هدفا واحدا فقط في ست مباريات).
    اما المدرب كارلوس البرتو باريرا الذي قاده الى احراز اللقب عام 1994 فأكد ان البرازيل «تملك فرصا قوية لاحراز اللقب».
    ================================================== ==========================

    أكد مهاجم منتخب البرازيل لكرة القدم ريفالدو ان خطأ نهائي مونديال فرنسا عام 1998 لن يتكرر في نهائي مونديال 2002 في كوريا الجنوبية.
    وخسرت البرازيل بطلة العالم اربع مرات (رقم قياسي) المباراة النهائية قبل أربعة أعوام أمام أصحاب الأرض صفر3، وستلتقي مع ألمانيا في نهائي تاريخي الاحد المقبل في يوكوهاما في نهائي المونديال الحالي.
    وكان ريفالدو (30 عاما) أحد أفراد المنتخب الذي عاش الكابوس في النهائي الفرنسي لكنه يعتبر ان الوضع مختلف تماما هذه المرة وان منتخب بلاده جاهز لمحو آثار تلك الذكرى الأليمة.
    واختير ريفالدو أفضل لاعب في ثلاث مباريات حتى الآن ويحتل المركز الثاني في ترتيب الهدافين برصيد خمسة أهداف بالتساوي مع الألماني ميروسلاف كلوزه وبفارق هدف واحد خلف مواطنه رونالدو، ويعتبر ريفالدو مع رونالدو والحارس الألماني اوليفر كان أبرز مرشحين لجائزة أفضل لاعب في المونديال.
    وقال ريفالدو «خطأ 1998 يجب ألا يتكرر ثانية، لقد تأهلنا إلى النهائي بثقة أكبر مما كانت عليه الحال عام 98».
    وأضاف «فازت البرازيل بست مباريات واستعادت الآن ثقتها السابقة، نعرف الآن ماذا يجب ان نفعل بالكرة، فقبل بضعة أشهر، كان الكثيرون يشكون في قدرتنا على ذلك».
    وارتفعت ثقة لاعبي المنتخب البرازيلي بأنفسهم بتحقيقهم الفوز السادس على التوالي في البطولة حتى الآن، خلافا لعام 98 حين خسر في الدور الأول أمام النروج قبل ان يصل إلى النهائي.
    وتابع صانع الألعاب والمهاجم في الوقت ذاته «عام 1998 كان مستوانا غير ثابت خلافا للبطولة الحالية حيث نلعب الآن كما بدأنا البطولة».
    وغالبا ما انتقد الجمهور البرازيلي ريفالدو على تذبذب مستواه مع المنتخب وانتظر وقتا طويلا لكي يسامحه على خطئه في اولمبياد اتلانتا عام 1996 الذي أدى إلى هدف نيجيري أخرج البرازيل من نصف النهائي، لكنه أكد في النهائيات الحالية ثبات أدائه في المباريات الست التي خاضها.
    ورغم إحرازه لقب أفضل لاعب في العالم عام 1999، بقيت الجماهير البرازيلية تعيب عليه أنانيته وتفضيله فريقه برشلونة على منتخب بلاده لكن أهدافه الخمسة وخصوصا الهدفين الرائعين أمام بلجيكا في الدور الثاني وانكلترا في ربع النهائي كانا كافيين لإسكات منتقديه.
    وختم ريفالدو «انها نهاية رائعة لكأس العالم، فلم يسبق لنا ان لعبنا ضد ألمانيا في النهائيات من قبل، المنتخبان يملكان تاريخا كبيرا وسنحترم المنتخب الألماني كما احترمنا كل منتخب في هذه الدورة».
    مضيفا «إذا أرادت البرازيل ان تكون بطلة، فعليها ان تحترم ألمانيا وليس ان تخافها».

  4. #4
    إداري

    رقم العضوية: 9
    تاريخ التسجيل : 25 - 04 - 2002
    الدولة: Australia
    المشاركات: 15,179
    الجنس : شاب
    العمل : مُتأمِّلْ !
    التقييم: 29439
    تم شكره 2,315 مرة في 812 مشاركة

    رووووووووعه


    الله يعطيك العافيه بصرررراحه مجهووود كبير تقوم به في منتدى الرياضه وألف شكر على الملخص الاكثر من رائع مع تمنياتي بأن تكون المباراة فوق العدة من حيث المستوى والاهداف والاثارة والنديه...
    والف شكر لك اخوي الفيلــ15ـســوف مرة ثانيه...

    تحياتي للجميع

  5. #5
    برنس فعّال

    رقم العضوية: 8
    تاريخ التسجيل : 25 - 04 - 2002
    العمر: 42
    المشاركات: 1,099
    التقييم: 10
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    العفو اخوي المتيم
    وهذا اقل شي اقدر اقدمه لاعضاء هذا المنتدى الرائع

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •