النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    إداري

    رقم العضوية: 9
    تاريخ التسجيل : 25 - 04 - 2002
    الدولة: Australia
    المشاركات: 15,179
    الجنس : شاب
    العمل : مُتأمِّلْ !
    الهوايه : التفكير بطريقة مختلفة .. !
    التقييم: 29439
    تم شكره 2,315 مرة في 812 مشاركة
    SMS:

    أصلِحْ مَابينَكْ وَبينَ اللهْ يُصْلِحْ اللهْ مَابَينَكْ وَبينَ الآخرينْ .

    انفجار الإطارات.. مشكلة مزمنة ضحاياها بالألوف


    [c] [/c]
    لا يخفى على مرتادي الطرق السريعة في المملكة كثرة أنقاض الإطارات المبعثرة على الطرق وجوانبها، سواء كان ذلك نتيجة انسلاخ الإطارات أو انفجارها، ويشير ذلك بوضوح إلى وجود مشكلة قد تكون المسبب أو المساهم في أقل تقدير في عدد كبيرة من الحوادث المرورية الجسيمة، حيث يقول تقرير لأمن الطرق أن انفجار الاطارات تصدر أسباب الحوادث المرورية على الطرق الخارجية وفي الصيف الماضي فقط وخلال فترة الإجازة الصيفية كان هناك 146حادثاً مرورياً بسبب الإطارات.
    ويمكن حصر العوامل التي تؤدي - منفردة أو مجتمعة - إلى انفجار الإطارات، في مدى جودة تصنيع الإطارات المصدرة إلى المملكة وطريقة تخزينها، وكيفية اختيار المستهلك لنوعية الإطار، والطريقة التي يتبعها في صيانته واصلاحه والمحافظة عليه، وأخيراً مدى ملاءمة مادة الإطار لبيئة المملكة.
    ومن هذا المنطلق يقوم فريق بحث من جامعة الملك فهد بدراسة وتطبيق جميع العوامل السابقة بهدف تحديد الأسباب التي تؤدي إلى انفجار الإطارات، ومن ثم وضع التوصيات الكفيلة بإذن الله إلى الحد من هذه المشكلة.
    وسيتم تحقيق هذه الأهداف بعون الله تعالى عن طريق عدد من الدراسات الميدانية والتجارب المخبرية على مادة الإطارات سواء الجديدة أو المستهلكة، كما تجدر الإشارة إلى أن الدراسة ستقيم أيضاً فكرة إنشاء مختبر للإطارات في المملكة العربية لضبط الرقابة على الإطارات، كما سيشمل البحث الخطوط العريضة لكيفية تفعيل توصيات البحث.
    وقد قمنا بجولة في مدينة الدمام ووجدنا العديد من المحلات التي تقوم بتخزين الإطارات بطريقة سيئة تعرضها لأشعة الشمس مما يقلل من عمرها الافتراضي، كما التقينا ببعض المستهلكين الذين يترددون على محلات بيع الإطارات المستخدمة والذين كانوا اجمالاً يعزون ذلك إلى رخص ثمن هذه الإطارات المستخدمة مقارنة بالجديد رغم علمهم بمدى خطورتها.
    وفي ختام هذه الجولة كان لنا هذا اللقاء مع الباحث الرئيس في مشروع أسباب انفجار الإطارات والآثار الناتجة عنها الدكتور نضال بن تيسير الرطروط، الأستاذ بقسم الهندسة المدنية بجامعة الملك فهد والذي يرأس أيضاً لجنة السلامة المرورية في الجامعة وحضر اللقاء الأستاذ الدكتور حمد العبدالوهاب رئيس قسم الهندسة المدنية في الجامعة والمشارك أيضاً في هذا البحث، وخرجنا بهذا اللقاء.
    7بداية دكتور نضال، لماذا هذا البحث وفي هذا الوقت؟
    - نعلم جميعاً مدى الخسائر التي يتكبدها الوطن جراء الخسائر البشرية والمادية نتيجة الحوادث المرورية وتشكل الحوادث الناتجة بسبب الإطارات نسبة مرتفعة جداً من مجموع هذه الحوادث ولذلك كان لابد من تحديد الأسباب التي تؤدي إلى انفجار الإطارات ومحاولة وضع الحلول التي ستؤدي بإذن الله تعالى إلى التقليل من المخاطر المتعلقة بهذا الأمر.
    7إلى أين وصلتم في هذا البحث؟
    - نحن الآن ما زلنا في المراحل الأولى وهذا البحث ضخم جداً ونحن نريد أن نصل في النهاية إلى عملية ممكنة التطبيق.
    7مبدئياً ما هي خطة البحث التي ستتبعونها؟
    - سيكون هذا البحث على عدة مراحل، وسيتعلق البحث أساساً بمادة الإطار نفسها، وسيتم إرسال بعض العينات إلى مختبرات بعض الدول الأوروبية أو أمريكا وذلك لدراستها على بعض الأجهزة التي لا تتحمل ميزانية البحث إحضارها، وسنحاول تغطية كافة الجوانب التي تتعلق بهذا البرنامج، والمهم أن نضع أيدينا على المشكلة ونحاول أن نضع الحلول التي من الممكن تطبيقها.
    7هذا يأخذنا لسؤال دائماً ما يتكرر في مجال الأبحاث وهو الخوف من أن تنتهي نتائج وتوصيات هذه الأبحاث إلى الأرفف دون آية لتطبيقها؟
    - بإذن الله تعالى سيكون هناك تنفيذ لتوصيات هذا البحث لعدة أسباب أهمها أنه يشارك معنا في هذا البحث أشخاص في مواقع لها علاقة بالموضوع ويمكنهم من خلالها تطبيق هذه التوصيات، فمثلاً هناك مستشار من وزارة الشؤون البلدية والقروية وهناك أيضاً تعاون مع وزارة المواصلات، وكذلك وزارة التجارة، وكذلك الجمارك والهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس، وكذلك يوجد تعاون في هذا البحث مع أمن الطرق. ولا ننسى دور مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية الداعم لهذا البحث فاللجنة الوطنية للسلامة المرورية تابعة للمدينة.
    لذلك فأنا متفائل بتطبيق هذه التوصيات لوجود أصحاب القرار معنا في هذا البحث.
    7نحن نتمنى أن يتم تطبيق نتائج وتوجيهات هذا البحث وذلك لارتباطها بأرواح الناس وهي أغلى ما يملكه هذا الوطن.
    - ونحن أيضاً، فنحن في هذا البحث نحاول قدر المستطاع أن لا يكون بحثاً أكاديمياً صرفاً، بل سيكون إن شاء الله بحثاً ينتج عنه توصيات يمكن تطبيقها لأننا نعمل على الحصول على معايير ومعلومات عالمية معترف بها.
    7نحن لا نستبق الاحداث ولكن هل تتوقعون أن يكون من نتائج هذا البحث سن قوانين جديدة تتعلق بالإطارات واستيرادها وكذلك فيما يتعلق بالإطارات المستغلة؟
    هذا ما يفترض أن يحدث ونتمنى أن يتم التشديد في هذا المجال وأن تفرض غرامات على من يخالف الشروط التي من الممكن أن نتوصل إليها لبيع الإطارات، ولكن هناك مشكلة أيضاً تتعلق بالمستهلك فإذا لم يكن هناك تعاون منه فمن الصعب أيضاً الحد من جشع بعض من يبيعون هذه الإطارات، ولكن يجب أن يتم توعية المستهلك لخطورة اهمال أهمية الإطارات.
    7ما هي الطريقة التي ترونها مناسبة لتوعية المستهلك بخطورة هذا الأمر؟
    - حسب ما فهمنا، أن هناك دراسة لإدخال التوعية المرورية كمادة تدرس في المدارس، ولكن هذا الأمر أيضاً يجب أن يكون بطريقة مدروسة فالتوعية والنصائح بشكل مباشر قد لا يكون لها مفعول كبير، ولكن يجب طرح حقائق علمية وأرقام، والمستهلك هو من يجب أن يستنتج خطورة الوضع بنفسه.
    وتدخل الدكتور حمد العبدالوهاب الذي حضر اللقاء مبيناً أنه يجب أن يكون هنالك خطة إعلامية متكاملة ومدروسة وشدد على أهمية الإعلام ودوره في إيصال معلومات لم تكن ذات بال حتى لدى بعض المتخصصين.
    7هل من الممكن أن تكون الطرق ونوعيتها ضمن الأسباب التي تؤدي إلى هذا مثل هذه المشاكل في الإطارات؟
    - كأداة للبحث لم نتطرق لهذا الأمر فهذا موضوع مختلف، فنحن تطرقنا لعدة جوانب من ناحية الإطار نفسه كجودة الإطار وطرق تخزينه، وكذلك طريقة اختيار الإطار ومعرفة المستهلك بطريقة استخدامه وسنحاول الوصول لأي سبب هو الأكثر أهمية في هذا الموضوع أو ربما كل الأسباب فنحن نعلم الأسباب التي تؤدي لانفجار الإطار في كثير من دول العالم لكننا لا نعلم حتى الآن عن الأسباب لدينا، وعن سبب الخلل هل هو الإطار، هل هو المستخدم، أم التخزين؟ وسنضع أيدينا ن شاء الله على موضع الخلل.
    وهنا تدخل الدكتور حمد العبدالوهاب وقال إنه من المفروض أن يكون هناك مختبر جودة وطني للإطارات لأن هذا الأمر غير موجود حالياً رغم أهميته، فالاعتماد فقط على شهادة المنشأ، وهذا أمر من السهل التلاعب فيه، ونرجو بمشيئة الله أن يؤدي هذا المشروع إلى إنشاء مثل هذا المختبر، وأضاف أن وزارة التجارة يجب أن تتحمل مسؤوليتها كاملة في هذا المجال كجهة رقابية من ناحية التخزين والبيع.
    فكل شخص بإمكانه إقامة محل لبيع الإطارات، فلماذا لا يطالب من يعمل في هذه المحلات بالحصول على دورة قصيرة عن المعلومات الأساسية للإطارات، فكما نطالب المواطن أن يتوخى الحذر عند شرائه لإطار ودراسة ملاءمته لحاجته، فكذلك يجب أن تتحمل الجهات الرقابية دورها في هذا الموضوع.
    وختاماً فمن الواضح أن مشكلة الإطارات مشكلة متجددة وتحصد الحوادث الناتجة عنها أرواح الآلاف من الأبرياء، والمسؤولية مشتركة بين المستهلك وبين الجهات الرقابية، فالمستهلك يجب أن يعرف ما هو الإطار المناسب لحاجته وما هي السرعة المناسبة لكل إطار والحمل الذي من الممكن أن يتحمله،
    وعن تاريخ الصنع، وكل هذه المعلومات موجودة على كل إطار ولكن للأسف فالكثير من المستهلكين لا يعيرون هذه الأمور الاهتمام المناسب.
    أما الجهات الرقابية فهناك عدة نقاط يجب أن توليها اهتماماً أكبر منها على سبيل المثال:
    7يجب وضع علامة لا يمكن إزالتها على الإطارات التي يتم فحصها في الفحص الدوري، وذلك للقضاء على ظاهرة موجودة وهي تأجير إطارات لهدف اجتياز الفحص الدوري.
    7يجب إلزام محلات تبديل الإطارات بإعدام الإطارات المستبدلة بحيث لا يمكن إعادة استخدامها وبيعها.
    7يجب زيادة التوعية وإضافة محاضرة عن أهمية سلامة الإطارات وكيفية اختيارها مدتها ساعة على الأقل أثناء الحصول على رخصة القيادة.
    7منع بيع الإطارات المستخدمة نهائياً لأن الموضوع يتعلق بأرواح البشر، وبيع إطار مستعمل لا يختلف نهائياً من حيث النتيجة عن بيع مواد غذائية فاسدة أو منتهية الصلاحية.
    7تشجيع إقامة مصانع لإعادة تصنيع الإطارات المستخدمة واستخدامها في مجالات أخرى.
    منقول للفائده


  2. #2
    كبار الشخصيات

    رقم العضوية: 3
    تاريخ التسجيل : 06 - 06 - 2003
    الدولة: منتديات البرنس
    المشاركات: 2,169
    الجنس : ذكر
    العمل : Officer
    التقييم: 10
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    رووووووووعه


    تسلم عزيزي المتيم

    فعلاً الإطارات شئ مهم بالمركبه

    وأكثر العوامل المسببه لحوادث السيارات هو تلف الإطارات ...

    ألف شكر لك وتقبل تحياتي وتقديري

  3. #3
    برنس مبدع

    رقم العضوية: 55
    تاريخ التسجيل : 29 - 04 - 2002
    الدولة: صدر حبيبتي
    المشاركات: 2,036
    الجنس : ذكر
    العمل : بتاع كله
    التقييم: 10
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    لا اعرف كم شخص سيزور الموضوع ولكن


    صاحب الموضوع الف شكر لك على الموضوع القيم والجيد


    ولكن كل ما كتبت كلام مسؤلين لا يفيد

    ولن يقدم ولا يؤخر


    لاننا نتذكر انه عندنا مشكله بعد ان تحل بنا المصائب

    رغم ان القوانين والانظمه واضحه وصريحه


    ما اريد ان اقوله


    اولا ان بعض الشركات تبدل الاطارات التي اوصا بها المنتدج للسياره وبيعها

    وتركيب اطارات ارخص


    جهل كثير من السواقين

    بماهية الاطار واهميته بالنسبه للمركبه

    فهو الجزء الاهم في المركبه










    وهذه بعض النصائح


    اولا عند تركيب اطارات جديده يفضل ان تكون الجديده في الخلف
    والقديمه في الامام

    لانه اذا انفجر اطار امامي

    لدينا القدره في التحكم على جهاز القياده في السياره


    فحص دوري ومستمر

    للضغط الهواء في الاطار

    عدم الخلط بين الاطارات

    اي يجب ان تكون الاطارات من نفس النوع

    ونفس المصنع والقياس

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •